أحمد عارف الزين

أحمد عارف الزين
1380-1301هـ 1960-1883م

سيرة الشاعر:

أحمد عارف الزين.
ولد في بلدة شحور (جبل عامل - جنوبي لبنان)، وتوفي في إيران.
عاش في لبنان وإيران.
تلقى معارفه الأولى في كتاتيب قريته، فحفظ القرآن الكريم وهو ما يزال صغيرًا، ثم انتقل مع عائلته إلى مدينة صيدا وهناك أخذ يتردد على المدرسة الرشيدية الرسمية، وفي الحادية عشرة من عمره أرسله والده إلى مدينة النبطية حيث التحق بمدرستها الابتدائية، ثم انتقل إلى مدرستها الدينية (المدرسة الحميدية) فأخذ علوم اللغة من نحو وصرف إلى جانب المنطق والبيان، وكان قد تعلم اللغتين التركية والفارسية إلى جانب الإنجليزية والفرنسية على يد عدد من أساتذة عصره.
عمل في مجال الصحافة فراسل وكتب في العديد من المجلات والصحف المصرية والبيروتية، وكان مراسلاً معتمدًا لصحيفة «حديقة الأخبار» في مدينة صيدا، وفي عام 1909 أصدر مجلة «العرفان» في بيروت، ونقلها إلى صيدا عام 1912، وكان قد أصدر جريدة «جبل عامل» عام 1911.
عمل تاجرًا لبيع الأقمشة مدة سبعة أعوام غير أنه مني بخسارة فادحة، كما عمل في مجال الزراعة مشرفًا على مزرعة زوجته، وفي عام 1910 أسس مطبعة العرفان.
رأس جمعية نشر العلم (1912)، كما أنشأ مخيمًا سنويًا للشباب العاملي في بلدة جباع.
شارك في عدد من الجمعيات السرية منها جمعية العهد وجمعية الإصلاح وجمعية الشبيبة العربية، وكان مندوبًا لجمعية الثورة العربية في نواحي مدينة صيدا، ورأس لجنة الدفاع عن فلسطين.
حكم عليه بالسجن عدة مرات في عهد السلطة العثمانية، وفي عام 1925 اعتقل بتهمة مناصرة الثورة السورية، كما تم اعتقاله عدة مرات بسبب مناهضته للانتداب الفرنسي.
أسهم بمشاركاته في عدد من المؤتمرات منها المؤتمر السوري الأول الذي انعقد في 23 من يونيه عام 1928 بدمشق، والمؤتمر العربي الذي عقد في منزل سليم علي سلام عام 1933، وكذلك مؤتمر الساحل الذي تم انعقاده في 10 من مارس عام 1936 في منزل سليم علي سلام أيضًا، وغير ذلك من المؤتمرات ذات الشأن العربي.

الإنتاج الشعري:
- نشرت له مجلة العرفان عددًا من القصائد منها: قصيدة: «ربيع صيداء»، وقصيدة: «الحرية تشكو»، وقصيدة: «الحرية تشدو»، وقصيدة: «ذكرى صيداء».

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات منها: العراقيات - بالاشتراك - مطبعة العرفان - صيدا 1913، وسحر بابل وسجع البلابل - 1913، وتاريخ صيدا - مطابع العرفان - 1913، والحب الشريف (رواية) - 1921، وإضافة إلى العديد من المقالات والتعليقات التي نشرتها له مجلة العرفان طوال مدة صدورها.
يدور شعره حول عدد من الأغراض منها الوصف الذي استحوذ على جل شعره خاصة ما كان منه في وصف مدينة صيدا أثناء الربيع، ووصفه لنهر العاصي، وله شعر في المدح والرثاء أوقفه على (الشريف) الملك حسين (ملك الحجاز)، وكتب المطارحات الشعرية إلى جانب شعر له في التذكر والحنين. حالم بسيادة العدل، وشيوع الحرية بين البشر.
يميل إلى التجريد، وأنسنة الأشياء، خاصة في حديثه عن الحرية، يتميز بنفس شعري متوسط الطول. اتسمت لغته بالتدفق واليسر وفسحة الخيال. التزم الوزن والقافية فيما كتب من الشعر.
نال وسام الاستحقاق الذهبي عام 1951.

مصادر الدراسة:
1 - فيليب دي طرازي: تاريخ الصحافة العربية - المطبعة الأدبية - بيروت 1913.
2 - محسن الأمين: معادن الحواضر ونزهة الخواطر - دار الزهراء - بيروت 1981.
3 - نوال فياض: صفحات من تاريخ جبل عامل في العهدين العثماني والفرنسي - دار الجديد - قم 1998.
4 - لقاء أجرته الباحثة إنعام عيسى مع حفيد المترجم له - بيروت 2004.

الحرية تشكو

كيف أشكو يا للبريّة ضيمًا ________________________________________________________________
ومن الروح في الجسوم بقيَّه _______________________________________________________________
أسروني فهان أسري لديهم ________________________________________________________________
كيف يا قومُ تُؤسَر الحريّه _______________________________________________________________
هدموا مجديَ المؤثّل حتى ________________________________________________________________
بتُّ مرمًى لأسهم العصبيّه _______________________________________________________________
وإذا قام في المحافل ذكرٌ ________________________________________________________________
كان ذكري إذا ذُكرت بليّه _______________________________________________________________
أقضَتْ سُنّة التمدّن في ذا ________________________________________________________________
أم قضت فيه بدعة الهمجيّه _______________________________________________________________
عِيل صبري وطال منكم صدودٌ ________________________________________________________________
أين أنتم يا للوفا والحميّه _______________________________________________________________
أنسيتم زمان رَغْدٍ تقضّى ________________________________________________________________
في حماكم ودولةٍ عربيّه _______________________________________________________________
لا سقتك السماءُ قطرةَ صَوْبٍ ________________________________________________________________
أيها العصرُ مرتعٌ الجاهليّه _______________________________________________________________
أنت أوثقتَني بقيد هوانٍ ________________________________________________________________
أنت أوقعتني بكل رزيّه _______________________________________________________________
لم تحافظ على الوفاء وقِدْمًا ________________________________________________________________
لم تكن سنة الوفا مرعيّه _______________________________________________________________
أمن العدل أن أبيت بحالٍ ________________________________________________________________
ينفر الطبع منه والـمدنيّه _______________________________________________________________
رحمةً معشرَ الأنام حنانًا ________________________________________________________________
أين منكم تلك النفوسُ الأبيّه _______________________________________________________________
كنتُ في الشرق والشبابُ نضيرٌ ________________________________________________________________
في رخاءٍ وحالةٍ مرْضيّه _______________________________________________________________
كنتُ في كل محفلٍ ومقامٍ ________________________________________________________________
كنت في كل ندوةٍ علميّه _______________________________________________________________
كنتُ أجني من البصائر زهرًا ________________________________________________________________
وثمارًا من العقول جنيّه _______________________________________________________________
كنتُ في عالم الـمشارق شمسًا ________________________________________________________________
قد أحاطت بها نجومُ البريّه _______________________________________________________________
بينما كنت في المغارب ليلاً ________________________________________________________________
لا أرى الضوءَ بكرةً وعشيّه _______________________________________________________________
بتُّ بالغرب في سرورٍ مقيمٍ ________________________________________________________________
أشتكي اليوم أمّةً شرقيّه _______________________________________________________________
يا بني الشرق هل عراكم سباتٌ ________________________________________________________________
أم دعاكم يا قومُ داعي المنيه _______________________________________________________________
شكلكم في الرقيّ شكلٌ عقيمٌ ________________________________________________________________
صِيغ من مهملات كل قضيّه _______________________________________________________________
فانهضوا نهضةَ الهزبر سراعًا ________________________________________________________________
كيف ترضون ذلّةً أبديّه _______________________________________________________________
ومن العار والوبال عليكم ________________________________________________________________
أن تناموا على الأمور الدنيّه _______________________________________________________________
أدعاكم دينٌ لهذا وحاشا ________________________________________________________________
أن تروا ذاك سنّةً دينيّه _______________________________________________________________
دينُكم دينكم فدانيَ قِدْمًا ________________________________________________________________
من إسار القبيلة الجاهليّه _______________________________________________________________
فافتدوني من الإسار تنالوا ________________________________________________________________
أجرَ هذي الأسيرة الحريّه _______________________________________________________________

الحرية تشدو

ذهبت ظلمةٌ وبان ضياءُ ________________________________________________________________
أين مني عُطاردٌ وذُكاءُ _______________________________________________________________
أيها القومُ هل سُررتم بأسري ________________________________________________________________
حيث حل ّالعَنا وولّى الرخاء _______________________________________________________________
أيها القومُ أيّ عذرٍ صحيحٍ ________________________________________________________________
فيه يُجلى للناظرين الخفاء _______________________________________________________________
عِيل صبري وطال يا قومُ هجري ________________________________________________________________
حيث مُلَّ الجوى ومُلَّ الجفاء _______________________________________________________________
ما رعيتم لله إلاً ولكنْ ________________________________________________________________
ضجَّتِ الأرض منكمُ والسَّماء _______________________________________________________________
نظرةٌ ثم رقدةٌ فهجوعٌ ________________________________________________________________
فوجومٌ فحسرةٌ فازدراء _______________________________________________________________
فالتفاتٌ إلى الوراء فأسْرٌ ________________________________________________________________
فانتحابٌ ففرحةٌ فهناء _______________________________________________________________
حيِّ عني «نيازيًا» ثم حيِّ ________________________________________________________________
يا حبا الله «أنورًا» ما يشاء _______________________________________________________________
وإلى جندنا المظفَّرِ فاهتفْ ________________________________________________________________
في دعاءٍ لقد تلاه دعاء _______________________________________________________________
منكمُ الجبنُ والشجاعة منهم ________________________________________________________________
فعلى الجبن والجبان عَفاء _______________________________________________________________
بذلوا الأنفس العزيزة لكن ________________________________________________________________
في سبيل الأوطان هان العطاء _______________________________________________________________
أبصروا الأمة القوية هانت ________________________________________________________________
وتعزَّوا فما أفاد العزاء _______________________________________________________________
نهضوا نهضة تصدَّع منها ________________________________________________________________
مفرق النجم أنتجت ما شاءوا _______________________________________________________________
يا رعاهم فكم أعزّوا مُهانًا ________________________________________________________________
حيث ذلّت بعزهم لُؤماء _______________________________________________________________
قد فدوني من الإسار وحينًا ________________________________________________________________
أسرتني بأسرها الأُسراء _______________________________________________________________
وسلامٌ أهديه إثر سلامٍ ________________________________________________________________
خُصَّ فيه أحرارنا العقلاء _______________________________________________________________

ذكرى صيداء

حيّا مناظرَكِ الغَرّا ومرآكِ ________________________________________________________________
يا زهرةَ المدْنِ سَرَّ القلبَ ذكراكِ _______________________________________________________________
هامت بك النفس يا صيدا ومن عجبٍ ________________________________________________________________
أن ترغبَ النفسُ بين المدْنِ إلاك _______________________________________________________________
جمعتِ منظر بحرٍ راق منظره ________________________________________________________________
ومنظرَ البرِّ قد لبّى وحيّاك _______________________________________________________________
هذي الحدائق ترنو وهي ضاحكةٌ ________________________________________________________________
وذي الجداول تحكي أنّةَ الباكي _______________________________________________________________
وذاك يمٌّ علاه الموج فارتسمت ________________________________________________________________
على صفائحه أصداء شكواك _______________________________________________________________
يا بحرَ صيداء ذكّرها بما صنعوا ________________________________________________________________
فأنت يا بحرُ نعم الشاهد الحاكي _______________________________________________________________
أيامَ «صيدونَ» حيث الفُلْك قد صُنعت ________________________________________________________________
وناطحت في علاها هامَ أفلاك _______________________________________________________________
لا تذهبي منه يا صيداءُ مغضبةً ________________________________________________________________
فالمجد مجدك والعلياء علياك _______________________________________________________________
كم جاب أهلوك قدمًا غمرةً وسعوا ________________________________________________________________
في اليمّ حتى غدا طوعًا ليمناك _______________________________________________________________
جاسوا خلال ديارٍ وابتنوا سفنًا ________________________________________________________________
قد قاوموا في قواها كلَّ فتّاك _______________________________________________________________
صيدونُ ما «عولسٌ» في حرب طروادةٍ ________________________________________________________________
قد نال ما نلتِ أو في عهد «إيتاك» _______________________________________________________________
يسرّني منك ذاك اليمّ مبتسمًا ________________________________________________________________
يرنو إليك وفيه غصة الباكي _______________________________________________________________
يسرني منك ذاك البرُّ قد جُمعت ________________________________________________________________
فيه الحدائق والأحداق ترعاك _______________________________________________________________
يسرني منك ذاك الزهر قد نفحت ________________________________________________________________
منه نوافحُ تحكي عَرْفك الذاكي _______________________________________________________________
يسرني منك أشجارٌ لقد رزحت ________________________________________________________________
تحت الفواكه فيها ازدان مرآك _______________________________________________________________
يسرني منك آكامٌ لقد جَمعت ________________________________________________________________
من المناظر ما يحكي سجاياك _______________________________________________________________
يسرني منك آرامٌ لقد خطرتْ ________________________________________________________________
بين الرياض ومرعى الغِيد مَرعاك _______________________________________________________________
يسوءني منك أن العلم قد درستْ ________________________________________________________________
آثاره وعفت أطلال علياك _______________________________________________________________
يسوءني منك آدابٌ بمضيعةٍ ________________________________________________________________
لا تشتكي اليومَ إلا مُرَّ شكواك _______________________________________________________________
يسوءني منك توحيد الوئام سرى ________________________________________________________________
فيه الشقاق إلى كفرٍ وإشراك _______________________________________________________________
جمعتِ ضدّين يا صيدا وذا عجبٌ ________________________________________________________________
«فما أمرَّك في قلبي وأحلاك» _______________________________________________________________