عبدالقادر بن أحمد بن شقرون الفاسي

سيرة الشاعر:

عبدالقادر بن أحمد بن شقرون الفاسي.
ولد في مدينة فاس وفيها توفي.
عاش في المملكة المغربية وزار الديار المقدسة ومصر.
تلقى تعليمه على يد علماء عصره ، كما أخذ عن علماء المشرق العربي إبان رحلته لأداء فريضة الحج.
عمل معلمًا لعلوم العربية والفقه فتتلمذ على يديه عدد من العلماء من بينهم السلطان العلوي المولى سليمان، كما تولى القضاء في مدينتي سجلماسة، وفاس.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر صغير لا يزال مخطوطًا، جمعه وقدم له أحمد العراقي.

الأعمال الأخرى:
- له شروح على بعض متون الفقه، من أشهرها شرح على العشرة الثانية من الأربعين النووية (طبع على الحجر - فاس).
شاعر، تستمد قصيدته نسغها من الأجواء الصوفية وبعض معانيها، تتنوع فيها القوافي آخذة طابع المسمطات العربية المعروفة. جل شعره في المديح والوصف
والاستغاثة بالنبي والتوسل بأولياء الله الصالحين.

مصادر الدراسة:

1 - جعفر بن إدريس الكتاني: الشرب المحتضر والسير المنتظر في معين بعض أهل القرن الثالث عشر ( ط حجرية) - فاس 1309هـ/1891م.
2 - خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - عبدالسلام ابن سودة: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - (تحقيق محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1997 .
4 - محمد بن جعفر الكتاني: سلوة الأنفاس ومحادثة الأكياس بمن أقبر من العلماء والصلحاء بفاس (ط حجرية) - مطبعة أحمد بن الطيب الأزرق - فاس 116هـ/1898م.

تمسَّكْ بالمصطفى

قل للذي يبغي علوَّ الشانِ ________________________________________________________________
طلِّقْ بتاتًا جملةَ الأكوانِ _______________________________________________________________
واربأْ بنفسك أن تكون مقيَّداً ________________________________________________________________
فالقيدُ خسرانٌ على خُسران _______________________________________________________________
واخرجْ إلى الإطلاق والْـحَظْ واحدًا ________________________________________________________________
ما إنْ له في مُلكه من ثان _______________________________________________________________
واعلمْ بأن الله لا شَيْ دونه ________________________________________________________________
عن ذاك أفصحَ محكمُ القرآن _______________________________________________________________
فاجعلْه همَّك كلَّه تحظَ بما ________________________________________________________________
أمَّلْتَه في السرِّ والإعلان _______________________________________________________________
واذكرْه ذكرَ الفائزين بقربه ________________________________________________________________
يذكرْكَ بالإنعام والإحسان _______________________________________________________________
وينيلك العذبَ البَرود فلا تكنْ ________________________________________________________________
بالقاعد المتكاسل المتواني _______________________________________________________________
وتمسَّكَنْ بالمصطفى بحرِ الوفا ________________________________________________________________
عينِ الكمال ومعدنِ العرفان _______________________________________________________________
فهو الذي عمَّ العوالِمَ رِفْدُه ________________________________________________________________
وبه تسامت رتبةُ الإنسان _______________________________________________________________
صَلّى عليه اللّهُ خيرَ صلاتهِ ________________________________________________________________
ما رنَّحَتْ ريحٌ قضيبَ البان _______________________________________________________________

المصطفى نور الوجود

إن أظلمت أرجاءُ صدرك برهةً ________________________________________________________________
فاعمدْ لباب المصطفى العدنانِ _______________________________________________________________
نورُ الوجود وسرُّهُ ولُبابُهُ ________________________________________________________________
خيرُ الخيار ومعدن العرفان _______________________________________________________________
حُطَّ الرحالَ ونادِهِ مستشفِعًا ________________________________________________________________
بالنَّجْل «إدريسَ» الرفيعِ الشان _______________________________________________________________
قُطْبِ الأنام وغوثِه وثِماله ________________________________________________________________
وملاذه من حادث الأزمان _______________________________________________________________
فبه استنار الغربُ بعد ظلامه ________________________________________________________________
بالظلمِ والإشراك والطغيان _______________________________________________________________
وبه الدعائمُ للضلالةِ زُحزِحَتْ ________________________________________________________________
والدّينُ صارَ مُشَيَّدَ الأركان _______________________________________________________________
وبه المعالم للسعادة أُسِّسَتْ ________________________________________________________________
حتى غدت مرصوصةَ البنيان _______________________________________________________________
وبه العلومُ تقرَّرت وتحرَّرتْ ________________________________________________________________
وتدوَّنت في غاية التِّبْيان _______________________________________________________________
فهو الخليفة للنبيّ محمَّدٍ ________________________________________________________________
عين الوجود وبذرة الأكوان _______________________________________________________________
أخليفةَ المختار جُدْ لي بالرِّضَا ________________________________________________________________
والعطف والإقبال والإحسان _______________________________________________________________
وأنلْ عُبَيدًا لائذًا بجنابكم ________________________________________________________________
ما يرتجي في السرِّ والإعلان _______________________________________________________________
قد ضاق ذرعًا من مصائبََ جَمَّةٍ ________________________________________________________________
منها غدا كالهائمِ الحيران _______________________________________________________________
ضاقت مذاهبُهُ وضلَّ سبيلَهُ ________________________________________________________________
وتحكَّمَتْ فيه يَدُ الحِدْثان _______________________________________________________________
ما إن له من ملجأٍ الإك يا ________________________________________________________________
كهفَ الضعيفِ ومنقذَ اللَّهْفان _______________________________________________________________
لا زلتَ تمنح زائريك مواهبًا ________________________________________________________________
جلَّت عن الإحصاءِ والحُسْبان _______________________________________________________________

يا سيدًا قد سما

في مدح الرسول [ ________________________________________________________________
يا سيدًا قد سما مقداره وعَلا _______________________________________________________________
فالكلُّ في بحره الفيَّاض مُنْغَمِسُ ________________________________________________________________
لولاك ما برقتْ بالكون بارقةٌ _______________________________________________________________
والنورُ منه بِلا علياك منطَمِس ________________________________________________________________
فأنت بذرتهم وأنت مفتاحهم _______________________________________________________________
وأنت مصباحهم فمنك يُقْتَبَس ________________________________________________________________
تبارك الله ما أعلاك منزلةً _______________________________________________________________
فالفضلُ منك بدا والكل ملتَمِس ________________________________________________________________
ما نعمةٌ أنت إلاّ الأصل فيها وما _______________________________________________________________
خيرٌ تدفّقَ إلا منك مُنْبَجِس ________________________________________________________________
أولاك ربّيَ مجدًا ما له نَفدُ _______________________________________________________________
عنها الفصيحُ البليغ الفَخْم ينخرِس ________________________________________________________________
عليك أزكى صلاةٍ لا نفادَ لها _______________________________________________________________
يا سيّدًا فَضْلُهُ بالخَلْق مُلتَبِس ________________________________________________________________

توجه بقلب

توجَّهْ بقلبٍ فارغٍ من شَواغلٍ ________________________________________________________________
إلى الله تظفَرْ بالذي أنتَ طالبُ _______________________________________________________________
وحُلَّ قيودَ الوهم واصْرِمْ حبالَه ________________________________________________________________
وعَدِّ عن الأكوان فالكلُّ حاجب _______________________________________________________________
وخُضْ بحرَ خيرِ الخلق واعلمْ بأنه ________________________________________________________________
هو المنهلُ الأصْفَى لمن هو شارب _______________________________________________________________

أغثني

دخلتُ حِمَى المختار من آل هاشمٍ ________________________________________________________________
ولُذْتُ به في كشف ضُرِّي الذي قهرْ _______________________________________________________________
وناديته يا سَيِّدَ الخلقِ كلِّهم ________________________________________________________________
ومن أُعطِيَ العلياءَ في موقفٍ بهر _______________________________________________________________
أغثْني فما طِبٌّ سواك لعلَّتي ________________________________________________________________
ولا وَزَرٌ إلاك يا نخبةَ البشر _______________________________________________________________

كؤوس الأتاي

في وصف الشاي ________________________________________________________________
كؤوسُ الأتاي لها رونقٌ _______________________________________________________________
وحسنٌ بديعٌ وذوقٌ حسنْ ________________________________________________________________
ولونُ نضارٍ مذابٍ لها _______________________________________________________________
تُجَلِّي الهمومَ وتَنفي الْوَسَن ________________________________________________________________
ولا سيما إن بدت من يدٍ _______________________________________________________________
لها الفضلُ بالرغم ألقى الرسَن ________________________________________________________________
فأحْسِنْ بها من كؤوسٍ تُرَى _______________________________________________________________
وأعْظِمْ بها من يدٍ ومِنن ________________________________________________________________
فلِلَّه حمدٌ على حلِّها _______________________________________________________________
وشكرٌ يدومُ بطول الزمن ________________________________________________________________