محمد الملقب أبّدّ بن محمود بن محمد بن أحمد بن خيار بن القاضي العلوي

1255-1225هـ 1839-1810م

سيرة الشاعر:

محمد الملقب أبّدّ بن محمود بن محمد بن أحمد بن خيار بن القاضي العلوي.
ولد في منطقة العقل (موريتانيا)، وبها توفي.
نشأ في بيت علم، ودرس في محاضر قبيلته العلويين العربية وآدابها والعلوم الشرعية.
اهتم بالشأن العام لقبيلته، كما كان شاعرها، إضافة إلى انتجاع المراعي.. فاكتسب مكانة ومنزلة.

الإنتاج الشعري:
- للشاعر ديوان لايزال مخطوطاً لدى أسرته بالترارزه، كما تضمن «الوسيط في تراجم أدباء شنقيط» عدداً من قصائده.
في شعره فحولة وجزالة وجرأة على القوافي الصعبة، وصفه أحمد ابن الأمين الشنقيطي بقوله: «شاعر مجيد، شديد متون القوافي، كأنما ينحت من صخر»، أما أغراض شعره فأبرزها: الحماسة، والمدح، والغزل، ويختم مديحة بالصلاة على النبي دائمًا.

مصادر الدراسة:

1- أحمد بن الأمين الشنقيطي: الوسيط في تراجم أدباء شنقيط - (ط3) - مكتبة الوحدة العربية بالدار البيضاء - مكتبة الخانجي - القاهرة 1989.
2 - أحمد بن حبيب الله: تاريخ الأدب الموريتاني - اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1996 .
3 - الخليل النحوي: بلاد شنقيط المنارة والرباط - المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم - تونس 1987 .
4 - المختار بن حامد: حياة موريتانيا: (الحياة الثقافية) الدار العربية للكتاب - تونس 1990 .

عناوين القصائد:

هجر النوم

هجر النومَ فما تطعمهُ ________________________________________________________________
حَجْمتاه غير تهجاعٍ خفيفْ _______________________________________________________________
من غزالٍ صاد قلبي بعد ما ________________________________________________________________
أن تصوَّفتُ فغزْلي اليوم صوف _______________________________________________________________
يوسفيُّ الوجه والبيعُ له ________________________________________________________________
خُلْفُ عُرقوبٍ وقلبُ الفيلسوف _______________________________________________________________
وتراءت بين أترابٍ لها ________________________________________________________________
تتهادى مثل ما ناء النزيف _______________________________________________________________
خدْلةُ الساق عَروبٌ لدْنةٌ ________________________________________________________________
تطَّبي القلب بمصقولٍ مَشُوف _______________________________________________________________
أسْمُ يا قاتلتي في غير ما ________________________________________________________________
تِرَةٍ ماذا جزائي لا تحيف _______________________________________________________________
بأبي أنت وأمي ما كذا ________________________________________________________________
يُشْكَم العاشق والوجد اللهيف _______________________________________________________________
عَمْرُكِ الله صِليني ثم لا ________________________________________________________________
تصْرميني لا تُزيريني الحُتوف _______________________________________________________________
واعلمي أنك إنْ لا تفعلي ________________________________________________________________
أَتركِ البِيض وربّات الشُّنوف _______________________________________________________________
واصلاً حبلي بأقوى سببٍ ________________________________________________________________
بالشريف ابن الشريف ابن الشريف _______________________________________________________________
حافظ العصر مربّي عصره ________________________________________________________________
مَنْ له الفضل علينا والشفوف _______________________________________________________________
وهو الغيث إذا ما أخلفتْ ________________________________________________________________
وهو العدّة في كل مَخُوف _______________________________________________________________
بارك الله على أستاذنا ________________________________________________________________
ليس بالواني، ولا الواهي الضعيف _______________________________________________________________
قام بالسنَّة لما جعلتْ ________________________________________________________________
قَدَحَ الراكب والدين الحنيف _______________________________________________________________
ما رأى الراؤون خُلْقاً مثله ________________________________________________________________
خُلُقَاً أكمله البَرُّ الرؤوف _______________________________________________________________
لم يزل منذ عرفناه على ________________________________________________________________
خُلُقٍ لم تتخوَّنْه الصُّروف _______________________________________________________________
ذاهباتٌ، وافراتٌ، وافياتٌ ________________________________________________________________
بالمواعيد ولا وعْدَ بموف _______________________________________________________________
قدَّمتْه العلويون ومَن ________________________________________________________________
يَسِم الطا من صميمٍ أو حليف _______________________________________________________________
سادَهمْ بالعلم والحلم معاً ________________________________________________________________
وطعام الضيف أيام المصيف _______________________________________________________________
صادفَتْهُ غير مجزاعٍ ولا ________________________________________________________________
وَكِلٍ، نِعْم مناخ المستضيف _______________________________________________________________
مُعْتِدٌ للضيف ما يحسبه ________________________________________________________________
من حليبٍ، وحقينٍ، وسديف _______________________________________________________________
وقدورٍ راسياتٍ لا تني ________________________________________________________________
وجفانٍ كالجوابي الجوف جُوف _______________________________________________________________
شيخَنا آثرك الله على ________________________________________________________________
مَن يناويك على رغم الأنوف _______________________________________________________________
وتفرَّعتَ مقامات عُلاً ________________________________________________________________
أنت في الذروة منها والسُّقوف _______________________________________________________________
دونك الأقطاب فيها رتباً ________________________________________________________________
وعلى قُنَّتها العلياء مُوف _______________________________________________________________
من تحدّثْه بها النفسُ فقد ________________________________________________________________
حدّثَتْه بأحاديث النزوف _______________________________________________________________
كل عالٍ ومجيد مجْده ________________________________________________________________
وعلاه مع ما خُوِّلتَ فوف _______________________________________________________________
ما على مَن جاءكم مستعطفاً ________________________________________________________________
عالماً أنك للجاني العطوف _______________________________________________________________
قائلاً يا سيدي خذ بيدي ________________________________________________________________
طال قرْعي، وعنائي، والوقوف _______________________________________________________________
وإلى الرحمن أشكو قائلاً ________________________________________________________________
يا قريبٌ، يا مجيبٌ، يا لطيف _______________________________________________________________
سيئاتٍ شفّ جسمي ذكْرُها ________________________________________________________________
وبراه مثل تعريق الصَّليف _______________________________________________________________
وعلى هادي العباد المصطفى ________________________________________________________________
وإمام الحق والدين الحنيف _______________________________________________________________
صلواتٌ ما شدَتْ قُمْريّةٌ ________________________________________________________________
وتغنّتْ فوق مَيّادٍ قصيف _______________________________________________________________
وعلى المختار مصباح الهدى ________________________________________________________________
من شآبيب رضا الله وكِيف _______________________________________________________________
وعلى أستاذنا وارثه ________________________________________________________________
وسقاه الله من نَوْء الخريف _______________________________________________________________

ونحن العالمون

ألا بلِّغنْ بابَ عنّا سلاما ________________________________________________________________
يناسب منصبَه الأوسطا _______________________________________________________________
بأنّا «بتيجِجْك» في ذروةٍ ________________________________________________________________
من المجد والعزّ ما تُمْتطى _______________________________________________________________
وأهل الجبال يحوطوننا ________________________________________________________________
جميعاً وكنا لهم أحوطا _______________________________________________________________
يجلُّون ذا الحلمِ منّا الجليلَ ________________________________________________________________
ويخشَوْن ذا الجهل أن يفرطا _______________________________________________________________
وكنا قديماً سراةَ الأديمِ ________________________________________________________________
نجود ويعطو لنا من عطا _______________________________________________________________
نؤمّن من سالَمَ المسلمينَ ________________________________________________________________
ونجفو ونسطو على مَن سطا _______________________________________________________________
ونحن الكماة، ونحن القضاةُ ________________________________________________________________
بلِ العالمون بما استُنْبِطا _______________________________________________________________
متى تتشعَّبْ دعاوَى الخصومِ ________________________________________________________________
يكنْ حُكْمنا الفاصلَ الـمُسْمطا _______________________________________________________________