عبدالرحمن الحسن البهكلي

عبدالرحمن بن الحسن بن علي البهكلي
1224-1148هـ 1809-1735م

سيرة الشاعر:

عبدالرحمن بن الحسن بن علي البهكلي.
ولد في منطقة جازان، (جنوبي غرب الجزيرة العربية) وتوفي فيها.
قضى حياته في اليمن والحجاز.
تلقى العلوم الشرعية والعربية في منطقته، ثم قصد زبيد باليمن فأخذ العلم عن علمائها، ثم قصد مكة المكرمة فدرس على علمائها.
عمل قاضيًا في مدينة أبي عريش، كما عمل في الإفتاء والتدريس.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد متفرقة وردت ضمن بعض مصادر دراسته.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفان مخطوطان: نزهة الظريف في دولة أبناء الشريف محمد بن أحمد، وخلاصة العسجد بسيرة الشريف محمد بن أحمد.
شاعر فقيه ارتبط شعره بالمناسبات. المتاح منه قليل، نظمه في الأغراض المألوفة، جل شعره في الرثاء، أفاد فيه من معجم الرثاء القديم فذكر محاسن الميت، ودعا له بالسقيا، ولام الدهر واستمهله، لغته عذبة سلسة، ومعانيه واضحة فيها إفادات من القرآن الكريم.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالرحمن البهكلي: نفح العود في سيرة دولة الشريف حمود - دارة الملك عبدالعزيز - الرياض1982.
2 - عبدالله محمد أبوداهش: الحياة الفكرية والأدبية في جنوبي البلاد السعودية - (1200هـ - 1351هـ) - دار الأصالة - الرياض 1981م.
3 - محمد بن أحمد العقيلي: التاريخ الأدبي لمنطقة جازان - منشورات نادي جازان الأدبي - جازان 1411هـ/1990م.

ناحت عليه الصافنات

ما لي أرى شمس الضُّحى لا تُكْسَفُ ________________________________________________________________
والبدر في أنواره لا يُخْسَفُ _______________________________________________________________
والزُّهر في أفلاكها مسرورةٌ ________________________________________________________________
والأرضُ ليست كالخلائق ترجف _______________________________________________________________
والرّاسياتُ الشامخات مشيدةٌ ________________________________________________________________
فيها، فلا دُكَّت، ولا هي تُنسَف _______________________________________________________________
والبحرُ لم يترك تزايد مَدِّهِ ________________________________________________________________
فلشأنه جَزْرٌ إذا هو يُنصف _______________________________________________________________
لا غروَ إن هي لم تزل عن حالها ________________________________________________________________
ليست لقدر الرزء حقًا تعرف _______________________________________________________________
والبيضُ من أغمادها مسلولةٌ ________________________________________________________________
أضحت لأبصار الأعادي تخطف _______________________________________________________________
تنفي رؤوس القوم عن جثمانها ________________________________________________________________
فقويُّهم من خوفها متضعّف _______________________________________________________________
فمصابه عمَّ البريّة عن يدٍ ________________________________________________________________
يدريه كلُّ سليم قلبٍ منصف _______________________________________________________________
ناحت عليه الصافنات بأسرها ________________________________________________________________
وغدت لفرقته معًا تتأسَّف _______________________________________________________________
والبيضُ والسُّمر الحِداد تنكَّرت ________________________________________________________________
فكأنها لسواه ليست تألف _______________________________________________________________
إن كان غُيِّبَ وجهُهُ في لحده ________________________________________________________________
فجميلُ حسن صنيعه لا يُحذَف _______________________________________________________________
ما مات من خَلَد الثنا من بعده ________________________________________________________________
عنه فذكرُ ثناه لا يتكيَّف _______________________________________________________________
فالموتُ كأسٌ دائرٌ لا يُتَّقى ________________________________________________________________
هو للأنام على الحقيقة يحتف _______________________________________________________________
تبكي على الأسد الهصور ممالكٌ ________________________________________________________________
من بعده كانت به تتشرّف _______________________________________________________________
وبكته من أبنا أبيه عصابةٌ ________________________________________________________________
مثل النجوم السّاريات وأشرف _______________________________________________________________
ما منهمُ إلا شجاعٌ باسلٌ ________________________________________________________________
بجميع أوصاف المفاخر يُوصف _______________________________________________________________
حازوا المكارم كابرًا عن كابرٍ؟ ________________________________________________________________
شهد العداة لهم ولم يستنكفوا _______________________________________________________________
ورقوا من العلياء رأس سنامها ________________________________________________________________
فلهم يطأطئ فرشُها والرفرف _______________________________________________________________
وبكَتْهُ من أبناءِ يعربَ مَعْشَرٌ ________________________________________________________________
شُمُّ الذرى للعهد ليست تخلف _______________________________________________________________

من قصيدة: غمار العلا

لقد أبى الضيمَ ماضي العزم والجَلَدِ ________________________________________________________________
وحلَّ من شرف العلياء في صَعَدِ _______________________________________________________________
أشمّ يشمخ عزًا أن تلامسه ________________________________________________________________
هوجُ الرياح فماذا شأن كفِّ يد _______________________________________________________________
لا يمتطي غيرَ سرج الأعوجيّ ولا ________________________________________________________________
تراه معتقلاً غيرَ القنا الملد _______________________________________________________________
يصبو إلى المجد والعلياءُ ناظره ________________________________________________________________
حتى ينال ذراها غيرَ مضطهد _______________________________________________________________
يأتي غمار العلا قسرًا وإن نكصت ________________________________________________________________
عنه الجياد تراه وارد الثمد _______________________________________________________________
مثلّمٌ سيفُه عند الرّهان فلا ________________________________________________________________
تُداس أعقابه في الرفع والوخد _______________________________________________________________
يغشى المهمَّ بقلبٍ غير منفهقٍ ________________________________________________________________
عن الثبات وعقلٍ كامل الرشد _______________________________________________________________
يأبى الدنيّة حتى لا يصاحبها ________________________________________________________________
ولا يغمّض عينيه على ضمد _______________________________________________________________
ولا يصعّر خَدّيه على أشرٍ ________________________________________________________________
ولا يبيت على الإقتار ذا حَرَد _______________________________________________________________
طابت مساعي علاه إذ منابتها الصْـ ________________________________________________________________
ـصريحُ من مضرَ الحمرا ومن أدد _______________________________________________________________
أرومةٌ من قصيٍّ عِيصها أسلٌ ________________________________________________________________
في ركنها شرف العلياء والسند _______________________________________________________________
ثبتُ الجنان كريم الخِيم ما فعلت ________________________________________________________________
بك العُلا بعد أن وافتك طوعَ يد _______________________________________________________________
ماذا الذي عملته فيك فانخزلت ________________________________________________________________
ويحًا لها، كيف تقضي عزها الأبدي _______________________________________________________________
أنت الذي ضربتْ فسطاسَ نخوتها ________________________________________________________________
عليك أيّامُ عين الدهر في رَمَدِ _______________________________________________________________
كانت تراك حريّاً أن تقودَ لها ________________________________________________________________
شُمَّ الجبال على بطحاء ذي وهد _______________________________________________________________
وأنت واللّهِ أهلٌ أنْ تبلِّغَها ________________________________________________________________
فوق الذي طلبت من منتهى الأمد _______________________________________________________________
لك الأيادي عليها إذ بنيت لها ________________________________________________________________
بيتًا على هامة الجوزاء ذا عمد _______________________________________________________________
ما كنت أحسب أن المجد يقصده ________________________________________________________________
صرف الزمان بطرفٍ فيك منتقد _______________________________________________________________
كنا نعدّ الليالي منك هائبةً ________________________________________________________________
كما يهابك ذلاً زائر الأسد _______________________________________________________________
وأنّ أمّ الليالي عنك حائدةٌ ________________________________________________________________
عن أن يصيبَك سهم البين بالقصد _______________________________________________________________
لكن تنافسَ في علياك صاهلةٌ ________________________________________________________________
من الجياد وتختُ الملك، عن حسد _______________________________________________________________
وزاحمتْ فيك غايات العلا شرفًا ________________________________________________________________
فما رأتك مخلاً عن علا عدد؟ _______________________________________________________________

طود العلم والحكمة

أيا دَهْرُ مهلاً كم تروعُ وكَمْ تَسْعَى ________________________________________________________________
إلى كلِّ جمعٍ كي تبدّده قطعا _______________________________________________________________
وتخرب بنيانًا وتعدم لذّةً ________________________________________________________________
وتُنقص أطرافًا فلا حبّذا المسعى _______________________________________________________________
لقد هدمت أيديك طودًا مثبَّتًا ________________________________________________________________
رسا في الثرى أصلاً كما قد سما فرعا _______________________________________________________________
وذلك طودٌ، طود علمٍ وحكمةٍ ________________________________________________________________
نعمنا به دهرًا ونلنا به نفعا _______________________________________________________________
فدكّيته حتى محوتَ رسومه ________________________________________________________________
فلم نستطع إذ كان ردًا ولا دفعا _______________________________________________________________
حوى لعلوم الفقه طرًا بأسرها ________________________________________________________________
يبّين من أشكالها الأصل والفرعا _______________________________________________________________
ومن لعلوم النَّحو في النّاس متقنٌ ________________________________________________________________
يوضّح فيه الخفض والنصب والرفعا _______________________________________________________________
ومن للمعاني والبيان ومنطقٍ ________________________________________________________________
وإن أشكلتْ بين الأنام فمن يُدعى _______________________________________________________________
ومن قائمٌ بالحق بين الورى فلا؟ ________________________________________________________________
يخاف من اللّوام فيه ولا يرعى _______________________________________________________________
لقد كنت فينا حجّةً وابن حجةٍ ________________________________________________________________
فذو الاعتدا لا يستطيع لها دفعا _______________________________________________________________
وكنت على الدنيا شجا كل ملحدٍ ________________________________________________________________
إلى أن دنت حقّاً إلى ربك الرجعى _______________________________________________________________