عبدالحليم اللوجي

عبدالحليم بن أحمد بن عبدالرحيم اللوجي الحسيني
1223-1160هـ 1808-1747م

سيرة الشاعر:

عبدالحليم بن أحمد بن عبدالرحيم اللوجي الحسيني.
ولد في دمشق، وفيها توفي.
أخذ العلوم عن علماء دمشق. وذكره ونوّه بفضله كل من العالمين الأديبين: المولى خليل المرادي «في تاريخه»، والسيد كمال الغزي في «تذكرته»، فقد ذكرا له عدة قصائد من الشعر الحسن؛ مما يدل على مكانته في صناعة الشعر.
كان بارعًا في الأدب ونظم الأشعار، غير أن المصادر القليلة لم تذكر شيئًا عن حياته الاجتماعية والعملية.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد ومقطوعات قلائل في كتاب: «علماء دمشق وأعيانها في القرن الثالث عشر الهجري»، وله قصائد ومقطوعات أخرى في كتاب: «أعيان دمشق في القرن الثالث عشر ونصف القرن الرابع عشر»، وعدة مقطوعات في كتاب: «الحركة الأدبية في دمشق»، وله ديوان مخطوط تحت عنوان: «ديوان عبدالحليم بن أحمد اللوجي» - مكتبة الأسد الوطنية بدمشق - رقم (5886) - في 29 ورقة، جمعه حفيده: عبدالغني بن أحمد بن حسين بن عبدالحليم اللوجي سنة 1909م.

الأعمال الأخرى:
- له جواب فقهي، ورسالة في التوحيد - مخطوطتان بخط المؤلف، في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.
في شعره طرافة وظرف ورقّة، جرى في أساليب عصره: من حيث تجميل القبيح (تغزل في امرأة عرجاء)، والإسراف في استعمال المحسنات البديعية، وتضمين
الأقوال المأثورة، والاتجاه إلى المطارحة بالشعر. قال في المدح والتهنئة والغزل.. قصائده أميل إلى القصر، تدخل إلى موضوعها دون مقدمات، أو بعد تمهيد شديد الإيجاز.

مصادر الدراسة:
1 - أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن (جـ 1) - مطبعة مجلة صوت سورية - دمشق 1954.
2 - إسكندر لوقا: الحركة الأدبية في دمشق - نشر على نفقة المؤلف - مطبعة ألف باء الأديب - دمشق 1976.
3 - محمد جميل الشطي: أعيان دمشق في القرن الثالث عشر ونصف القرن الرابع عشر - دار البشائر - دمشق 1994.
4 - محمد رياض المالح ومحمد نزار أباظة: علماء دمشق وأعيانها في القرن الثالث عشر الهجري (جـ 1) - دار الفكر - دمشق 1991.
مراجع للاستزادة:
- عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1993.

مليحةٌ عرجاءُ

تبَّدتْ تميس كعُودِ القنا ________________________________________________________________
وكلُّ الغضون لها ساجدهْ _______________________________________________________________
وفي مشيها قَزَلٌ لم يَشِنْ ________________________________________________________________
لجمِّ محاسنِها الزائده _______________________________________________________________
فقلتُ أيا من على حبِّها ________________________________________________________________
كنوزُ اصطباري غدتْ نافده _______________________________________________________________
لماذا التعارجُ يا مُنيتي؟ ________________________________________________________________
فقالت وأنفاسها صاعده _______________________________________________________________
خَصصتُكَ بالحبِّ دون السِّوى ________________________________________________________________
فمَيْلي إلى جهةٍ واحده _______________________________________________________________

صادح البِشْر

صادحَ البِشْرِ في المعالمِ نادِ ________________________________________________________________
واردُ الأُنسِ حلَّ في كل نادِ _______________________________________________________________
وأُفيض السرورُ في الكون حتى ________________________________________________________________
عمَّ أقطارَ جِلَّقٍ والبلاد _______________________________________________________________
وأُعيد الكرى إلى كل جفنٍ ________________________________________________________________
كان يرعى السُّها لطول السهاد _______________________________________________________________
ليس شيءٌ أقرَّ للعين عندي ________________________________________________________________
من تدانٍ يكون إثْر بِعاد _______________________________________________________________
مرحبًا مرحبًا بقادمِ سعدٍ ________________________________________________________________
ذاب شوقًا إليه كلُّ فؤاد _______________________________________________________________
كم أقمنا نَدُعُّ أيام عام الـ ________________________________________________________________
ـبُعْد دعّاً يسوقُها للنفاد _______________________________________________________________
ونحثُّ الركبانَ إن قال سارٍ ________________________________________________________________
خفِّفِ السيرَ واتّئدْ يا حاد _______________________________________________________________
ونَوَدُّ الرياحَ تغدو ظهورًا ________________________________________________________________
نائباتٍ عن صافنات الجياد _______________________________________________________________
ثم حُزْنا المنى وكان التلاقي ________________________________________________________________
فشكرنا للدهر تلك الأيادي _______________________________________________________________
يا لها من آلاءِ مَنٍّ علينا ________________________________________________________________
طُوِّقَتْهنَّ سائرُ الأجياد _______________________________________________________________
مَقْدِمًا خيرَ مَقْدمٍ يُمْنُه قد ________________________________________________________________
عَمَّ كلاً من حاضرٍ ثم باد _______________________________________________________________
منذ حلَّت ركابكم في دمشقٍ ________________________________________________________________
حسدَتْها لذاك كلُّ البلاد _______________________________________________________________
وتوالت بها المسرّات تُجْلَى ________________________________________________________________
وأُقيمتْ مواسمُ الأعياد _______________________________________________________________
فهنيئًا لجلَّقٍ وحِماها ________________________________________________________________
إذ أضاءت بالكوكب الوقّاد _______________________________________________________________
بهجةُ الدهر شامخُ القدْرِ حاوي الـ ________________________________________________________________
ـعزِّ والفخرِ كعبةُ الوُرّاد _______________________________________________________________
بارعُ الفضل حائزُ المجد إرثًا ________________________________________________________________
عن كرام الآباء والأجداد _______________________________________________________________
مرتدي حُلَّةِ الفخار مُحلّىً ________________________________________________________________
شيمةَ الأكرمين والأمجاد _______________________________________________________________
غُرِسَ اللطفُ منه في كل قلبٍ ________________________________________________________________
فغدا يجتني ثمارَ الوداد _______________________________________________________________
واسترقَّ الأنامَ منه سجايا ________________________________________________________________
ومزايا جلَّت عن التعداد _______________________________________________________________
كم شهدنا له فضائلَ تترى ________________________________________________________________
لم تزل من نُموِّها في ازدياد _______________________________________________________________
هِممٌ بالسِّماك نِيطتْ عُراها ________________________________________________________________
فأبانت عن قوةِ استعداد _______________________________________________________________
وأناةٌ يَزِينها فضلُ حلمٍ ________________________________________________________________
ووقارٌ كراسخ الأطواد _______________________________________________________________
يا هُمَامَ الآداب والفضل يا رُكْـ ________________________________________________________________
ـنَ المعالي يا صاحبَ الإسعاد _______________________________________________________________
حيثما قد ذُكرتَ كلُّ لسانٍ ________________________________________________________________
في مجال الثناء طلْقُ الجواد _______________________________________________________________
لم تزل نحوك الرغائبُ تسعى ________________________________________________________________
وتوافيك سهلةَ الإنقياد _______________________________________________________________
ليس بِدْعًا أن صار أقصى نهايا ________________________________________________________________
تِ أُولي الاِعتلاء فيك مَباد _______________________________________________________________
إن تسُدْ يافعًا فإنك كهلُ الْـ ________________________________________________________________
ـفَضْل والحزمِ والنُّهى والرشاد _______________________________________________________________
أيها البحرُ دمت مختارَ رأيٍ ________________________________________________________________
للفتاوى ركنًا رفيعَ العماد _______________________________________________________________
دررًا من كنز الدقائقِ تُبدي ________________________________________________________________
إذ حباكَ الفتّاح بالإمداد _______________________________________________________________
مُضمراتِ الأيام نلتَ وهذي ________________________________________________________________
منحٌ لا تُنال بالإجتهاد _______________________________________________________________
تَخِذتكَ العلا خليلاً فسرَّتْ ________________________________________________________________
كلَّ قلبٍ فقال جُلُّ العباد _______________________________________________________________
إن إفتاء جلَّقٍ أرِّخوها ________________________________________________________________
بخليلِ العلاء طِبْقَ المراد _______________________________________________________________
فابْقَ في المنصب الأغرِّ مقيمًا ________________________________________________________________
في حمًى عن طوارق الإنكاد _______________________________________________________________
وأقم في خِدْرِ المعالي زمانًا ________________________________________________________________
هو في الشرط منتهى الآباد _______________________________________________________________
مالكًا مِقْودَ الفضائل طرّاً ________________________________________________________________
سالكًا بالأمور نهجَ السداد _______________________________________________________________
ما تغنَّت على الأفانين وُرْقٌ ________________________________________________________________
أو شدا في فنونِ مدحِك شاد _______________________________________________________________

رددت طرفك

رددتَ طرفكَ نحوي ________________________________________________________________
سبحان من بك أسرى _______________________________________________________________
يا من أطال بعادي ________________________________________________________________
وزندَ شوقيَ أورى _______________________________________________________________
ورام تعذيبَ قلبي ________________________________________________________________
ليقضي الله أمرا _______________________________________________________________
إن غاب شخصك عني ________________________________________________________________
فرُسْل ذكراك تترى _______________________________________________________________
أو طار طيفك أضحى الـ ________________________________________________________________
ـخيالُ منّيَ وكرا _______________________________________________________________
ملكت مصرَ خيالي ________________________________________________________________
عزيزُ طرفك قسرا _______________________________________________________________
فارفقْ به، قال دعني ________________________________________________________________
أليس لي مُلك مِصرا _______________________________________________________________