أحمد البربير

أبوالفيض أحمد بن عبداللطيف بن أحمد بن محمد البربير الحسني الشافعي البيروتي
1226-1160هـ 1811-1747م

سيرة الشاعر:

أبو الفيض أحمد بن عبداللطيف بن أحمد بن محمد البربير الحسني الشافعي البيروتي.
ولد في مدينة دمياط، وتوفي في دمشق، دفن بسفح جبل قاسيون بجوار محيي الدين بن عربي.
تنقل بين عدد من المدن فكانت حياته رحلة بين دمياط، وبيروت، وطرابلس (الشام)، ودمشق، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومدن عربية أخرى.
درس في دمياط ثم بالقاهرة على يد كبار علمائها، كما قرأ العلم في مكة والمدينة ودمشق.
تولى القضاء والفتوى في بيروت.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر جمعه الباحث عمر الصقعان الأنسي (مخطوط).

الأعمال الأخرى:
- له مقامة في المفاخرة بين الماء والهواء - منشورة (دمشق 1300هـ - 1882م)، ومقامات البربير - مخطوطة - وبديعية: مخطوطة أيضاً، وله شروح ورسائل في مسائل عقدية وأدبية وأخلاقية.
في ديباجته تماسك مميز، وعبارته قوية، يدل شعره على إعماله لفكره ورويته في تعبيره، فهو على درجة من التميز إذا قورن بشعراء جيله.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالرزاق البيطار: حلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر - مجمع اللغة العربية - دمشق1961.
2 - لويس شيخو: الآداب العربية في القرن التاسع عشر - المطبعة الكاثوليكية - بيروت 1926.
3 - مارون عبود: رواد النهضة الحديثة - دار العلم للملايين - بيروت 1952.
4 - Wajeeh Fanous, Aspects of the Lebanese Contribution to Modern Arabic Criticism, un Published D.phil. thesis Oxford, 1980.


سارق كحل النوم

وشادنٍ في سلمه لم يزلْ ________________________________________________________________
يستلّ من جفنه سيفينِ _______________________________________________________________
ما اكتحلتْ عيني بكحل الكرى ________________________________________________________________
في حالة القُرب أو البَيْن _______________________________________________________________
إلا أتاني طيفُه في الدجى ________________________________________________________________
يسرق كحلَ النومِ من عيني _______________________________________________________________

ألمعي الشام

بتُّ دهراً آيساً من وصل رَيْ ________________________________________________________________
بعدما أوسعني خِصباً ورِيْ _______________________________________________________________
ولقد طال اغترابي وزقتْ ________________________________________________________________
هامةُ الهامةِ بالبين ضُحَي _______________________________________________________________
واستحالت صَعْدتي قوساً لها ________________________________________________________________
وترٌ ما في يميني من عِصِي _______________________________________________________________
والمها تترك من لاح لها ________________________________________________________________
فجرُه ترْكَ كِناسٍ من ظَبِي _______________________________________________________________
بكأيِّنْ من ظباءٍ صدتُها ________________________________________________________________
وبودّي عَوْدَ ما بعدَ كأي _______________________________________________________________
غيرَ أن الدهر قد حاربني ________________________________________________________________
فاستحالت قوتي ضعفاً وَعَي _______________________________________________________________
وشموسُ الحسنِ لـمّا أشرقتْ ________________________________________________________________
ليَ لم تترك لجسمي رسمَ فَي _______________________________________________________________
آهِ من صرف الليالي فلقد ________________________________________________________________
خطفَ اللذّةَ من بين يدي _______________________________________________________________
عِبْرةٌ قد أوقفتني اليومَ في ________________________________________________________________
حلبةِ السبْقِ وأجرتْ عَبرتَي _______________________________________________________________
وصِحابي أضمرتني وبدتْ ________________________________________________________________
مثلَ ما تُضمَر إنْ مَعْ لامِ كي _______________________________________________________________
فتركتُ العشقَ قُرْءاً مثلما ________________________________________________________________
يترك الحائمُ نَهْلاً من رُكي _______________________________________________________________
وهجرتُ الشعرَ لولا مِنَنٌ ________________________________________________________________
أوجبتْ مدحَ كريمٍ كلُؤي _______________________________________________________________
ألمعيِّ الشامِ من مدحي له ________________________________________________________________
جَرّ مدحَ الخلقِ في الدهر إلي _______________________________________________________________
وكبيرٍ لم تزل همّتُه ________________________________________________________________
بيَ حتى مَلّكتْه أصغري _______________________________________________________________
مدحُه ما مرّ في أفواهنا ________________________________________________________________
قطُّ إلا استبشعتْ طعمَ الأَرِي _______________________________________________________________
بَيْكُنا نجلُ عليٍّ مَن له ________________________________________________________________
هيبتا عبدِ منافٍ وقُصي _______________________________________________________________
ما رأتْ عينايَ بحراً مثلَه ________________________________________________________________
مُفْرِغاً لؤلؤَه في أُذني _______________________________________________________________
ذو الفقارِ العضبِ أمسى عزمُه ________________________________________________________________
والذي ناواه أمسى كحُيَي _______________________________________________________________
فإذا صال فما عنترةٌ ________________________________________________________________
وإذا طال فما حاتمُ طَي _______________________________________________________________
وإذا ما وعدَ الناسَ وَفى ________________________________________________________________
وإذا أوعدهم يعروه لَي _______________________________________________________________
باسطاً كفّاً إذا ما لمستْ ________________________________________________________________
بغناها ميْتَ فقرٍ عاد حَي _______________________________________________________________
فنسيبُ الفضلِ لولا ما انتمى ________________________________________________________________
لعُلاه لغدا هَيَّ ابنَ بَي _______________________________________________________________
جنّةٌ في جنّةٍ من جِلّقٍ ________________________________________________________________
كيف أشقى وهي إحدى جَنّتي _______________________________________________________________
رائفٌ أدركتُ من رأفتهِ ________________________________________________________________
مِنَناً لم أرها من أَبَوي _______________________________________________________________
وتلاشى تعبي حتى غدتْ ________________________________________________________________
بنَداه راحتي في راحَتَي _______________________________________________________________
أين شُكري من أياديه التي ________________________________________________________________
أبدَ الدهرِ لها فضلٌ علي _______________________________________________________________
فإذا ألّفتُ في مِدحتهِ ________________________________________________________________
صُحُفاً فالعجزُ منسوبٌ إلي _______________________________________________________________
كعبةٌ في حرمٍ قد أصبحتْ ________________________________________________________________
لي ملاذاً وهي إحدى قِبْلَتَي _______________________________________________________________
صاحِ قُمْ نستلمِ الركنَ اليَما ________________________________________________________________
نِيَّ منها ونراها هِيَ هي _______________________________________________________________
وتَأدّبْ وتَهذّبْ عندها ________________________________________________________________
وإلى مدح أياديها تَهَي _______________________________________________________________
واطَّرحْ قولَ حسودٍ غَرّه ________________________________________________________________
جهلُه حتى أراه الرشدَ غَي _______________________________________________________________
واستعذْ بالله من جهلٍ يرى الْــ ________________________________________________________________
ــغَيَّ رُشداً أو يُريكَ الرشدَ غي _______________________________________________________________
أيها البيكُ الذي شكري له ________________________________________________________________
أكثرُ اللفظِ الذي في شفتي _______________________________________________________________
هاكَ بِكْراً أنتَ عندي كفؤها ________________________________________________________________
طوتِ الناسَ إلى لُقياكَ طَي _______________________________________________________________
قد تحلّتْ بمزاياكَ التي ________________________________________________________________
زَيّنتْها حبذا ذاك الحُلِي _______________________________________________________________
لو رأتْها عينُ غيلانَ لما ________________________________________________________________
كان يوماً هائماً في حُبّ مَي _______________________________________________________________
فارْضِها فضلاً ودُمْ في دولةٍ ________________________________________________________________
يتجلّى سعدُها في كلّ شَي _______________________________________________________________
ما غدا البربيرُ يشدو قائلاً ________________________________________________________________
بتُّ دهراً آيساً من وصل رَيْ _______________________________________________________________

قلبي حواه

سقى هذا الضريحَ سحابُ فضلٍ ________________________________________________________________
وعمّمَ بالرضا من في ثَراهُ _______________________________________________________________
أميراً كان في الدنيا شهاباً ________________________________________________________________
ومنصوراً على قومٍ عصاه _______________________________________________________________
فإن يكُ من عيوني قد تَوارى ________________________________________________________________
فحسبي أنَّ قلبي قد حواه _______________________________________________________________
فلمّا صار للفردوس فوراً ________________________________________________________________
وقرّبه المهيمنُ واصطفاه _______________________________________________________________
أتى تاريخُه في بيت شعرٍ ________________________________________________________________
يودّ البدرُ أن يُعطى سناه _______________________________________________________________
فمهملهُ ومعجمه وكلٌّ ________________________________________________________________
من الشطرين تاريخاً تراه _______________________________________________________________
شهابُ الرحمةِ المولى عليهِ ________________________________________________________________
هوى للتُّرب بدرٌ من رُباه _______________________________________________________________