أبوالمحاسن القاوقجي

محمد بن خليل بن إبراهيم بن محمد الشهير بالقصيباتي
1306-1224هـ 1888-1809م

سيرة الشاعر:

محمد بن خليل بن إبراهيم بن محمد الشهير بالقصيباتي.
ولد في مدينة طرابلس - (شمالي لبنان) - وتوفي في مكة المكرمة.
عاش في لبنان ومصر.
تلقى علومه الأولى في طرابلس، وفي عام 1823م رحل إلى مصر حيث التحق بالأزهر، وأقام في جواره سبعة وعشرين عامًا يتلقى العلوم على يد علمائه، ثم سلك طريق التصوف على يد عدد من العلماء. إضافة إلى مهارته في العلوم العقلية والنقلية، لا سيما علم الحديث والرواية، كما تفقه على مذهب أبي حنيفة النعمان.
عمل مدرسًا في مختلف المناطق بمدينته، إلى جانب حلقات الذكر التي كان يقيمها، فكان يربي المريدين، ويجيز السالكين،ثم يجلس لشرح الحديث النبوي وتفسير القرآن الكريم. وقد أقام ثلاث زوايا في مدينته، وزاوية في مصر يديرها ولده، وكان هو
يتردد عليها بين الحين والآخر كما كان قائمًا على الخطابة في أكثر من مسجد.
كان شيخًا للطريقة الشاذلية في مصر وبلاد الشام، كما كان مجازًا في الطريقة البدوية. وأجيز على الطريقة الرفاعية والدسوقية مما جعل منه مرجعًا مهمًا لدى كل المريدين على اختلاف طرقهم ومشاربهم الصوفية.
اقتصر نشاطه على الوعظ والإرشاد والدعوة إلى التصوف، وإحياء مفاهيمه التعبدية البعيدة عن الغلو والتطرف.

الإنتاج الشعري:
- له ديوانان: مفتاح الكنز الأفخر لمن أراد أن يصل إلى الغنى الأكبر - القاهرة 1394 هـ/1974م، والفيوضات القدسية وصلوات السادة الدسوقية (د.ت)، ووردت له: «الذهب الإبريز على المعجم الوجيز» «شرح حزب سيدي إبراهيم الدسوقي» و«المنظومة التوسلية» المشتملة على نسب الشاذلي وأوردت له كتب: «الطرق الصوفية»، و«ترجمة قطب الواصلين»، و«علماء طرابلس وشعراؤها» نماذج من شعره.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من الكتب والرسائل منها: «المقاصد السنية في آداب الصوفية»، «اللؤلؤ المرصوع في ما لا أصل له أو بأصله موضوع»، «البهجة القدسية في الأنساب النبوية»،« تحفة الملوك في السير والسلوك»، «روح البيان في خواص النباتات والحيوان»،« تنوير القلوب والأبصار».
بشعره نزوع صوفي، يتجلى ذلك في استخدامه لرموز العرفاء من المتصوفة، وله شعر يمتدح فيه الأقطاب من رجال المتصوفة إلى جانب شعر له في التوسل بالأولياء والصالحين باعتبارهم وسائل إلى نيل رضا الله تعالى، كما كتب عن أسرار الحروف على عادة المتصوفة من أمثال ابن عربي. تتسم لغته بالطواعية، مع ميلها إلى المباشرة، إلى جانب استثماره لِبُنَى الترادف والتجنيس اللغوي، وخياله قريب.
رثاه معظم تلاميذه بقصائد مذكورة.

مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - عبدالله نوفل: تراجم علماء طرابلس وأدبائها - مكتبة السائح - طرابلس 1984.
3 - عبدالحي الكتاني: فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات (جـ1) - دار الغرب الإسلامي - بيروت 1982.
4 - محمد درنيقة: الطرق الصوفية ومشايخها في طرابلس - دار الإنشاء - طرابلس 1984.
5 - محمود سليمان: علماء طرابلس وشعراؤها في القرن العثماني الأخير - دار مكتبة الإيمان - طرابلس 2003.

أغثني

دَعَوْتُك يا أللهُ والدمعُ دافقُ ________________________________________________________________
وحبْل رجائي فيك يا ربِّ واثقُ _______________________________________________________________
وصبري تقضَّى والهموم تراكمت ________________________________________________________________
وإنْ لم تَدارَكْني فإنيَ وابق _______________________________________________________________
فإنيَ مُضطر وعجزيَ ظاهرٌ ________________________________________________________________
وإنيَ محتاجٌ، وجودك سابق _______________________________________________________________
أغثني أغثني يا مُجيري ومنقِذي ________________________________________________________________
أقلني أقلني إنني منك شافق _______________________________________________________________
أجبني أجبني يا إلهي وسيّدي ________________________________________________________________
أنِلْني أنلني إنني فيك وامِق _______________________________________________________________

من قصيدة: يا مانح الإحسان

يا مانحَ الإحسان جُدْ لي بالطلبْ ________________________________________________________________
إذ ليس إلا أنت تُرجَى للأرَبْ _______________________________________________________________
يا فاتحَ الأبواب يا مُولي النعمْ ________________________________________________________________
يا مَن تقدّس في علاه عن النسب _______________________________________________________________
يا من له الجود العميم وفضلُه ________________________________________________________________
قاضٍ بتفريجِ الشدائد والكُرَب _______________________________________________________________
يا من له الحلم الذي قد ناله الـ ________________________________________________________________
ـعاصي ولم يختصَّه بمَنِ اقترب _______________________________________________________________
فرِّجْ جميَع كروبنا وتَولّنا ________________________________________________________________
بحمايةٍ من كل سوءٍ يُرتقَب _______________________________________________________________
يا من لباهر عزّه وجلاله ________________________________________________________________
خضعتْ رقابُ العارفين من الرَّهَب _______________________________________________________________
يا من لِلائحِ حُسنه وجماله ________________________________________________________________
تاهوا بشوقٍ في القلوب قد التهب _______________________________________________________________
أدعوك مضطرًا بما لَك َقد وجبْ ________________________________________________________________
بحبيبك المبعوثِ من أزكَى العرب _______________________________________________________________
وبكل صدِّيقٍ وكل مخصَّصٍ ________________________________________________________________
بالفوز منك وكل عبدٍ مُنتَخَب _______________________________________________________________
يا سامعَ الأصواتِ يا وهّابُ يا ________________________________________________________________
من قد تنزَّه في عَطاهُ عن الرِّيَبْ _______________________________________________________________
اسمعْ نداءَ بما سمعْتَ نداء مَنْ ________________________________________________________________
أحببتَه وأجبْتَه فيما طلب _______________________________________________________________
واذهِبْ لحزني واقضِ دَيْني واشفِني ________________________________________________________________
من كل داءٍ عن شهودك قد حُجِب _______________________________________________________________
واشرحْ لصدري باليقين وهب لنا ________________________________________________________________
فيضًا قويًا بالمواهب قد سكب _______________________________________________________________
أوقدْ مدى الأيام كوكبَ بهجتي ________________________________________________________________
بالنور والإسرار واللطف العجب _______________________________________________________________
وامنحْ فؤادي جَذبةً قدسيّةً ________________________________________________________________
أُدركْ بها أعلى مقامِ مَنِ انجذب _______________________________________________________________
واغمسني في بحر الشهود وأَوْلني ________________________________________________________________
كشفَ الستور وحَلِّني حَلْيَ الأدب _______________________________________________________________
وافتحْ لنا أبوابَ فضلك سيّدي ________________________________________________________________
وانشرْ علينا من خزائنك الْوُهَب _______________________________________________________________
أنت الغنيّ عن الخلائق كلِّهم ________________________________________________________________
تُعطي وتمنح من تشاء بلا سبب _______________________________________________________________
امْنُنْ علينا بما مننت على الألى ________________________________________________________________
خصَّصْتهم بالقرب منك بلا نَصَب _______________________________________________________________
وارحمْ جماعتَنا وأصلحْ شأنهم ________________________________________________________________
جَنِّبهْمُ طُرْقَ الغِواية والغضب _______________________________________________________________
أو جُدْ على العاصين منك بتوبةٍ ________________________________________________________________
وأَقِلْ عِثارَ المعْثرين من الخُطُبْ _______________________________________________________________

إلهي

إلهي بأهل الحيّ والروضة الغَنّا ________________________________________________________________
ومن ناح وجدًا في المحبة أو غنّى _______________________________________________________________
بكأس مدامٍ بالسرور يديره ________________________________________________________________
نديمٌ دوامَ البِشر في رائق المغنى _______________________________________________________________
وراحِ ارتياحٍ روّحت روح ذي الولا ________________________________________________________________
تجلّت فجلّت للنهى مُبهمَ المعنى _______________________________________________________________
بمجد سنًا مجلى سنًا مجلس الهوى ________________________________________________________________
ومن في مقام العز قام بذا المغنى _______________________________________________________________
بمجلىً تجلّى مشهد العز والعلا ________________________________________________________________
على طور سينا القربِ في الموقف الأسنى _______________________________________________________________
بباهي جمالٍ بالجلال محجَّبٍ ________________________________________________________________
فلم يره إلا فتًى طلَّق الكونا _______________________________________________________________
بسرّ رجالٍ بالغرام تولّهوا ________________________________________________________________
فلم يعرفوا الأكدارَ فيكم ولا الحُزْنا _______________________________________________________________
ومن غُيّبوا بالقرب عن قرب قربهم ________________________________________________________________
فلم يشهدوا إلاك في الحسّ والمعنى _______________________________________________________________
ومن وردوا وردَ المحبة وارتووا ________________________________________________________________
فهاموا بكم وجدًا وقد طلّقوا الوسنا _______________________________________________________________
ومن هجروا كل الأنام لعزكم ________________________________________________________________
ومن في ثرى أعتابكم مرَّغوا الوجنا _______________________________________________________________
ومن هو مخطوبٌ لحضرة قربكم ________________________________________________________________
وخاطب علياكم ومن فاز بالحسنى _______________________________________________________________
ومن له جاهٌ في الورى ووجاهةٌ ________________________________________________________________
وكل محبٍّ قلبُه للقا أنّا _______________________________________________________________
تجلّى بسرّ الذات في مشهد الولا ________________________________________________________________
علينا وللكُنهِ الجلاليّ أشهدْنا _______________________________________________________________
وشعشعْ لنا حانَ المعارف واسقِنا ________________________________________________________________
عوارفَ كاسات اليقين وأنعشْنا _______________________________________________________________
وعمِّرْ بأسرار الحقائق سرّنا ________________________________________________________________
ورَوّحْ براح القرب أرواحَنا منَّا _______________________________________________________________