أبوالفضل بن أحمد بن شرقاوي بن مساعد

1329-1300هـ 1911-1882م

سيرة الشاعر:

أبو الفضل بن أحمد بن شرقاوي بن مساعد.
ولد في نجع الشيخ الشرقاوي (محافظة قنا - صعيد مصر) وفيها توفي.
عاش في مصر.
نشأ في بيت علم وفضل، فحفظ القرآن الكريم، إلى جانب تلقيه لمبادئ القراءة والكتابة، ثم قرأ ألفية ابن مالك، وحفظ ديوان المتنبي، وبعضًا من المختارات الشعرية، وأخذ سلامة الرأي والحكمة الصوفية عن والده شيخ الطريقة الخلوتية في صعيد مصر.
عمل في إدارة أملاك والده، ثم أملاكه من بعده، إضافة إلى قيامه مع أخيه على شؤون الطريقة حتى توفي وهو ما يزال دون الثلاثين من عمره.
عرف بنزوعه الأخلاقي الصوفي الذي تأسس على قاعدة فقهية، وأصولية تلتزم الدين سلوكًا، والحق مسلكًا، فاجتمع الناس على حبه، والسعي إلى مجالسته.

الإنتاج الشعري:
- أورد له كتاب «من أدباء قنا الراحلين» قصيدة واحدة، وقصيدة في المديح النبوي: مجلة الفتح، وله عدد من القصائد المخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من الخطب والرسائل المخطوطة في حوزة أسرته.
ما أتيح من شعره قليل: قصيدة واحدة في المديح، اختص بها النبي () معرجًا في ذلك على بعض الأحداث التي مرت به () مثل حادثة الإسراء والمعراج، داع إلى استباق المكارم، وأعاظم الأخلاق، يميل إلى إسداء النصيحة والاعتبار، لغته يسيرة، وخياله نشيط.
كان يدعى من مريديه: العارف بالله (وهو لقب شائع في وصف أقطاب الصوفية).

مصادر الدراسة:
1 - حسنين محمد مخلوف: صفحات ناصعة من تاريخ الإمامين علمي الإسلام أحمد بن شرقاوي وأبو الوفا الشرقاوي - مطبعة المدني - القاهرة 1968.
2 - عبده الحجاجي: من أعلام الصعيد في القرن الرابع عشر الهجري - دار التضامن للطباعة والنشر 1969.
3 - محمد بن محمد المراغي: خلاصة السر الباهر الصافي في مناقب أحمد ابن شرقاوي الخلفي - مخطوط رقم 5800 تاريخ - دار الكتب المصرية.
4 - لقاء أجراه الباحث هاني نسيرة مع أسرة المترجم له - قنا - القاهرة 2003.

في مدح النبي (صلى الله عليه وسلم)

خَلِّ الرياضَ بأيْكِها وبِبانِها ________________________________________________________________
والوُرْقَ تسجعُ في ذُرى أفنانِها _______________________________________________________________
واربأْ بنفسك أن يُدَسِّيها الهوَى ________________________________________________________________
وامسكْ «هُدِيتَ» عليكَ فضْلَ عِنانها _______________________________________________________________
لا تطَّبِيكَ الخُودُ أمثالُ الدُّمى ________________________________________________________________
فتضلَّ بين رَبابها، وعَنانها _______________________________________________________________
ودَعِ الربوعَ خلَتْ فأقواها البِلى ________________________________________________________________
أو هدَّها شوقٌ إلى غِزْلانها _______________________________________________________________
فالحرُّ لا ترضَى همامةُ نفسِه ________________________________________________________________
من كلِّ مكرمةٍ بدون رِعانها _______________________________________________________________
وإذا رمتْكَ النائباتُ بنكبةٍ ________________________________________________________________
فاصبرْ وإن جلَّت على حَدَثانها _______________________________________________________________
فالناسُ إمّا بين أنياب الردى ________________________________________________________________
منها، وإما في عُرَى أشطانها _______________________________________________________________
وإن ابتغَيْتَ نجاةَ نفسك فاستبقْ ________________________________________________________________
أبوابَها والزمْ حمَى إيوانها _______________________________________________________________
تُعطَ الذي تبغي هنالك من يدٍ ________________________________________________________________
كلُّ البرايا بعضُ فيضِ بَنانها _______________________________________________________________
تَرْوي غوادِيها ملائكةَ السما ________________________________________________________________
والرُّسْلُ تسبح في ندَى هتّانها _______________________________________________________________
وهي التي من بأْسِها كلُّ الشقا ________________________________________________________________
والسَّعْدُ كلُّ السعدِ من إحسانها _______________________________________________________________
يدُ حضرةٍ «جبريلُ» يفخرُ إذ غدا ________________________________________________________________
في ليلةِ «المعراج» من عُبْدانها _______________________________________________________________
وتزيَّنتْ بمديحِها كُتبُ السَّما ________________________________________________________________
من صُحْفِها الأولى إلى «قرآنها» _______________________________________________________________
اللهُ أكبرُ لستُ أجرؤُ بعد ذا ________________________________________________________________
أن أُجرِيَ الأقلامَ في ميدانها _______________________________________________________________
وكفَى الذي يصبو إلى آياته ________________________________________________________________
قولُ الذين تكفَّلوا ببيانها _______________________________________________________________
أو نظرةٌ في كلِّ نفسِ موحِّدٍ ________________________________________________________________
قُرِنَتْ محبَّتُه إلى إيمانها _______________________________________________________________
فيرى من الآياتِ جنّاتٍ سَمَتْ ________________________________________________________________
عن جنةِ «الفِردوس» في رِضوانها _______________________________________________________________
يا سيَّد الكونَيْن رُحمَى لامرئٍ ________________________________________________________________
طعنَتْه أهوالٌ بحدِّ سِنانها _______________________________________________________________
القلبُ أوشكَ أن يُصوِّح نبْتُه ________________________________________________________________
والنفسُ لجَّت في دُجَى طُغيانها _______________________________________________________________
والعينُ قَلَّ وكاد يذهبُ نورها ________________________________________________________________
والروحُ قد فقدَتْ شذا رَيْحانها _______________________________________________________________
ورَمَتْ بها لأْواؤُها من حالقٍ ________________________________________________________________
وتقلَّبتْ من بعدُ في نيرانها _______________________________________________________________
فاسْعِفْ برِفدكَ عافيًا يرجو القِرَى ________________________________________________________________
ويرومُ نشْلَ الروح من خُسْرانها _______________________________________________________________
وفَكاكِها من كلِّ قيدٍ عاقَها ________________________________________________________________
عنكم فصيَّرها إلى خُذْلانها _______________________________________________________________
وأزلْ عن الأبصار كلَّ غَشاوةٍ ________________________________________________________________
تَهدي العمى للعين في غِشْيانها _______________________________________________________________
وارحَلْ بنا عن ذي الديار «لطَيْبةٍ» ________________________________________________________________
واجعَلْنا والإخوانَ من سكّانها _______________________________________________________________
فالنفسُ يا سِرَّ الوجودِ ونورَه ________________________________________________________________
تحْنو وإن يئسَتْ على إخوانها _______________________________________________________________
هذي رسولَ الله قولةُ عاجزٍ ________________________________________________________________
يُتعرَّف التقصيرُ من ألحانها _______________________________________________________________
لكن إذا غطَّى مَثالبَها الرِّضا ________________________________________________________________
لهَجَتْ فحولُ الشعرِ باستِحْسانها _______________________________________________________________
ولقال تاليها هو الشعرُ الذي ________________________________________________________________
تُنمى قوافيه إلى حَسّانها _______________________________________________________________
فامنُنْ عليها بالقبول تحنُّنًا ________________________________________________________________
وندَى يدَيْك يجِلُّ عن حِرْمانها _______________________________________________________________
صلّى عليك اللهُ ما دامتْ بكم ________________________________________________________________
تنقادُ أمَّتُكم إلى دَيّانها _______________________________________________________________
وعلى جميع الآلِ والأصحابِ ما ________________________________________________________________
نالتْ جنودُ الحقِّ من أقرانها _______________________________________________________________