أحمد بن أحمد الحكمي

1226-1150هـ 1811-1737م

سيرة الشاعر:

أحمد بن أحمد الحكمي.
ولد في مدينة الرباط، وفيها توفي.
قضى حياته في المغرب.
بعد تلقي تعليمه الأولي بمسقط رأسه قصد «فاس» والتحق بجامعة القرويين، وأخذ عن علمائها.
تولى قضاء العدوتين: الرباط وسلا، ثم قضاء مكناس، كما تقلد خطة العدالة والإفتاء، كما تولى التدريس في بلده.
كانت له معرفة بفنون الغناء والتأليف الموسيقي.

الإنتاج الشعري:
- وردت أشعاره في سياق ترجماته في: مصادر الدراسة.
نظـم قصــائده في المديح النبوي، وكذلك مدح بعض أعلام عصره، وكتب الأخوانيات والمساجلات، كما خمس بعض القصائد المشهورة . أشار مترجمهوه إلى قورة بيانه، وتمكن أسلوبه من أسباب البلاغة، حتى قيل عنه: "حلو النسيب بديع الترسيل" وقيل عن شعره إنه "حسن البديهة".

مصادر الدراسة:
1 - أبو القاسم الزياني: الترجمانة الكبرى (تحقيق عبدالكريم الفيلالي) - نشر وزارة الأنباء - الرباط 1967.
2 - عبدالرحمن ابن زيدان: إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار حاضرة مكناس - المطبعة الوطنية - الرباط 1990.
3 - عبدالسلام ابن سوده: إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - (تنسيق وتحقيق محمد حجي) - دار الغرب الإسلامي، بيروت 1997.
4 - محمد بوجندار: الاغتباط بتراجم أعلام الرباط - (دراسة وتحقيق عبدالكريم كريم) - مطابع الأطلس - الرباط 1987.
5 - محمد بن علي دنية: مجالس الانبساط بشرح تراجم علماء وصلحاء الرباط - مطابع الإتقان - الرباط 1986.

رسولٌ بدا

دعتني فتاةُ الحيِّ باديةً نَحْرا ________________________________________________________________
هلمَّ إلى نحو السعادة في الأخرى _______________________________________________________________
فلبّيتها والدمعُ يهمي وأضلعي ________________________________________________________________
يفتّتها بُعْد المزار بمن أغرى _______________________________________________________________
فقالت وقد ماطت عن الوجد برقعاً ________________________________________________________________
على حسننا إن شئت انثر لنا التبرا _______________________________________________________________
إليَّ تقدمْ يا أخا العشق إنني ________________________________________________________________
أنا كعبة العشاق مرضيَّة الذكرى _______________________________________________________________
فإن شئتَ أن تهوى جمالي فلا تعد ________________________________________________________________
بُعيدي إلى ليلى ولا تذكر الزَّهرا _______________________________________________________________
وكن خالياً عَمّا سواي وعندما ________________________________________________________________
توفِّي بشرط الحسن أمنحك البشرى _______________________________________________________________
فقالت وقد حان الرضا وتبسَّمتْ ________________________________________________________________
عليك بمن أسرى إلى مانح الإسْرا _______________________________________________________________
رسولٌ بدا غيثُ النَّدى علم الهَُدى ________________________________________________________________
كريمٌ غدا بَرّاً عطوفًا ولا حصْرا _______________________________________________________________
أميرُ الورى قطب النبيئين مُجْتبًى ________________________________________________________________
بخَلْقٍ وخُلْقٍ خير من قد وعى الذِّكْرا _______________________________________________________________
له الموكب الأسْنى وفيه لنا المُنى ________________________________________________________________
بذكرٍ له فابْغِ الغنى وادفعِ العُسْرى _______________________________________________________________
له معجزاتٌ يُحجمُ العدُّ دونها ________________________________________________________________
وهل تُحْصَر الحَصْباءُ أو تحسب الذَّرّا _______________________________________________________________
فطوبَى لمن أمسيتَ يا خيرَ مُرسلٍ ________________________________________________________________
مواصلَهُ بين الورى فاقْتنى الدُّرّا _______________________________________________________________

كم ذا نُعاني

كم ذا نعاني وفرْطُ الشوق أفْنانا ________________________________________________________________
وطالما بتُّ أرعى النجم يقْظانا _______________________________________________________________
أكفكفُ الدمع حيناً ثم أرسله ________________________________________________________________
جمراً على الخدِّ يُصْلي القلبَ أحيانا _______________________________________________________________
ذا لوعةٍ برماح الحب طاعنةٍ ________________________________________________________________
أسىً ولم أر مثلَ الحب مِطْعانا _______________________________________________________________
وفكرةٍ بسهام الحب راشقةٍ ________________________________________________________________
وحيرةٍ وزفيرٍ ليس ينسانا _______________________________________________________________
ولي إذا ما أناجي الربْع عن شَحَطٍ ________________________________________________________________
أنينَ صبٍّ يُواري الحبَّ كتمانا _______________________________________________________________
تلك الديار وما شوقي لساحتها ________________________________________________________________
إلّا لألقى مُنى قلبي سليمانا _______________________________________________________________
بدر المعالي رياض الأنس لا برحتْ ________________________________________________________________
أخلاقه تُشتهَى حسناً وإحسانا _______________________________________________________________
بحرٌ طما فصفا للفكر مشربُه ________________________________________________________________
وعاد بالعلم فيّاضاً وملآنا _______________________________________________________________
يُزْري بنظم اللآلي نظمه وكذا ________________________________________________________________
نِثارُه لم يزل بالحسن فنّانا _______________________________________________________________
ليَهْنِ مولايَ ما أولاه خالقُه ________________________________________________________________
من الفتوحات ما لم يعطِ إنسانا _______________________________________________________________
طابت بمدحك يا ابنَ المجد أنفُسنا ________________________________________________________________
وإن نوافِ قبولاً منك أغنانا _______________________________________________________________
أزكى السلام على علياك ما سجعتْ ________________________________________________________________
وُرْقٌ تردِّد فوق الغصن ألحانا _______________________________________________________________
وما ترنَّم حادي العيس يُنشدها ________________________________________________________________
كم ذا نعاني وفرطُ الشوق أفنانا _______________________________________________________________

زارت بثينة

في سندس الروض البديع الأخضرِ ________________________________________________________________
زارت بثينةُ في رداءِ المشتري _______________________________________________________________
أحببْ به روض السرور كأنه ________________________________________________________________
خِلَعُ الملوك على لُيوث العسكرِ _______________________________________________________________
وكأنما قام الهزار بغصنه ________________________________________________________________
يحكي الخطيبَ على سرير الـمِنْبر _______________________________________________________________
الله أكبر والمواهب آيةٌ ________________________________________________________________
هذا الذي بمثاله لم أُخبَر _______________________________________________________________
لم يدَّخِرْ مثلَ الذخيرة واحدٌ ________________________________________________________________
وبسرِّها بين الورى لم يظفر _______________________________________________________________
أين النسيمُ إذا سرى من سرِّها؟ ________________________________________________________________
أو من شمائلها لطيفةُ عنبر _______________________________________________________________
لا تعدوَنْ عيناك عنها إنها ________________________________________________________________
عين المعالي، ذمةٌ لم تُخفر _______________________________________________________________
لكنَّ من ورث العلا عن صالحٍ ________________________________________________________________
عن جَدِّهِ الشَّرقيْ الهُمام الأشهر _______________________________________________________________
فهو الحريُّ بأن يديرَ كؤوسَها ________________________________________________________________
بمدامةٍ وهي المنى لم تُعصر _______________________________________________________________
خمّارها الفاروق يا سعدَ الألى ________________________________________________________________
هاموا بها فوق البساط الأنور _______________________________________________________________
هذي المدامة لا سواها رائقٌ ________________________________________________________________
يا فوزَ مَنْ عن وِردها لم يصْدُر _______________________________________________________________
سرُّ الذين تقدموا فخراً وقد ________________________________________________________________
نالوا الذي آحادُه لم تُحصَر _______________________________________________________________

منتهى الآمال

للبين ما بين أفلاذ الحشا أثرُ ________________________________________________________________
وللمشوق إلى نحو الحمى نظرُ _______________________________________________________________
وآية الصدق في دعوى المحبة أن ________________________________________________________________
يرى المشوق وفي عَبراته عِبَر _______________________________________________________________
ومن يكن يرتجي يومًا يُسَرُّ به ________________________________________________________________
فوصْلكُم منتهى الآمال يا عمر _______________________________________________________________