أحمد كمال الغزي

أحمد كمال الغزي

سيرة الشاعر:

أحمد كمال الغزي.
كان حيّاً عام 1333هـ/1914م.
قضى حياته في مدينة غزة (فلسطين) وإليها ينسب.
يبدو أنه من طلبة العلم الذين ذهبوا من غزة للدراسة في الأزهر.
وهذا يتضح من تقديم جريدة «المنار» له حيث قالت: «ثم أنشد الطالب الشيخ أحمد كمال الغزي الطالب الداخلي في القسم التمهيدي هذه القصيدة وعنوانها (الترحيب).

الإنتاج الشعري:
- له قصيدة نشرت في مجلة «المنار».
القصيدة المتاحة في مدح الخديو «عبّاس حلمي الثاني»، تجري على السنن المألوف في المدح من استحضار صفات الكمال ووصفه بالكرم والبطولة ورعاية الإسلام
والذود عن محارمه.

مصادر الدراسة:
- مجلة المنار - القاهرة 24/5/1914.

مصادر الدراسة:

كان حيّاً عام 1333هـ/1914م

عناوين القصائد:

الترحيب

أهلاً بمن طلعتْ شموس سعوده ________________________________________________________________
وفعالُه تاجٌ لكلِّ زمانِ _______________________________________________________________
أهلاً بمَن نال المعالي والذي ________________________________________________________________
سهر الدجى لمصالح الأوطان _______________________________________________________________
أهلاً بمن ملك النفوسَ وساسها ________________________________________________________________
بالحزم فانقادت مع الأبدان _______________________________________________________________
أهلاً بعبّاسِ الذي لولاه ما ________________________________________________________________
نُشرتْ علينا رايةُ العرفان _______________________________________________________________
فلأنت للإسلام أقوى ساعدٍ ________________________________________________________________
يسعى إلى الإصلاح والعمران _______________________________________________________________
وأقمتَ صرح العلم والأدب الذي ________________________________________________________________
أخنت عليه نوائبُ الحَدَثان _______________________________________________________________
وأريتنا كيف الصعود إلى العُلا ________________________________________________________________
وعظُمْتَ حتى لا يُرى لك ثان _______________________________________________________________
لو تعرف الأبطال فعلك بالوغى ________________________________________________________________
علموا بأنك فارس الميدان _______________________________________________________________
أو يشهدونك في المكارم والندى ________________________________________________________________
شهدوا بأنك نخبة الأزمان _______________________________________________________________
ولقد نرى ملكَ البلاد كأنه ________________________________________________________________
ملَكٌ بدا في صورة الإنسان _______________________________________________________________
مولايَ إن المسلمين كما ترى ________________________________________________________________
ما بين مظلومٍ وبين مُهان _______________________________________________________________
والدينُ أنت نصيره وحِفاظه ________________________________________________________________
فارفعْ دعائمه على الأديان _______________________________________________________________
وانهضْ فدارُ الرشد تُعلي شأنه ________________________________________________________________
تُهدي القلوب بساطع البرهان _______________________________________________________________
فمنارها للشرق أعظم مصلحٍ ________________________________________________________________
يُحيي النفوس بمحكم القرآن _______________________________________________________________
فأقمْ دعائمها وشيِّدْ ذكرها ________________________________________________________________
فهي السبيل إلى هدى الإنسان _______________________________________________________________
لازلتَ عزَّ المسلمين وكهفهم ________________________________________________________________
ما غرَّد القُمريُّ في الأفنان _______________________________________________________________