مسعود بن راشد بن سليم بن سالم الغيثي

1349-1300هـ 1930-1882م

سيرة الشاعر:

مسعود بن راشد بن سليم بن سالم الغيثي.
يعود أصل آبائه إلى ولاية إبراء (المنطقة الشرقية من عمان).
ولد في مدينة زنجبار (شرقي أفريقية) وتوفي فيها.
عاش في شرقي إفريقية.
درس علوم الدين والعربية على يد عدد من العلماء، منهم والده راشد بن سليم، وعبدالله بن عامر العزري.
عمل بإدارة أملاكه، حيث كان يمتلك عددًا من المزارع في زنجبار.
لقب بصريع الغواني تشبيهًا بالشاعر مسلم بن الوليد الأنصاري (توفي 208هـ) الذي أطلق عليه نقاده لقب صريع الغواني، لكثرة الغزل في شعره.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد مخطوطة بحوزة حفيده في العاصمة العمانية مسقط.
ما وصلنا من شعره قليل، وعالج به موضوعات الغزل، خاصة العفيف منه، شجوا وغرامًا وتزفرًا وهيامًا، فوصف حالته مع فراق الأحبة وبعدهم عنه، وسجل لدموعه أسفًا عليهم، وتمنى قرب لقائهم. له قصائد ومقطوعات في المطارحات الشعرية، والتشبب بالظباء والغزلان كمعادل موضوعي يعبر من خلاله عن مشاعره وأحاسيسه. شعره قصير النفس، أكثره استجابة لمواقف حياته أو مجاوبة على قول سابق، وهذا من عمل البديهة.

مصادر الدراسة:
1 - محمد بن راشد الخصيبي: شقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عمان (جـ1) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط - (سلطنة عمان) 1984.
2 - لقاء أجراه الباحث سالم العياضي مع مسعود بن راشد بن مسعود الغيثي حفيد المترجم له - مسقط 2004.

وَلَه الفؤاد

لقد وَلِهَ الفؤادُ مدى الزَّمانِ ________________________________________________________________
بحبِّ شبيهة الحور الحسانِ _______________________________________________________________
سَبَتْ عقلي بنَبلِ العينِ منها ________________________________________________________________
على عَجَلٍ ولم ترحمْ جَناني _______________________________________________________________
متى رَمَتِ الفؤاد غدوتُ صبّاً ________________________________________________________________
كئيبًا مستهامًا بالغواني _______________________________________________________________
سهيرًا بالغرام مَطالَ ليلي ________________________________________________________________
خبيلَ العقل أهذي كلَّ آنِ _______________________________________________________________
حليفُ السقم من شغفٍ ووجدٍ ________________________________________________________________
كثيرُ السحّ دمعي كالجُمانِ _______________________________________________________________
طويلُ الفكر لا أسلو دوامًا ________________________________________________________________
دميلُ الصدر مشتغلٌ بشانِ _______________________________________________________________
بُليت من العواذل في هواها ________________________________________________________________
فإني والعواذل في امتحان _______________________________________________________________
تُكلّفني حمائلَ مثقلاتٍ ________________________________________________________________
لأحملَها على طول الزَّمانِ _______________________________________________________________
أموت ولا أدين لهم سلُوّاً ________________________________________________________________
معاذَ الله من هذا الهوانِ _______________________________________________________________
فيا شمسَ الضحى مُنّي بعطفٍ ________________________________________________________________
فإني ذائبٌ ذَوْبَ الدِّهان _______________________________________________________________
وعُودي للذي قد كان بيني ________________________________________________________________
وبينك يا فتاةُ من المعاني _______________________________________________________________
لأن القلبَ داخَلَه ارتجافٌ ________________________________________________________________
من الهجران مدحورٌ وعاني _______________________________________________________________
ومن عادات عهدك كلَّ يومٍ ________________________________________________________________
نعيش على جَنى ثمر اللسانِ _______________________________________________________________
فكيف اليومَ يظهر منك بخلٌ ________________________________________________________________
وقلبك صار كالحَجَر الصّوانِ _______________________________________________________________

لقاء الحبيب

حلا في الفؤاد لقاءُ الحبيبْ ________________________________________________________________
وناهيك قلبي بهم قد يطيبْ _______________________________________________________________
إذا هبّتِ الرّيحُ من نَحوِهم ________________________________________________________________
تذكّرْتُهم والحشا في لهيبْ _______________________________________________________________
وإن غنّتِ الطيرُ في راكةٍ ________________________________________________________________
تحدّر عينـــايَ دمعًا صبيبْ _______________________________________________________________
كَفَى حَسْرةً أنني عنهمُ ________________________________________________________________
بعيدٌ حزينٌ كئيبٌ غريبْ _______________________________________________________________
أُقلِّبُ طرفي لعلّي أرى ________________________________________________________________
وجوهَ الأحبَّة كيما أطيبْ _______________________________________________________________
وما شمتُ شيئًا سوى طيفهم ________________________________________________________________
وحسبيَ في البُعد هذا نصيبْ _______________________________________________________________
عسى الله يجمع ما بيننا ________________________________________________________________
فأحظى بلقياهمُ عن قريبْ _______________________________________________________________

خاطرة القلب

إذا خطرتْ في القلب خاطرُ خطرةٍ ________________________________________________________________
أبان الذي في القلب منه التّبسّمُ _______________________________________________________________
وأجلى فؤادي المستهام مِنَ الذي ________________________________________________________________
يقاسيه طولَ الليلِ منه التحجّمُ _______________________________________________________________
ويبقى طليقَ الوجه منها كأنه ________________________________________________________________
يشاهدها بالعين ما يتوهّمُ _______________________________________________________________
فيا حسنَها ما مثلها من خطيرةٍ ________________________________________________________________
يطيب بها الصَّبُّ الكئيبُ المتيَّمُ _______________________________________________________________
ويبقى مدى الأيام يستنشق الهوى ________________________________________________________________
سرورًا بذاك الطَّيْفِ والناسُ نُوَّمُ _______________________________________________________________
ويزداد ذاك الصبُّ يومًا نشاطه ________________________________________________________________
إذا ما حَمام الأيك إذ يترنّمُ _______________________________________________________________
ألا يا حَمامَ الأيك زدني ترنُّمًا ________________________________________________________________
فقلبي كليمٌ والتغرّدُ مَرْهَمُ _______________________________________________________________

سكّان القلب

نعم صدَقْتَ سَبَى قلبي بأجمَعِهِ ________________________________________________________________
فهِمْتُ وَجْدًا وإني الآن حيرانُ _______________________________________________________________
وظَلْتُ أذكرُ مَنْ في القلب مسكنُهُ ________________________________________________________________
طول الزَّمان وهم في القلب سكّانُ _______________________________________________________________
فقلت يا طائرًا رفقًا على كَبدي ________________________________________________________________
فإنني اليومَ من ذا الحسن ولهانُ _______________________________________________________________
فُكَّ الإسارَ فإن القلبَ منفطرٌ ________________________________________________________________
والجوفُ مضطرمٌ والطرفُ سهرانُ _______________________________________________________________
كُفّ اللحاظَ فنفسُ الصبِّ في رَمَقٍ ________________________________________________________________
سَهْمُ اللحاظِ أما تدريه طعّانُ _______________________________________________________________

تهيجني الأشواق

تهيّجني الأشواقُ يا صحبُ دائمًا ________________________________________________________________
إذا ما أتى من نحو مويرا نسيمُها _______________________________________________________________
ويُطربني سجعُ الحمائم بالضّحى ________________________________________________________________
فتنزاح عن قلبي قليلاً همومُها _______________________________________________________________
فيسلم قلبُ الصبِّ من كل آفةٍ ________________________________________________________________
وتذهب عن نفسي سريعًا شجونُها _______________________________________________________________
لعل نُسيْماتِ الصَّبا تطفئ الحشا ________________________________________________________________
وتنحلُّ عن كِبْد السقيم غُمومُها _______________________________________________________________
ويبقى فؤادي موقنًا بوصالها ________________________________________________________________
ويُنشط جسمي عند ذاك قُدومها _______________________________________________________________

ذبح ظبية

صاد فؤادي حُسن هذي المها ________________________________________________________________
هل تسمحون أن ترتعي في الفلا؟ _______________________________________________________________
فقلتُ يا ظبيةُ لا تفضحي ________________________________________________________________
قلبي جهارًا بين هذا الملا _______________________________________________________________
رفقًا، رويدًا منك يا ظبيةً ________________________________________________________________
جوفي به اليومَ عظيمُ البَلا _______________________________________________________________
فالتفتتْ تنظرني بعد ذا ________________________________________________________________
أودت بلبّي إذ رأيت الطُّلا _______________________________________________________________
ناهيك من سحر جفونٍ لها ________________________________________________________________
ترمي به الناس جميعًا فلا _______________________________________________________________
لا تُوضعوا الشفرةَ في جيدها ________________________________________________________________
نفسي فِداها وجميع الملا _______________________________________________________________
أُقسم إن ذكّيتمُ هذه ________________________________________________________________
كِبْدي وفي وسط اللظى تُصطلى _______________________________________________________________
فقام شيخي حاملاً مُديةً ________________________________________________________________
ليذبحَ الظبية خوفَ البِلا _______________________________________________________________
إن ذُبحت بنتُ المها فالحشا ________________________________________________________________
مني من الحسرة قد تُغتلى _______________________________________________________________
فحيّر عقلي يا أهيلَ الهوى ________________________________________________________________
من عُظْم ما بي قد نسيتُ الصَّلا _______________________________________________________________