أحمد زكي حسن أفيوني

1406-1328هـ 1985-1910م

سيرة الشاعر:

أحمد زكي حسن أفيوني.
ولد في مدينة طرابلس (لبنان)، وتوفي فيها.
قضى حياته في لبنان ومصر والكويت وسورية.
تلقى علومه الأولى بمدينة طرابلس، ثم قصد مصر وحصل على إجازة في العلوم الشرعية من الأزهر الشريف.
بدأ حياته العملية مشتغلاً بالتجارة، ثم عين خطيبًا لبعض مساجد طرابلس لمدة، انتقل للعمل في الصحافة فأصدر جريدة الصرخة الأسبوعية عام 1936، ثم جريدة صوت العروبة في نفس العام، وهي جريدة أدبية إخبارية، كما كان رئيسًا لتحرير جريدة «نداء الشمال».
كان عضوًا في الحزب الشيوعي اللبناني، ثم انشقّ عنه إلى التيار الناصري في الخمسينيات.
إلى جانب نشاطه الثقافي في الجرائد التي رأسها وحررها، نشط في العمل السياسي معارضًا للدولة ومناضلاً ضد الانتداب الفرنسي على بلاده إذ شارك في مظاهرات الاحتجاج وتدبيج الخطب والبيانات السياسية.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد منشورة في بعض صحف ومجلات عصره مثل (الصرخة - الحضارة - نداء الشمال)، وله ديوان مطبوع بحوزة ابنته لم يتح الإطلاع عليه، وله قصائد مخطوطة بحوزة ابنته.

الأعمال الأخرى:
- له العديد من المقالات المنشورة في بعض صحف ومجلات عصره، إذ كان له باب في جريدة النداء تحت عنوان: «حقائق إسلامية»، وله كتاب بعنوان: «الأنانيات»، وأدار من دمشق إذاعة خاصة مناصرة لثورة 1958 في لبنان وبمباركة من الزعيم جمال عبدالناصر بعد أن التقاه في سورية.
ما توفر من شعره موشحة وحيدة بعنوان (عقلي ونفسي) يسيطر عليها طابع المناجاة، وتعكس حالات متباينة من القلق النفسي والإحساس باليأس ورغبة في مراجعة الذات والتساؤل عن جدوى حياته ونضاله، والقصيدة لا تخلو من معاني الفخر بالذات، غير أن مجمل معانيها تعبر عن لحظة من لحظات القنوط التي تجتاح النفس فتدفعها إلى التشاؤم. القصيدة سلسة في معانيها وتراكيبها، تعكس نزوعًا تأمليًا بسيطًا.
منح وسام نقابة الصحافة في لبنان بعد وفاته.
أقيم له حفل تأبين بمدينة طرابلس في معرض رشيد كرامي الدولي - 2004.

مصادر الدراسة:
1 - نزيه كبارة: أدباء طرابلس والشمال - دار مكتبة الإيمان - طرابلس 2006.
2 - مقابلة الباحث محمود سليمان مع بعض أفراد من أسرة المترجم له - طرابلس 2006.

عناوين القصائد:

عقلي ونفسي

سرتُ في أعماق نفسي ________________________________________________________________
أبتغي كشفَ الحقيقَهْ _______________________________________________________________
سرتُ أعوامًا طوالاً ________________________________________________________________
سالكًا كلَّ طريقه _______________________________________________________________
تُهتُ من طول مسيري ________________________________________________________________
بين أدغالٍ عميقه _______________________________________________________________
لم أجد للحق معنًى ________________________________________________________________
غيرَ أهواءٍ عريقه _______________________________________________________________
تاهتِ النفسُ وقالت ________________________________________________________________
ضَلَّ «روّاد الحقيقه» _______________________________________________________________
ليت عقلي لم يكن لي ________________________________________________________________
ليت نفسي لم تكن لي _______________________________________________________________
صحبتْ نفسي الشبابا ________________________________________________________________
وخبرتُ الثائرينا _______________________________________________________________
وبلوتُ الهول حينًا ________________________________________________________________
وبلوت السجن حينا _______________________________________________________________
كم عزفتُ الحقَّ لكنْ ________________________________________________________________
لم يَرُقْ عزفي المئينا _______________________________________________________________
سخرتْ نفسي بنفسي ________________________________________________________________
سخرتْ بالساخرينا! _______________________________________________________________
يئست نفسي وقالت ________________________________________________________________
ضلَّ «رواد الحقيقه» _______________________________________________________________
ليت عقلي لم يكن لي ________________________________________________________________
ليت نفسي لم تكن لي _______________________________________________________________
ضلَّ عقلي في الطريقِ ________________________________________________________________
شُدِهَتْ نفسي بنفسي _______________________________________________________________
صار في عقليَ مَسٌّ ________________________________________________________________
خولطَ الـمَسُّ بحسّي _______________________________________________________________
فغدت نفسيَ حيْرى ________________________________________________________________
وغزا التفكيرَ يأسي _______________________________________________________________
عشت بالجهل رغيدًا ________________________________________________________________
جاء بالعرفان بؤسي _______________________________________________________________
قنَطَت نفسي وقالت ________________________________________________________________
ضلَّ «رواد الحقيقه» _______________________________________________________________
ليت عقلي لم يكن لي ________________________________________________________________
ليت نفسي لم تكن لي _______________________________________________________________
ملتُ للزهد أخيرًا ________________________________________________________________
ونشدتُ الصالحينا _______________________________________________________________
رمتُ أن أحيا خَمولاً ________________________________________________________________
طاويًا كلَّ السنينا _______________________________________________________________
بين «أشباحٍ» أقيمت ________________________________________________________________
لضلال الناصبينا _______________________________________________________________
بَيْدَ أن العقل عافَ الـ ________________________________________________________________
ـجهلَ واختار المنونا! _______________________________________________________________
فثوت نفسي وقالت ________________________________________________________________
ضلَّ «رواد الحقيقة» _______________________________________________________________
ليت عقلي لم يكن لي ________________________________________________________________
ليت نفسي لم تكن لي _______________________________________________________________
ليت عقلي لم يَرُمْ عن ________________________________________________________________
أسرِهِ يومًا بَراحا _______________________________________________________________
ليت نفسي لم تثب للـ ________________________________________________________________
ـمَجْدِ تهواه صُراحا _______________________________________________________________
ليت أوهامي استمرّت ________________________________________________________________
فنفت حُججي الصِّحاحا _______________________________________________________________
ليت ثوراتيَ ظلّتْ ________________________________________________________________
نزوةً تجرعُ راحا _______________________________________________________________
ثملتْ نفسي وقالت ________________________________________________________________
ضلّ «رواد الحقيقه» _______________________________________________________________
ليت عقلي لم يكن لي ________________________________________________________________
ليت نفسي لم تكن لي _______________________________________________________________
ليتني استبقيتُ جهدي ________________________________________________________________
للَّذاذاتِ الطَّليقه _______________________________________________________________
ليتني آثرتُ نفسي ________________________________________________________________
بجهالاتي الصَّفيقه _______________________________________________________________
ليتني قيَّدتُ عقلي ________________________________________________________________
بالضلالات العتيقه _______________________________________________________________
ضاع عرفاني وجهلي ________________________________________________________________
مضتِ السُّفْنُ الزهوقه _______________________________________________________________
بُعثت نفسي وقالت ________________________________________________________________
ضلَّ «عُبّاد الحقيقه» _______________________________________________________________
ليت عقلي لم يكن لي ________________________________________________________________
ليت نفسي لم تكن لي _______________________________________________________________