حسين بن أحمد الخالد الدوسري

سيرة الشاعر:

حسين بن أحمد الخالد الدوسري.
ولد في مدينة البصرة، وتوفي في البحرين حوالي عام 1250هـ/ 1834م.
قضى حياته في البصرة (العراق) والأحساء (شرقي الجزيرة العربية) والبحرين.
نشأ بمدينة البصرة، وتلقى تعليمه فيها، ثم التقى بالشيخ خالد النقشبندي (توفي 1826) فأخذ عنه الطريقة النقشبندية الصوفية.
أصبح إمام الطريقة النقشبندية في البحرين والأحساء، ودرس على يده كثير من طلاب العلم، مثل أبي بكر محمد الملا الأحسائي (توفي 1853) وعبداللطيف بن عبدالمحسن الصحاف (توفي 1856).

الإنتاج الشعري:
- له قصائد عرفانية ووعظية حفظتها مصادر الدراسة.

الأعمال الأخرى:
- له رسائل مخطوطة، في أغراض وعظية صوفية، من بينها «رسالة الدوسري» ورسالة في تعزية بعض خلفاء الشيخ خالد النقشبندي.
شعره يعكس ذاته المتصوفة، بكل ما تنطوي عليه من اعتقاد ومعارف وتطلعات إلى الهداية.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله بن عبدالرحمن المعلمي: معجم مؤلفي مخطوطات الحرم المكي - مكتبة الحرم المكي الشريف 1996.
2 - علي أبا حسين: فهرست مخطوطات البحرين - مركز الوثائق التاريخية - البحرين 1981.
3 - محمد خليفة النبهاني: التحفة النبهانية - (ط1) - بغداد 1918.


مصادر الدراسة:

توفي حوالي عام 1250هـ/ 1834م

عناوين القصائد:

نصيحـة

لقد صدرتْ مني إليكَ نصيحةٌ ________________________________________________________________
قليلٌ بماء المقلتين اكتتابُها _______________________________________________________________
فخذْها ولو شقّتْ على نفسكَ التي ________________________________________________________________
تريد بكَ البلوى ليعلوكَ عابُها _______________________________________________________________
فراعِ حدودَ اللهِ واحذرْ عقابَه ________________________________________________________________
فإنّ له نارًا شديدًا عذابها _______________________________________________________________
فلا تقربنَّ الظلمَ فاللهُ طالبٌ ________________________________________________________________
وأنفسُ من جاروا يطول حسابها _______________________________________________________________
وسوف ترى المظلومَ يُودي غريمَه ________________________________________________________________
إلى سقر النارِ العظيم التهابها _______________________________________________________________
فلا وزرٌ ممّا قضى اللهُ مانعًا ________________________________________________________________
وجنّتُه للمتّقين ثوابها _______________________________________________________________
ولا ملجأٌ إلا من الله دافعًا ________________________________________________________________
ودارُ لظًى في الحشر يُفتَح بابها _______________________________________________________________
وكلُّ أثيمٍ مُعتدٍ فهي كِنّهُ ________________________________________________________________
ومسكنُه أطباقُها وشِعابها _______________________________________________________________
فيا لكَ من مُلقٍ هنالك نفسَه ________________________________________________________________
ويا ويلَها استولى عليها مُصابها _______________________________________________________________
أتشنأ ذكرَ اللهِ لا درَّ درُّها؟ ________________________________________________________________
جميعَ الذي تجنيه يحوي كتابها _______________________________________________________________
أتصحب أهلَ السوءِ والقبحِ والهوى ________________________________________________________________
وتهجر ساداتٍ إلى الله دابها؟ _______________________________________________________________
لقد عظمتْ منها الجنايةُ واعتدتْ ________________________________________________________________
ومُدَّتْ إلى حرب الإلهِ حِرابها _______________________________________________________________
وإنّ أناسًا حاربوا اللهَ جهرةً ________________________________________________________________
تهرّ عليهم في الجحيم كلابها _______________________________________________________________
لهم في لظى ذات الوقودِ سلاسلٌ ________________________________________________________________
طوالٌ على الفجّار ساء انسحابها _______________________________________________________________
طعامُهمُ الزقّومُ فيها وماؤهم ________________________________________________________________
صديدُ لحومِ المجرمين شرابها _______________________________________________________________
فكن مشفقًا من بطش ربّكَ واخشَه ________________________________________________________________
فإن الذي يُردي النفوسَ اكتسابها _______________________________________________________________
وتُبْ من جميع الموبقات فإنما ________________________________________________________________
يؤدّي إلى سوء العذاب اعتزابها _______________________________________________________________

تقريظ متن أبي شجاع

أقول وإنّي الدوسريُّ المقصّرُ ________________________________________________________________
لذاتكَ يا ربَّ المحامد تُنشَرُ _______________________________________________________________
فأنتَ الذي آويتَنا ورحمتَنا ________________________________________________________________
وأنتَ الذي صيّرتَنا لكَ نذكر _______________________________________________________________
فأنتَ الذي علّمتَنا وهديتَنا ________________________________________________________________
وفهّمتَنا الأحكامَ كيف تُقرَّر _______________________________________________________________
وأنتَ الذي فقّهتَنا وجعلتنا ________________________________________________________________
نُحقّقُ مفهوماتِنا ونُحرِّر _______________________________________________________________
ولولاكَ كنّا كالبهائم لا نرى ________________________________________________________________
صوابًا ولا نُصغي لما أنتَ تأمر _______________________________________________________________
فأحمدكَ اللهمَّ ربّي على الذي ________________________________________________________________
أفضتَ علينا من ندًى ليس يُكفَر _______________________________________________________________
وأشهد أن الله أوجدني وأَوْ ________________________________________________________________
جَدَ الخلقَ مولاي الإلهُ المصوِّر _______________________________________________________________
وأن النبيَّ المصطفى سيَّد الورى ________________________________________________________________
محمدًا السامي رسولٌ مُطهَّر _______________________________________________________________
وإنّيَ لـمّا قد رأيتُ كتابَنا الْـ ________________________________________________________________
ـلَذي لا يحاذي لفظَه الدُرَّ جوهر _______________________________________________________________
كتابَ الإمامِ ابنِ الحسينِ أبي شُجا ________________________________________________________________
عٍ المرتضى وهْو الكتابُ المشهّر _______________________________________________________________
حوى أكثرَ الأحكامِ في المذهب الرضيْ ________________________________________________________________
سوى جُملٍ من بسطها هو أخصر _______________________________________________________________
وددتُ أُوشّيه وأسبك تِبرَه ________________________________________________________________
وأنظم منه دُرَّ ما كان يُنثَر _______________________________________________________________
وأجعل قطبَ الاِعتقادِ إمامَه ________________________________________________________________
وأنسجه بُرْدًا له وأُحَبِّر _______________________________________________________________
وأختصّه من مشرب القومِ بالذي ________________________________________________________________
يُهيّم أربابَ الغرامِ ويُسكر _______________________________________________________________
بنظمٍ إذا بانت قوافيه قالتِ السْـ ________________________________________________________________
ـسَبائكُ والإنصاف أنكَ أنضر _______________________________________________________________
فها أنا قد أحكمتُ بالله نسجَه ________________________________________________________________
دمقسَ معانٍ وجهُها لا يُغيَّر _______________________________________________________________
وسمّيتُه نشرَ الشعاعِ على أبي ________________________________________________________________
شجاعٍ لأني زدتُ ما ليس يُذكَر _______________________________________________________________
فإن شئتَ هذا النظمَ شعرًا فإنه ________________________________________________________________
قصيدةُ حقٍّ ما تلاها مُزوَّر _______________________________________________________________
فغنِّ به واطربْ وأطرِبْ ولا تخفْ ________________________________________________________________
من الإثم بل أيقنْ بأنكَ تُؤجَر _______________________________________________________________
وإن شئتَه فقهًا فذلك ضمنُه ________________________________________________________________
سوى أنما يحوي من العلم أكثر _______________________________________________________________
وقد كمل النشرُ الذي قد نشرتُه ________________________________________________________________
فكنْ ناصري دهري وفي يوم أُنشَر _______________________________________________________________
وصلِّ وسلِّمْ ما همى المزنُ والسُّرو ________________________________________________________________
رُ يهْزم جيشَ الحزنِ والعبدُ يشكر _______________________________________________________________
على المصطفى خيرِ البرايا محمّدٍ ________________________________________________________________
وآلٍ وصحبٍ عنهمُ الفضلُ يُؤثَر _______________________________________________________________