أحمد إدريس الأشهب

أحمد بن عمر بن إدريس الأشهب

سيرة الشاعر:

أحمد بن عمر بن إدريس الأشهب.
ولد في مدينة زليتن (ساحل ليبيا - شرقي طرابلس) في النصف الأول من القرن التاسع عشر، وتوفي في واحة الجغبوب(شرقي ليبيا).
عاش في ليبيا.
تلقى معارفه الأولى على يد عمران بن بركة الفيتوري، ثم انتسب إلى المعهد السنوسي في واحة الجغبوب حيث تلقى العلوم الدينية والأدبية وارتبط بالحركة السنوسية ثقافة ومقاومة للاستعمار الإيطالي. كان ممن تلقى على أيديهم محمد الشريف
أحد أقطاب الحركة السنوسية، فأخذ عنه الحديث والتفسير والتصوف واللغة والأدب.
تولى مشيخة عدد من الزوايا كزاوية عين مارا التي أنشأها أبوه، وتولى زاوية جالو، وزاوية النوفلية، كما قام بالتدريس في معهد الجغبوب، إضافة إلى توليه وظيفة كاتب للسيد المهدي، وله أرجوزة في عقد النسب السنوسي.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب: «الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث» بعض أشعاره، وله عدد من المقطوعات الشعرية ضمن كتاب «دراسات وصور من تاريخ الحياة الأدبية في المغرب العربي».
ما أتيح من شعره - وهو قليل - يدور حول المدح والرثاء اللذين اختص بهما الإمام السيد المهدي، وله شعر في تقريظ الكتب. اتسمت لغته بالطواعية مع إيثارها البث المباشر، وخياله قريب. غير أن في شعره بعض الهنات والكسور العروضية.

مصادر الدراسة:
1 - قريرة زرقون نصر: الحركة الشعرية في ليبيا في العصر الحديث - دار الكتاب الجديد المتحدة - بيروت 2004.
2 - محمد طه الحاجري: دراسات وصور من تاريخ الحياة الأدبية في المغرب العربي - دار النهضة العربية - بيروت 1983.

عناوين القصائد:

يا ذا التاج

لقد أعلنَ الحادي بما كان في السرِّ ________________________________________________________________
وأخبرني عن صاحب المجد والسرِّ _______________________________________________________________
وأخبرني عن نعته وصفاته ________________________________________________________________
وعن مثل ما يبدو على الوجه كالبدر _______________________________________________________________
أقمتَ زمانًا بالجغابيب ساعيًا ________________________________________________________________
لنفع عباد الله في السرّ والجهر _______________________________________________________________
ومن بعد ذا وجّهتَ وجهك قبلةً ________________________________________________________________
لنحو سُهيلٍ قاصدَ النفع والأجر _______________________________________________________________
حثثتَ ركاب المجد «للجوف» والعلا ________________________________________________________________
وسرت إلى أهل السّعادة والفخر _______________________________________________________________
فسبحان من أولاك شيمةَ أحمدٍ ________________________________________________________________
وسبحان من ولاّك ما كان للنهر _______________________________________________________________
ولبسُك للتاج القديم محتَّمٌ ________________________________________________________________
كما أن سكنى «التاج» جاءك بالأمر _______________________________________________________________
ومن بعد هذا بيعةٌ ثم بيعةٌ ________________________________________________________________
تكون لكم دهرًا طويلاً بلا نُكر _______________________________________________________________
فيا ليتني في ذلك الوقت حاضرٌ ________________________________________________________________
ويا ليتني فيه على أول الصدر _______________________________________________________________
فلا زالتِ الأيامُ تمنحك البَقا ________________________________________________________________
ولا زالت الأقوامُ تحت لِوا الفخر _______________________________________________________________

كوكب المجد

سرى كوكبُ المجدِ الرفيعُ سناؤه ________________________________________________________________
إلى الأفق العالي علينا سماؤه _______________________________________________________________
وسار مسيرَ البدر عند تمامه ________________________________________________________________
وقد كملت أنواره وضياؤه _______________________________________________________________
وسار مسير الصالحين من الورى ________________________________________________________________
وكان بأنواع النعيم جزاؤه _______________________________________________________________
ومن عجبٍ ذكرُ الوفاة وإنها ________________________________________________________________
دليل حياةٍ والنفوسُ فداؤه _______________________________________________________________
ومن عجبٍ نقلٌ لجسمٍ منعَّمٍ ________________________________________________________________
إلى جهةٍ فيها أُريد بقاؤه _______________________________________________________________
فسبحان من أبداه للناس رحمةً ________________________________________________________________
وأودعه من علمه ما يشاؤه _______________________________________________________________

سادتي

توسّلت بالعقد الفريد المنظّمِ ________________________________________________________________
من ابن عليٍّ للرسول المعظَّمِ _______________________________________________________________
من «ابن عليٍّ» وهو قطب زماننا ________________________________________________________________
إلى سيّدِ الرُّسْل الكريم المكرَّم _______________________________________________________________
فيا سادتي يا آلَ طه مديحُكم ________________________________________________________________
علينا من الفرض القديم المحتَّم _______________________________________________________________