أحمد الأيوبي

أحمد هدى الأيوبي
1392-1304هـ 1972-1886م

سيرة الشاعر:

أحمد هدى الأيوبي.
ولد في قرية بَدْبَهون (قضاء الكورة - شمالي لبنان)، وتوفي في دِدّة (الكورة).
عاش في لبنان وتركيا.
نشأ في بيت جده في بدبهون، ثم قصد مدينة طرابلس وتعلم في الكلية الإسلامية ثم انتقل إلى بيروت ودرس بمدرسة المقاصد الإسلامية، ثم التحق جامعة إستانبول، ونال شهادة عليا في الحقوق.
اشتغل رئيس قلم المحكمة الشرعية في طرابلس (1945 - 1955) واعتذر عن مناصب إدارية عليا لانشغاله برعاية أملاكه الواسعة في قرية «ددة».
أسس جامعة الأمراء الأيوبيين (1955) وتولى رئاستها حتى وفاته.

الإنتاج الشعري:
- جمع شعره في ديوانين كبيرين، لم ينشرا ولم يضع لهما عنوانين، وله مطولتان نشرتا حديثاً: لامية قالها عن قلعة حلب (171 بيتاً) نشرت في جريدة الإنشاء - العدد 33، ثم نشرت مجدداً في «ديوان الشعر الشمالي في القرن العشرين» - طرابلس 1996، ودالية قالها في عبدالحميد الرافعي (123 بيتاً) نشرت في يوبيله.
شعره عمودي جزل دفاق، تناول فيه معظم موضوعات الشعر (التراثية) المعروفة، على أن معاصرته لأحداث وشدائد أضفت على شعره القومي توقداً وحماسة. أما موضوعات التواصل الإنساني من المدائح والتهاني والمراثي فإنها تذكر بقصائد الشريف الرضي والبحتري في تدفق العبارة وعمق الإشارة وعذوبة المعنى. في مطولاته يبدو اقتداره اللغوي واتساع معارفه، قبل افتنانه بوسائل العرض المستحدثة.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد هدى الأيوبي: ديوانه (المخطوط) بجزأيه.
2 - المجلس الثقافي للبنان الشمالي: ديوان الشعر الشمالي في القرن العشرين - جروس برس - طرابلس1994.
3 - الدوريات:
- عبدالله القبرصي: أحمد هدى الأيوبي (مقالة) جريدة لسان الحال - 12/11/1972 - بيروت.
- لقاء أجراه الباحث ياسين الأيوبي مع مصطفى الأيوبي رواية المترجم له - طرابلس 2000.

من قصيدة: قلعة حلب

وقفتُ وقد مدّ النهارُ حيالَها ________________________________________________________________
كئيباً أُناجي سُورَها وقِلالَها _______________________________________________________________
وأبكي بعينٍ ثَرّةِ الدمعِ عِزّةً ________________________________________________________________
تولّتْ وأبقتْ في الرسوم خيالها _______________________________________________________________
وأعظمُ ما يدعو العيونَ إلى البُكا ________________________________________________________________
قِلاعٌ أضاعتْ عِزَّها ورجالها _______________________________________________________________
تَحمّلتُ أعباءَ الزمانِ ولازمتْ ________________________________________________________________
على الهول نفسي صبرَها وابتسالها _______________________________________________________________
فلم أرني أشكو مُصاباً ولم أدعْ ________________________________________________________________
إذا ما دعتني الحادثاتُ نِزالها _______________________________________________________________
ولكنّ في الشهباء دهياءَ أطبقتْ ________________________________________________________________
عليَّ بحربٍ لا أطيق احتمالها _______________________________________________________________
فلم أتلقَّ الخطبَ إلا بعَبرةٍ ________________________________________________________________
ونفسٍ تناست في المَكَرِّ خِصالها _______________________________________________________________
فلا يتّهمني الخانعون فما البُكا ________________________________________________________________
سوى ثورةٍ يُذكي الإباءُ اشتعالها _______________________________________________________________
أأمنع عيني أن تجودَ بدمعةٍ ________________________________________________________________
تلوم على ترك الوفاءِ نِجالها _______________________________________________________________
وما أنا بالباكي شباباً رمتْ بهِ ________________________________________________________________
يَدٌ حيث تُلقي الطائراتُ نسالها _______________________________________________________________
ولا نعمةٌ أودتْ بها الكفُّ في الندى ________________________________________________________________
أبى الفضلُ أن أنعى عليها فِعالها _______________________________________________________________
ولكنني أبكي وآسى لعزّةٍ ________________________________________________________________
رمى الدهرُ بالنقص المشينِ اكتمالها _______________________________________________________________
ألهفاً على التلّ الرهيبِ وحُرّةٍ ________________________________________________________________
أرتني الليالي ذُلَّها وانخذالها _______________________________________________________________
مُنىً لُـحنَ لي لما بدا التلُّ واجتلتْ ________________________________________________________________
عليَّ الصياصي أَيْدَها واحتفالها _______________________________________________________________
معاقلُ ينبو الطرفُ عن شُرُفاتها ________________________________________________________________
ومن دونها الغاياتُ حَطَّتْ رِحالها _______________________________________________________________
تروع على استئمانها فكأنما ________________________________________________________________
يدُ الملكِ الجبّارِ صاغت جَلالها _______________________________________________________________
تصيخ لإعلام السماءِ بمسمعٍ ________________________________________________________________
يلمّ بنجواها ويُدرك قالها _______________________________________________________________
وتدرأ بالكفّ السحابَ فما انبرتْ ________________________________________________________________
لها غيمةٌ إلا وصلّتْ قذالها _______________________________________________________________
كأن الغوادي عينُ وسنانَ والذرا ________________________________________________________________
بأكتافها طيفٌ يجوس خلالها _______________________________________________________________

رثـــــاء

في رثاء أحمد سلمان الأيوبي ________________________________________________________________
كليني للهموم وجنّبيني _______________________________________________________________
أذى اللَّوْمى وإن تأبي فبِيني ________________________________________________________________
أأبسم ضاحكاً والدارُ ثكلى _______________________________________________________________
إذاً لبرئتُ من حَسَبي وديني ________________________________________________________________
وقفنا في الربوع فأنبأتنا _______________________________________________________________
عن الأرزاء أصداءُ الرنينِ ________________________________________________________________
صدىً يُدمي العيونَ وليس أَدعى _______________________________________________________________
لسكب الدمعِ من رجع الأنين ________________________________________________________________
رماني الدهرُ عن بصري وسمعي _______________________________________________________________
بمُصْميةٍ من الداء الدفين ________________________________________________________________
وكنتُ أظنّ بالأيام خيراً _______________________________________________________________
فخابت في تقلّبها ظنوني ________________________________________________________________
عليَّ ليعربٍ قومي ديونٌ _______________________________________________________________
وشِبتُ وما وفيتُ لهم ديوني ________________________________________________________________
سعيتُ فلم تمنَّ عليَّ رِجلي _______________________________________________________________
ولا عتبتْ على اليُسرى يميني ________________________________________________________________
وقارعتُ الخطوبَ وقارعتني _______________________________________________________________
كلانا الدهرَ في حربٍ زَبون ________________________________________________________________
ولكني ظللتُ كما تَريني _______________________________________________________________
وقد طغتِ الديونُ على المدين ________________________________________________________________
ستبكي شجوَها عيني ويهفو _______________________________________________________________
أسىً قلبي على الوطن المهين ________________________________________________________________
على وطنٍ أجمَّ تقاذفتْه _______________________________________________________________
كِباشُ وَغًى مُسدَّدةُ القرون ________________________________________________________________
تُعاوده الخطوبُ وليس يُلفي _______________________________________________________________
على درء المصائبِ من مُعين ________________________________________________________________
يُسقّى لوعةً مُزجت بغُمّى _______________________________________________________________
ويُطعَم ذلّةً لُتَّتْ بهُون ________________________________________________________________
خذلناه فجُنَّ فقَيّدوه _______________________________________________________________
كذاك القيدُ لازمةُ الجنون ________________________________________________________________
رضينا أن يُقَرَّ الذلُّ فينا _______________________________________________________________
فبُعداً للذليل المستكين ________________________________________________________________
برتْ أبطالَنا الغُمّى فزالوا _______________________________________________________________
زوالاً لا نراه إلى تَحين ________________________________________________________________
إلى الأبد الأبيد وهل لنفسٍ _______________________________________________________________
منىً بالعَوْد من بعد الظعون ________________________________________________________________
ثقي بالله وانتظري الخبايا _______________________________________________________________
فرُبّةَ فُرجةٍ لكِ من جَنين ________________________________________________________________
فكم من كامنٍ هزَّ الرواسي _______________________________________________________________
وجاء القومَ بالنصر المبين ________________________________________________________________
خبرتُ العائشين فلم أجدني _______________________________________________________________
وقعتُ بمن خبرتُ على ضمين ________________________________________________________________
وأوحشُ آهلاتِ الأرضِ دارٌ _______________________________________________________________
مكبّلةُ السواعدِ والمتون ________________________________________________________________
فلا هي للبطولة والتعالي _______________________________________________________________
ولا هي للتَروُّح والمجون ________________________________________________________________
بسفح النخلةِ التقتِ البواكي _______________________________________________________________
وقد ذُهل الخدينُ عن الخدين ________________________________________________________________
وضحّى بالرجاءَةِ فيه يأسي _______________________________________________________________
وقال لها اشرقي بدم الوتين ________________________________________________________________
مشينا والعواصفُ كالثكالى _______________________________________________________________
تُجاهر بالعويل وبالحنين ________________________________________________________________
إلى جبّانةٍ خدشتْ ثراها _______________________________________________________________
عيونُ العِينِ بالدمع السخين ________________________________________________________________
دموعٌ لو سألتَ الشمسَ عنها _______________________________________________________________
أتتكَ الشمسُ بالخبر اليقين ________________________________________________________________
فلو جُمعتْ على الآباد كانت _______________________________________________________________
مُقدّرةً على حمل السفين ________________________________________________________________
إلى أن لاح عارفُ في ثراه _______________________________________________________________
فأغمدنا التحرُّك في السكون ________________________________________________________________
وقفنا حوله ولنا وجوهٌ _______________________________________________________________
تُصوِّر كلَّ أشكالِ الشُّجون ________________________________________________________________