عبدالرحمن محمد سميط

عبدالرحمن بن محمد بن سميط
1223-1164هـ 1808-1750م

سيرة الشاعر:

عبدالرحمن بن محمد بن سميط.
ولد في بلدة شبام (حضرموت - اليمن)، وتوفي فيها.
قضى حياته في اليمن.
تلقى العلوم الشرعية والعربية والفنون العلمية عن عمه، وقرأ كتب التصوف وغيرها، كما درس على أجلة من علماء حضرموت.
اشتغل بالتدريس وتخرج عليه العديد من طلاب العلم، كما عمل في مجال الدعوة والوعظ والإرشاد.
نشط في مجال الإصلاح الديني والاجتماعي.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة وردت ضمن كتاب «تاريخ الشعراء الحضرميين»، وله قصائد مخطوطة.
شاعر صوفي، المتاح من شعره قليل جدًا، له مدائح نبوية، وله مراث نظمها في بعض شيوخه، منهم: جعفر بن أحمد بن زين الحبشي، تشيع في شعره مفردات
الصوفية: كالغوث، ونور السرائر، وشيخ العارفين. لغته عذبة متدفقة فيها إفادات من معجم الغزل العربي، تتسم بقوة البيان ووضوح المعنى، مع حرص - أحيانًا - على
المحسنات البديعية.

مصادر الدراسة:
- عبدالله بن محمد السقاف: تاريخ الشعراء الحضرميين - (جـ 3) - مكتبة المعارف - الطائف 1418هـ/1997م.

عدمت التسلي

عَدِمْتُ التَّسلّي بعد فقد الأكابرِ ________________________________________________________________
وأُلبستُ ثوبَ الهمّ بين العشائرِ _______________________________________________________________
وحلّت بي الأحزان من كل جانبٍ ________________________________________________________________
وأزرى بوبل الحزن دمعُ النواظر _______________________________________________________________
تكدَّرتِ الدنيا عليَّ وأظلمت ________________________________________________________________
وعفت الكرى في غيهبات الدّياجر _______________________________________________________________
ونارُ الأسى في مهجتي قد تأجّجت ________________________________________________________________
وفي الجوف آلامٌ كقطع البواتر _______________________________________________________________
فلو أن ما بي بالجبال لهدَّها ________________________________________________________________
وصارت هباءً ذكرها في الدواثر _______________________________________________________________
ولو ذاق أهل العشق ما قد لقيته ________________________________________________________________
لما ذكروا ليلى وبنت العوامر _______________________________________________________________
ولكنّني أبكي وحُقَّ لي البُكَا ________________________________________________________________
وأمزج دمعًا كالدِّما يا مسامري _______________________________________________________________
وأندب في النادي وفي الربع والحمى ________________________________________________________________
غياثَ الورى المهديّ تاج المفاخر _______________________________________________________________
وأندب بحرًا في العلوم بلا مِرا ________________________________________________________________
وقيدومَ أهل العلم نور المحاضر _______________________________________________________________
فآهٍ وآهٍ ثم آهٍ وما عسى ________________________________________________________________
يردُّ البكا من معضلاتٍ كبائر _______________________________________________________________
بكته السَّما والأرض يومَ وفاته ________________________________________________________________
بدمعٍ كوكف المعصرات المواطر _______________________________________________________________
على جعفرٍ جاد الرحيم برحمةٍ ________________________________________________________________
وتغشاه في الممسى وكل البواكر _______________________________________________________________

إمام ليث

إذا شئت أن تحظى بنور السَّرائرِ ________________________________________________________________
وتحظى من المولى بكل المفاخرِ _______________________________________________________________
فسلْهُ بالاسماء العليِّة كلها ________________________________________________________________
وما قد حوته من علومٍ زواخر _______________________________________________________________
بأن يحفظَ الغوث الإمام ملاذنا ________________________________________________________________
وشيخَ الرّجال العارفين الأكابر _______________________________________________________________
إمامٌ وضرغامٌ وليثٌ غَطَمْطَمٌ ________________________________________________________________
تقيٌّ نقيٌّ جامعٌ للذخائر _______________________________________________________________
شريفٌ حوى العلم اللَّدُنِّي بأسره ________________________________________________________________
وأحواله جلت عنِ احصاء حاصر _______________________________________________________________
سليلُ احمدَ القُمْقام أوحدُ وقته ________________________________________________________________
وعمدةُ أسلافٍ كرامِ العناصر _______________________________________________________________
غدا زمزمَ الأسرار كعبةَ عصره ________________________________________________________________
ويدعو إلى المولى لبادٍ وحاضر _______________________________________________________________

عطفًا على دنف

يا من بهم هام الفؤاد صَبَابَةً ________________________________________________________________
عطفًا على دَنِفٍ جفا طيبَ الكرى _______________________________________________________________
حُشِيت جوانحه عنًا وتكلُّفًا ________________________________________________________________
من بعدكم عدمَ التسلّي والقِرى _______________________________________________________________
بالله عُودوا واسعدوا بنوالكم ________________________________________________________________
لا تقطعوا من قد غدا متحيِّرا _______________________________________________________________
لهفي على غزلان حاجرَ والنقا ________________________________________________________________
من كُثْر شوقي قد عدمت تصبُّرا _______________________________________________________________
يا عُرْبَ نَجْدٍ رحمةً لمتيّمٍ ________________________________________________________________
مُلئت بواطنه جوًى وتَضجُّرا _______________________________________________________________
عرِّجْ على الحَبْر العظيم إمامنا ________________________________________________________________
شيخِ الشيوخ المجتبى قطب الورى _______________________________________________________________
غوثٌ أغاث الله أمّةَ أحمدٍ ________________________________________________________________
بغياثه فهو الغياث بلا مِرا _______________________________________________________________
أكرمْ به من سَيِّدٍ ساد الورى ________________________________________________________________
هو بينهم مثل الثُّريا والثرى _______________________________________________________________
يا راغبًا في الخَيْرِ أمَّ ربوعه ________________________________________________________________
فالصَّيدُ كل الصيد في جوف الفَرا _______________________________________________________________