سعيد بن حسن بن سعيد بن عبدالله العنسي الذماري

1217-1150هـ 1802-1737م

سيرة الشاعر:

سعيد بن حسن بن سعيد بن عبدالله العنسي الذماري.
ولد في مدينة ذمار (جنوبي صنعاء - اليمن)، وفيها توفي.
عاش في اليمن.
أخذ العلم عن عدد من شيوخ عصره في مختلف العلوم والفنون، ونال إجازات من كثير منهم.
اشتغل بالقضاء، حيث ولاه الإمام علي بن العباس قضاء بلاد عتمة، وبلاد وصاب من بلاد ذمار.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد نشرت في مصادر دراسته، وفي مقدمتها كتاب: «نيل الوطر».

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المصنفات، منها: «النفحات الندية في الإشارات المهدية»، و«ضوء النجوم في بحث التخوم».
شاعر فقيه، نظم في عدد من الأغراض التقليدية، كالغزل والمديح والمراسلات، انتهج نهج القصيدة العربية التقليدية عروضًا وموسيقى ولغةً وتصويرًا ومحسنات بديعية.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد الحسني: مؤلفات الزيدية - منشورات مكتبة السيد المرعشي -- قم.
2 - عبدالولي الشميري: موسوعة الأعلام: http://www.al-aalam.com
3 - محمد بن محمد زبارة الصنعاني: نيل الوطر من تراجم رجال اليمن في القرن الثالث عشر - دار العودة - بيروت (د.ت).
4 - مؤسسة العفيف الثقافية: الموسوعة اليمنية - صنعاء 2003.

عناوين القصائد:

قِــبلةُ القلب

يا قِبْلةَ القلب ما لي عنك سلوانُ ________________________________________________________________
سلا الخليُّون والوَلهانُ ولهانُ _______________________________________________________________
سقى حماكِ عهودُ القطْر إنَّ لنا ________________________________________________________________
في ذلك السفح أوطارٌ وأوطان _______________________________________________________________
إن شاركتْني سَراة الحيِّ في ثملٍ ________________________________________________________________
فما استوى ثَمَّ ظمآنٌ وريّان _______________________________________________________________
هذا على الغَوْر يرويه الرّذاذُ وذا ________________________________________________________________
من نهر «طالوتَ» يُسقى وهو ظمآن _______________________________________________________________
مواهبٌ خُولفَتْ فيها مراتبُنا ________________________________________________________________
حقّاً وقَسّامها بالعدل ديّان _______________________________________________________________
فانزلْ بنا روضةً ما دون بهجتِها ________________________________________________________________
ودونَ عيشٍ بها زورٌ وبهتان _______________________________________________________________
إذا شدا الوُرقُ في أرجائها ارتقصَتْ ________________________________________________________________
في الأيك من لذَّة التلحين أغصان _______________________________________________________________
تُميلُها نغماتُ الطير حين شَدَتْ ________________________________________________________________
عُجْبًا فهل لغصون الدَّوْح آذان؟! _______________________________________________________________
ولي حبيبٌ كأن الحُسنَ مُفتتِنٌ ________________________________________________________________
به وعهديَ أن الحسن فَتَّان _______________________________________________________________
قد شارك الحسنُ قلبي فيه وهو على ________________________________________________________________
كلا الشريكين في الحالين غضبان _______________________________________________________________
ولم أُرِدْ شركةً للحُسن فيه وهل ________________________________________________________________
تُشاركُ الوجدَ أنوارٌ ونيران _______________________________________________________________
لكنني قد رضيتُ الحسن في وَصَبِ الـ ________________________________________________________________
ـهوى شريكًا وقلبي منه غَيْران _______________________________________________________________
صونًا لسرِّ الهوى عن رَشْقِ منتحلٍ ________________________________________________________________
إنّي لسرِّ الهوى ما عشت صَوّان _______________________________________________________________
إلا الشريفَ الذي إن شئتُ أمدحُه ________________________________________________________________
فلي بما قلتُ فيه منه برهان _______________________________________________________________
إن زِينَ بالمدح أقوامٌ فغُرَّتُه ________________________________________________________________
بها المدائحُ والأشعار تزدان _______________________________________________________________
لو حاول «الذهبيُّ» النَّدْبُ يُصعِدُهُ ________________________________________________________________
ميزانَه لم يقمْ بالبحر ميزان _______________________________________________________________
ما كنت أحسَبُ ذاك الودَّ يمحقُه ________________________________________________________________
قِلىً ويعقبُ ذاك الوصلَ هجران _______________________________________________________________
فاخمِدْ بتيار عطفٍ منك نارَ جوًى ________________________________________________________________
خَبَتْ فتُضرمُها في القلب أشجان _______________________________________________________________
ومِلْ إلى نَيْلِ فضل العفو إنّ جَزا ________________________________________________________________
صنائعِ العفو من ذي العرش غفران _______________________________________________________________
واحرصْ على حفظ عهد الودِّ إنّ جَنى ________________________________________________________________
زهورِ جنّاتِه مَنٌّ وإيمان _______________________________________________________________