أحمد البشير أبوحجر

أحمد البشير بن سعيد أبوحجر
1369-1286هـ 1949-1869م

سيرة الشاعر:

أحمد البشير بن سعيد أبوحجر.
ولد في مدينة زليتن (ليبيا)، وتوفي فيها.
قضى حياته في ليبيا وتركيا ومصر وسورية.
حفظ القرآن الكريم على والده بمسجد سيدي مخلوف بزليتن، ثم تعلم في المعهد الأسمري على أجلة من العلماء منهم محمد باني وعبدالحفيظ بن محسن ومحمد البكوش، ثم قصد مصر فالتحق بالأزهر حتى نال شهادة العالمية في أواخر القرن التاسع
عشر.
عمل قاضيًا شرعيًا بغدامس، ثم عمل في الإفتاء في مدينة زليتن أواخر العهد التركي، ثم اشتغل بالقضاء في منطقة بئر الغنم والعزيزية، ثم تولى قضاء الحكومة الوطنية التي تأسست في مدينة إجدابيا لمقاومة الاحتلال الإيطالي عام 1911، ثم انتقل إلى مدينة درنة (شرقي بنغازي) حيث حكومة أنور باشا وزير الحربية العثمانية، ثم هاجر إلى تركيا، وتولى القضاء والتدريس فيها، قصد مدينة حلب عام 1913 فعمل بالإفتاء والتدريس، ثم عاد إلى ليبيا عام 1922، فتولى التدريس في المعهد الأسمري بزليتن، ثم تولى التدريس في زاوية يوسف وزاوية السماح بمدينة مسلاتة.
نشط في مقاومة الاحتلال الإيطالي الذي أحرق منزله وكتبه، كما نشط سياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا.

الإنتاج الشعري:
- له مقطوعات شعرية وردت ضمن كتاب «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث»، وله مقطوعات مخطوطة.
شاعر فقيه، ما أتيح من شعره قليل على الموزون المقفى، في الأغراض المألوفة، فأكثر شعره بين الرثاء والمدح، متأثر بتراث الشعر القديم صورًا ومعاني، ومجمل شعره أقرب إلى نظم العلماء، ينهض على وحدة البيت، تخفت فيه الصورة ويقل الخيال، فهو شاعر مقلد.

مصادر الدراسة:
1 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.
2 - لقاء أجراه الباحث محمد المزوغي مع حفيد المترجم له - غدامس 2006.

نظم الدر

لئن بالدرِّ يفخرُ جِيدُ سلمى ________________________________________________________________
فجيدُ الدّهر بالرجلِ المسمَّى _______________________________________________________________
أتى من دار فيضِ العلم نظمٌ ________________________________________________________________
بسحرٍ من حلالٍ قد تَسمّى _______________________________________________________________
معانيهِ مهذّبةٌ مُصفّىً ________________________________________________________________
بكفِّ الصائغ المزداد حزما _______________________________________________________________
فلو شهد المعرِّي والرُّصافي ________________________________________________________________
لقالا الفضل للهادي ونِعْما _______________________________________________________________
فتًى رضع المعانيَ وهو طفلٌ ________________________________________________________________
وماءَ النيل حتّى ازداد فهما _______________________________________________________________
لبلدتهِ به أيُّ افتخارٍ ________________________________________________________________
لقد ولدتْ نجيبًا ساد قوما _______________________________________________________________
فيا ليت المسيرَ غدا إليها ________________________________________________________________
ويا ليت الشبابَ يعودُ يوما _______________________________________________________________
أُنزِّهُ في رياض العلم قلبًا ________________________________________________________________
مليئًا دهرُهُ همّاً وغمّا _______________________________________________________________
ألا يا راكبَ الوجناء بلِّغْ ________________________________________________________________
تحيّاتي إلى «الشِّنقيطِ» حتما _______________________________________________________________
عسى ولعلّ يدعو لي بخيرٍ ________________________________________________________________
هو البحرُ المحيطُ تُقًى وعلما _______________________________________________________________
إليكُم يا بني وطني سلامي ________________________________________________________________
ويا حُبّي سليمانَ الـمسمّى _______________________________________________________________
فأنتُم في بلاد النيلِ أُسْدٌ ________________________________________________________________
وترتعُ زهرُها حكمًا وعلما _______________________________________________________________
صلاةُ الله والتسليمُ منه ________________________________________________________________
على خير الورى بَدءًا وخَتما _______________________________________________________________

بكت عيون العلا

بكت عيونُ العلا وانحطَّتِ الرُّتَبُ ________________________________________________________________
وفرَّقتْ شملَها من بعدِه الكتبُ _______________________________________________________________
ونكّست رأسَها الأقلامُ باكيةً ________________________________________________________________
على القراطيس لـمّا ناحتِ الخُطب _______________________________________________________________
وانهدّ للعلمِ ركنٌ كان مُستنِدًا ________________________________________________________________
تكادُ من بعده الغبراءُ تنقلب _______________________________________________________________
من للفتاوى ومن للعلم ينشرُهُ ________________________________________________________________
ومن إذا دارت الآرا له الغَلَب _______________________________________________________________
اللهُ أكبرُ ما في الدهر مأمنةٌ ________________________________________________________________
لو كان يُفدَى فدتْهُ العُجْمُ والعرَب _______________________________________________________________
صبرٌ جميلٌ على حكمٍ رضيتُ به ________________________________________________________________
أين النبيُّ وأين مَن له اصطحبوا _______________________________________________________________
سِيروا بجثمانه الميمون واعتبِروا ________________________________________________________________
فالموتُ حقٌّ ويُجزَى الناسُ ما كسبوا _______________________________________________________________
قل للذي يدَّعي مِن بعده شَبَهًا ________________________________________________________________
هيهاتَ واللهِ مات العلمُ والأدب _______________________________________________________________

نعي المكارم

لقد خاننا في ذات سيِّدنا الدهرُ ________________________________________________________________
وفي مثله لا غروَ يُستبعدُ الصبرُ _______________________________________________________________
يحقُّ على العينين أن تبكيا دمًا ________________________________________________________________
عليه وتنعاه المكارمُ والفخر _______________________________________________________________
وحقُّ المعالي أن تشقَّ جيوبَها ________________________________________________________________
لفقد همامٍ زانه العلم والبِشْر _______________________________________________________________
مطاعٌ أمينٌ عالمٌ متنسِّكٌ ________________________________________________________________
مكينٌ ويُستسقى بغُرَّته القَطْر _______________________________________________________________

تحية

نسيمَ الصِّبا دارِكْ حنانًا فإنِّني ________________________________________________________________
قتيلُ الهوى مهويُّ في بلَد الغربِ _______________________________________________________________
وإلا تداركْني فأدِّ تحيّةً ________________________________________________________________
إلى سالمِ المحفوظ من وصمةِ العيب _______________________________________________________________
إذا نزل اليعقوبي في أي بلدةٍ ________________________________________________________________
به أصبحت خضراءَ من وابل السُّحْب _______________________________________________________________
ألا ليتنا نحيا جميعًا وليتنا ________________________________________________________________
نصيرُ إذا متنا رفيقين في التُرْب _______________________________________________________________
وإلا ففي المعْلَى وذا غايةُ المنى ________________________________________________________________
قريبًا لبيت اللهِ يُغفَرُ لي ذنبي _______________________________________________________________