صالح بن حسن الكوّاش

1219-1137هـ 1804-1724م

سيرة الشاعر:

صالح بن حسن الكوّاش.
ولد في تونس (العاصمة)، وفيها توفي، وزار طرابلس (ليبيا) وأزمير، والقسطنطينية (تركيا).
حفظ القرآن الكريم، والتحق بجامع الزيتونة، ونال الشهائد الزيتونية.
عمل مدرسًا بالجامعة الزيتونية، حيث اشتهر في العلوم العقلية والنقلية.
كان وكيلاً للأوقاف على المدرسة المستنصرية بمدينة تونس، وشيخًا لهذه المدرسة أيضًا.

الإنتاج الشعري:
- له عدة قصائد في كتاب: «عنوان الأريب عما نشأ بالبلاد التونسية من عالم أديب».
شاعر مقلّ، غالب شعره في التهاني والتقريظ والتأريخ والرثاء، وهذه الموضوعات بطبيعتها لا تحرك المخيلة ولا تثري اللغة إلاّ عند شاعر مقتدر فياض القريحة. في صياغته ميل إلى التقرير واعتماد الصور البرهانية.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن أبي الضياف: إتحاف أهل الزمان بأخبار ملوك تونس وعهد الأمان - كتابة الدولة للشؤون الثقافية والإرشاد - تونس 1964.
2 - محمد النيفر: عنوان الأريب عما نشأ بالبلاد التونسية من عالم أديب (ط2) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1996.
3 - الدوريات: إبراهيم النيفر - المجلة الزيتونية - أبريل 1937.
مراجع للاستزادة:
- محمد محفوظ: تراجم المؤلفين التونسيين (جـ 4) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1985.

تقريظ قصيدة

دُرُّ المعاني حلَّ في الأصدافِ ________________________________________________________________
من لفظها طُويتْ على الأسلافِ _______________________________________________________________
ومنَ البديعِ حلولها طَرْفَ النُّهى ________________________________________________________________
والدرُّ كالأزهار في الأطراف _______________________________________________________________
قالت حمائمُ حصنها في غصنها ________________________________________________________________
من رامَ غيرَكِ حلّ في الأعراف _______________________________________________________________
يا إمرئَ القيسِ الذي بعُنَيْزةٍ ________________________________________________________________
دَنِفٌ بقول الشِّعر بالإسراف _______________________________________________________________
ما سُمّيَ المجنونُ إلا أنه ________________________________________________________________
مُستبدلٌ للروض بالخلاّف _______________________________________________________________
ولذاك صُغِّرَ في الورى ذو «عَزّةٍ» ________________________________________________________________
أتُبدَّل الوجناتُ بالأطراف _______________________________________________________________
لكنها لمّا تبدّت أشرَقتْ ________________________________________________________________
فغَشُوا على الإدراك والإسراف _______________________________________________________________
أو أنها علقت بمن ملك الورى ________________________________________________________________
فإذا سعوا عرضوا على الإتلاف _______________________________________________________________
حاز الرياسةَ والسياسةَ والنُّهى ________________________________________________________________
وغدا لأهل العلم نهرًا صافي _______________________________________________________________
السيّدُ الباي الرفيعُ محمدٌ ________________________________________________________________
حُمِدت عواقبُهُ من الأطراف _______________________________________________________________
العدلُ منه سجيّةٌ لكنّه ________________________________________________________________
ظلمَ الرعودَ بكثرة الإخلاف _______________________________________________________________
فإذا بدا علمُ الهدى قال العدا ________________________________________________________________
ومنِ اهتدى ذا آخرُ الأشراف _______________________________________________________________
لا زال محمودًا وأبحرُ فكرهِ ________________________________________________________________
قذّافةٌ للدرِّ في الأصداف _______________________________________________________________

تهنئة الأمير علي باي

راحةُ الصبِّ غيبةُ الرقباءِ ________________________________________________________________
حين زال الرقيبُ زال عنائي _______________________________________________________________
فإذا أسعدَ الزمانُ مُحبّاً ________________________________________________________________
نزّه القلبَ في رياض الهناء _______________________________________________________________
وأسامَ العدوَّ ربعًا وخيمًا ________________________________________________________________
لم يُفدْ فيه نافعُ الأدواء _______________________________________________________________
تونسَ الأنسِ زال نقطُكِ من أَسْـ ________________________________________________________________
ـفلَ فَاحْوي علامةَ العلياء _______________________________________________________________
ليس للغاصبِ الظلومِ قرارٌ ________________________________________________________________
بل يُزالُ تحتّمًا بالقضاء _______________________________________________________________
ألورّاثِه سبيلٌ إلى الأَخْـ ________________________________________________________________
ـذِ نعمْ هُوَّ ضامنٌ للتّواء _______________________________________________________________
يا سلالاتِ غاصبٍ رُدَّ منه ________________________________________________________________
مُستحَقٌّ لوارث الملكاء _______________________________________________________________
فالذي منكمُ يعيش قليلاً ________________________________________________________________
منشدَ الحالِ قولةَ الأشقياء _______________________________________________________________
ليس من ماتَ فاستراحَ بميْتٍ ________________________________________________________________
إنّما الميْتُ مَيِّتُ الأحياء _______________________________________________________________
إنّما الحقُّ للذي بايعوه ________________________________________________________________
وهو حقٌّ بذاك للأَبْناء _______________________________________________________________
وبنوهم كذاك ما دامتِ الدُّنْـ ________________________________________________________________
ـيا إلى عزمها على الإنقضاء _______________________________________________________________
يا أميرًا سما بحسنِ خصالٍ ________________________________________________________________
ورقَى همَّةً على الجوزاء _______________________________________________________________
هكذا تنقضي الأعادي بمحض الْـ ________________________________________________________________
ـفَضلِ لا بتكلّفٍ وعناء _______________________________________________________________
خلَّدَ اللهُ دولةَ الملكِ فيكُم ________________________________________________________________
بالغًا فضلُكم عَنانَ السَّماء _______________________________________________________________

تهنئة بختان

إنَّ الغصونَ إذا شذّبتَها ابتهجتْ ________________________________________________________________
حُسْنًا فتنمو وتُبدي جيّدَ الثَّمرِ _______________________________________________________________
والشمعُ أيضًا إذا ما قُطَّ فضلتُه ________________________________________________________________
يزدادُ نورًا يسرُّ القلبَ كالبصر _______________________________________________________________
كذا اليراعُ إذا هذَّبتَه انتظمتْ ________________________________________________________________
نقوشُه كانتظامِ السّلك بالدرر _______________________________________________________________
ففي الختان رقيٌّ للصبيِّ إلى ________________________________________________________________
معارجِ الرُّشْدِ بعد الوصفِ بالصِّغر _______________________________________________________________
فيا أميرًا له الآمالُ طائعةٌ ________________________________________________________________
كما أُتيح له في سابق القدر _______________________________________________________________
هذا ابتداءُ مسرّاتٍ ويتبعها ________________________________________________________________
تزويجُهم بذوات السّعدِ والخفر _______________________________________________________________
دمتم سماءً بلا غيْمٍ ولا كدرٍ ________________________________________________________________
وهم لكم زينةٌ كالأنجمِ الزُّهُر _______________________________________________________________
حتى ترى لبني أبنائهم غُررًا ________________________________________________________________
من السرورِ وتقضي غايةَ الوطرِ _______________________________________________________________
بحرمةِ الفاتحِ المحمود منزلةً ________________________________________________________________
ألسيّدِ المصطفى المختارِ من مُضر _______________________________________________________________
خيرِ الأنام وخيرِ العالمين هدًى ________________________________________________________________
ومن هو الشمسُ والأكوان كالقمر _______________________________________________________________
عليه من نفحاتِ القدسِ ناسمةٌ ________________________________________________________________
من الصلاةِ مدى الآصالِ والبُكُر _______________________________________________________________