عبدالرحمن محمد البطاشي

عبدالرحمن بن محمد بن بلعرب بن محمد البطاشي
1224-1145هـ 1809-1732م

سيرة الشاعر:

عبدالرحمن بن محمد بن بلعرب بن محمد البطاشي.
ولد في بلدة سمائل (الداخلية)، وتوفي في قرية إحدى بولاية دماء والطائيين (الشرقية - عمان) وهي موطنه الأصلي.
قضى حياته في عمان.
تلقى علومه في كتاتيب قرية «قيقا» بسمائل، ثم انتقل إلى قرية «إحدى» ودرس على أيدي علمائها.
عمل قاضيًا وفقيهًا، كما اشتغل بالطب، وكان توليه القضاء في عصر الإمام أحمد بن سعيد وبعض خلفائه.
كانت له مكتبة ضخمة تحتوي على ما يتجاوز ألف مخطوط.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدتان في مدح الإمام أحمد بن سعيد وردتا ضمن كتاب: «الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين»، وله قصيدة في التزويج وردت ضمن كتاب:
«إتحاف الأعيان في تاريخ بعض علماء عمان».
عالم فقيه، نظم قصائده ومسائله الفقهية في الأغراض المألوفة: فمدح الإمام أحمد بن سعيد، واصفًا بعض حروبه مع العجم، بإفادة واضحة من معجم الحماسة
العربية، كما رثى بعض رجال عصره، لغته معجمية صعبة، ومعانيه وبلاغته قليلة. أما قصيدته الموسومة بأنها في التزويج فقد رسم فيها صورة المرأة وصفاتها المحبوبة
بالكلمات، مستخدمًا أساليب الأمر (الإغراء) والنهي.

مصادر الدراسة:
1 - حمد بن سيف البوسعيدي: قلائد الجمان في أسماء بعض شعراء عمان - مطبعة عمان ومكتبتها - مسقط 1993.
2 - حميد بن محمد بن رزيق: الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين (حققه عبدالمنعم عامر ومحمد مرسي عبدالله) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط
1994.
3 - سيف بن حمود البطاشي: إتحاف الأعيان في تاريخ بعض علماء عمان (رتبه وعلق عليه سعيد بن محمد الهاشمي) - مكتبة محمد بن أحمد البوسعيدي - السيب 2001.
: الطالع السعيد، نبذ من تاريخ الإمام أحمد بن سعيد - مطبعة عمان ومكتبتها - مسقط 1997.

رب السماح ومقدام الكفاح

سجى الضئيل كؤوس الربع داثرُهُ ________________________________________________________________
فاستغرقتْ بالبكا دمعًا محاجرُهُ _______________________________________________________________
وإن تغنّت حماماتُ العذيب بدا ________________________________________________________________
في قلبه من ضرام الشّوق ساعره _______________________________________________________________
ما زال ذا قلقٍ بالليل ذا أرقٍ ________________________________________________________________
نجمُ الثريا الذي الطخيا يسامره _______________________________________________________________
نشوانُ من ثملٍ ولهان ذو ولهٍ ________________________________________________________________
ما انفك مكتئبًا مما يخامره _______________________________________________________________
من حب أحورَ ساجي الطرف ذو دَعَجٍ ________________________________________________________________
في منظرٍ بهجٍ غرثٍ خواصره _______________________________________________________________
ظبيٍ نشا في فدانٍ عثعثٍ دمثٍ ________________________________________________________________
عقنقلٍ قيدموسٍ هام حافره _______________________________________________________________
تسبي عواهجه الضاني فتتركه ________________________________________________________________
نضوى لقىً عَيَّثَتْ فيه جآثره _______________________________________________________________
شبّهته قمرًا لولا وضاوضه ________________________________________________________________
أو خلته برعرًا لولا يناجره _______________________________________________________________
يا حبَّذا رشفاتٌ من مقبّله ________________________________________________________________
يعتامها الصبُّ بات الليل ساهره _______________________________________________________________
سرعوفةٌ فنعت فاهًا ملاجئةً ________________________________________________________________
وعبقرُ القزِّ زانتها مآزره _______________________________________________________________
في متنها رَتَلٌ في فرعها خَضَلٌ ________________________________________________________________
محلنّكٌ فاحمٌ سحمٌ غدائره _______________________________________________________________
ما شربةٌ القند في حومانةٍ سهبٍ ________________________________________________________________
وسملقٍ لا يرى المنهاج حائره _______________________________________________________________
عندي بأحسنَ من اسْفنْطِ ملغمها ________________________________________________________________
مؤرجٌ تُعجب المضنى دآدره _______________________________________________________________
رفقًا بمهجة مشغوف الفؤاد له ________________________________________________________________
قلبٌ معنىَّ خفيُّ الودِّ كافره _______________________________________________________________
ما زلت ذا طربٍ بالبيض ذا عجبٍ ________________________________________________________________
حتى بدا ليَ بادي الجود شاهره _______________________________________________________________
ربُّ السماح ومقدام الكفاح إذا ________________________________________________________________
سُمرُ الرماح بدا يومًا تُشاجره _______________________________________________________________
متى تغطمطَ يمَّ الموت من رَهَجٍ ________________________________________________________________
في مأقطٍ وهجٍ شبَّتْ مساعره _______________________________________________________________
أنضى الدلاص ولا يعبا المناص إذا ________________________________________________________________
في موردٍ وردوا عَزَّتْ مصادره _______________________________________________________________
يعشو القتام وجُردُ الخيل صائمةٌ ________________________________________________________________
وفي الرواهش قد صلَّت بواتره _______________________________________________________________
ذو قاضبٍ خاطبٍ يومَ النزال له ________________________________________________________________
صافي الفرند قماحيدٌ منابره _______________________________________________________________
عذبٌ عذابٌ غليظٌ عابسٌ طلقٌ ________________________________________________________________
بَرٌّ وبَرُ حبيبٍ جَلّ فاطره _______________________________________________________________
إن أبرمَ الأمر فالأقدار تُسْعِدُهُ ________________________________________________________________
من بعد ما صدحَ الميمون طائره _______________________________________________________________
مقدس الخِيم والتامور ليس به ________________________________________________________________
إلا كمثل الذي يُنبيك ظاهره _______________________________________________________________
المقتني الحمدَ والمجد الأثيل على ________________________________________________________________
مَرّ الجديدين لا تفنى مآثره _______________________________________________________________
وقعُ الجنيّ فقد تخبو بوارقُهُ ________________________________________________________________
وجودُ كَفَّيه لم تُقلع مواطره _______________________________________________________________
فانعمْ هنيئًا بإقبالٍ على جذلٍ ________________________________________________________________
بعرس مَلْكٍ علت فيكم عناصره _______________________________________________________________
ثم الصلاة على المختار ما همعت ________________________________________________________________
جُونُ السحاب وما انهلّت هوامره _______________________________________________________________

ضيغم الورى

إلى ملكٍ بالعدل سُلّت قواضبُهْ ________________________________________________________________
لسفك دم الفُسّاق ممن يحاربُهْ _______________________________________________________________
سميُّ نبيِّ الله ذي المجد أحمدٍ ________________________________________________________________
من ارتفعت في العالمين مناسبه _______________________________________________________________
حمى الدينَ بالعَضْب المهنّد والقنا ________________________________________________________________
وقوّمه حتى استقامت لواحبه _______________________________________________________________
فقم في جهاد المبطلين مشمّرًا ________________________________________________________________
ففيهم غرابُ البين قد صاح ناعبه _______________________________________________________________
فيا معشرَ الأعجام تبّاً لحالكم ________________________________________________________________
فقد ثكلت خان البغاة أقاربه _______________________________________________________________
فبؤسًا لأوغادٍ تمنّته شاتهم ________________________________________________________________
لتنطحَ ليثًا لا تُطاق مخالبه _______________________________________________________________
تخطَّفها ليثُ الهزاهز أحمدٌ ________________________________________________________________
براثنه مُرّانه وقواضبه _______________________________________________________________
فشمِّرْ عن السّاقين يا ضيغمَ الورى ________________________________________________________________
عليك لواءُ النصر والفتح صاحبه _______________________________________________________________
لقد كان ليل البغي [داجٍ] على الورى ________________________________________________________________
فلما انتضيتَ السيف غابت غياهبه _______________________________________________________________
وأن المعالي حيث تشتجر القنا ________________________________________________________________
ووقعُ حسامٍ ليس تنبو مضاربه _______________________________________________________________
إذا ما حمى حرُّ الوطيس بمعركٍ ________________________________________________________________
ونار المنايا جمرها شبَّ لاهبه _______________________________________________________________
هنالك تمضي والصّفاح ضواحكٌ ________________________________________________________________
بأيماننا والموتُ لم ينج هايبه _______________________________________________________________
فنعمَ إمامُ الدين أحمدُ ذو العلا ________________________________________________________________
تفرّ الأعادي إن دهتهم كتائبه _______________________________________________________________
إذا كلَّل الحرب العوان كبارقٍ ________________________________________________________________
تألَّقَ واللجبُ اللهام سحائبه _______________________________________________________________
فتُمطر في يوم المراس قواضبًا ________________________________________________________________
وسُمرًا ولجب الجو عزّت مقانبه _______________________________________________________________
فلا زلتَ يا تاجَ الملوك وفخرها ________________________________________________________________
مدى الدهر بدرًا أحدقتْه كتائبه _______________________________________________________________
وأسنى سلامِ الله ثم صلاتُهُ ________________________________________________________________
على المصطفى المختار زانت مناقبه _______________________________________________________________

من قصيدة: صفات الزوجة

تُسرُّ بآمالٍ كأحلام نائمِ ________________________________________________________________
ولم تتيقَّظ للأمور العظائمِ _______________________________________________________________
سرورك والأسواءُ في الدهر كله ________________________________________________________________
إذا ما اضمحلّت فهْي أضغاث حالم _______________________________________________________________
فلا تغتررْ يا ذا بكل قبعثرٍ ________________________________________________________________
من الناس واصحبْ منهمُ كلَّ حازم _______________________________________________________________
ومن عاش في الدنيا وعاشرَ أهلها ________________________________________________________________
فما ذاك من وقع الرزايا بسالم _______________________________________________________________
ألا إنما الدنيا الدنيّةُ لجَّةٌ ________________________________________________________________
تُغَرِّق في قمقامها كل عائم _______________________________________________________________
وصالحُ أعمال الفتى كسفينةٍ ________________________________________________________________
تنجّيه من تيّارها المتلاطم _______________________________________________________________