صالح بن سيف العتيقي

صالح بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي
1223-1163هـ 1808-1749م

سيرة الشاعر:

صالح بن سيف بن حمد بن محمد العتيقي.
ولد في بلدة حرمة (بلاد نجد - وسط الجزيرة العربية) وتوفي في بلدة الزبير (جنوبي العراق).
عاش في الجزيرة العربية والعراق.
درس العلوم الشرعية واللغة العربية والحساب في مدرسة مربّيه محمد بن عبدالله بن فيروز بمنطقة الأحساء.
عمل بتدريس الحديث الشريف والعلوم الشرعية في المدرسة التي تعلّم فيها، وفي منطقة المبرز بالأحساء.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب: «علماء نجد خلال ستة قرون»، وله قصائد مخطوطة، محفوظة بإدارة المخطوطات - وزارة الأوقاف السعودية، برقم (744)، ورقم (408).

الأعمال الأخرى:
- اهتم بنسخ الكتب المتخصصة بالفقه منها: «غاية المرام في فضل الصلاة على سيد الأنام» للسيوطي، و«هداية طلاب قوانين الحُسّاب إلى معالم الحساب» لمحمد بن فيروز.
شاعر فقيه تصنّفه المصادر في علماء الحنابلة، يتنوّع شعره موضوعيًا بين مديح العلماء ورثائهم، خاصة رثاء أستاذه محمد بن عبدالله بن فيروز (وله فيه مرثية طويلة)، وتقريظ بعض المؤلفات، والإجابة عن مسائل وقضايا فقهية كانت ترد إليه من علماء عصره. عبارته تقريرية، ومعانيه قريبة، ويجمل أسلوبه ببعض المحسنات البديعية.

مصادر الدراسة:
1 - عبدالله عبدالرحمن البسام: علماء نجد خلال ستة قرون - مكتبة النهضة الحديثة - مكة المكرمة 1977.
2 - عبدالرزاق عبدالمحسن الصانع، وعبدالعزيز عمر العلي: إمارة الزبير بين هجرتين (جـ3) مطابع مقهوي - الكويت 1988.
3 - محمد بن ناصر العجمي: علامة الكويت الشيخ عبدالله الخلف الدحيان - وزارة الأوقاف - الكويت 1995.

عناوين القصائد:

شيخ الأصوليين

خبرٌ عظيمٌ قد أتى فدهاني ________________________________________________________________
بمصيبةٍ قد ضيَّعت لجَناني _______________________________________________________________
وجليلُ خطْبٍ حلَّ عَقدَ تصبُّري ________________________________________________________________
مذ حلَّ بي وأفاض للأجفان _______________________________________________________________
وشديدُ رُزْءٍ قد أمنتُ، لطعمه ________________________________________________________________
طعمَ الأسى وبقيتُ كالسكران _______________________________________________________________
خبرٌ حسدْتُ الصُّمَّ عند سماعه ________________________________________________________________
وعدمْتُ ما ضاهاهُ طول زماني _______________________________________________________________
يا ليتني من قبل صدْمِ مصيبتي ________________________________________________________________
غِبّاً قضيتُ وصرت في الأكفان _______________________________________________________________
ولقد لقيتُ بذلك الداء الذي ________________________________________________________________
أعيا الأُساةَ على مدى الأزمان _______________________________________________________________
بقراطُ يعجز عن سماع شكيِّتي ________________________________________________________________
ودوايَ عزَّ [بغاليَ] الأثمان _______________________________________________________________
لِمْ لا وقد رشق العلا سهمُ الأسى ________________________________________________________________
والحزنُ مشتهرٌ بكل مكان _______________________________________________________________
وبحزنه أصْمَى الفؤادَ تحسُّرًا ________________________________________________________________
ولكم له في الناس من رجفان _______________________________________________________________
فُقِدَ المحقِّق عالم الدنيا الذي ________________________________________________________________
صدعَتْ مصيبتُه صفا الأذهان _______________________________________________________________
الفاضلُ الشيخُ الجليلُ محمدٌ ________________________________________________________________
أعني ابنَ فيروزٍ عظيمَ الشان _______________________________________________________________
الكاملُ المفضال شيخُ زمانه ________________________________________________________________
في الفهم والتدريس والإتقان _______________________________________________________________
بحرُ العلوم جمالُ دين محمدٍ ________________________________________________________________
شمسُ المعارف صاحب الإحسان _______________________________________________________________
قطبُ الوجود ملاكُه ومداره ________________________________________________________________
نجم الهدى السامي على الأقران _______________________________________________________________
إنسانُ عين الفضل مصباح الدجى ________________________________________________________________
علَم الهُداة العالم الربّاني _______________________________________________________________
ركني القويمُ إذ اضطُهدتُ وبُغيَتي ________________________________________________________________
شيخي الذي بعلومه ربّاني _______________________________________________________________
شيخُ الأصولييّن من غير امتِرا ________________________________________________________________
مُغني النُّحاة ومنتهى العرفان _______________________________________________________________
مفتاح تلخيص البيان ونزهة الـ ________________________________________________________________
أفكارِ والآتي بكل مَعان _______________________________________________________________
فبفَقْده انثلم الهدى وفشا الردى ________________________________________________________________
والدينُ آذنَ بانهدام مكان _______________________________________________________________
ما فقده إلا قيامُ قيامةٍ ________________________________________________________________
للعلم والعلماء في ذا الآن _______________________________________________________________
لا غروَ فهو حمًى له وإمامُهم ________________________________________________________________
أخبارُه تُغنيك عن تِبيان _______________________________________________________________
وأنا الخبير بها فها خذْ بعضَها ________________________________________________________________
تستغْنِ عن باقٍ لها ببيان _______________________________________________________________
والعمرُ يقصر عن عِداد جميعها ________________________________________________________________
لو طال فافهمْ لا تكنْ بالواني _______________________________________________________________
ذو منطقٍ ذلقٍ وثغرٍ باسمٍ ________________________________________________________________
زادت فصاحته على سَحبان _______________________________________________________________
يلقى الضيوف برِفْده وبِبشْره ________________________________________________________________
واللهِ ليس بباذلٍ منّان _______________________________________________________________
وله يدٌ بسخائها زادتْ على الـ ________________________________________________________________
أنواءِ عمَّتْ قاصيًا والداني _______________________________________________________________
ما إن ترى في مجلسٍ قد حازه ________________________________________________________________
إلا ثلاثةَ افهمَنَّ بياني _______________________________________________________________
إمّا لطالب علمِه أو قاصدٍ ________________________________________________________________
لنواله أو جاهِه ذي الشان _______________________________________________________________
وله اليدُ الطولى على طول المدى ________________________________________________________________
في كل علمٍ ما له من ثان _______________________________________________________________
كم مُشكلٍ قد حلَّهُ أعيا فحو ________________________________________________________________
لَ العلم بالتقرير والإتقان! _______________________________________________________________
في نظمه والنثر لا شَبَهٌ له ________________________________________________________________
وله بتحقيق العلوم يدان _______________________________________________________________
وله القيام لربِّه جُنحَ الدجى ________________________________________________________________
بتهجُّد وتلاوة القرآن _______________________________________________________________
طاعاتُه مشهورةٌ وعبادةٌ ________________________________________________________________
أربَتْ على القسِّيس والرهبان _______________________________________________________________
أورادُه مذكورةٌ منقولةٌ ________________________________________________________________
في كلِّ وقتٍ بل بكلِّ أوان _______________________________________________________________
صدقاتُه وهِباتُه مبذولةٌ ________________________________________________________________
يولي الجميل وليس بالـمُتَواني _______________________________________________________________
وبيوتُه مفتوحةٌ للضيف كم ________________________________________________________________
شخصٍ أقام بتلك معْ إنسان! _______________________________________________________________
يسْلى عن الأهلين نازل قُربِه ________________________________________________________________
بتلطُّفٍ والصحب والجيران _______________________________________________________________
ياطالما جبر القلوب بنَيْله ________________________________________________________________
للمُجتدي بترادف الإحسان _______________________________________________________________
في الشام مشتهرٌ بنفع علومه ________________________________________________________________
والبصرةِ الفيحاءِ مع بغدان _______________________________________________________________
وكذاك في شرقٍ وغربٍ كله ________________________________________________________________
وكذاك في يمنٍ كذا وعُمان _______________________________________________________________
وكذاك في الحرمين قد شُهرَ اسمُه ________________________________________________________________
في العلم والإحسان والعرفان _______________________________________________________________
ومن العجائب أنه قد قال لي ________________________________________________________________
وكذا لغيري قولَ ذي إتقان _______________________________________________________________
من شاء نفعَ العلم مني يأْتِني ________________________________________________________________
يأكلْ معي يدركْ خفيَّ معان _______________________________________________________________
ورأيت ذلك ظاهرًا ما يختفي ________________________________________________________________
كالشمس مشرقةً على البنيان _______________________________________________________________
ما قطُّ قابَلَ للمسيء بمثله ________________________________________________________________
بل صافحٌ عن مذنبٍ والجاني _______________________________________________________________
في الله لم تأخذْه لومةُ لائمٍ ________________________________________________________________
بالحق يصدعُ فوق رُوسِ مَبان _______________________________________________________________
ما صدرُه إلا سليمٌ من أذًى ________________________________________________________________
والغشِّ، لم يحقدْ على إنسان _______________________________________________________________
ولزهرة الدنيا فما طمحتْ له ________________________________________________________________
عينٌ، عفيفٌ زاهدٌ في الفاني _______________________________________________________________
ما قطُّ يرهب من ملوك زمانِه ________________________________________________________________
بالحق ينطقُ ما يُراعي الداني _______________________________________________________________
فلذا تراه بهيبةٍ وبرتبةٍ ________________________________________________________________
جلَّت لدى الحكّام والسلطان _______________________________________________________________
خذ مجملاً واتركْ مفصَّلَ حاله ________________________________________________________________
واقصرْ فحصْرُك ليس ذا إمكان _______________________________________________________________
لو رمتُ عدَّ جميع ما شهدَتْ به ________________________________________________________________
عينايَ متُّ وما بلغتُ أماني _______________________________________________________________
اللهُ يعلم أن قولي صادقٌ ________________________________________________________________
ولئن حلفْتُ برَرْتُ في أيماني _______________________________________________________________