عبدالله حسين عبدالله علوي محمد أحمد عبدالله محمد الحداد

1217-1155هـ 1802-1742م

سيرة الشاعر:

عبدالله حسين عبدالله علوي محمد أحمد عبدالله محمد الحداد.
ولد في قرية حاوي (تريم - اليمن) وتوفي في مدينة سورت (الهند).
تنقل بين عدة دول عربية وإسلامية.
تلقى تعليمه الأولي على يد والده، ثم أخذ عن علماء عصره المزيد من العلوم النقلية والعقلية.
شغل حياته بنشر العلم والتصوف متنقلاً بين عدة بلاد عربية وإسلامية.

الإنتاج الشعري:
- لم نعثر له إلا على قصيدة في مصدر دراسته.
قصيدته المتاحة تفيض بالوجدان والعاطفة الصادقة والحنين إلى الوطن مع ما يكتنفها من بعد صوفي واضح.

مصادر الدراسة:
- عبدالله بن محمد السقا: تاريخ الشعراء الحضرميين (جـ3) - مكتبة المعارف - الطائف 1418هـ/1997م.

عناوين القصائد:

في حاوي «تريم»

وفي «حاوي تريمَ» لطيفُ معنىً ________________________________________________________________
يروق لكلّ أوّاهٍ منيبِ _______________________________________________________________
يراه السرَّ في قبضٍ وبسطٍ ________________________________________________________________
سواء للبعيد أو القريب _______________________________________________________________
يحنّ العارفون إليه شوقًا ________________________________________________________________
بأجنحة الهيامِ بغير ريب _______________________________________________________________
فإنْ منّ الإله عليَّ يومًا ________________________________________________________________
برؤيته فما أوفى نصيبي! _______________________________________________________________
عقدتُ للإله عليّ نذرًا ________________________________________________________________
إذا حاذيت «جارود» الجنوب _______________________________________________________________
أُجرِّد نيّتي من كلِّ لبس ________________________________________________________________
ولُبّي باسم علاّمِ الغيوب _______________________________________________________________
وأرقى في مراقٍ قد تسامت ________________________________________________________________
مصلّى القطب حدّاد القلوب _______________________________________________________________
أمرّغ جبهتي فيه وأنفي ________________________________________________________________
وكلَّ جوارحي وبياضَ شيبي _______________________________________________________________
لعلّي أن أمسَّ بحرّ وجهي ________________________________________________________________
مكانًا مسّه قدم الحبيب _______________________________________________________________