إبراهيم الايگراري

إبراهيم بن محمد الإيگراري
1376-1325هـ 1956-1907م

سيرة الشاعر:

إبراهيم بن محمد الإيگراري.
ولد في منطقة تالعينت (وادي سوس - جنوبي المغرب) وتوفي فيها.
حفظ القرآن الكريم، ودرس علوم العربية على والده، ثم التحق بعدة مدارس أخذ فيها عن المحفوظ الآدوزي والحسن بن عبدالرحمن الفلكي، ثم أجازه والده في العلوم الشرعية والأدبية.
شارك في مدرسة تاغلولو بمجاط عام 1935، ودرس في مدرسة تالعينت، كما رافق قائد منطقة تالعينت، وعمل كاتبًا في بلاط خليفة السلطان على تزنيت، كما اشتغل عدلاً (موثقًا) في محكمة تزنيت، وتولى القضاء بمحكمة بوزاكارني.
نشط في مجال العلم والأدب فله اتصالات مع علماء سوس، وساجل وكاتب بعضهم وتجاذب معهم في المسائل الأدبية والعلمية؛ منهم محمد المختار السوسي.

الإنتاج الشعري:
- له قصائد وردت ضمن كتاب: «المعسول».

الأعمال الأخرى:
- له رسائل إخوانية ورد بعضها في كتاب «المعسول».
نظم في الأغراض التقليدية المختلفة من مديح نبوي وتقريظ للكتب، ومدح الأمراء والقضاة، كما نظم في المناسبات المختلفة ولا سيما العلمية، وله مخاطبات وألغاز، لغته سلسة ومعانيه متكررة، يتميز شعره بحسن الديباجة وإشراق العبارة، أفاد في جملة شعره من معجم النسيب، وأكثر من التضمينات والاقتباسات من كبار شعراء العربية بما يؤكد سعة ثقافته وقوة ذاكرته الحافظة.

مصادر الدراسة:
1 - محمد المختار السوسي: المعسول (جـ13) - مطبعة النجاح - الدار البيضاء 1961.
: خلال جزولة - المطبعة المهدية - تطوان (دت).
2 - ندوة الأسرة العلمية في سوس - كلية الآداب والعلوم الإنسانية - أغادير - تنسيق المعهد السعيدي (ط1) 2003.

فلْيعذلوا الصَّبَّ

الشمسُ لولا سنًا لم تُعْنَ في الـمَثَلِ ________________________________________________________________
في طلْعةِ الشمس ما يُغنيك عن زُحَلِ _______________________________________________________________
ما صال سهمُ لِـحاظ الغيد في ملأٍ ________________________________________________________________
إلا وجدَّلتِ العشاقَ بالـمُقل _______________________________________________________________
وكيف لا وعيونُ الغانياتِ وَرَبْـ ________________________________________________________________
ـباتُ الخلاخلِ أرْمَى من بني ثُعَل _______________________________________________________________
يا ليت شعري أيُرجَى وصلهنَّ وهُنْـ ________________________________________________________________
ـنَ الساحراتُ بطرْفِ الأعين النُّجل _______________________________________________________________
لكن شرعَ الهوى يسوِّغُ الهجْرَ والسْـ ________________________________________________________________
ـسِحْر وصيدَ المها بالخَتْل والحِيل _______________________________________________________________
فلْيَعذلوا الصبَّ أو فليعذروه فما ________________________________________________________________
ينفكُّ مستعلنًا بالعشق والغزل _______________________________________________________________
ولا يُرَى تاركًا لما يُكابده ________________________________________________________________
وإن تفنَّن أهل اللوم في العَذَل _______________________________________________________________
ولا يرنِّحُه سوى الظباءِ وجَسْـ ________________________________________________________________
ـسِ العودِ والنَّقْر للأوتار في الكلَل _______________________________________________________________
واهًا له كيف يسلو عن جَآذِره ________________________________________________________________
بالنعتْ والعطفِ والتوكيد والبَدَل _______________________________________________________________
فقلْ لمن يدَّعي إدراكَ مُدْركه ________________________________________________________________
ليس التكحُّلُ في العينين كالكَحَل _______________________________________________________________

من لي بليْلِ الوصلِ؟

كَتْمُ الهوى يُفشيه فرطُ هُيامِ ________________________________________________________________
وذبولُ أجسامٍ ولَوْكُ كلامِ _______________________________________________________________
ومن العجائب كتْمُه والشّانُ أن ________________________________________________________________
يبدو ولا يَخفَى عن الآنام _______________________________________________________________
قسمًا بربّاتِ الأساورِ ما الهوى ________________________________________________________________
إلا البكاءُ على رُبا الآرام _______________________________________________________________
وتولُّهٌ وتحيُّرٌ وتفكُّرٌ ________________________________________________________________
وتنهُّدٌ وتلازمُ الأجسام _______________________________________________________________
فعلام تُعرِضُ والوصالُ المشتهَى ________________________________________________________________
والمبتغَى من ذاتِ لِين قوام _______________________________________________________________
وإلامَ تمطلُني وللقلب المتَيْـ ________________________________________________________________
ـيَمِ لوعةٌ والجسمُ رهْنُ سقام _______________________________________________________________
من لي بليلِ الوصل أغتبقُ الرُّضا ________________________________________________________________
بَ، وأحتبي من فوق دَسْتِ غرامي _______________________________________________________________
كلا وأنَّى الوصلُ وصلُ مهاةِ خِدْ ________________________________________________________________
رٍ والرقيبُ لها شديدُ لِزام _______________________________________________________________
واهًا لذا التّهْيام كيف يَقُدُّ صَبْـ ________________________________________________________________
ـرَ الصبِّ من كمدٍ بحدِّ حُسام _______________________________________________________________
ما لي وللتّهيام والتّنْضالِ والتْـ ________________________________________________________________
ـتمثالِ والأهوالُ رَشْقُ سِهام _______________________________________________________________

رضاب الحبيب

رُضابُ ثغرِ ذواتِ الدلِّ والكَحَلِ ________________________________________________________________
أشهى لِصبٍّ من الجِرْيالِ والعَسَل _______________________________________________________________
من كفِّ غانيةٍ كالشمسِ بهجتُها ________________________________________________________________
والراحُ في راحِها كالشمسِ في زُحَل _______________________________________________________________
فانظرْ إليها ترى شمسًا تمدُّ بها ________________________________________________________________
أُخرى إلى الشاربِ النَّشْوان ذي الخجل _______________________________________________________________

رعيّاً لذاك العهد

ألا يا زهْرَ أكمامِ الإكامِ ________________________________________________________________
لتنعمْ غِبَّ تهْطالِ الغمامِ _______________________________________________________________
ألا رعْيًا لذاك العهدِ لـمّا ________________________________________________________________
تجمَّع فيه أمالُ المرام _______________________________________________________________
وذا وُرْقُ المسرَّةِ صادحاتٌ ________________________________________________________________
على أفنان دوحاتِ الهُيام _______________________________________________________________
ألا رعيًا لليلِ الوصل رعيًا ________________________________________________________________
ويا عَوْدًا له بعد انصرام _______________________________________________________________
ويا عَوْدًا لأيامٍ تقضَّت ________________________________________________________________
بِسرْدِ أحادثِ البدرِ التَّمام _______________________________________________________________

نياقُ العزْمِ

حَظِيتْ نياقُ العزْمِ بالآمالِ ________________________________________________________________
وبِتمِّ سعْدِ مطالعِ الأكمالِ _______________________________________________________________
من بعد ما تعبَتْ بقطْعِ مَهامِهٍ ________________________________________________________________
فيها القطاةُ تحارُ في التّرْحال _______________________________________________________________
من بعد ما امتلأَتْ رُبا الآكام بالسْـ ________________________________________________________________
ـسَيْلِ الجسيمِ بهاطلِ الأهوال _______________________________________________________________
ويحَ الشجيِّ من الخلِيِّ أليس ذا ________________________________________________________________
تَهطالُ وابل عارضِ البلْبال _______________________________________________________________