أحمد بن عبدالرحمن بن أحمد بن عبدالله بن حسين المدني

-1161هـ -1748م

سيرة الشاعر:

أحمد بن عبدالرحمن بن أحمد بن عبدالله بن حسين المدني.
كان حيًا 1221هـ/ 1806م.
ولد في المدينة المنورة وتوفي فيها.
عاش في الحجاز، وزار الآستانة، ودمشق.
حفظ القرآن الكريم، وجوَّده على عدد من القراء في المدينة المنورة، وأخذ العلم عن أفاضل شيوخ مكة والمدينة في عصره.
ولي إمامة الشافعية بالحرم النبوي.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «أعيان القرن الثالث عشر في الفكر والسياسة والاجتماع».

الأعمال الأخرى:
- له مؤلف بعنوان «نوافح الزهور» - (مخطوط) - مكتبة عارف حكمة - المدينة المنورة.
شاعر فقيه، سار بشعره على نهج الخليل، فوعظ به، وهنأ، ووصف الحدائق وملتقى الأحبة فيها، ورثى وعزَّى الأهل والأصحاب، ونحا نحو شعراء عصره من التشطير الذي أولع به، والتخميس، والتسبيع، والتأريخ الشعري بحساب الجمَّل، وله فيه قول
كثير. في شعره نزعة دينية خالصة، وقرب دائم من الله تعالى وتوسل إليه، وذكر مستمر لسيرة نبيه عليه الصلاة السلام، ومديح له ولصحابته الكرام.

مصادر الدراسة:
1 - خليل مردم: أعيان القرن التاسع عشر في الفكر والسياسة والاجتماع - مطبعة الآباء اليسوعيين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1977.
2 - عبدالرزاق البيطار: حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر - مجمع اللغة العربية - دمشق 1961.

مصادر الدراسة:

كان حيًا 1221هـ/ 1806

جنة الأرض

إن ملْتَ شوقًا لنعيم الجنانْ ________________________________________________________________
فروّحِ النفسَ بهذا المكانْ _______________________________________________________________
أمَا ترى بلبلَ أغصانهِ ________________________________________________________________
قد ملأتْ ألحانُه كلَّ حان _______________________________________________________________
وهذه الجنةُ قد فُتّحتْ ________________________________________________________________
أبوابها مفترّةَ الأقحوان _______________________________________________________________
ووجنةُ الأغصان فيها زهت ________________________________________________________________
والرَّوْحُ والريحان والورد قان _______________________________________________________________
والباسقاتُ النخلُ قد ذُلِّلت ________________________________________________________________
قطوفُها ما بين قاصٍ ودان _______________________________________________________________
فيها لعمري كلُّ ما تشتهي ________________________________________________________________
نفسُكَ والعين ويهوى اللسان _______________________________________________________________
وزهرةُ الحسنى لقد أزهرت ________________________________________________________________
والماءُ والخضرةُ موجودتان _______________________________________________________________
وفرصةُ اللذات قد أمكنتَْ ________________________________________________________________
فلا تَحُلْ عن مثلها يا فلان _______________________________________________________________

أدر كأس الهنا

أَدِرْ كأس الهنا فالدهرُ أسعدْ ________________________________________________________________
وساجعُ يُمْنِه غنّى وغرّدْ _______________________________________________________________
وأنوارُ القَبول لقد تجلّت ________________________________________________________________
لوامعُ حسنِها في كل معهد _______________________________________________________________
فحُقَّ بأن نهنّي بيتَ فضلٍ ________________________________________________________________
وفتوى عِقدُ جوهره محمَّد _______________________________________________________________
خطيبُ المنبر المكيِّ من قد ________________________________________________________________
علاه عنٍ أب وكذاك عن جَدّ _______________________________________________________________
ومن بين الأئمة حاز مجدًا ________________________________________________________________
أثيلاً في المقام به تَفرَّد _______________________________________________________________
أدام اللهُ رفعتَه وأعلى ________________________________________________________________
مكانتَه وسؤددَه وأبّد _______________________________________________________________
وألبسه جلابيبَ التهاني ________________________________________________________________
بقُرّة عينِهِ النَّجلِ الممجّد _______________________________________________________________
ومَرقاه بمنبرهم خطيبًا ________________________________________________________________
بِعِيدِ الفطرِ فائقُ كلِّ مشهد _______________________________________________________________
ولا زال الإله الفرد فيه ________________________________________________________________
يُريه جمالَه في كل معبد _______________________________________________________________
وبين أولي العلوم يراه صَدْرًا ________________________________________________________________
رئيسًا مفردَ العلماء أوحد _______________________________________________________________
وهاك أخا المكارم دُرَّ نظْمٍ ________________________________________________________________
من الجاميِّ والمدنيِّ أحمد _______________________________________________________________
على قدر البضاعة لو تراه ________________________________________________________________
بديعًا فائقًا في الحسن مُفرد _______________________________________________________________
على مقدار مُهديها الهدايا ________________________________________________________________
كما أَبْدَوه في العذر الممهَّد _______________________________________________________________
دعا في محض ودِّك للتهاني ________________________________________________________________
فدونكَ صاحِ سكّرَهُ المبرّد _______________________________________________________________
وقلْ يا بنَ الكرام برفع حسٍّ ________________________________________________________________
عن التاريخ لما عنه تُنشَد _______________________________________________________________

من قصيدة: يا قلب صبرًا

مهلاً أكابرَنا وأعيانَ البلدْ ________________________________________________________________
وحماةَ حومتِنا إلى كم ذا النكَدْ _______________________________________________________________
ما بالكم تُتخطَّفون فُجاءةً ________________________________________________________________
ويَهُدّ خَطْبُكمُ قوانا والجَلَد _______________________________________________________________
كم تتركوا غَنَمًا بلا راعٍ لها ________________________________________________________________
يرعى فظَلَّ الذِّيبُ يرعى والأسد _______________________________________________________________
كم من فراقِكُمُ تُشَقُّ قلوبُنا ________________________________________________________________
كم فيكمُ الحلقومُ صابًا يَزْدرد _______________________________________________________________
كم ذا نُحَوْقِلُ كم نردِّدُ فيكمُ ________________________________________________________________
آي المصيبة ثمّ هذا ما وعد _______________________________________________________________
أَوَ ما كفتْ نارُ الخليل وحرّها ________________________________________________________________
إذ صيَّرتْ قلبي كليمًا بالكمد _______________________________________________________________
ذهب الذين يُعاش في أكنافهم ________________________________________________________________
فعليكِ يا دنيا السلامُ إلى الأبد _______________________________________________________________
هيهات أن ترقَى العيون وقد جرى ________________________________________________________________
منها عقيقُ الدمع ملتطم الزّبد _______________________________________________________________
يا ربِّ يا مولايَ قابلْ كَسْرَنا ________________________________________________________________
بالجبرِ يا نِعْمَ المعوّض والسند _______________________________________________________________
يا قلبُ صبرًا فالمقدّر كائنٌ ________________________________________________________________
لا تجزعنْ لنفاد أمرٍ لا يُرَد _______________________________________________________________
كلُّ امرئٍ فانٍ ويبقى وجه رَبْـ ________________________________________________________________
ـبِكَ ذي الجلال الواحد الفرد الصمد _______________________________________________________________
الـمُلْكُ لله العليّ الواحد الـ ________________________________________________________________
ـقهّار مولانا المنزّه عن ولد _______________________________________________________________
فإذا علمتَ بذاك فارضَ بما قضى ________________________________________________________________
مولاك واحذرْ أن تضلَّ عن الرَّشَد _______________________________________________________________
وأسأله حسن اللطف في تقديره ________________________________________________________________
سِيْما إذا ما الروحُ فارقتِ الجسد _______________________________________________________________
يا حبّذا هي من معاهدَ قد سمت ________________________________________________________________
نفحاتُ تُربتها على مسكٍ ونَد _______________________________________________________________
لم لا وفيها حلّ أشرفُ مرسلٍ ________________________________________________________________
لا بِدْعَ إن حازت مزايا لا تُعَد _______________________________________________________________
الله ينشقني روائح طيبَها ________________________________________________________________
ويُنيلني ما ناله ذاك الأسد _______________________________________________________________
ويمنّ لي بلقا الذين أحبّهم ________________________________________________________________
ويقرّ عينًا قد أضرّ بها الرمد _______________________________________________________________
ويلفّ منشور التغرّب عاجلاً ________________________________________________________________
ويلمّ بالأهلين شملي والولد _______________________________________________________________
فلقد فقدت لذيذَ طعم معيشتي ________________________________________________________________
والنومُ بعد البعد عن عيني شرد _______________________________________________________________
لكن لي في الله ظنّاً جيّدًا ________________________________________________________________
في حسن عَوْدي وانفصام عُرى العقد _______________________________________________________________

يارب

يا ربِّ مع عِظْم ذنبي فيك لي طمعٌ ________________________________________________________________
ففيك يا ذا الندى ما أحسنَ الطمعا _______________________________________________________________
أرجوك دنيا تقيني أن أمدَّ يدي ________________________________________________________________
إلى سواك بها ما عشتُ متَّسعا _______________________________________________________________
وأستعين على ديني بها أبدًا ________________________________________________________________
ما أحسنَ الدين والدنيا إذا اجتمعا _______________________________________________________________
وطولَ عمرٍ كذا مع حسن خاتمةٍ ________________________________________________________________
بطَيْبةٍ وشهودًا للجمال معا _______________________________________________________________

بين الجفا

تشطير بيتين لابن الخياط ________________________________________________________________
يا محرقًا بالنار خَدَّ محبِّهِ _______________________________________________________________
عمدًا فنيرانُ الجفا تكفيهِ ________________________________________________________________
لا تحسبِ الإطفاء عَنْقا مُغْربٍ _______________________________________________________________
مهلاً فإن مدامعي تُطفيه ________________________________________________________________
أحرقْ بها جسدي وكلَّ جوارحي _______________________________________________________________
تفديك واسمح بعد هذا التِّيه ________________________________________________________________
فإذا سمحتَ بذاك فافعلْ ما تَشا _______________________________________________________________
واحذرْ على قلبي فإنك فيه ________________________________________________________________