عبدالله سعيد القرواني

عبدالله بن سعيد بن علي القرواني الصنعاني
1223-1165هـ 1808-1751م

سيرة الشاعر:

عبدالله بن سعيد بن علي القرواني الصنعاني.
ولد في قرية بيت سَبَطان (من أعمال صنعاء).
عاش في اليمن.
حفظ القرآن الكريم، وتلقى علوم العربية عن والده، ثم قصد مدينة زبيد فانخرط في سلك المتصوفة، وتلقن معارفهم.
وَلي أعمالاً عديدة معظمها في المكاتبات الديوانية والأدبية.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «نيل الوطر» عددًا من القصائد والمقطوعات الشعرية.
ما أتيح من شعره قليل جدًا يدور حول تجاربه ذات المنزع العرفاني الصوفي، وله شعر في الحنين وتذكر أيام الصبا والشباب، ودعا بالسقيا على عادة الأقدمين. يميل إلى استخلاص الحكمة ويتجه إلى الاعتبار بذكر البلى، وكتب المعارضة الشعرية. تتسم لغته بيسر تراكيبها، وخيالها الطريف.

مصادر الدراسة:
- محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت. (د.ت).

فوائد

فوائدٌ لم يَدْرِها أهلُ الذَّكا ________________________________________________________________
وهْيَ بمِرآةِ العقول تُجتلَى _______________________________________________________________
إنّ سَوِيَّ الذات مَنْ إذا مشى ________________________________________________________________
مشَتْ به رجلاه في الأرض سوا _______________________________________________________________
وظلُّه يلحقُه من خلفِه ________________________________________________________________
إن قابل الشمسَ وأولاه القفا _______________________________________________________________
وإن دَجاهُ الليلُ غاب ظلُّه ________________________________________________________________
إلاّ إذا البدرُ اعتَلاه بالسّنا _______________________________________________________________
واعلمْ هُديتَ الرُّشْد أن «آدَمًا» ________________________________________________________________
أبوالبنينَ من مضَى ومن أتى _______________________________________________________________
وإنَّ «حوّا» أُمُّنا وإننا ________________________________________________________________
من نسبٍ إلى التراب يُنتمَى _______________________________________________________________
وكلُّ حيٍّ روحُه في جسمِه ________________________________________________________________
والموتُ مُفْنٍ والحياةُ في الفنا _______________________________________________________________
وكلُّ سبتٍ تابعٌ لجمعةٍ ________________________________________________________________
وثالثُ الإثنين يومُ الأربعا _______________________________________________________________
والصادقُ الأوّاه يلقَى نفسَه ________________________________________________________________
بين يدَيْ مولاه جلَّ وعَلا _______________________________________________________________
في كلِّ حالٍ لا يميلُ لحظةً ________________________________________________________________
عن المراد راجيًا منه الرضا _______________________________________________________________
مُواجهًا بقلبه قبْلَته ________________________________________________________________
ومعرضًا بكلِّه عن السِّوى _______________________________________________________________
عيناه في كلِّ الرجا مسيلةٌ ________________________________________________________________
دمعَ الحزين أن يُلاقي ما أتى _______________________________________________________________
وأين منِّي هذه إن لم يكن ________________________________________________________________
تداركٌ لي من أجلِّ مَنْ عفا؟ _______________________________________________________________
ورحمةُ الله العظيم شأنُه ________________________________________________________________
واسعةٌ كعلمه لمن بَرا _______________________________________________________________

شعاعُ اليقينِ

كأنَّ مشيبَ الرأس آنَ شبابِهِ ________________________________________________________________
نجومُ رجومٍ للغواية والجهلِ _______________________________________________________________
أشعةُ أنوار اليقين رمَتْ به ________________________________________________________________
عن القلب كيما تُتْبع الفرعَ بالأصل _______________________________________________________________

تشوُّقٌ

سقى الله أيامًا ستأتي بواسمًا ________________________________________________________________
بإنجاز ميعادٍ يطيبُ به الوصلُ _______________________________________________________________
وتنسى بأيامٍ غدَت في تلعُّبٍ ________________________________________________________________
بأفكارِنا إذ ليت يتبعُها عَلّ _______________________________________________________________
فتلك أماني للخيال وإنها ________________________________________________________________
وقوفٌ ببحرٍ خاضَه أشعبٌ قبل _______________________________________________________________

لسان حر

دأْبُ الزمان وأهليه إذا نطقَتْ ________________________________________________________________
لسانُ حُرٍّ ببعض الشعر إعراضُ _______________________________________________________________
كأن كلَّ مقولٍ في مسامِعِهم ________________________________________________________________
وإن تناهَى به الإحسان مِقْراض _______________________________________________________________

قولٌ وإجابةٌ

إذا قال شخصٌ لقومٍ رأيت ________________________________________________________________
من البذل في الكُتْب كَيْتًا وكيتا _______________________________________________________________
أجاب الجميعُ بلا مهْلةٍ ________________________________________________________________
بخيرٍ يكون وخيرًا رأَيْتا _______________________________________________________________