حسين محمد أحمد إبراهيم آل عصفور

سيرة الشاعر:

حسين محمد أحمد إبراهيم آل عصفور.
شاعر من البحرين.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان «الفوادح الحسينية» في رثاء الحسين، ووردت له قصيدة في كتاب: «موسوعة شعراء البحرين».

الأعمال الأخرى:
- له الكثير من المؤلفات الدينية، منها: «رسائل أهل الرسالة ودلائل أهل الدلالة»، و«وفيات النبي والأئمة»، و«رسالة الأشراف في المنع عن بيع الأوقاف»، و«مفاتيح الغيب والتبيان في تفسير القرآن»، و«كشف اللثام في شرح أعلام الأنام في التوحيد»، و«الأنوار الضوية في شرح الأحكام الرضوية».
قصيدة غزلية، تصف المحبوبة، ومشهد رحيلها، بعبارات وصور مجلوبة من مأثور الغزل التقليدي، بدءًا بوصف المطي، وانتهاءً بتشبيهها بالريم..

مصادر الدراسة:
- محمد عيسى آل مكباس: موسوعة شعراء البحرين (جـ 2) - (د - ن - ت - م).

عناوين القصائد:

غزال أحور

ماستْ فقلتُ قضيبُ بانٍ مزهرُ ________________________________________________________________
ورنتْ فقلتُ غزال سربٍ أحورُ _______________________________________________________________
وبدا لنا من تحت ظلمة فَرعها ________________________________________________________________
صبحٌ محا صبغ الدجنّة مُسْفر _______________________________________________________________
فتخايلتْ تيهًا فشابهَ قدُّها ________________________________________________________________
غصنًا وما في الغصن شمسٌ تُزهر _______________________________________________________________
وعلى الخدود بوجنتيها وردةٌ ________________________________________________________________
كالأرجوان وشى عليه العنبر _______________________________________________________________
لله ليلةُ وصلنا من ليلةٍ ________________________________________________________________
في «الجامعين» ونحن فيها نسمر _______________________________________________________________
والراحُ ترقص في الزجاجة فوقها ________________________________________________________________
حَبَبٌ لنا قبل التناول يُسكر _______________________________________________________________
وإليّ في الأكواب شمسُ ملاحةٍ ________________________________________________________________
تسعى بها كالبدر بل هي أنور _______________________________________________________________
علقت تُمائلها الغصون صبابةً ________________________________________________________________
وصبا لها في الإهتزاز الأسمر _______________________________________________________________
ما كنتُ أحسب قبل فتك لحاظها ________________________________________________________________
أن اللواحظ للضراغم تأسر _______________________________________________________________
يا للرفاق ومن لمهجةِ مغرمٍ ________________________________________________________________
نيرانها بين الأضالع تسعر _______________________________________________________________
ظعنتْ وراء الظاعنين ولم أزل ________________________________________________________________
في إثْرها لي مقلةٌ تتحدّر _______________________________________________________________
زمّوا المطيّ وفي الهوادج غادةٌ ________________________________________________________________
نحوي تُريع كما يريع الجؤذر _______________________________________________________________
وتلفّتت تشكو النوى بإشارةٍ ________________________________________________________________
بعثت إليّ بها لحاظٌ تسحر _______________________________________________________________
فقرأتُ عنوان الهوى بلحاظها ________________________________________________________________
واللحظُ معنًى للضمير يُفسّر _______________________________________________________________
أنا دون شرقيّ الأثيل ومهجتي ________________________________________________________________
معْها بها ترد الركاب وتصدر _______________________________________________________________
يا حاديَ العيس ارفقنْ بحشاشةٍ ________________________________________________________________
عمّن زممنَ العيس لا تتصبّر _______________________________________________________________
أكوارها حملتْ بدور دُجنّةٍ ________________________________________________________________
ما بينها شمسٌ فلا تتكوَّر _______________________________________________________________
كالريم تنثر أبيضًا متنظّمًا ________________________________________________________________
سِمْطًا ويسعى فيه وردٌ أحمر _______________________________________________________________