أبوعبدالله بن عبدالقادر البوعبدلي الرزيوي

1372-1281هـ 1952-1864م

سيرة الشاعر:

أبوعبدالله بن عبدالقادر البوعبدلي الرزيوي.
ولد بنواحي تلمسان، وتوفي بمدينة سالو (غربي الجزائر).
انتقل من مسقط رأسه بتلمسان إلى المغرب للتحصيل العلمي، ثم عاد إلى الجزائر فاستقر في سالو وأسس بها زاوية تعرف باسمه.
آثر المنهج الصوفي، وممارسة التعليم والدعوة في زاويته، وظل على ودّ مع جمعية العلماء المسلمين.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان شعر مخطوط.
شعره في أغراض دينية صوفية جوهرها المديح النبوي، والزهد، ومدائح شيوخه ورثاؤهم عند رحيلهم.
قالت صحيفة المنار في وصف شعره إنه ديوان «يجعلك تحلق في أجواء أبي العتاهية وابن الفارض». في شعره اهتمام بالصياغة في حسن اختيار الألفاظ، والتراكيب، والصور.

مصادر الدراسة:
1 - أبوالقاسم سعد الله: تاريخ الجزائر الثقافي (جـ8) دار الغرب الإسلامي - بيروت 1998 .
2 - عبدالله ركيبي: الشعر الديني الجزائري - الشركة الوطنية للنشر والتوزيع - الجزائر 1981 .
3 - مجلة المنار: العددان (13، 14) - الجزائر 1952 .

عناوين القصائد:

كتمان الهوى

أدهتكَ هادلةٌ، بكت في بان ________________________________________________________________
والليلُ ساجٍ، ساجرُ الأركانِ _______________________________________________________________
والجوُّ جَوْنٌ، والكواكبُ رُكَّدٌ ________________________________________________________________
والنهرُ ساهٍ سيرُه مُتوانِ _______________________________________________________________
والزهرُ يرتشف الندى وتلاعبتْ ________________________________________________________________
أيدي صَباً بذوائب الأغصان _______________________________________________________________
فذكرتَ ناشئةَ الصَّبا ونعيمَه ________________________________________________________________
وهدوءه وتَغافلَ الحِدْثان _______________________________________________________________
أم أقلقتْكَ بروقُ ليلٍ حالكٍ ________________________________________________________________
متراكمِ الديجورِ، تحت دُجان _______________________________________________________________
يقتاد مُزْناً، آخذاً بزمامهِ ________________________________________________________________
يُزجيه زَعزاعٌ، هواه يَمان _______________________________________________________________
أم هاج شجوَ حَشاكَ فيحٌ أفيحٌ ________________________________________________________________
متباعدُ الأكنافِ، والكثبان _______________________________________________________________
مُتضَوِّعٌ تلهو المها بعَرارهِ ________________________________________________________________
والشيـــحِ والقيصوم والسّعْدان _______________________________________________________________
ملأ السرابُ سهولَه مُتدفِّعاً ________________________________________________________________
كالماءِ يُزجيه النسيمُ تواني _______________________________________________________________
فَيُريكَ كالوهم الطلا أُسْداً وقد ________________________________________________________________
يُدنيكَ ممّا ليس منكَ بِدان _______________________________________________________________
ما لي أراكَ مُراقِباً شُهْبَ الدجى ________________________________________________________________
تسقي البهارَ بساخنٍ هتّان _______________________________________________________________
والجسمُ مُضنًى والجوى شغل الحِجا ________________________________________________________________
والنومُ نابٍ، والتصبُّر فان _______________________________________________________________
هلاّ كتمتَ هوًى عَداكَ أوانُه ________________________________________________________________
فهواكَ بعد الشيبِ محضُ هوان؟ _______________________________________________________________
ونسيتَ نجداً والغَضى وعريبه ________________________________________________________________
أنساب أنجادٍ وغضّ جِنان _______________________________________________________________
آهٍ عذولي بلغتَ جهداً فاتَّئدْ ________________________________________________________________
فالصبُّ للمُولي النصيحةَ شائي _______________________________________________________________
إن كنتَ مرشدَ من غوى فأنا الذي ________________________________________________________________
حبُّ التمذهبِ بالغواية شاني _______________________________________________________________
هيهاتَ لا مرعىً كسَعدانٍ ولا ________________________________________________________________
طعمُ الألام كطعم ذات إهان _______________________________________________________________
هبني تجشّمتُ التجلّدَ، جاهداً ________________________________________________________________
وأبنتُ، أني مُنقأى الأجفان _______________________________________________________________
أأطيق إن جاش الحشا بحرارةٍ ________________________________________________________________
ردَّ التنفّسِ والأنينَ العاني _______________________________________________________________
أو أملك الأعضاءَ إن ذُكِر الحِمى ________________________________________________________________
والساكنوه، ومُرتوى العُربان _______________________________________________________________
فهناك يعرو الجسمَ مني مثلُ ما ________________________________________________________________
يعرو قنيصَ هواصرِ العقبان _______________________________________________________________
يا حاديَ الأظعانِ مهلاً ريثما ________________________________________________________________
تصف الحمى، يا حادي الأظعان _______________________________________________________________
ليس الحِمى سُؤلي، ولكنْ بالحِمى ________________________________________________________________
عهدي بحُمّى للأحبّة تاني _______________________________________________________________
صَرّحْ بذكر المستطابِ حديثُهم ________________________________________________________________
وأزلْ سُتورَ اللغزِ بالتبيان _______________________________________________________________
هاتِ المدامةَ يا نديمُ ونادمنْ ________________________________________________________________
أهلَ الهوى ذا المنتأى والداني _______________________________________________________________
وأدرْ كؤوسَ سُلافةٍ يسمو بها ________________________________________________________________
ذو سُؤودٍ ودَعِ الحسودَ يعاني _______________________________________________________________
واعلمْ بأني، في الورى، لا أقتدي ________________________________________________________________
فَرْضاً بغير فتىً، بها نشوان _______________________________________________________________
جزم النوى النافي الكرى التمييزَ إذ ________________________________________________________________
خفضَ المضارعَ باسم صار الثاني _______________________________________________________________
أمسكْ عُرا الإطنابِ، وارقَ ذراه كي ________________________________________________________________
يَسلى الشجيُّ، ترادفَ التأنان _______________________________________________________________
هلا كتمتَ هوىً عداكَ أوانُه ________________________________________________________________
فهواكَ، بعد الشيبِ مَحضُ هَوان _______________________________________________________________
هاتِ المدامةَ يا نديمُ ونادمنْ ________________________________________________________________
أهلَ الهوى، ذا المنتأى والداني _______________________________________________________________

صفوة المصطفين

لو رأيتم حسنَ من قد هوينا ________________________________________________________________
لارتضيتم في الهوى ما ارتضينا _______________________________________________________________
لارتضيتم في الهوى كلَّ هونٍ ________________________________________________________________
وارتأيتم دونه الصعبَ هينا _______________________________________________________________
واحتملتم كلَّ عبءٍ وكانت ________________________________________________________________
جفوةُ الآلام لطفاً ولينا _______________________________________________________________
لا تقسْ في الحسن والجاه يوماً ________________________________________________________________
بالذي أهواه ذاتاً وعَيْنا _______________________________________________________________
فهو ينبوعُ الجمالاتِ لولا ________________________________________________________________
هُ لما لاقيتَ في الكون زَيْنا _______________________________________________________________
كلُّ ما في الكون من أيّ حُسنٍ ________________________________________________________________
ليس إلا من بها من هَوَيْنا _______________________________________________________________
والذي في الكون من نيّراتٍ ________________________________________________________________
ليس إلا من سَناه اجتلينا _______________________________________________________________
أو عبيرٍ عطّر الكونَ طِيباً ________________________________________________________________
ليس إلا من شذا من عَنَيْنا _______________________________________________________________
جلَّ ذو العرشِ اصطفى الرُّسْلَ لكنْ ________________________________________________________________
مَنْ هويناه صفوةُ المصطفَيْنا _______________________________________________________________