إبراهيم الدباغ

إبراهيم بن مصطفى بن عبدالقادر الدباغ
1367-1298هـ 1947-1880م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن مصطفى بن عبدالقادر الدباغ.
ولد في مدينة يافا (فلسطين) وتوفي بالقاهرة.
عاش في فلسطين ومصر.
درس في كتاتيب يافا، نشأ يتيماً فكفله جداه لأبيه، ولأمه، وعنهما تلقى الملاحم (الشعبية) العربية. وسمع بعض مجالس عبدالله النديم. أكمل تحصيله العلمي في الأزهر، فحصل على شهادته العالية (العالمية) وهناك التقى أعلام عصره: الإمام محمد عبده، والشيخ سيد علي المرصفي، كما زامل المنفلوطي وجاويش.
اشتغل خياطاً وهو صبي، ثم حداداً، وبعد الأزهر عمل بالصحافة، كتب في أهم صحف مرحلته، ونشر قصائده في المؤيد، والظاهر، ومجلة سركيس، والرقيب.
في عام 1903 أنشأ في القاهرة مجلة «الإنسانية» وظلت تصدر ثمانية أعوام، وأسهم في تحرير صحف الحزب الوطني، حزب مصطفى كامل.
شغل مكان رئيس التحرير في عدد من الصحف، وظل صحفياً حتى وفاته.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان من جزأين بعنوان: «الطليعة» خصص الجزء الأول (1926) لقصائده الوطنية عن مصر وفلسطين. وامتد هذا المحور القومي إلى الجزء الثاني (1938) مع بعض الإخوانيات والمفاكهات، وأدت تطورات الأحداث في فلسطين إلى فقدان أربعة دواوين جمعت شعر الصبا حتى عام 1920 .

الأعمال الأخرى:
- له "شهد وعلقم": مختارات شعرية ونثرية في الأدب والاجتماع، اختارها وعني بجمعها ابن أخيه: مصطفى درويش الدباغ: المطبعة العصرية. القدس (د.ت).
تحتفظ ذاكرة رواته بعناوين بعض مؤلفاته التي اغتربت باختلاف المآل في فلسطين، منها: في ظلال الحرية، تاريخ الحرية في العالم. حديث الصومعة.
يجري شعر الدباغ في مضمار معاصريه من أمثال: حافظ إبراهيم، وأحمد محرم.

مصادر الدراسة:
1 - الموسوعة الفلسطينية: القسم العام (م1 - ط1) - هيئة الموسوعة الفلسطينية - دمشق 1984.
2 - مصطفى درويش الدباغ: مقدمة شهد وعلقم، ومقدمة حديث الصومعة .
3 - ناصر الدين الأسد: الحياة الأدبية الحديثة في فلسطين والأردن حتى سنة 1950 - مؤسسة شومان والمؤسسة العربية - عمان 2000.
4 - يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين - وكالة التوزيع الأردنية - عمان 1976.
5 - عبدالرحمن ياغي: حياة الأدب الفلسطيني الحديث - المكتب التجاري للطباعة والنشر - بيروت 1968.

أغرودة الحياة

ليس معنى الحياة، إلا صَفاها ________________________________________________________________
يا خليليَّ أجْمِلا، وصِفاها _______________________________________________________________
في الأغاني، وفي الجمال،وفي الشعـ ________________________________________________________________
ـرِ، وللراح نفحةٌ من شذاها _______________________________________________________________
سلَّطتْ سحرها على كل نفسٍ ________________________________________________________________
ما وقاها من الردى، من رقاها _______________________________________________________________
نفثات الحرّ الأبيِّ شكايا ________________________________________________________________
تٌ، إليها، أو رشفةٌ من لماها _______________________________________________________________
بكثيرٍ معجَّلٍ من أذاها ________________________________________________________________
وقليلٍ مؤمَّلٍ، من هناها _______________________________________________________________
قد دهاني من كيدها ما دهاني ________________________________________________________________
وعناها من دلِّها، ماعناها _______________________________________________________________
وأذابت نفسي، فطارت شَعاعاً ________________________________________________________________
في بروج، من حسنها، وسناها _______________________________________________________________
ما ألذ الحياة، لو أدركَتني ________________________________________________________________
بخيالٍ مُواعِدٍ، من ذَماها _______________________________________________________________
طارحَتْني سَجْعَ المنى، ورمَتْني ________________________________________________________________
بسهامٍ منها، فما أشقاها! _______________________________________________________________
أقبل الليل، واطمأنت له النفـ ________________________________________________________________
ـسُ التي تستريح إذ يغشاها _______________________________________________________________
وابتدا ساجع الهديل، فذابت ________________________________________________________________
نفس حُرٍّ، صوت الهديل شجاها _______________________________________________________________
ومضى العاشقون، قصفًا ورشفًا ________________________________________________________________
من كؤوس الأسى، وما أحلاها! _______________________________________________________________
خلعت روضة السماء على الأر ________________________________________________________________
ضِ، ثياباً من شمسها وضحاها _______________________________________________________________
واشتهى زهرةَ الحياة وَلوعٌ ________________________________________________________________
بجناها، فضلَّ عن معناها _______________________________________________________________
وجَنَتْها ذات البَها، فشهدنا ________________________________________________________________
وجنتَيْها، تبدو لها أشباها _______________________________________________________________
غازلتْها أخت الغزال وقد مَرْ ________________________________________________________________
ـرَ، بها، مولعٌ بها فجناها _______________________________________________________________
ومضى، ما شفتْه منها، ولكن ________________________________________________________________
عاش عبداً لحبها، وجفاها _______________________________________________________________
كم سقَتْه من كيدها كأس دَلٍّ ________________________________________________________________
وسقاها من دمعه ما سقاها _______________________________________________________________
يتلاهى عنها، بها وهْي منه ________________________________________________________________
تتوارى، يا ليته ما رآها _______________________________________________________________
شُغل القلب عن سواها وهل أبـ ________________________________________________________________
ـقَى هواها، مني ذَماً لسواها _______________________________________________________________
تتوارى عني، وتبدو، ولي قَلْـ ________________________________________________________________
ـبٌ يراها، وأعينٌ لا تراها _______________________________________________________________
احذري يا سماء أن تحسدي الأر ________________________________________________________________
ضَ، على غِيدها، وبيض حُلاها _______________________________________________________________
فتَّحتْ عند صبحها زهرة الرو ________________________________________________________________
ضِ، وغنَّى الحمام عند مساها _______________________________________________________________

سلوى الراح

سلوت ارتشاف الراح، سلوى مجربٍ ________________________________________________________________
وإن كان دأْبي، أن أحبَّ ولا أسلو _______________________________________________________________
يعاتبني في تركها كلُّ صاحبٍ ________________________________________________________________
ويمنعني عن رشفها الدين والعقل _______________________________________________________________
أأمضي لها خِدْناً، وأحيا معذباً ________________________________________________________________
كِلا الموردين، لا صفاءٌ، ولا نَهْل _______________________________________________________________
أُصافي بها الأشرارَ من كل أمةٍ ________________________________________________________________
فأغدو، ولا صحبٌ، لديَّ ولا أهل _______________________________________________________________
إذاً فاتِّباعُ الرشْدِ، أولى من الهوى ________________________________________________________________
ويا حبَّذا، لو تَمَّ لي ذلك الفضل _______________________________________________________________

سأم

أرى زماني، وحالي كله عجبٌ ________________________________________________________________
سئمت فيه، اختلاف النور والحَلَكِ _______________________________________________________________
حجبت بيض القوافي عن ضرائرها ________________________________________________________________
في أجْمَةِ الليث، أو في مُرْتمَى فلَك _______________________________________________________________
وقد سبقت، إلى تنضيد لؤلؤها ________________________________________________________________
من أحرزَ السبْقَ في عقدٍ، وفي سلك _______________________________________________________________
وصنْتُها عن ملوك الأرض أبعثها ________________________________________________________________
في سُوقةٍ، تتجلَّى، من سما ملك _______________________________________________________________

عـــيـــد

ولو كان عيداً لعايدْتُكمْ ________________________________________________________________
ولكنَّه، عبرةٌ في العبْرْ _______________________________________________________________
سمِعْنا به، ما فرحنا به ________________________________________________________________
وما سَرَّنا أثرٌ، أو خبر _______________________________________________________________
فيا ليت شعري، أيطوي الزما ________________________________________________________________
نُ، صحائفه، والليالي غِيَر _______________________________________________________________
فيا راحلاً، دون أن نلتقي ________________________________________________________________
وذي صلفٍ، قد تعالى فَمَر _______________________________________________________________
وقاتلنا برؤوس الحرابِ ________________________________________________________________
وودَّعَنا، برؤوس الإبر _______________________________________________________________
وليس الحوادث، إلا عظاتٍ ________________________________________________________________
تمرُّ، وما الناس إلا سِيَر _______________________________________________________________

قبة السماء

أرسل الليل نسمةً لم تُدنَّسْ ________________________________________________________________
بعُقارٍ،وكم أصابت مصابا _______________________________________________________________
يقْتضيها، بلا متاعٍ نديمٌ ________________________________________________________________
من دموع الأسى، يدير الشرابا _______________________________________________________________
قِبلتي، قبَّة السماء، أقامت ________________________________________________________________
في كِناسٍ، من أنجمٍ محرابا _______________________________________________________________
يتلقَّى في صدره زفراتٍ ________________________________________________________________
صُوِّبت نحوه فكانت شهابا _______________________________________________________________
وكأن النجوم فيها نسورٌ ________________________________________________________________
أطلق الليل، في ذُراها عُقابا _______________________________________________________________
فرَّ نسر الصباح، فيها من اللّيْـ ________________________________________________________________
ـلِ، فهل كان قد رآه غرابا _______________________________________________________________