أحمد بن عبدالغفور الراوي

1413-1350هـ 1992-1931م

سيرة الشاعر:

أحمد بن عبدالغفور الراوي.
ولد في بلدة الميادين (محافظة دير الزور - شرقي سورية)، وتوفي في مدينة دير الزور.
قضى حياته في سورية وتشيكوسلوفاكيا مبعوثًا من هيئة الإذاعة والتلفزيون السورية.
تلقى علومه الأولى عن والده، كما درس العلوم الدينية واللغوية، وقرأ في كتب السيرة وحفظ قدرًا من القرآن الكريم، ثم حصل على الشهادة الإعدادية الصناعية.
عمل مدققًا لغويًا في مجلتي «الجندي العربي» و«المجلة العسكرية» في دمشق، ثم عمل موظفًا في محطة بث دير الزور عام 1959، ثم عمل في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بدمشق حتى أحيل إلى التقاعد عام 1991.
شارك عام 1964 في مهرجان ذكرى مرور ألف عام على وفاة الشاعر العباسي الشريف الرضي (أقيم المهرجان بمدينة اللاذقية). كما نشط منددًا بالاحتلال الصهيوني لفلسطين، كذلك نشط في نشر الوعي القومي العربي بين أبناء الأمة.
يذكر أن المترجم أحرق قصائده، فلم يسلم منها غير ما سبق نشره صحفيًا، ولهذا السلوك دلالات خاصة وعامة.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة نشرت في صحف ومجلات عصره منها: قصيدة بعنوان: «أفراح وأحزان» - مجلة الشعاع، وقصائد في مجلة الجندي العربي.
المتاح من شعره قليل، نظمه على الموزون المقفى، في الأغراض المألوفة من وصف ومديح نبوي ورثاء وغزل، وقد ارتبط شعره بالمناسبات الدينية والقومية والسياسية، شارك بشعره في الأحداث القومية خاصة قضية فلسطين التي نالت جلَّ اهتمامه، تأثر بالموروث الشعري العربي القديم، لغته قوية جزلة، وتراكيبه حسنة متينة، وبلاغته قديمة يكثر فيها من التصريع.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد شوحان: تاريخ دير الزور - مكتبة التراث - دير الزور 1989.
2 - عبدالصمد حيزة: رواد الفكر بوادي الفرات الأوسط في القرن العشرين - مطبعة اليازجي - دمشق 1998.
3 - الدوريات:
- أحمد شوحان: الشاعر الراوي لماذا أحرق شعره مرتين؟ مجلة الثقافة الشهرية - دمشق 2003.
- بشير العاني: السيرة الشعرية من الشفوية إلى التدوين - ملحق الثورة الثقافي - عدد 305 - دمشق - مارس 2002.
- ماجد الراوي: نجل المترجم، لمحة عن حياة أحمد الراوي (مخطوط).

الفرات

قلبي لذكرِ الصِّبا والضِّفتين صَبا ________________________________________________________________
وحرَّكت كامنَ الأشواقِ ريحُ صَبا _______________________________________________________________
والنَّهر والشِّعرُ لا تفريقَ بينهما ________________________________________________________________
كلاهما واهبٌ للنّاسِ ما وَهبا _______________________________________________________________
فذاكَ يبعث في الأوراق خضرتَها ________________________________________________________________
وذا يُخلِّد في الأوراق ما كُتِبا _______________________________________________________________
ظلٌّ ظليلٌ ورَوْحٌ عاطرٌ وشذًى ________________________________________________________________
لدى معينٍ مدى الأيّام ما نَضَبا _______________________________________________________________
أمّا الحقولُ فحدِّثْ عن محاسنها ________________________________________________________________
ولا تَقُلْ بالغَ الوَصَّافُ أو كَذَبا _______________________________________________________________
ما بين خُضرتها حينًا وصُفرتها ________________________________________________________________
تُريك سندسها الزّاهي أو الذَّهبا _______________________________________________________________
وليلةٍ بات فيها البدر مُرتسمًا ________________________________________________________________
في الماء حتى توهَّمناهُ قد رسبا _______________________________________________________________
والجسرُ إذْ تعكس الأمواه صورتَهُ ________________________________________________________________
تُريك جِسرين مقلوبًا ومنتصبا _______________________________________________________________
جسرٌ يمثِّلُ بيتَ الشَّعر إذ فتلوا ________________________________________________________________
من الحديد لدى تعليقه طُنُبا _______________________________________________________________
له أصولٌ رست في الماء ثابتةً ________________________________________________________________
أمّا الفروعُ فسل عن هامها السُّحبا _______________________________________________________________
بوركتَ يا واديًا ضمَّ الحضارة معْ ________________________________________________________________
بداوةٍ وسقى الأعناب والرُّطَبا _______________________________________________________________
وضمَّ في جانبيه كلَّ فاتنةٍ ________________________________________________________________
تريك في لحظاتٍ ظبيةً وظُبا _______________________________________________________________
بيضاءُ من معشرٍ طابت أصولهُمُ ________________________________________________________________
قد أدركوا المجد جَدًا صالحًا وأبا _______________________________________________________________
تخشى عليها شعاعَ الشَّمس إن طلعت ________________________________________________________________
أو هبَّتِ الرّيح إلا أن تكون صَبا _______________________________________________________________
إذا دخلتَ القُرى أو في حواضرها ________________________________________________________________
وجدتَ فيها القِرى للبأس مصطحبا _______________________________________________________________

وصف أوربا

حَمَلَتنيْ فراشةٌ من حديدِ ________________________________________________________________
ومضت بي إلى مكانٍ بعيدِ _______________________________________________________________
وتغنَّتْ في الجوِّ لكنَّ قلبي ________________________________________________________________
لم يُساجل في اللَّحن والتَّرديدِ _______________________________________________________________
ففؤادي يشدُّ للأرض جسمي ________________________________________________________________
وهْي تمضي مُغِذَّةً في الصُّعود _______________________________________________________________
وتبدَّى «البسفورُ» لوحةَ حُسنٍ ________________________________________________________________
زاهياتٍ ألوانُها كالورود _______________________________________________________________
مثل بابٍ يزهو بأجمل وشيٍ ________________________________________________________________
بل يؤدّي إلى جنان الخلود _______________________________________________________________
حيث أوربَّةُ الجميلة أبدت ________________________________________________________________
حُسْنَها فاتنًا بغير قيود _______________________________________________________________
و«بِراغٌ» على جوانب «فلتا ________________________________________________________________
فا» عروسٌ قد كُلِّلت يومَ عيد _______________________________________________________________
قلت للورد إذ علا ضفّتيه ________________________________________________________________
هل تحول الورود دون الورود _______________________________________________________________
وتباهى بحسنه مُشمخرّاً ________________________________________________________________
كلُّ صرحٍ عالٍ وقصرٍ مَشيد _______________________________________________________________

من قصيدة: عناء هذا الورى

عناءُ هذا الورى حتى مع النِّعمِ ________________________________________________________________
لغزٌ فما يبتغي من حلِّه قلمي _______________________________________________________________
ماذا سوى الشَّجو في ترديد قافيةٍ ________________________________________________________________
حتى ولو أصبحت نارًا على علم _______________________________________________________________
فما الحلومُ وإن جدَّتْ ببالغةٍ ________________________________________________________________
إلا قليلاً وهذا الكون ذو عِظَم _______________________________________________________________
نبكي على سابقينا نحو جنَّتهمْ ________________________________________________________________
ونحن من نار دنيانا على ضِرَم _______________________________________________________________
إنَّ الرَّضيعَ ومن أوفى على مائةٍ ________________________________________________________________
أمام غرب الرَّدى لحمٌ على وَضَم _______________________________________________________________
كم من صحيحٍ تمشّى نحو مرقده ________________________________________________________________
وكم أبلَّ من الأسقام ذو سقم _______________________________________________________________
جلَّ الذي يُفقدُ الأجساد بهجتها ________________________________________________________________
حتى تصيرَ من الأنوار للظُّلمِ _______________________________________________________________
إن كان لا بدَّ للآتي فأيُّ أسًا ________________________________________________________________
يكفي لما تحملُ الأيام من ألمِ _______________________________________________________________
أو كان لا بدَّ من دمعٍ سنسكبهُ ________________________________________________________________
على الأحبة فاجمعْ هاطلَ الدِّيَم _______________________________________________________________
هي المصائب إمّا فاجأتْ فجعتْ ________________________________________________________________
وإن توقَّعتَها من قبلُ لم تنمِ _______________________________________________________________
عجبتُ للقلب يسلو كلَّ نازلةٍ ________________________________________________________________
حتى كأنَّ الذي قد كان في حُلُم _______________________________________________________________

دنيا الشعر

ألا هلْ لـما جاءَ الخيال به قيدُ ________________________________________________________________
أمِ الشِّعرُ دنيا ما لآفاقها حدُّ _______________________________________________________________
وهل للمُغيراتِ الجياد لحاقهُ ________________________________________________________________
إذا ركضتْ في حومةٍ خيلهُ الجُرْدُ _______________________________________________________________
غزا الشِّعر أفلاكًا وجاب عوالمًا ________________________________________________________________
فما عاقه عنها زمانٌ ولا بُعد _______________________________________________________________
ألا إنَّ بيت الشِّعر باقٍ بناؤهُ ________________________________________________________________
على أنَّ بيت الصَّخر ينتابه الهدُّ _______________________________________________________________

من قصيدة: أفراح وأحزان

للمرءِ ما عاش أفراحٌ وأحزانُ ________________________________________________________________
من دهره وله وصْلٌ وهجرانُ _______________________________________________________________
وليلةٍ بدرها وسْط السَّماء بدا ________________________________________________________________
والجوُّ معتدلٌ بالصَّفو مُزدانُ _______________________________________________________________
في جانب الجِّسر والخابورُ منحدرٌ ________________________________________________________________
وللضِّياء بوجه الماء ألوان _______________________________________________________________
وللسَّما بهجةٌ للطرف ساحرةٌ ________________________________________________________________
وللنَّواعيرِ ترديدٌ وإرنان _______________________________________________________________
قضيتُها مع أصحابٍ ولعت بهمْ ________________________________________________________________
وبيننا مطربٌ بالشَّدْوِ فنّان _______________________________________________________________
نصغي إليه إذا ما راح ينشدنا ________________________________________________________________
وكلُّنا من صفاء الوقت نشوان _______________________________________________________________
فقلت يا طربًا إنَّ الزَّمان صَفا ________________________________________________________________
فالشَّدْوُ منبعثٌ والعود رنّان _______________________________________________________________
وربَّ نائحةٍ في اللَّيل قائلةٍ ________________________________________________________________
عطفًا فليس لنا يا ربُّ مِعْوان _______________________________________________________________
وقفتُ لما سمعتُ النَّوحَ مُنبعثًا ________________________________________________________________
وفي حشايَ لما قالته نيران _______________________________________________________________