إبراهيم البختري

إبراهيم بن محمد البختري
-1321هـ -1903م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن محمد البختري.
ولد في مدينة توزر (جنوبي تونس) وتوفي فيها.
عاش في توزر، والقاهرة، والحجاز.
حفظ القرآن الكريم، ودرس بكتاتيب ومدارس توزر، سافر بعدها إلى مصر فدرس في الأزهر وإثر إنهاء دراسته أدى فريضة الحج، ثم طاف بأرض الحجاز متعرفاً إلى معاهدها.
بعد عودته إلى توزر اشتغل بالتدريس، وولي خطة القضاء.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان، وقد نشرت له دورية "الرائد التونسي" قصيدتين بتاريخ 9 /4 /1874 و 3 /5 /1877.

الأعمال الأخرى:
- له منظومات علمية، مثل اختصاره لتحفة الحكام في 800 بيت، وشروح على متون فقهية ونحوية، مثل شرحه على الآجرومية.
وصف شعره بأنه تقاريظ وإخوانيات ومدائح وفاءً لشيوخه وتنويهًا بهم، وشعره شعر فقهاء، غير أن ما خرج عن هذه الدائرة اتَّسم بالوضوح وببساطة اللفظ، والسليقة، وإن كان قليل الإنتاج.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد البختري: الجديد في أدب الجريد - الشركة التونسية للتوزيع - تونس 1973.
2 - الدوريات: - محمد بورقعة: الجريد يفوز بالجائزة: مجلة لسان العرب - السنة 1 العدد 2 في 28/1/1947.

عناوين القصائد:

حادثات الدهر

في رثاء الشيخ صالح النيفر ________________________________________________________________
للمرء في حادثاتِ الدهر مُعْتَبَرُ _______________________________________________________________
والقلب من حرِّ نار البُعد يستعرُ ________________________________________________________________
والنومُ أدبر والأجفان ساهرةٌ _______________________________________________________________
ووابلُ الدمع مرسولٌ ومنهمر ________________________________________________________________
إنا إلى الله إنا راجعون له _______________________________________________________________
كيف المحبُّ عن الأحباب يَصْطبر ________________________________________________________________
وهذه الدار لا تصفو مشاربُها _______________________________________________________________
عزيزها بسهام الحَتْف يُبتدَر ________________________________________________________________
بحرُ العلوم سنامُ الدين نُصْرته _______________________________________________________________
بشمس علمه ليلُ الجهل مندثر ________________________________________________________________
أهلُ الفضائل يعطي قول قائلهم _______________________________________________________________
من صالح النيفر التحقيقُ ينفجر ________________________________________________________________
مَنْ للدروس، ومن يُعْزَى لمشْكلها _______________________________________________________________
من للمطوَّل، من للسعْد يا قمر ________________________________________________________________
كم غاص في لجج الأفكار ملتقطاً _______________________________________________________________
أصْدافَ لفظٍ وفي مدلولها الدُّرَر ________________________________________________________________
كم أفهمَ الناسَ حلَّ المشكلات وكم _______________________________________________________________
قاد القلوبَ لمعنًى فهمُه خطر ________________________________________________________________
كم صاغ درّاً من الألفاظ جوهره _______________________________________________________________
به المعاني بدتْ في حسنها غُرَر ________________________________________________________________
وكم أسالَ غيوثَ الفهم منطقُه _______________________________________________________________
عن أرض قلبٍ فأحيا نبتَها المطر ________________________________________________________________
عِظاتُه مِغْنطيسُ الحق جاذبةٌ _______________________________________________________________
لكل قلبٍ لها في هَدْيِهِ أثر ________________________________________________________________
كم أيقظَ الناسَ من أحلام غفلتهم _______________________________________________________________
بزاجر الوعْظِ فانقادت له البشر ________________________________________________________________
كم أورد البحث في التدريس فانتبهتْ _______________________________________________________________
به قلوبٌ غَشاها الرَّانُ والكَدَر ________________________________________________________________
تبكي عليه السما والأرض إذ فقدتْ _______________________________________________________________
أعمالَ بِرٍّ شذا إخلاصها العطر ________________________________________________________________
عليه سُحْبُ الرضا والعفوِ من ملكٍ _______________________________________________________________
نزيلُه بعظيم المُلْكِ يفتخر ________________________________________________________________
وأفرَغ اللهُ صبراً عن أقاربه _______________________________________________________________
النيفريِّينَ أهلِ الفضل ما ذُكروا ________________________________________________________________
وأجزلَ الأجرَ للأنجالِ خالقُنا _______________________________________________________________
كذا الأحبّة ما غابوا وما حضروا ________________________________________________________________
وما الكمالُ لأهل العلم في غرفٍ _______________________________________________________________
وما بلفظ شريفٍ أرِّختْ دُرَر ________________________________________________________________

طوالع السعد

طوالعُ السعدِ حلَّتْ دارةَ الحَمَلِ ________________________________________________________________
والنصرُ في بَيْضَةِ الإسلام لم يَزَلِ _______________________________________________________________
وشارِقُ الأُنْس قد لاحتْ كواكبُه ________________________________________________________________
أوْجَ الصعود على الأفلاك في الدول _______________________________________________________________
وأطْلَعَ النخلُ والأزهارُ يانعةٌ ________________________________________________________________
وبلبلُ الطير في أفنانِهِ الهُدُل _______________________________________________________________
في روضةٍ صدحتْ وُرْقُ الحمام بها ________________________________________________________________
على منابرَ من دوحٍ بلا مَيَل _______________________________________________________________
والزهرُ ورَّدَ والأرجاءُ عاطرةٌ ________________________________________________________________
والماء ينسابُ عن سَيْبٍ من الوَشَل _______________________________________________________________
جداولٌ مدَّها النهرُ الزُّلالُ بها ________________________________________________________________
عذبٌ مَعينٌ غدا أشهى من العسل _______________________________________________________________
والبَيْنُ منفصلٌ، والحبل متَّصلٌ ________________________________________________________________
والأُنْس مكتملٌ، أرْبَى على الأمل _______________________________________________________________
ماسَتْ جَوارٍ غوانٍ في تَغَنُّجِها ________________________________________________________________
تجرُّ ذيلاً ضَفا من سُنْدس الحُلل _______________________________________________________________
غنَّتْ، ورنَّتْ، وحنَّتْ للِّقا طرباً ________________________________________________________________
مذ حان حَيْنُ اعتدالٍ لُذْ بمعتدل _______________________________________________________________
وبالربيع إذا فاهَتْ مبشِّرةً ________________________________________________________________
تبسّمتْ عن نضيدٍ مُونِقٍ خَضِل _______________________________________________________________
أمّا الجواري ذواتُ الكُنْسِ قد نشرَتْ ________________________________________________________________
لوائحَ البِشْر في الأرجاء والسُّبل _______________________________________________________________
هبَّ الصَّبا فصَبا صَبٌّ بفرْطِ صَبا ________________________________________________________________
بَةٍ، وغنّتْ طيورُ الأيْكِ والأَثَل _______________________________________________________________
ترنَّح البانُ من أرواحها، وغدا الرْ ________________________________________________________________
رَيْحان منها براحِ الحـــب ذا ثَمَل _______________________________________________________________
جاءتْ منبهةً والحالُ قــائلـةٌ ________________________________________________________________
إليكَ عني من التشبيب والغزل _______________________________________________________________
دعني ومولدُ هادِينا الذي شَرُفَتْ ________________________________________________________________
به الدهورُ مدى الإشراق والطَّفَل _______________________________________________________________
يا غُرَّةً في جبين العصر ثُمَّتَ يا ________________________________________________________________
تاجاً تكلَّلَ عن هامِ الزمان علي _______________________________________________________________
أسمى ذُرَى المجد أنتَ فيه صَهْوتُه ________________________________________________________________
حتى إذا لم تدعْ مَرْقىً إلى القُلَل _______________________________________________________________
وأنتَ للعِقْدِ في التشبيهِ واسطةٌ ________________________________________________________________
ومذْهبُ الطَّرْزِ في الإفراد والكَلَل _______________________________________________________________
تباركَ اللهُ ما أجْلَى سناكَ أيا ________________________________________________________________
ربيعَ نور فؤادي، دُمْ ولا تَزُل _______________________________________________________________
فطالما تاقتِ النفسُ المشُوقة إشْـ ________________________________________________________________
ـرَأَبَّ جِيدٌ إلى سَلْسالِكَ الهَطِل _______________________________________________________________
وحنّتِ الروحُ للمثوى بكاظمةٍ ________________________________________________________________
حنينَ ثكلى رماها الخطبُ بالثَّكَل _______________________________________________________________
إذا بكت لتنائي الدار هائمةً ________________________________________________________________
فإنها عن فراقِ ساكنِ الطَّلل _______________________________________________________________
بشرى بمولدك السامي يبشِّرنا ________________________________________________________________
بعزِّ دينك في الأديان والملل _______________________________________________________________
قد جاء بالفتح والنصر المبين لمو ________________________________________________________________
لانا الخليفةِ ظلِّ الله ذي النَّفَل _______________________________________________________________
عبدِالحميد الذي أضحى عَرَمْرمُه الـ ________________________________________________________________
ـجَرّارُ مثلَ سوادٍ عمَّ مُنْسَدِل _______________________________________________________________
كالأُسْد تزأر من بأسٍ بلا فزعٍ ________________________________________________________________
وعن بسالتها في الحرب، لا تسل _______________________________________________________________
حتى أباد فريقَ الخِزْيِ قاطبةً ________________________________________________________________
بكل قَرْمٍ، كميٍّ، فاضلٍ، بطل _______________________________________________________________
بشرى لنا وتهانٍ بالأمانِ ونَصْــ ________________________________________________________________
ـرِ الدين والمولد المحْفوف بالجَذَل _______________________________________________________________
طوبى لعبدٍ سعى للخير ممتثلاً ________________________________________________________________
وقام محتسباً، في جمع محتفل _______________________________________________________________
في ظل من صدقتْ لله هِمَّتُه ________________________________________________________________
عمادُ بيت العلا العالي على المَثَل _______________________________________________________________
محمدٌ فَخْرُ كلِّ المرسلين به ________________________________________________________________
وخيرُ من يُرْتَجَى للحادث الجَلَل _______________________________________________________________
ومن طَوَتْ نحوه العافون شاسعةً ________________________________________________________________
سعياً، وعن صَهَوات الخيلِ والإبل _______________________________________________________________
لاهُمَّ صلِّ على النور الذي خُتِمتْ ________________________________________________________________
به النبوّةُ عند الله في الأَزَل _______________________________________________________________