أحمد الأسدي

أحمد محمود حسن الأسدي
1426-1360هـ 2005-1941م

سيرة الشاعر:

أحمد محمود حسن الأسدي.
ولد في قرية دير الأسد (فلسطين)، وتوفي فيها.
أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية في قرية دير الأسد، ثم أنهى الثانوية في مدينة الرامة، ثم قصد مدينة يافا والتحق بدار المعلمين وتخرج فيها، كما التحق بجامعة حيفا لدراسة اللغتين العربية والعبرية لكنه لم يتم دراسته لظروفه الصحية.
بدأ حياته العملية معلمًا في مدارس مدينتي يافا والناصرة، ثم انتقل إلى مدارس بلدة طمرة، وتنقل بين مراحل التعليم المختلفة، كما عمل مرشدًا للغة العبرية.
كان عضو اتحاد الكتاب الفلسطينيين.
نشط في العمل الثقافي والاجتماعي والنقابي في فلسطين، وكان معروفًا في مجال الخدمة العامة.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت ضمن كتاب: «القطوف مما ترك أبورؤوف».

الأعمال الأخرى:
- له نصوص مسرحية تم تمثيلها في مدارس فلسطين، وله مقالات ودراسات في اللغة العربية، نشرها في الصحف الفلسطينية، وله كتاب بعنوان: «من دقائق اللغة العربية وكنوزها» - مطبعة الأسدي - دير الأسد 1990، وشارك في إعداد الكتب المدرسية في اللغة العربية لمدارس فلسطين.
كتب الشعر العمودي، وله قصائد من الشعر التفعيلي، كما كتب الأغاني والتمثيليات الشعرية، وشعره العمودي أقرب إلى الشعر الاجتماعي، ارتبط بالمناسبات المختلفة، متراوح في أغراضه ومعانيه بين هذه المناسبات، فمنه الاعتذاريات والتهاني
والمراثي والمدح والمخاطبات التي يوجهها لبعض رجال عصره، وهو في كل ذلك سلس في لغته واضح في معانيه، ينزع - أحيانًا - إلى النصح والتعليم، وشعر التفعيلة لديه قليل، وجداني الطابع، يجعل من الحب موضوعه الأول، فهو مترع بمعاني الشوق والوجد والحنين، يؤكد في معانيه على السمو الروحي بين المحبين، مجمل شعره بسيط في تراكيبه، وصوره قليلة مألوفة.

مصادر الدراسة:
- ريحان محمد تيتي وهالة أحمد الأسدي (إعداد): القطوف مما ترك أبورؤوف المرحوم الأستاذ أحمد محمود حسن الأسدي - دار النهضة للطباعة والنشر - الناصرة 2005.

عناوين القصائد:

الفستان الأحمر

يا صاحبةَ الثوب المقصو ________________________________________________________________
صِ بشكلٍ فتّانٍ يسحَرْ _______________________________________________________________
في شبهِ خليجٍ مفتوحٍ ________________________________________________________________
والشاطئُ ضحلٌ مستنفر _______________________________________________________________
والبحرُ يخالطه لونٌ ________________________________________________________________
من لون الخدّين الأحمر _______________________________________________________________
من أعلى الكِتْفين تدلَّى ________________________________________________________________
في خيطٍ واهٍ لا يُبصَر _______________________________________________________________
قد باح الثوب بأسرارٍ ________________________________________________________________
كم كانت عني تتستَّر _______________________________________________________________
والظَّهرُ يظلّله الشلاّ ________________________________________________________________
لُ النازل في لونٍ أشقر _______________________________________________________________
وعيونك ترقص في مرحٍ ________________________________________________________________
وتصوِّرُ لي حلمًا أخضر _______________________________________________________________
إن كان مرادكِ تعذيبي ________________________________________________________________
فاللهُ على قصدكِ أكبر _______________________________________________________________
تيّارُ الحبِّ رمى قلبي ________________________________________________________________
فوق الفستان على المرمر _______________________________________________________________
في ظلِّ العُنْقِ المشدودِ ________________________________________________________________
والواقفِ في روضة عنبر _______________________________________________________________
ليطلّ على وادي الحبِّ ________________________________________________________________
وشراعي للشاطئ أبحَر _______________________________________________________________
عنوان الحبِّ على فمكِ ________________________________________________________________
والشوقُ بكِلْماتك يظهر _______________________________________________________________
في عينيك اخترت المأوى ________________________________________________________________
والدرب إلى قلبك أقصر _______________________________________________________________
فتعالي يا زهرةَ عمري ________________________________________________________________
نتبادلْ كأسًا من كوثر _______________________________________________________________
في لمسة كفّك للكأسِ ________________________________________________________________
ما يجعلني منها أسكر _______________________________________________________________
وبساط الليل يطير بنا ________________________________________________________________
فنراه معًا جدًا أقصر _______________________________________________________________
كم أسأل ربّي من قلبي ________________________________________________________________
أن أبقى في قربك أسهر _______________________________________________________________

اعتذار

أخطأتُ بحقك يا حبي ________________________________________________________________
وأتيتُ لأعترفَ بذنبي _______________________________________________________________
هل حالةُ ندمي تنفعُ لي ________________________________________________________________
لم أشرح لك ما في قلبي؟ _______________________________________________________________
قد باتَ العقل يعاتبُني ________________________________________________________________
ويعذّبني وبذا حسبي _______________________________________________________________
سهرانُ الليلُ يؤرّقني ________________________________________________________________
ألمٌ لشعوري بالذنب _______________________________________________________________
فأعيريني السمع قليلاً ________________________________________________________________
فبذلك قد أنسى تعبي _______________________________________________________________
ما كان وليد مصادفةٍ ________________________________________________________________
وعليه أنا أُشهد ربّي _______________________________________________________________
لم أقصد يومًا لك سوءًا ________________________________________________________________
فأنا لا ألعب في حبي _______________________________________________________________
لا تقسي في الحكم ومهلاً ________________________________________________________________
لا ترمي بيتي بالشُّهْب _______________________________________________________________
وتعالي كي نمنع حربًا ________________________________________________________________
من يضمن نصرك في حربي _______________________________________________________________
ما دمتُ أتيتك معترفًا ________________________________________________________________
أتعثّر لا أبصر دربي _______________________________________________________________
فمجيئي يمنح لك نصرًا ________________________________________________________________
ويؤكد حظي في غلبي _______________________________________________________________
فإذا بالصمت قبلتِ فقد ________________________________________________________________
نرجع وتعيشين بقربي _______________________________________________________________
وأعود وأعترف مرارًا ________________________________________________________________
أخطأتُ بحقك يا حبي _______________________________________________________________