أحمد يوسف شحادة

1420-1346هـ 1999-1927م

سيرة الشاعر:

أحمد يوسف شحادة.
ولد في بلدة شحيم بـ(لبنان).
عاش في لبنان.
تلقى تعليمه الأولي بمدرسة شحيم، والمتوسط في كلية المقاصد في صيدا، والثانوي في دار معلمي بيروت.
التحق بمعهد الحقوق الفرنسي وحصل على شهادة الحقوق الفرنسية (1952) من جامعة القديس يوسف، والحقوق اللبنانية عام 1953.
عمل بالتدريس مدة ثلاث سنوات، قبل أن يعمل مساعدًا قضائيًا، ثم قاضيًا أصيلاً في القضاء العدلي (1957)، وقاضيًا في منصب الشرف (1995).
أقيم له حفل تأبين في قصر الأونيسكو (22 من فبراير 2000).

الإنتاج الشعري:
- ديوان: «صلاة الشوق» - (تحقيق: سالم سبيتي) - المجلس الثقافي للبنان الجنوبي 2003.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من الأعمال المخطوطة، منها: قصائد مترجمة لرامبو، وقصائد لريلكه ودراسة حول شعره، ومجموعة قصصية، وعدد من المقالات القانونية.
شاعر وطني ناقد، جمعت قصائده بين الإطارين: العمودي والتفعيلة، واتسعت أغراض شعره باتساع تجربته وغزارة إنتاجه الشعري، فتنوعت جامعةً بين وجدانه الذاتي والتعبير عن الإنسان وآلامه والوصف والمناسبات والقصائد التاريخية والوطنيات
والموشحات، تميزت قصائده بأسلوبها القوي وجزالة ألفاظها وانتقاء مفرداتها واعتمادها التصوير الجزئي، وكثرة تردد مفردة الأنا، محافظة على العروض الخليلي والقافية الموحدة. صور الشخصية القناع في ديموستين، والشخصية المجردة في الكمنجة، ونقد
الساسة والسياسة في لبنان، كما نظم في العناق والوداع والسأم.

مصادر الدراسة:
1 - سالم سبتي: مقدمة ودراسة ديوان: «صلاة الشوق».
2 - دراسة قدمتها الباحثة زينب عيسى - بيروت 2006.

حجة الزمن

إنما نحن حجة الزمن الآ ________________________________________________________________
تي، وإنا حجارة البنيان _______________________________________________________________
لكأني هتافهم هم عروق الـ ________________________________________________________________
أرضِ هم وهْجها وهم إخواني _______________________________________________________________
المغنّون في الشدائد في التَّشْـ ________________________________________________________________
ـريدِ، حزنًا وفي ضنى الحرمان _______________________________________________________________
حاملو رايةِ الرجاء لعصرٍ ________________________________________________________________
كلّ ما فيه مثقلٌ بالهوان _______________________________________________________________
من أضاءوا على حروف القوافي ________________________________________________________________
وأشعّوا فالكونُ آخَرُ ثان _______________________________________________________________
حملوا الحلم للعيون الحزانى ________________________________________________________________
وأعادوا إلى الشفاه الأغاني _______________________________________________________________
وأعادوا نضارةَ البثّ للصّو ________________________________________________________________
تِ، وللقلب وهجَه الأرجواني _______________________________________________________________
وامتطَوْا صهوة الرياح وماجوا ________________________________________________________________
في عروقي وصوَّتوا في لساني _______________________________________________________________
قيل من هم؟ فقلت رايات عصري ________________________________________________________________
وسناهُ ومجدهُ والمعاني _______________________________________________________________
قيل من هم؟ فقلت أهلي ووُلدي ________________________________________________________________
مطلعٌ ناصعٌ وصدرٌ قان _______________________________________________________________
قيل من هم؟ فقلت خمسون عامًا ________________________________________________________________
دامياتٌ ساعاتها والثواني _______________________________________________________________
لكأني هتافهم هم رياحيـ ________________________________________________________________
ـنُ بلادي وذروةُ العنفوان _______________________________________________________________

من قصيدة: وطني

وطني وأرضُك مثلُ عِرضكَ سائبه ________________________________________________________________
هذا يبيع وذاك يُهدي صاحبَه _______________________________________________________________
جمعُ اللصوصِ عليك يَزحم بعضُهم ________________________________________________________________
بعضًا كأنّك سلعةٌ أو مأدُبَه _______________________________________________________________
وتناهبتك عصابةٌ قنّاصُها ________________________________________________________________
إن لم يجد سلبًا فيأكل صاحبه _______________________________________________________________
الملبسون خيانةً ثوبَ التّقى ________________________________________________________________
والميّتون وما تنوح النادبه _______________________________________________________________
والطاعمون من الدماء ولا دمٌ ________________________________________________________________
فيهم ولا نبضٌ لعرقٍ لاهبه _______________________________________________________________
وطني وصدري مثقلٌ تجتاحه ________________________________________________________________
حممٌ وإعصارٌ ودنيا ناحبه _______________________________________________________________
غسَل الجناة من الجريمة كفَّهم ________________________________________________________________
وأنا الذي حمل الضّنى ورواسبه _______________________________________________________________
تجري الهزيمةُ في دمي وبأضلعي ________________________________________________________________
يُلقي العتيُّ جيوشَه وكتائبه _______________________________________________________________
أنا ساحة الأحزان تعبرني الخطى ________________________________________________________________
خرساءَ مثل جنازةٍ متساحبه _______________________________________________________________
يقتات بي غضبي ويعرُقُ أعظمي ________________________________________________________________
اللهُ من غضبٍ يطهِّر شاربه _______________________________________________________________
وحدي إزاء الكون ليس يشدّني ________________________________________________________________
ماضٍ ولا تغري مباهجُ خالبه _______________________________________________________________
عارٌ كما خيطُ الضياءِ فلا أخٌ ________________________________________________________________
يحنو ولا أختٌ تلملم حادبه _______________________________________________________________
لا أمسَ لا تاريخَ إني الآن أَصْـ ________________________________________________________________
ـنَعُ من جديدٍ عالمي وكواكبَه _______________________________________________________________
قد عُدت من جبلِ الضلال، يقودني ________________________________________________________________
حقدٌ كما قذف الجحيمُ لواهبه _______________________________________________________________
متسربلاً بالريح ممتدّاً على الـ ________________________________________________________________
ـغيماتِ منقضّاً كعينٍ غاضبه _______________________________________________________________
من فوق أحزاني مددتُ لهم يدي ________________________________________________________________
والشوق يُدْني والجوانح واثبه _______________________________________________________________
لهُمُ هُمُ من يكتبون بدايةً ________________________________________________________________
للكون أحرفها الدماء الساكبه _______________________________________________________________
هم صانعو عصري حكايا مجدهِ ________________________________________________________________
وهُمُ قناديل الرجاء الشاحبه _______________________________________________________________

غرام

يا هاجري عُد للِّقا ________________________________________________________________
ءِ الحلو والقُبَلِ العِذابِ _______________________________________________________________
ظمأى تفتِّشُ في الشفا ________________________________________________________________
هِ عن الجنيِّ المستطاب _______________________________________________________________
وكأن دنيانا مدى الـ ________________________________________________________________
آفاقِ والسحُب الرِّطاب _______________________________________________________________
والوردُ يخفق في الغيو ________________________________________________________________
بِ الزرقِ معطورَ الرّضاب _______________________________________________________________
والفجرُ يقفز بالشعا ________________________________________________________________
عِ الحلو من غابٍ لغاب _______________________________________________________________
عُدْ نجتلي بُرَهَ الهوى ________________________________________________________________
ونعبُّ مخمور الشراب _______________________________________________________________
أوَ مات حبّك واستفا ________________________________________________________________
قَ الغيظ محموم الطِّلاب _______________________________________________________________
يهذي وينفث في عُرو ________________________________________________________________
قكِ حمأة السمِّ المذاب _______________________________________________________________
وأنا بُحِحْتُ من النِّدا ________________________________________________________________
ءِ، وضاق بالذكرى صوابي _______________________________________________________________
أبدًا إليك أسلسل الصْـ ________________________________________________________________
ـصَلوات مكبوتَ الرِّغاب _______________________________________________________________
إن نمتُ راودني خيا ________________________________________________________________
لُك واجفًا يجتاز بابي _______________________________________________________________
وعليه من خفَر الحيا ________________________________________________________________
ءِ صدى أمانيَّ العِذاب _______________________________________________________________
فأغصُّ بالقبلات أغْـ ________________________________________________________________
ـنمها على ثغرٍ كِذاب _______________________________________________________________
هدأت أباطيلُ الشبا ________________________________________________________________
بِ، ومات في نفسي طِلابي _______________________________________________________________
ورجعت أغسل بالدمو ________________________________________________________________
عِ مواسيًا أثر اكتئابي _______________________________________________________________
لا والذي برأَ الغرا ________________________________________________________________
مَ، وجاء بالعُجْب العُجاب _______________________________________________________________
لا عدتُ أذكر عهدك الـ ________________________________________________________________
ـمهجورَ في كهف السراب _______________________________________________________________
فاغربْ عدمتُك لست أحـ ________________________________________________________________
ـفلُ بعدُ بالذِّكَرِ الغِضاب _______________________________________________________________