العياشي بن سليمان (أبو إلياس)

1420-1333هـ 1999-1914م

سيرة الشاعر:

العياشي بن سليمان (أبو إلياس).
ولد في مدينة قسنطينة(شرقي الجزائر)، وتوفي في الجزائر (العاصمة).
عاش في الجزائر، وتنقل بحكم الوظيفة في عدد من مدنها.
بدأ حياته العلمية في الكتّاب، وقد غادره دون أن يكمل حفظ القرآن الكريم. ثم انتقل إلى التعليم النظامي حيث نال الشهادة الابتدائية عام 1928، كما حصل على الشهادة الثانوية من المدرسة الفرنسية الإسلامية، ثم التحق بجامعة قسنطينة (معهد الآداب والثقافة العربية) عام 1973، ولم يكمله، وفي عام 1979 عاود الانتساب إلى معهد الآداب بجامعة الجزائر في وقت متأخر من عمره.
اشتغل في سلك القضاء كاتباً وموثقاً بالمحاكم الشرعية (1940 - 1966)، لكنه استقال وانتقل إلى التدريس، واستقال مرة أخرى عام 1973 - ليعيش بعد ذلك زمنًا طويلاً مع الشعر.
كان عضو اتحاد الكتاب الجزائريين.
كان يكتب الشعر بالعربية، وبالعامية الجزائرية، وبالفرنسية. وكان يملك مواهب وقدرات طيبة في الرسم والترجمة.
كان متقلب المزاج حاد الطبع: طلق زوجته، وهجره ولده الوحيد إلى فرنسا، وأحرق أربعة دواوين من شعره، وانقطع عن كتابة الشعر خمسة عشر عامًا (1939 - 1953) وانتهت حياته في ملجأ للعجزة.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان بعنوان: «ملجأ الحلم» - مطبوعات اتحاد الكتاب الجزائريين - سلسلة أصوات الراهن (د. ت) نشر في بداية التسعينيات، كما نشر قصيدته الأولى «الغروب» في جريدة «النجاح» بقسنطينة في 6/3/1932، هذا وقد نشرت له مجلة الثقافة (وزارة الثقافة) - الجزائر عدة قصائد هي: «المناضلة»: عدد 37 - 1977، و«نجمتي»: عدد 39، و«دليلة»: عدد 43 - 1978، و«مارينيلا»: عدد 49 - 1979، كما نشرت قصائده في عدد من الصحف الجزائرية والتونسية.

الأعمال الأخرى:
- له مسرحية شعرية بعنوان: قالت السمراء: لا - منشورات التبيين - الجاحظية - سلسلة الإبداع الأدبي - الجزائر 1995.
تتراوح قصائده - من حيث الشكل - بين الإطارين العمودي وشعر التفعيلة، متميزة بالبساطة والوضوح والنزوع السردي القصصي، يتقاسمها الموضوع الوطني النضالي، والموضوع الغزلي الوجداني، مع تفوق في الموضوع الثاني، حيث تعج نصوصه بأسماء محبوباته، لتصطبغ بطرافة الفارق الزمني المؤثر بين المحب العجوز والمحبوبة اليافعة. إنه شاعر المرأة ا لذي يستحق أن يلقب بنزار قباني الجزائر، أو مجنون فازو، وقد تستحيل قصائده إلى نوع من «المعاكسات الشعرية» الطريفة.

مصادر الدراسة:

1 - الربعي بن سلامة (وآخرون): موسوعة الشعر الجزائري - دار الهدي - مليلة 2002.
2 - الدوريات:
- أحمد منور: في ذكرى الشاعر أبي الياس، أو مجنون فازو - مجلة الشروق - العدد 392 - شركة دار الاستقلال - الجزائر 17/2/2002.
- عاطف يونس: الشاعر أبو الياس يتحدث لأول مرة - صحيفة المجاهد - العدد 871 - الجزائر 22/4/1977.
- فائق جوزي: أبو الياس: ملجأ الحلم.. ملجأ الظلم - مجلة صوت الأحرار - العدد 1200 - دار الصحافة الجديدة. الجزائر 11/2/2002.

ليلتي الدرة السمراء

إيهِ يا ليلتي الجميلةَ تِيهي ________________________________________________________________
أنت أبهى من الصباح وأحلى _______________________________________________________________
أنت سوداءُ كعبة الحبِّ فالقلــ ________________________________________________________________
ــبُ ابتهالاً في حبِّه لك صلّى _______________________________________________________________
يعتري الشُّقْرَ إن بدوتِ كسوفٌ ________________________________________________________________
وترى السُّمْرُ أن لونك أغلى _______________________________________________________________
ما تجلَّيتِ يا لطيفةُ إلا ________________________________________________________________
قلتُ ما قال قبلُ شيخُ المعرَّهْ _______________________________________________________________
ليلتي هذه عروسٌ من الزِّنْــ ________________________________________________________________
ــجِ بزُهرٍ كلؤلؤٍ تتجلَّى _______________________________________________________________
أنت حقّاً لطيفة الاسم لكن ________________________________________________________________
أنت بالجسم ليلةٌ مُشْمخِرَّهْ _______________________________________________________________
أنت ليلٌ بين النخيل تهادى ________________________________________________________________
لك ما فيه من جلالٍ وسُمرهْ _______________________________________________________________
أنت صحراؤُنا الجميلة في القَمْــ ________________________________________________________________
ــراءِ تغفو كنمرةٍ مُسبطرَّهْ _______________________________________________________________
درةٌ أنت فذةٌ جدُّ سمرا ________________________________________________________________
بينِ بيضٍ كالدرِّ أية درَّهْ _______________________________________________________________
مازَكِ اللونُ عن لِـداتك والنّا ________________________________________________________________
دِرُ لونًا بلونه كان أغلى _______________________________________________________________
يا لَبِيضٍ مثل الإماء وعُشّا ________________________________________________________________
قٍ عبيدٍ من حول سوداءَ حُرّه _______________________________________________________________
كم فؤادٍ من غيرةٍ في عذابٍ ________________________________________________________________
وفؤادٍ يحبُّها في مسرَّه _______________________________________________________________
ذكروا في الحسان نجوى فقالوا ________________________________________________________________
ما لصبٍّ عن حبها قد تخلّى _______________________________________________________________
أين ما كان من هواه وما قد ________________________________________________________________
قاله في قصيدةٍ؟ قلت مهلا _______________________________________________________________
سحر نجوى البيضاءِ ما شعَّ يوماً ________________________________________________________________
سحرُ ليلى السَّوداء إلا اضمحلا _______________________________________________________________
سألتْ، من تحبُّ أكثرَ، نجوى؟ ________________________________________________________________
قلت نجوايَ، ليلتي فهْي أحلى _______________________________________________________________
ليلتي هي ليلة السحر والأَسْــ ________________________________________________________________
ــرارِ والحبِّ والغِوَى والمسرَّه _______________________________________________________________
هيمنتْ، هيمنتْ عليّ دياجيـ ________________________________________________________________
ــها، ودبَّتْ في مُقلتيها المجرَّه _______________________________________________________________
أنا أهواكِ غيرَ أن هواها ________________________________________________________________
كان شيئاً من رتبة الحبِّ أعلى _______________________________________________________________
وسيبقى بين النجوم مُشِعّاً ________________________________________________________________
يومَ تبلين في التراب وتبلى _______________________________________________________________

من قصيدة: متى العفو يا نجوى

يُسائل من بالقسْمِ يا شيخُ من تهوى؟ ________________________________________________________________
فقلت لهم هيفاءَ نظرتُها نشوى _______________________________________________________________
يذكِّرني العُنّابَ فوهًا، لثغرها ________________________________________________________________
إذا ابتسمتْ ومضٌ، فسبحان من سوَّى _______________________________________________________________
أمِن فرعنا؟ - لا قلت، قالوا وما اسمها؟ ________________________________________________________________
فقلت لهم نجوى، فما عرَفوا نجوى _______________________________________________________________
وقالوا هو اسمٌ ما سمعنا مناديًا ________________________________________________________________
به قلتُ بل أملَتْهُ نظرتُه النشوى _______________________________________________________________
رفاقي، انظروا من حولكم فمتى بدتْ ________________________________________________________________
جفونٌ تناجيكم فصيحوا بها نجوى _______________________________________________________________
وقالوا رأيناها، وَلَهْيَ جديرةٌ ________________________________________________________________
بكلِّ الهوى من بعد ما اكتشفوا نجوى _______________________________________________________________
وأنشدها ما قلت فيها فهلَّلتْ ________________________________________________________________
بودِّيَ لو أنْ قالها من أنا أهوى _______________________________________________________________
فليتَ الذي أهواه يا شيخُ ملْهَمٌ ________________________________________________________________
وليت الذي أُلِهمتُ في سنِّ من أهوى _______________________________________________________________
خريفٌ على باب الشّتاء أحبّني ________________________________________________________________
أحبَّ ربيعًا قلتُ جُنَّ ولا غَرْوَا _______________________________________________________________
لعينيكِ أشدو ليت مَنْ بقصائدي ________________________________________________________________
تهيم لها عيناكِ، عيناكِ يا نجوى _______________________________________________________________
بعينيك يا نجوى تجسَّمتِ البلوى ________________________________________________________________
وأحببْ بها للمُبتلى الشيخ من بلوى _______________________________________________________________
قسوتِ، وأحنى منك عيناك، إنني ________________________________________________________________
لعينيكِ منكِ قد تقدّمتُ بالشكوى _______________________________________________________________
إذا كنتِ يا نجوى الجحيمَ قساوةً ________________________________________________________________
فعيناكِ عدْنٌ لي يطيب بها المثوى _______________________________________________________________
تحمّلتُ عبءَ الحب والحبُّ فادحٌ ________________________________________________________________
على المرء في ذي السنِّ يا شيخُ ما أقوى _______________________________________________________________
فقلت فما رضوى إذا ابتسمت نجوى ________________________________________________________________
إذا حدّثتْ قلبي بنظرتها النشوى _______________________________________________________________
سوى ريشةٍ وزنًا وأثقل من رضوى ________________________________________________________________
عليَّ هواها كلما غضبت نجوى _______________________________________________________________
وقال رفاقٌ قد قرأنا قصيدةً ________________________________________________________________
شتمتَ بها نجوى، أهنت بها نجوى _______________________________________________________________
فلا تطمعنْ يا شيخُ منها بنظرةٍ ________________________________________________________________
إليك ولو شزْراً فقد غضبت نجوى _______________________________________________________________
فقلت لهم واللهِ ما أعجبَ الهوى ________________________________________________________________
وأشبهَهُ بالحقد في قلب من يهوى _______________________________________________________________
فقد يكتسي ثوبَ القِلى ذو صبابةٍ ________________________________________________________________
وكم هائمٍ ولهانَ يشتمُ من يهوى _______________________________________________________________
ألا بلّغوا نجوى مقالة من يهوى ________________________________________________________________
وإني لأهواها وما لي سوى نجوى _______________________________________________________________
شفيعي إليك الحب، أهواك كم أهوى ________________________________________________________________
فلا تتركيني في الهوى قصّةً تُروى _______________________________________________________________
فلا تحرمي قلبي ابتسامك يا نجوى ________________________________________________________________
فإن ابتسامًا منك مُنيته القصوى _______________________________________________________________
وإني إذا استكثرت بذل ابتسامةٍ ________________________________________________________________
لأرضى، ولو شزرًا، بنظرتك النشوى _______________________________________________________________
إذا نظرت نجوى إليَّ فيا بُشرى ________________________________________________________________
ببعض الرضا عني متى العفوُ يا نجوى _______________________________________________________________
قصدت إلى نجوى أشاحت بوجهها ________________________________________________________________
فناديتها نجوى، فما التفتت نجوى _______________________________________________________________
وأهديتها ما قلت فيها فلامني ________________________________________________________________
رفيقٌ لها يخشى عليها فهل نجوى _______________________________________________________________
له وحده؟ كلا، فإن جمالها ________________________________________________________________
لعشّاقها طرّاً وليس لمن تهوى _______________________________________________________________
وما خلتها تهوى فهل أخلصت نجوى ________________________________________________________________
ولو مرّةً في حبها للذي تهوى؟ _______________________________________________________________
فما ينتهي الأسبوع إلا تخيّرت ________________________________________________________________
سواه عشيقًا لا يدوم فما نجوى _______________________________________________________________
تقيم على عهدٍ ومن يجتوي نجوى؟ ________________________________________________________________
مفاتنها تغري، فما ذنبُ من يهوى _______________________________________________________________
فما هي إلا فتنةٌ ليس تُتّقى ________________________________________________________________
فمن يرها يعشقْ ولو كان ذا تقوى _______________________________________________________________
أجلْ قال لي ذاك الرفيق مؤنّباً ________________________________________________________________
تجرّأتَ حقًا - قلت مهلاً فهل نجوى _______________________________________________________________
سوى نعمةٍ للعاشقيها من السما ________________________________________________________________
أتحرمهم يا لائمي المنَّ والسلوى؟ _______________________________________________________________
وما هي إلا الشمسُ والماء والهوا ________________________________________________________________
لعشاقها طرًا فمحياهمُ نجوى _______________________________________________________________

نجمتي

بمثلكِ جُنَّ عشَاقُ الجمالِ ________________________________________________________________
أحبُّكِ نجمتي، رفْقاً بحالي _______________________________________________________________
أتيتك سائلاً نصفَ ابتسامٍ ________________________________________________________________
كزادٍ لي، فقد حان ارتحالي _______________________________________________________________
عن الدنيا وما بقيتْ لقلبي ________________________________________________________________
بها من متعةٍ غيرُ الجمال _______________________________________________________________
أحبُّك نجمتي حباً - عجيبٌ ________________________________________________________________
أفي الستين تُفتن بالجمال؟ _______________________________________________________________
وأعبدُه فإن القلب يذكو ________________________________________________________________
شبابًا ليس يُطفئهُ اكْتهالي _______________________________________________________________
فهذا القلب حبّاً في اتِّقادٍ ________________________________________________________________
وهذا الرأس شيبًا في اشتعال _______________________________________________________________
عبدتُ الحسنَ حسنَكِ من بعيدٍ ________________________________________________________________
لأول نظرةٍ لمّا بدا لي _______________________________________________________________
فقالت إن في الدنيا قضايا ________________________________________________________________
أهمُّ من التغنِّي بالجمال _______________________________________________________________
أراك شُغلتَ بي عن كل شيءٍ ________________________________________________________________
فكنتُ الشغلَ، قلت ولن تزالي _______________________________________________________________
أحبك نجمتي حبًا وحسبي ابـ ________________________________________________________________
ـتِسامك إنه أسمى الوصال _______________________________________________________________
أحبك للجمال فلا تلومي ________________________________________________________________
إذا ما جنَّ عشّاقُ الجمال _______________________________________________________________
تزينين المجالسَ كـالثّريا ________________________________________________________________
بلاطَ الملك في العُصُر الخوالي _______________________________________________________________
فلو شادوا لك الحمرا لتاهتْ ________________________________________________________________
حجارتُها على الدررِ الغوالي _______________________________________________________________
مَخايلُ أنْجُ لو نحتَتْ يداه ________________________________________________________________
كمثلك في انسجامٍ واعتدال _______________________________________________________________
لأبدعَ ليلةً أوفى اكتمالاً ________________________________________________________________
وبلَّغ فنَّه أوجَ الكمال _______________________________________________________________
ومنديلٌ يذكِّرني رفيفاً ________________________________________________________________
بخطوات الربيع على التلال _______________________________________________________________
بجيدك نجمتي، يهفو شذيّاً ________________________________________________________________
كريحانٍ على ماءٍ زُلال _______________________________________________________________
بمعصمك السِّوارُ بدا هلالاً ________________________________________________________________
له وهجٌ على صدر الليالي _______________________________________________________________
وتعجبني زمرّدةٌ تلظَّتْ ________________________________________________________________
بخاتم عسجدٍ، ما باللآلي _______________________________________________________________
وما بالحلْيِ إعجابي، ولكن ________________________________________________________________
بذوقِكِ في تخيُّرِ كلِّ غال _______________________________________________________________
يشقّ علي أن تجزي أديبًا ________________________________________________________________
يحبُّك بالترفُّع والدلال _______________________________________________________________
سيدركُكِ الأفولُ فلا تتيهي ________________________________________________________________
جمالُكِ للذبول وللزوال _______________________________________________________________
وإني للهُيام به هُيامًا ________________________________________________________________
مُخلِّدُه بشعري للتوالي _______________________________________________________________
فـليلَى لم تزل تحيا ولولا ________________________________________________________________
هوَى المجنونِ ما خطرتْ ببال _______________________________________________________________
وقالوا إنها يا شيخُ ليستْ ________________________________________________________________
مثالاً في الجمال فلا تُغال _______________________________________________________________
فقلت لهم لقد فتنتْ إمامًا ________________________________________________________________
أخا نُسُكٍ تعبّد بالليالي _______________________________________________________________
فوجَّه شطرَ بيت الله وجهًا ________________________________________________________________
ووجَّه قلبَه شطرَ الجمال _______________________________________________________________
يُرتِّل آيةً والقلبُ يتلو ________________________________________________________________
صلاةَ الحب في نجوى خيال _______________________________________________________________
فمن شغلتْ إمامًا في صلاةٍ ________________________________________________________________
كما شغلتْه عن رَبِّ الجلال _______________________________________________________________

عطف الشمال

هيفاءُ ذات فروعٍ ________________________________________________________________
مُرِفَّةٍ في انسِدالِ _______________________________________________________________
سمراءُ سمرتها ما اكْـ ________________________________________________________________
ـتَستْه بعض الليالي _______________________________________________________________
من الجمال خلال النْــ ________________________________________________________________
ــنَخيلِ بين الرِّمال _______________________________________________________________
تألقتْ لشقائي ________________________________________________________________
تألقتْ لضلالي _______________________________________________________________
نجمًا قريبًا، قريبًا ________________________________________________________________
جِدّاً، بعيدَ المنال _______________________________________________________________
شقيتُ قبل ارتحالي ________________________________________________________________
عنها وبعد ارتحالي _______________________________________________________________
تقول ما تبتغيهِ، ________________________________________________________________
يا كهلُ، صنوُ الـمُــحال _______________________________________________________________
ما نلتَ بالأمس منِّي ________________________________________________________________
أراه أقصى نوالي _______________________________________________________________
ألم تفزْ بي «خيالاً»؟ ________________________________________________________________
يكفيك لثمُ «الخيال» _______________________________________________________________
يا صورةً بيديّا ________________________________________________________________
تعرَّضَتْ لزوال _______________________________________________________________
به يروح ويغدو ________________________________________________________________
تردُّدٌ مُتوال _______________________________________________________________
تخاف بطْشَ يميني ________________________________________________________________
فتحتمي بالشّمال _______________________________________________________________
تسأل يُمنايَ مهما ________________________________________________________________
تهيّأتْ لاغتيال _______________________________________________________________
كيف الحنوُّ على ذا ________________________________________________________________
تِ قسوةٍ ودلال؟! _______________________________________________________________
لا تعجبي يا يميني ________________________________________________________________
لا تعجبي، لا تَسالي _______________________________________________________________
إن الشمال يليها ________________________________________________________________
مثوًى لذاتِ «الخيال» _______________________________________________________________
قلبٌ وفيٌّ وكان الــ ________________________________________________________________
ــوفاءُ أزكى الخلال _______________________________________________________________
تمزيقُ رسمك هذا ________________________________________________________________
ما انفكَّ وعدًا ببالي _______________________________________________________________
ما استنجزتْه يميني ________________________________________________________________
إلا تصدَّت شِمالي _______________________________________________________________
تثني اليمينَ بعطفٍ ________________________________________________________________
يقيه شرَّ النكال _______________________________________________________________
لا زال رسمُكِ يحيا ________________________________________________________________
في مأمنٍ من زوال _______________________________________________________________
يحميه عطفٌ لقلب ________________________________________________________________
دبيبُه في الشمال _______________________________________________________________