سعيد أحمد البوسعيدي

سعيد بن أحمد بن سعيد البوسعيدي

سيرة الشاعر:

سعيد بن أحمد بن سعيد البوسعيدي.
ولد في ولاية صحار (سلطنة عمان)، في القرن الثاني عشر الهجري وتوفي في ولاية الرستاق.
عاش في سلطنة عمان.
درس في الكتاتيب ببلده.
كان ينتمي إلى سادات البوسعيد، وانتخب إمامًا بعد موت أبيه الإمام أحمد بن سعيد (1783م)، وكان شجاعًا مقدامًا، وبنى حصن المنصور (1805م)، ثم اعتزل
الحياة العامة، وتنازل عن المملكة لولده السيد حمد.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد في كتاب «الموجز المفيد، نبذ من تاريخ آل بوسعيد»، وله قصائد في كتاب «تحفة الأعيان» و«شقائق النعمان» و«الطالع السعيد».
شاعر مقلّ، شعره جلّه في الرثاء، خاصة رثاء ولده حمد الذي عبر من خلاله عن تجربة فقد الابن بلوعتها ومرارتها، وله قصائد في الإخوانيات والمراسلات بينه وبين أخيه سلطان، وله قصائد في الغزل العفيف تكشف عن رقة تراكيبه اللغوية، وبراعة أخيلته وبديع تصويره، وتبدي قطعته الغزلية اهتمامًا بفن المطابقة.

مصادر الدراسة:
1 - حمد بن سيف البوسعيدي: الموجز المفيد نبذ من تاريخ آل بوسعيد - مطبعة عمان ومكتبتها - مسقط (سلطنة عمان) 1995.
2 - حميد بن محمد بن رزيق: الفتح المبين بسيرة السادة البوسعيديين - (تحقيق عبدالمنعم عامر، ومحمد مرسي عبدالله) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط (سلطنة عمان) 1994.
3 - سيف بن حمود البطاشي: الطالع السعيد نبذ من تاريخ الإمام أحمد بن سعيد - مطبعة عمان ومكتبتها - مسقط (سلطنة عمان) 1997.
4 - عبدالله بن صالح الفارسي: البوسعيديون حكام زنجبار - (ترجمة محمد أمين عبدالله) - (سلسلة تراثنا - ع3) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط (سلطنة
عمان) 1994.
5 - محمد بن راشد الخصيبي: شقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عمان - وزارة التراث القومي والثقافة (جـ2) - مسقط (سلطنة عمان) 1984.
6 - نورالدين عبدالله بن حميد السالمي: تحفة الأعيان بسيرة أهل عمان - مكتبة الاستقامة - مسقط (سلطنة عمان) 1997.

مصادر الدراسة:

ولد في القرن الثاني عشر الهجري

يا باخلاً بالوصل

يا مَنْ هواه أعزّه وأذلّني ________________________________________________________________
كيف السبيلُ إلى وصالِكَ؟ دُلّني _______________________________________________________________
وتركتني حيرانَ صبّاً هائمًا ________________________________________________________________
أرعى النجوم وأنت في نومٍ هني _______________________________________________________________
عاهدتني أن لا تميلَ عن الهوى ________________________________________________________________
وحلفتَ لي يا غصنُ أن لا تنثني _______________________________________________________________
هبَّ النسيم ومال غصنٌ مثلُه ________________________________________________________________
أين الزمانُ؟ وأين ما عاهدتني؟ _______________________________________________________________
جاد الزمان وأنتَ ما واصلتني ________________________________________________________________
يا باخلاً بالوصل أنتَ قتلتني _______________________________________________________________
واصلتَني حتى ملكتَ حُشاشتي ________________________________________________________________
ورجَعتَ من بعد الوصال هجرتني _______________________________________________________________
فلأقعدنَّ على الطريق فأشتكي ________________________________________________________________
في زيِّ مظلومٍ وأنت ظلمتَني _______________________________________________________________
ولأشكينَّكَ عند سلطان الهوى ________________________________________________________________
لِيُعذبنَّك مثلَ ما عذَّبتني _______________________________________________________________
ولأدعوَنَّ عليك في جُنْح الدجى ________________________________________________________________
فعساك تُبلى مثل ما أبليتني _______________________________________________________________

لهفي

لهفي على عيشٍ مضى ________________________________________________________________
ما ذقتُ أحلى منه شيْ _______________________________________________________________
لـمَّا ذكرتُ عهودَه ________________________________________________________________
جرتِ الدّموع وقلت أي _______________________________________________________________

مصابٌ جللٌ

وافى حِمامُكَ يا حبيبي بالعجَلْ ________________________________________________________________
نارٌ تلهَّبُ في ضميري تشتعلْ _______________________________________________________________
يا من له شرفٌ وفضلٌ في الورى ________________________________________________________________
أمسى وحيدًا مفردًا دون الأهل _______________________________________________________________
اللّه أكبر من مصابٍ عمَّنا ________________________________________________________________
همّاً وغمّاً لا يبيدُ ولا يُفَل _______________________________________________________________

حَمَدٌ

قد كنتُ يا حَمَدٌ بعزِّكَ ساكنًا ________________________________________________________________
بيتًا رفيعَ السّمْكِ ما أعلاهُ _______________________________________________________________
فغدوتُ لما متَّ حتى الأرضُ من ________________________________________________________________
تحتي تصيحُ عليَّ وا ذّلاه _______________________________________________________________
يا بنَ الإمام تركتَني مثلَ الذي ________________________________________________________________
ضاعت سفينته بخبٍّ جاه _______________________________________________________________
لا بَرَّ يلفيه ولا جبلٌ له ________________________________________________________________
بمسَلِّمٍ والموجُ قد يغشاه _______________________________________________________________
اللّه أكبر من عظيم مصيبةٍ ________________________________________________________________
نزلَتْ على «حمدٍ» ونحن نراه _______________________________________________________________