أحمد أبوسعد

أحمد بن محمود منصور أبوسعد
1420-1340هـ 1999-1921م

سيرة الشاعر:

أحمد بن محمود منصور أبوسعد.
ولد في بلدة المغيرية (الشوف - لبنان)، وتوفي فيها.
قضى حياته في لبنان، وزار كثيرًا من الدول العربية والأوربية مثل: سورية والعراق وتونس وفرنسا.
تلقى علومه الأولى في مدارس المغيرية، ثم قصد بيروت والتحق بالكلية الشرعية لدرس العلوم الدينية عام 1939، ثم التحق بدار المعلمين وتخرج فيها 1945، كما نال شهادة الماجستير في الأدب العربي من الجامعة اللبنانية عام 1973.
عمل مدرسًا في مراحل التعليم المختلفة (الابتدائي والإعدادي والثانوي وكذا التعليم العالي حتى عام 1984)، كما كان محاضرًا في معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية منذ عام 1968 إلى عام 1984.
كان عضوًا مؤسسًا في جمعية أصدقاء الكتاب (1965) ورئيس مجلس الشوف الثقافي (1974) وعضو الاتحاد العام للأدباء العرب.
شارك في كثير من المؤتمرات الدولية والعربية في دمشق وبغداد وباريس وتونس.

الإنتاج الشعري:
- له ديوانان مطبوعان: «قصائد دافئة» - منشورات أسرة الجبل الملهم - بيروت 1952، وطبع طبعة ثانية عن منشورات دار الحداثة - بيروت 1998.
و«حمم» - دار العرفان - صيدا 1974.

الأعمال الأخرى:
- له مسرحية شعرية بعنوان: «هند أم معاوية» - دار صادر - بيروت 1951، وله رواية ترجمها عن الفرنسية بعنوان: «نجاري» - دار بيروت - بيروت 1961، وله عدة مؤلفات منها: «الشعر والشعراء في السودان» - دار المعارف - بيروت 1959، و«الشعر والشعراء في العراق» - دار المعارف - بيروت 1959، و«أدب الرحلات» - دار الشرق الجديد - بيروت 1960، و«فن القصة عند العرب» - دار الشرق الجديد - بيروت 1960، و«أغاني تراقيص الأطفال عند العرب» - دار العلم للملايين - بيروت 1970، و«معجم الألعاب الشعبية» - المؤسسة العربية للدراسات والنشر - بيروت 1980، و«قاموس المصطلحات والتعابير الشعبية» - مكتبة لبنان - بيروت 1986، و«معجم التراكيب والعبارات الاصطلاحية القديم والمولد» - دار العلم للملايين - بيروت 1988، و«معجم فصيح العامة» - دار العلم للملايين - بيروت 1990، و«معجم أسماء الأسر والأشخاص» - دار العلم للملايين - بيروت 1996.
كتب القصيدة العمودية مجددًا في أبنيتها ومعانيها ملتزمًا أوزانها وقوافيها، وشعره متراوح بين الوجداني والحسي، غير أنه مستغرق في معاني العشق والتشبب، متجاوزًا الشائع والمألوف في تلك المعاني، متسم بجرأة في التناول والعرض، فشعره مشمول بطزاجة في التعبير، على نحو يجعل صوره مباغتة حية، حسية في وصفها لمعاني الوصل والتشبب بالمرأة، وحيث تظهر المرأة في صورة متراوحة بين المستحيل والممكن المراوغ، يتميز شعره بحرارة الإيقاع ورصانة اللغة، فيه تراكيب قوية متماسكة
ومعانٍ متداخلة أبعد عن المباشرة من غير غموض.
حصل على وسام المعارف من الدرجة الأولى عام 1991. كما أقيم له حفل تكريم عام 1998، وقد حاز عدة دروع منها: «درع الحزب التقدمي الاشتراكي» - «درع مؤسسة الحريري عام 1997» - «درع جمعية أسر بيروت الإسلامية عام 1997».

مصادر الدراسة:
1 - أحمد أبوسعد: شهادات وسيرة مصورة - دار الحداثة - بيروت 1998.
2 - علي سعد: مقدمة ديوان قصائد دافئة - دار الحداثة - بيروت 1998.
3 - محمد خليل الباشا ونجيب البعيني: معجم المؤلفين في الشوف والمتنين وقضاء عاليه - دار نوفل - بيروت 1999.
4 - لقاء أجرته الباحثة إنعام عيسى مع أفراد من أسرة المترجم له - بيروت 2007.

الشاعر الغريب

أنا وحدي، وحدي غريبٌ عن الأر ________________________________________________________________
ضِ غريبٌ، وبي شقاءُ الغريبِ _______________________________________________________________
أنا وحدي في أمتي وثرى أهـ ________________________________________________________________
ـلي ووحدي في لوعة المصلوب _______________________________________________________________
تتشكَّى نفسي أساها من الحُبْـ ________________________________________________________________
ـبِ وتهفو روحي إلى محبوب _______________________________________________________________
شفَّها الوجد للغرام فلم تعـ ________________________________________________________________
ـلَقْ بصدرٍ، ولا اشتفَتْ من لَعوب _______________________________________________________________
أفَتُلْوي نفسي عليَّ فتهوا ________________________________________________________________
ني ونفسي سحرُ الدم المشبوب _______________________________________________________________
أنا وحدي، وحدي غريبٌ عن الأر ________________________________________________________________
ضِ، غريبٌ وبي التياعُ الغريب! _______________________________________________________________
أنا وحدي وحدي وما لي سوى شعـ ________________________________________________________________
ـري، وشعري سلوايَ في تعذيبي _______________________________________________________________
يتغشّى دمي فأبرئ من عَيْـ ________________________________________________________________
ـنيه شعرًا أرويه عند المغيب _______________________________________________________________
هو لحنٌ مفَجَّعٌ كان في قلـ ________________________________________________________________
ـبي ولـمّا يَزَلْ شغاف اللهيب _______________________________________________________________
كُلَّما هِجتُه ترنَّح وافتَنْـ ________________________________________________________________
ـنَ مُشِتّاً ينِدُّ عبر الغيوب _______________________________________________________________
فأراني حُلْمي بمنعرَج الأُفْـ ________________________________________________________________
ـقِ صبايا، أخذنَ بالتطريب _______________________________________________________________
وتفلَّتنَ وانسرَبْنَ من الجِنْـ ________________________________________________________________
ـنَةِ يُطلِلْنَ من عيون الثُّقوب _______________________________________________________________
يتبيَّنَّ روحهنَّ على الأر ________________________________________________________________
ضِ ومَنْ غيرُ شاعرٍ موهوب _______________________________________________________________
شاعرٌ في شفاهه عبقُ الوحـ ________________________________________________________________
ـيِ وفي صدغه اصفرار الشّحوب _______________________________________________________________
شاعرٌ شاعرٌ لقد ترك الأر ________________________________________________________________
ضَ وماذا في الأرض غيرُ الخطوب _______________________________________________________________
غيرُ قيلٍ وغيرُ قالٍ وغيرُ الـ ________________________________________________________________
ـخَلْقِ أفنَوْا نفوسهم في الذنوب _______________________________________________________________
ثم يُنصتنَ للُّحون أغنّيـ ________________________________________________________________
ـها، لحوني ذوبُ الندى والطيوب _______________________________________________________________
فيُقَهقِهنَ راقصاتٍ على النجْـ ________________________________________________________________
ـمِ ويهمينَ بالجمال الخَلوب _______________________________________________________________
هُنَّ غِيدي من التوهُّم والنَّجْـ ________________________________________________________________
ـوى وغيدي من عالمٍ محجوب _______________________________________________________________
أتسلّى بهنّ عن بَشَر الأر ________________________________________________________________
ضِ عزاءَ المعذَّب المنكوب _______________________________________________________________
أخْلُقُ الحلم ثم أعبد في الحلـ ________________________________________________________________
ـمِ جمالَ الرؤيا وسحر القلوب _______________________________________________________________
أنا وحدي، وحدي غريبٌ عن الأر ________________________________________________________________
ضِ غريبٌ، وبي شقاء الغريب _______________________________________________________________
هكذا الشاعر المتيَّم بالحبْـ ________________________________________________________________
ـبِ بعيدٌ عن الأسى والندوب _______________________________________________________________
ليس في كونه رياءٌ، ولا بَغْـ ________________________________________________________________
ـيٌ ولا كونُه مجال الحروب _______________________________________________________________
كونُه كالجنان رقَّشَها اللـ ________________________________________________________________
ـهُ فطابت فما بها من لُغوب _______________________________________________________________
ليس فيها زيغٌ ولا عُمِرَ البُطْـ ________________________________________________________________
ـلُ لديها من مُترعات الجيوب _______________________________________________________________
وصحَتْ كالنَّقا فسَلْسَلَها الحُسْـ ________________________________________________________________
ـنُ ككوبٍ من الضيا مصبوب _______________________________________________________________
فيه لون المنى، وهفهفة الور ________________________________________________________________
دِ وماءٌ من كوثرٍ مسكوب _______________________________________________________________
يُمسك الكوبَ وهو صادٍ ليُسقا ________________________________________________________________
هُ فيُغمى على شفاه الكوب _______________________________________________________________
فيغنّي الدنيا قصائدَ من تيـ ________________________________________________________________
ـهِ الليالي، ومن فضاءٍ رحيب _______________________________________________________________
لم تزل تجتلي على رشفة السُّكـ ________________________________________________________________
ـرِ وتندى بلذّةِ المشروب _______________________________________________________________
هكذا الشاعرُ المتيّمُ بالحبْـ ________________________________________________________________
بِ قلوبٌ، وكوثرٌ للقلوب! _______________________________________________________________
بُهِتَ الناسُ ينظرون إلىه ________________________________________________________________
وهو يخطو خَطْوَ الفتى المسلوب _______________________________________________________________
شَعرُهُ طائرٌ مع الريح تذرو ________________________________________________________________
هُ وأجفانُه احتراق اللهيب _______________________________________________________________
يتلهّى متمتمًا باللذاذا ________________________________________________________________
تِ البقايا من حلمه المخضوب _______________________________________________________________
يرفع الحاجبين في مرحِ اللاّ ________________________________________________________________
هِي وحينًا في عقد وجهٍ غضوب _______________________________________________________________
يَتَرَنّى عوالمًا يجهل الخَلْـ ________________________________________________________________
ـقُ مداها كأنها من رُيوب _______________________________________________________________
ما رأى وردةً أفاقت على الرَّوْ ________________________________________________________________
ضَة إلا وحار كالمنهوب _______________________________________________________________
أتُرى الوردُ من غرامٍ ومن شِعْـ ________________________________________________________________
ـرٍ أم الوردُ من دماء القلوب _______________________________________________________________
جهل الناس ما يُفتّح في الشّا ________________________________________________________________
عرِ حَتّى خالوه كالمجذوب _______________________________________________________________
فمضوا يهتفون أن به مَسْـ ________________________________________________________________
ـسَاً فيا ويحَ مسِّهِ من غريب _______________________________________________________________
أنا يا قومُ ليس مسِّي من الجِنْـ ________________________________________________________________
ـنَةِ لكنْ مَسِّي جنون الأديب _______________________________________________________________
أرِقَ الوحيُ في عيوني فغشّا ________________________________________________________________
ني فطوَّحتُ هائمًا في الدروب _______________________________________________________________

أنت

أنتِ ما أنتِ افترارُ الشهب أم نَفْحُ الرَّخيِّ ________________________________________________________________
أم تَغَشّي الثَّمَلِ الهتّانِ في كلِّ خَلِيّ _______________________________________________________________
أم شذًا أفلَتَ من فردوس حلمٍ أبديّ ________________________________________________________________
أم دُمىً تزجي بها الأم إلى لهوِ الصبيّ _______________________________________________________________
يلقف الفتنة من فِيها ويحسو كلَّ رِيّ ________________________________________________________________
أنت شيءٌ لستُ أدريه سوى شيءٍ خفيّ _______________________________________________________________
مِثْلُ لون الحِسِّ أو إرعاش تسبيح النبيّ ________________________________________________________________
مثل لا لا أنت فوق المثل في الغيب النَّئيّ _______________________________________________________________
في ضلوع الذُّهلِ من وجدي وفي هَتْفي القصيّ ________________________________________________________________
في النقا، في العذب في الرّقة من كل شهيّ _______________________________________________________________
في سطور الحب، ترويها صباباتُ الأسيّ ________________________________________________________________
في التلال الشُّهْلِ في يقظة سحر العبقريّ _______________________________________________________________

وثنيَّة مؤمن

غزَلٌ يُشرق الصِّبا في سِماتِهْ ________________________________________________________________
ويضيء الجمال من لمحاتِهْ _______________________________________________________________
مهبطُ الحسن في رؤاه، ودَلُّ الـ ________________________________________________________________
ـغِيد في غُنجِهِ وفي لفَتاته _______________________________________________________________
يُرسل اللحظَ حالـمًا، يقطرُ السحـ ________________________________________________________________
ـرَ ويُصمي القلوبَ سَهمُ شَباتِه _______________________________________________________________
يلتقي بي مناجيًا، فإخال السْـ ________________________________________________________________
ـسِحْرَ يهمي من رجرجات لهاته _______________________________________________________________
والأماني تفترُّ في لفظه العذ ________________________________________________________________
بِ ويجري الحنانُ في تمتماته _______________________________________________________________
أنا من سحره فتًى وثنيٌّ ________________________________________________________________
يترامى على يَدَيْ آلهاته _______________________________________________________________
أرفعُ الطَّرفَ في احتراقٍ إليه ________________________________________________________________
وفؤادي يذوب في غصّاته _______________________________________________________________
أتدانى منه فينفرُ نفْرَ الظْـ ________________________________________________________________
ـظَبْيِ يهفو إلى مدى فَلَواته _______________________________________________________________
وإذا ما قصا تلفَّت في إيـ ________________________________________________________________
ـماءةٍ تصدَعُ الدّجى في سُباته _______________________________________________________________
ثم ألوى عليّ يُلبسُني الأبـ ________________________________________________________________
ـرادَ من هزئه ومن ضحكاته _______________________________________________________________
حبَّذا هُزؤهُ يُجرِّحُ قلبي ________________________________________________________________
كجراح النسيم حين انفلاته _______________________________________________________________
ولَنِعْمتْ تلك الأناملُ منه ________________________________________________________________
مُومئاتٍ تُجلي مُدى سخرياته _______________________________________________________________

أود لو أحب

أملٌ يَنْحَبُ في صد ________________________________________________________________
ري وصدري بيَ رحبُ _______________________________________________________________
كُلَّما شيَّعتُ ركبًا ________________________________________________________________
منه أوْما ليَ رَكْب _______________________________________________________________
آهِ ما أحلى المنى ما ________________________________________________________________
أشرَقَ الأرواحَ تصبو _______________________________________________________________
والهوى ملءُ الصبا، والـ ________________________________________________________________
ـعيشُ مثلُ الحلم، عذب _______________________________________________________________
أنا ما لي؟ ليس لي ذَنْـ ________________________________________________________________
ـبٌ سوى أنيَ ذنب _______________________________________________________________
وأحبُّ الحسن، هل أُذ ________________________________________________________________
نِبُ في أنِّي أحبُّ؟ _______________________________________________________________
أنا لي قلبٌ فهل أشْـ ________________________________________________________________
ـقى لأني ليَ قلب؟ _______________________________________________________________
اتركوني، استعِدْ حُلْـ ________________________________________________________________
ـمي زمانَ الليلُ شُهْب _______________________________________________________________
والمنى بيضٌ، وخَلْجُ الـ ________________________________________________________________
ـدَمِ كلُّ الخَلْجِ حُبّ _______________________________________________________________
وبأضلاعيَ صيفٌ، ________________________________________________________________
آهِ خَطبُ الصيف خَطب _______________________________________________________________
سَمَرُ العشاق، سحرُ الـ ________________________________________________________________
ـهُدْب يدنو منه هُدْب _______________________________________________________________
سكرةُ الأذرُعِ بالأذ ________________________________________________________________
رُعِ والأفواه ذَوْب _______________________________________________________________
والهوى طيبٌ على السَّكْـ ________________________________________________________________
ـرةِ والأحلامُ سِرْب _______________________________________________________________
يقظة النزوةِ في النَّفْـ ________________________________________________________________
ـسِ وأقصى ما يَدِبّ _______________________________________________________________
سُبحُاتُ الصَّحْوِ، هَتْفُ الـ ________________________________________________________________
ـحُلم، أشهى ما يُحَبّ! _______________________________________________________________
اتركوني أستعدْ حُلْـ ________________________________________________________________
ـمي فإني بِيَ لَهْبُ _______________________________________________________________
أذكر الأيام أيا ________________________________________________________________
مي فتَصلى بيَ حرب _______________________________________________________________
الهوى باللهو يُغريـ ________________________________________________________________
ـني وعقلي عنه ينبو _______________________________________________________________
كيف أمضي كيف أنحا ________________________________________________________________
زُ لأستهدي، فأكبو _______________________________________________________________
أنا بين الحسّ والفِكْـ ________________________________________________________________
ـرةِ إعصارٌ يَهُبّ _______________________________________________________________
ما رمقتُ الحُسنَ إلا ________________________________________________________________
وتمادى بيَ غَيْب _______________________________________________________________
غيبُ؟ فيمَ لست أدري ________________________________________________________________
إنما رؤياهُ شُهب _______________________________________________________________
ودُنًا من رجفة الوَهْـ ________________________________________________________________
ـمِ وأشباحٌ تَخِبّ _______________________________________________________________
وأكُفٌّ تتخطّى ________________________________________________________________
بي مدى دنياه رعب؟ _______________________________________________________________
هو وهمٌ إنما يا ________________________________________________________________
ليت يبقى الوهمُ يربو _______________________________________________________________
لأعي من ذاك خَلْفَ الـ ________________________________________________________________
ـوهمِ هل في الوهم رَيْب؟ _______________________________________________________________
اتركوني إن طلْبي الزْ ________________________________________________________________
ـزَيْنَ ما جاراه طَلْب _______________________________________________________________
أنا حبٌّ كابِتٌ في ________________________________________________________________
قلب طفلٍ لا يشبّ _______________________________________________________________
أنا أرنو صوبَ قطب الـ ________________________________________________________________
ـحُسْنِ هل للحسن قطب؟ _______________________________________________________________
أمل ينحَبُ في صد ________________________________________________________________
ري وصدري بِيَ رحب _______________________________________________________________
كُلّما شيّعتُ ركبًا ________________________________________________________________
منه أوْمَا ليَ ركب _______________________________________________________________

بوح

ويحيَ من باكٍ ومن شاعرِ ________________________________________________________________
يأسى على جِدٍّ له عاثرِ _______________________________________________________________
أفيق والآهاتُ مذبوحةٌ ________________________________________________________________
على فمي، والنوحُ في خاطري _______________________________________________________________
ترودني الذكرى فلا تلتقي ________________________________________________________________
غيرَ فتًى، مضيَّعٍ، حائر _______________________________________________________________
في جسمه سُقمٌ، وفي قلبه التْـ ________________________________________________________________
ـتَسآم من ليلٍ بلا آخر _______________________________________________________________
إذا رنا جمَّعَ أحزانَه ________________________________________________________________
وبثَّها من لحظهِ الفاتر _______________________________________________________________
تلهَّبتْ أنفاسُه فانبرى ________________________________________________________________
يقذفها من قلبه الشّاعر! _______________________________________________________________
مرارةُ التسآل في ثغرهِ ________________________________________________________________
ولوعةُ الشّكوى على الناظر _______________________________________________________________
يحسُّ بَوْحًا مُوقِدًا روحَه ________________________________________________________________
وشعلةً في دمه الفائر _______________________________________________________________
يعي صدىً في فكره ساحرًا ________________________________________________________________
يروي له كلَّ صدىً ساحر _______________________________________________________________
ماذا الذي أخْنَى على روحه ________________________________________________________________
فزجّها في بؤسه الزاخر _______________________________________________________________
فباتَ لا ترقا له دمعةٌ ________________________________________________________________
وراح لا يَجْنِي سوى الخاسر _______________________________________________________________
يناشدُ الدنيا خيال الصِّبا ________________________________________________________________
ومرتعًا من حُلْمه الطاهر _______________________________________________________________
ذهلانُ عن كلِّ صدًى غيرِ ما ________________________________________________________________
تُوحيه أيامُ الصِّبا الباكر _______________________________________________________________
مِنْ فكرةٍ كالحلم أو جنّةٍ ________________________________________________________________
قائمةٍ في عالمٍ آخر! _______________________________________________________________