أبوسيف مقرب البرعصي

أبوسيف محمد بن مقرّب حدّوث البرعصي

سيرة الشاعر:

أبوسيف محمد بن مقرّب حدّوث البرعصي.
ولد في العقد الثالث من القرن التاسع عشر في برقة - الجبل الأخضر، وتوفي في زاوية الجوف، واحة الكُفرة.
عاش في برقة (الشق الشرقي من ليبيا).
درس في زاوية البيضاء، ثم زاوية العزيات، وأتم تعليمه بزاوية الجغبوب.
تولى التدريس بزاوية الجغبوب، وأصبح أحد أعيان الطريقة السنوسية، وعضو مجلس الإخوان السنوسيين.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان مطبوع أو مخطوط، وما بقي من شعره هو ما حفظته الدراسات التي أرخت للسنوسية.
أغلب شعره في المديح والمراثي، التي تنتمي فنياً إلى أنماط شعراء العصور العثمانية: المعاني المألوفة، والألفاظ المتداولة، مع اهتمام بالزخرف اللفظي والمحسنات البديعية يدفع به إلى التكلف والصنعة، هو شعر مناسبات لا أثر فيه لتجرية خاصة.

مصادر الدراسة:
1 - الطاهر الزاوي: أعلام ليبيا - مكتبة الفرجاني - القاهرة 1961 .
2 - علي مصطفى المصراتي: رحلة الحشائشي إلى ليبيا - دار لبنان - بيروت 1965 .
3 - محمد الطيب الأشهب: برقة العربية أمس واليوم - مصر 1946.
: السنوسي الكبير - مكتبة القاهرة بالأزهر بمصر (د.ت).

من قصيدة: زويّة أهل الفخر

أيا راكبَ الوجناءِ تفلي الفيافيا ________________________________________________________________
وتُوردها ماءَ الأُبيّضِ صافيا _______________________________________________________________
تؤمّ بها ركناً ركيناً وددتُهُ ________________________________________________________________
قريباً لسعيي حوله وطوافيا _______________________________________________________________
فتقطع من رمل الصحاري سلاسلاً ________________________________________________________________
كموجٍ ترى الهاماتِ فيه طوافيا _______________________________________________________________
وتجعل ماءً للأبيّض يمنةً ________________________________________________________________
فتصبح في فَجٍّ يمجّ الأفاعيا _______________________________________________________________
ومَرّتْ مروراتٍ تمرّ بمروةٍ ________________________________________________________________
فيقدح زنداً في الحنادس واريا _______________________________________________________________
إذا جئتَ ربعاً حلّ مَغناه عِليةٌ ________________________________________________________________
وبالسيّد المهديّ أصبح حاليا _______________________________________________________________
فبلّغْ سلامي ساكنيه وأفصحنْ ________________________________________________________________
وإياك والتقصيرَ في شرح حاليا _______________________________________________________________
فإني على بُعد المزارِ لذاكرٌ ________________________________________________________________
لعهد حبيبٍ لم أكن عنه ساليا _______________________________________________________________
وكم ليلةٍ قد بِتُّها نابغيةٍ ________________________________________________________________
أكفكف دمعاً لا يهوّن ما بيا _______________________________________________________________
تُساورني رُقْشٌ من الشوق كلّما ________________________________________________________________
أردتُ هجوعاً فاجأتني سواريا _______________________________________________________________
وتنفث في جمر الجوانحِ ناقعاً ________________________________________________________________
فتُضرم ناراً في الحَشا هي ما هيا _______________________________________________________________
وخَيّمْ بِوادٍ كلّلتْه محاسنٌ ________________________________________________________________
بَوادٍ وكان النازلوه بَواديا _______________________________________________________________
زويّةُ أهلُ الفخرِ إن جئتَ حيَّهم ________________________________________________________________
تر العزَّ في نادي زويّةَ باديا _______________________________________________________________
وأَهْلُ فتىً أمضى من السيف عزمُه ________________________________________________________________
وإن كان للضِّيفان بالبِشر باديا _______________________________________________________________
إذا ما دعوا يوماً إلى شنّ غارةٍ ________________________________________________________________
رأيتَ المنايا الحمرَ تعلو المذاكيا _______________________________________________________________
فكم من حريمٍ قد أباحوا وأجحفوا ________________________________________________________________
بمال غنيٍّ لا يخافون عاديا _______________________________________________________________
فتاهوا به فخراً على كل حاضرٍ ________________________________________________________________
ومن جاورَ الأعلى يحوز المعاليا _______________________________________________________________
إمامٌ له في المكرمات مناقبٌ ________________________________________________________________
ثواقبُ أخفى ضوؤهنّ الدراريا _______________________________________________________________
وأيدٍ طوالٌ بالتطوّل لم تزل ________________________________________________________________
تُطوّق أعناقَ العُفاةِ الأياديا _______________________________________________________________
وعزمٌ مُضيءٌ في الخطوب صقيلُه ________________________________________________________________
يُباري صقيلاتِ الغِرار المواضيا _______________________________________________________________
شمائلُه زهرُ الرياضِ لطافةً ________________________________________________________________
ولكنها أندى وأحلى مجاليا _______________________________________________________________
وهمّتُه أسنى من الدهر رتبةً ________________________________________________________________
بها قد غدا فوق السّماكين راقيا _______________________________________________________________
هو الشمسُ نوراً وارتفاعاً وطلعةً ________________________________________________________________
هو البحرُ إحساناً، هو الغيثُ ناميا _______________________________________________________________
هو ابنُ السنوسيّ الذي غيثُ علمهِ ________________________________________________________________
همى ونما نفعاً فعمّ النواحيا _______________________________________________________________
فكم من جهولٍ أَسْودِ اللونِ خِلقةً ________________________________________________________________
كساه لبوسُ العلمِ أبيضَ صافيا _______________________________________________________________
وكم بدويٍّ في الفلا خلف نُوقهِ ________________________________________________________________
يبول على الأعقاب أشعثَ حافيا _______________________________________________________________
تلافاه في مهوى الضلالةِ هاوياً ________________________________________________________________
فأصبحَ نجماً في الهداية عاليا _______________________________________________________________
أبى اللهُ إلا أنْ يصيِّتَ صيته ________________________________________________________________
ينادي نداءً يستحثّ الأقاصيا _______________________________________________________________
لذلك تخشاه الأجانبُ كلّها ________________________________________________________________
فلستَ ترى إلا ذليلاً مُواليا _______________________________________________________________
تُهاديه أبناءُ القياصرِ رهبةً ________________________________________________________________
فيزداد بالردّ البليغ تَعاليا _______________________________________________________________
سليمانُ في ذا الفعلِ كان مُقدَّماً ________________________________________________________________
وأنتَ الذي من بعده جئتَ تاليا _______________________________________________________________
وقلْ للذي يرجوه للدين ناصراً ________________________________________________________________
سيأتيكَ في جيشٍ يجرّ العواليا _______________________________________________________________
يؤيّده السلطانُ يوسفُ وقته الْـ ________________________________________________________________
لْذي لبني العبّاس أعلى المبانيا _______________________________________________________________
يقود جيوشاً ضاق عن بعضها الفَضا ________________________________________________________________
تُذيق العِدا كأسَ الردى والدواهيا _______________________________________________________________
كتائبُ من سامٍ وحامٍ تجمّعتْ ________________________________________________________________
وما جمعتْ إلاّ الأُسود الضواريا _______________________________________________________________
أُسودٌ لها سَردُ الحديدِ ملابسٌ ________________________________________________________________
وأعينُها كالجمر أحمرَ قانيا _______________________________________________________________
وأظفارُها بِيضُ الظُّبا إن سطتْ بها ________________________________________________________________
تقدّ مع الهام الطّلى والتراقيا _______________________________________________________________
حماةُ بني حامٍ منيعٌ حِماهمُ ________________________________________________________________
قديماً، لذا أمّ الصِّحابُ النجاشيا _______________________________________________________________
ومن بعد ذا تأتي جيوشٌ ببرقةٍ ________________________________________________________________
بوارقُها تُعشي العيونَ العواشيا _______________________________________________________________
تلاميذُ لا يعدون أمراً أراده ________________________________________________________________
بَوادٍ وأشرافٌ تُبيد الأعاديا _______________________________________________________________
كتائبُ أمثالُ الجبالِ رزانةً ________________________________________________________________
وإن حملتْ خِلْتَ الهضابَ جواريا _______________________________________________________________
أولئك أقوامٌ على الموت بايعوا ________________________________________________________________
مبايعةً أضحى بها الصبرُ راضيا _______________________________________________________________

من قصيدة: سرنا بنعشكَ

سرنا بنعشكَ خُضَّعَ الأعناقِ ________________________________________________________________
سيراً دُوَيْنَ العَدْو والإعناقِ _______________________________________________________________
يا خيرَ محمولٍ لأعلى جَنّةٍ ________________________________________________________________
ولحُورها يلقيْنَه بعناق _______________________________________________________________
داءٌ أصابَ المكرماتِ فغالها ________________________________________________________________
واغتال روحَ مكارمِ الأخلاق _______________________________________________________________
يجري على وفق القضا حتماً فلا ________________________________________________________________
تُبقي مواضيه على الأرماق _______________________________________________________________
والدهرُ يعتام الأخايرَ والردى ________________________________________________________________
يعتاد نهبَ نفائسِ الأعلاق _______________________________________________________________
ما ضَرّه لو أنّ صارمَ صرفهِ ________________________________________________________________
أبقاكَ للعافين والطُّرّاق _______________________________________________________________
والعلمِ والحلم الذي شمختْ بهِ ________________________________________________________________
آفاقُ جَغْبوبٍ على الآفاق _______________________________________________________________
لكنه لا ينتهي عن قصدهِ ________________________________________________________________
بتَطبُّبٍ أورُقيةٍ من راق؟ _______________________________________________________________
أودى الشريفُ ابنُ الشريفِ محمدٍ ________________________________________________________________
مَن للمعالي بعدَه مِنْ راق؟ _______________________________________________________________
ياجامعاً أصلَ العلومِ وفرعَها ________________________________________________________________
جمعاً لمن ناواكَ غيرَ مُطاق _______________________________________________________________
أنتَ الإمامُ لكلّ من أَمّ الهدى ________________________________________________________________
والدينَ بالأجماع والأصفاق _______________________________________________________________
لكَ من كنوز معارفٍ وعوارفٍ ________________________________________________________________
تحت الصفائحِ مُحكمُ الإطباق _______________________________________________________________
سِرٌّ ثوى في روضةٍ موْشِيّةٍ ________________________________________________________________
وشيَ الربا غبَّ الحَيا الغَيْداق _______________________________________________________________
يا ثاوياً مَعْ أصله في لحده ________________________________________________________________
هذا قِرْانُ السعدِ في الأعماق _______________________________________________________________
دارٌ حوتْ أصلَ المكارمِ والعلا ________________________________________________________________
مَعْ فرعِه شبّت على الأطواق _______________________________________________________________