أحمد بن مصطفى بن محمد صقر الجمازي

1360-1300هـ 1941-1882م

سيرة الشاعر:

أحمد بن مصطفى بن محمد صقر الجمازي.
ولد في وتوفي فيها.
يعود أصله إلى بلدة قنا المصرية.
حفظ القرآن الكريم في الكتاب، ثم نهل العلم من خلال حضور دروس المسجد النبوي الشريف، ثم التحق بالمدرسة الرشيدية، فتعلم فيها اللغة التركية والرياضيات، ثم درس في دار المعلمين وتخرج فيها.
مارس التدريس في المسجد النبوي الشريف لفترة، ثم التدريس في المدرسة العبدلية التي أصبح مديرًا لها، كما درس بالمدرسة الأميرية (الناصرية حاليًا) ثم أصبح مديرًا لها أيضًا، ثم مديرًا للمدرسة السعودية بجدة، ثم مديرًا لإدارة التعليم بمنطقة المدينة المنورة (معتمدية المعارف) حتى وفاته.
قصيدته المتاحة في مدح أمير المدينة المنورة الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم تشير إلى معرفة بأصول المدحة التقليدية، وتمكن من أدواتها المعروفة وهدفها المنشود.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله بن سعيد بن أحمد أبو راس: رجال حول الملك عبدالعزيز 1416هـ/ 1995م (د. ن).
2 - أنس يعقوب الكتبي: أعلام من أرض النبوة (جـ2) - (ط1) - المؤلف - المدينة المنورة 1415هـ/ 1994م.

عناوين القصائد:

تهنئةٌ لأمير المدينة

معاليكَ عنها طابقَ الخَبَرَ الخُبْرُ ________________________________________________________________
فطاب لنا في مدحِها النظمُ والنثرُ _______________________________________________________________
ونلقاكَ للأوفاد تبسمُ دائمًا ________________________________________________________________
وتمنحُهم ما تستحقُّ به الشكر _______________________________________________________________
وتكرمُ أهلَ العلم والدين والتُّقى ________________________________________________________________
وتغمرُهم بالمال أنملُكَ العشْر _______________________________________________________________
وتبتهجُ الأرواحُ حولَك فرْحةً ________________________________________________________________
بمرآكَ يا من راح يحسدُكَ البدر _______________________________________________________________
وأنت ولا مَنٌّ عليك قصائدي ________________________________________________________________
تضيءُ كما ضاءت خلائقُكَ الغُرّ _______________________________________________________________
غِراسُ الأماني في نوالكَ مُورقٌ ________________________________________________________________
ويُثمر بالمأمول ما أنجزَ الحرّ _______________________________________________________________
وفي وجهكَ الميمونِ فأْلُ سعادةٍ ________________________________________________________________
تطالعُنا منه المسرَّةُ والبِشر _______________________________________________________________
فيُسراك للأسياف والفتكِ بالعدا ________________________________________________________________
ويُمناك تهمي الجودَ من دونها القَطْر _______________________________________________________________
ففي يدك اليمنى ثوى اليُمن كلُّه ________________________________________________________________
كما قد حوَتْ يُسراك في كفِّها اليُسْر _______________________________________________________________
وأنت لنا «عبدَالعزيز» مؤمَّلٌ ________________________________________________________________
وبحرُ عطاءٍ واسعٌ دونه البحر _______________________________________________________________
وأنت «أبو ابراهيم» مَنْ فيك فاخرَتْ ________________________________________________________________
بلادُ الهدى كلَّ البلاد ولا نُكْر _______________________________________________________________
ومُلكًا غدوتم أنتمُ رؤساؤُه ________________________________________________________________
حريٍّ به أن لا يضنَّ له النصر _______________________________________________________________
بظلِّ إمامِ المسلمين مليكِنا ________________________________________________________________
أبي العُرْب مَنْ فوق الملوك له قدْر _______________________________________________________________
إمامِ الهدى «عبدِالعزيز» ومن له ________________________________________________________________
مفاخرُ في التاريخ سطّرَها الفخر _______________________________________________________________
هو البدرُ في الإشراق قد ضاء بهجةً ________________________________________________________________
وأبناؤه من حولِه الأنجمُ الزُّهْر _______________________________________________________________
فشكرًا لكم في زورةٍ جلبتْ لنا ________________________________________________________________
صنوفَ المنى وافَى إلينا بها الحَبْر _______________________________________________________________
ودمتَ دوامَ الملْك بالعزِّ والهنا ________________________________________________________________
تزوركمُ الأعيادُ يزهو بها العصر _______________________________________________________________
وأختمُ قولي بالصلاة مسلِّمًا ________________________________________________________________
على المصطفى والآلِ ما طلع الفجر _______________________________________________________________
كذا الصَّحب والأتباع ما قد تعطَّرتْ ________________________________________________________________
قلوبٌ بعيدِ الفطر واتَّصل الأجْر _______________________________________________________________