محمد الجلالي بن أحمد بن المختار السباعي

سيرة الشاعر:

محمد الجلالي بن أحمد بن المختار السباعي.
ولد في ضواحي مدينة مراكش (المغرب)، وتوفي في قرية إحكازو (في صعيد مصر).
عاش في بلاد شنقيط ومصر والمغرب وسافر إلى الحجاز حاجًا.
درس على عدد من رجال العلم في بلاده، فتلقى عنهم العلوم الشرعية وعلوم اللغة، وجمع كثيرًا من العلوم مع اتساع الحفظ والباع فى الأنظار والمفهوم.
اشتغل بالتدريس، فتلقى عنه عدد من الطلاب في مختلف علوم اللغة والشريعة، وذاع صيته في منطقة الغرب الإسلامي فكان بارزًا بين علماء عصره.
شارك في الجهاد ضد الحملة الفرنسية على مصر (1798 - 1801) كما احتفى به علماؤها.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت في كتاب: «الشعر والشعراء في موريتانيا»، وله قصيدة مطولة وردت في كتاب: «الدفاع وقطع النزاع عن نسب الشرفاء أبناء أبي السباع»، وله قصائد متناثرة مخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له رسائل علمية وإخوانية مخطوطة.
شعره تقليدي، له مطولات منها في النبي () تتسع لمقدمات غزلية وتعرج على الحنين إلى الديار، ومدح للصحابة والتعريف بجهادهم، ويتسم شعره بمتانة التركيب وقوة السبك، لغته معجمية وبلاغته قديمة، ويظهر فيها أثر البيئة العربية وثقافاتها.

مصادر الدراسة:
1 - صالح بن بكار السباعي: الأنس والإمتاع في أعلام الأشراف أولاد أبي السباع - دار وليلي للطباعة والنشر - مراكش 2000.
2 - عبدالله بن عبدالمعطي السباعي: الدفاع وقطع النزاع عن نسب الشرفاء أبناء أبي السباع - المغرب 1986.
3 - محمد المختار ولد أباه: الشعر والشعراء في موريتانيا - الشركة التونسية للتوزيع - تونس 1987.
4 - المختار بن حامد: حياة موريتانيا - المعهد الموريتاني للبحث العلمي - نواكشوط (مرقون).

عناوين القصائد:

من قصيدة: كفى حَزَنًا

كفى حَزَنًا بالهائم الصبِّ أن يرى ________________________________________________________________
منازلَ من يهوى معطّلةً قَفْرا _______________________________________________________________
رأيتُ الظِّبا من وحشها ولطالما ________________________________________________________________
ذعرتُ الظِّبا من أهلها البيضَ والعفرا _______________________________________________________________
تخطّ أكفُّ الكُدْر في طين غُدْرها ________________________________________________________________
رموزًا أبت من نقطة الظفر أن تُقْرا _______________________________________________________________
كأن عريفَ الوُرْقِ يبغم وسطَها ________________________________________________________________
يجرّ ذيولَ التيه لا يجحد الكبرا _______________________________________________________________
أمير له تاجٌ ودرعٌ مذهَّبٌ ________________________________________________________________
يجرّ على الخفّين في مشيه الأُزرا _______________________________________________________________
إذا ناضلتْ قوسُ السماء غديرَها ________________________________________________________________
تسلّ سيوفًا في جداولها بَتْرا _______________________________________________________________
ألحّ عليها المزنُ فابتزَّ ثوبَها ________________________________________________________________
فألقى عليها النورُ ملحفةً حَبرا _______________________________________________________________
تخال بها النعمانُ في الكمّ مشرقًا ________________________________________________________________
قلانسَ حَمرا في حمائمها خَضرا _______________________________________________________________
وخودَ الظِّبا في الأقحوان وقد طمت ________________________________________________________________
محاجره بالطلّ لم تسبح العبرا _______________________________________________________________
تناولها المرآة أيدي زبرجدٍ ________________________________________________________________
أصابعها تبرٌ خواتمها نقرا _______________________________________________________________
ديارٌ عفتْ أطلالُها غيرَ أنها ________________________________________________________________
بأطلالها والعِين عَمّرتِ الفكرا _______________________________________________________________
ألا فعليّ الله أوجد ناسيا ________________________________________________________________
أغنّ عفيف الدرع لا ينطق الهجرا _______________________________________________________________
إذا قوبلتْ بالبدر والشمس في الضحى ________________________________________________________________
فما لي وحبّ الآفل العادم النشرا _______________________________________________________________
وإن نال منها الطرفُ ولّت مروعةً ________________________________________________________________
وأبقتْ شعاعَ المسك من ذيلها سطرا _______________________________________________________________
وولّت بروح الصبّ تنكر قتلَه ________________________________________________________________
وسيفُ الحَيا في الخدّ لهجتُه حَمرا _______________________________________________________________
فلا تعجبنْ أنا سُلبنا اصطبارَنا ________________________________________________________________
ونحن براةُ الحرب أصلبها ظفرا _______________________________________________________________
فإن الكريم الحرَّ تغلبه النِّسا ________________________________________________________________
وسيفُ الحَيا في الأهل يقتله صبرا _______________________________________________________________
إذا طرقتْ ليلاً وضلّ لحلها ________________________________________________________________
يدلّ عليها الندُّ والجبهة الغَرّا _______________________________________________________________
فكم ليلةٍ في حيّها طاب أنسُنا ________________________________________________________________
تَمطّى غرابُ الليل لا يقبل الزَّجْرا _______________________________________________________________
أطلّتْ عليه الشهبُ من كل جانبٍ ________________________________________________________________
فشابت بها طفلاً مفارقه قهرا _______________________________________________________________
كأن هلال الغرب للستّ مائلٌ ________________________________________________________________
بشامٌ رأينَ من عمامته شطرا _______________________________________________________________
كأن بنات النعش طافت بقطبها ________________________________________________________________
قطيع مهًا قد قام يرهبها حسرا _______________________________________________________________
ولاح سهيلٌ مفردٌ فكأنه ________________________________________________________________
أميرٌ أضلَّ الجيشَ في الجهة اليُسرى _______________________________________________________________
فيا حبّذا ليلُ المسرّةِ ليته ________________________________________________________________
حياتي وليت الفجر يكذبه عشرا _______________________________________________________________
فراع صروفُ الفجر بالسيف سربَه ________________________________________________________________
له رايةٌ حمراءُ في لونها كدرا _______________________________________________________________
فمهد ملك الشمس قبل بدوّها ________________________________________________________________
كإدريس في الأرحام قد ملك العصرا _______________________________________________________________
رضُوه لحمل التاج في بطن أمّه ________________________________________________________________
وما ندموا بَعْدًا ولا عدموا خيرا _______________________________________________________________
محاسنُ أهل البيت للناس أسوةٌ ________________________________________________________________
وأسوتُهم في المجد كان بها أحرى _______________________________________________________________
بنى مجدهم في الغرب حتى ترفّعتْ ________________________________________________________________
قبابٌ لهم في الشرق قد لُـمحتْ شزرا _______________________________________________________________
وحلّ بأنوار النبوءةِ غربَنا ________________________________________________________________
بمجد ظلام الشرك بالبطشة الكبرى _______________________________________________________________
فكم غزوةٍ بالصافنات يشنّها ________________________________________________________________
أعادت على الكفّار بدرًا يلي بدرا _______________________________________________________________
وبالأسلاتِ السُّمر عاثوا لحربه ________________________________________________________________
وضاقوا به برّاً وما هجعوا بحرا _______________________________________________________________
يرون عقابَ الموت من فوق رمحه ________________________________________________________________
تلوح على الأرواح من عينها الحَمرا _______________________________________________________________
إذا هزَّز الخطّي في حندس الوغى ________________________________________________________________
رأيتَ عليّاً جَدَّه كلما كرّا _______________________________________________________________
وإن جئتَ تبغي القولَ تلقى جبينَه ________________________________________________________________
جبينَ عقيلٍ عمّه كلما سرّا _______________________________________________________________
فقد كان روحَ الدهر في النفع والردى ________________________________________________________________
أتاح لنا خيرًا وللكافر الشرّا _______________________________________________________________
مصادمه للجيش تدعى مواسمًا ________________________________________________________________
تبول بهام الروم تمتهن الكفرا _______________________________________________________________
تظل عبيدُ الغارِ تنقل حولها ________________________________________________________________
تصفّ وراء النسر تحسبه كسرا _______________________________________________________________
كأن الحِدا والرخم تفري جسومَهم ________________________________________________________________
عجائزُ خضّبنَ الذوائبَ والنَّحْرا _______________________________________________________________