خالد بن أحمد بن مصطفى بن إبراهيم الجليلي

1215-1169هـ 1801-1755م

سيرة الشاعر:

خالد بن أحمد بن مصطفى بن إبراهيم الجليلي.
ولد في مدينة الموصل (شمالي العراق)، وتوفي فيها.
عاش في العراق.
نشأ وتربى على يد والده الذي علمه مبادئ القراءة والكتابة، وقرأ عليه القرآن الكريم، كما درس على يد بعض علماء الموصل حتى أجيز في الفتيا.
كان يتولى الصلاة في جامع أجداده في الموصل، وكون له مجلسًا يرتاده الناس والمتأدبون، كما تولى إدارة حكومة الموصل نيابة عن الوزير «حسن باشا» صاحب
مدينة بغداد (1778).

الإنتاج الشعري:
- له ديوان مخطوط (مفقود)، وعرف بكتابته للموشحات.
قصيدته المتوافرة بين أيدينا في مدح محمد باشا الجليلي والتأريخ لولادة نجله، تجري على نسق الموشحات مع ميل إلى استثمار أساليب البلاغة العربية وإمكاناتها المتاحة في تعدد القوافي.

مصادر الدراسة:
- محمد نايف الدليمي: ديوان الموشحات الأندلسية (ط1) - مؤسسة دار الكتب للطباعة والنشر - جامعة الموصل - الموصل 1975.

عناوين القصائد:

موشح

أغيدٌ فاق المِلاحْ ________________________________________________________________
في جبينٍ كالصَّباحْ _______________________________________________________________
ثغرُهُ زهرُ الأقاحْ ________________________________________________________________
قلتُ [آتينِ] براحْ _______________________________________________________________
إن تحدّى أو تعدّى أو تصدّى أو تبدَّى ________________________________________________________________
هِمْتُ وَجْدا هزَّ قدّا _______________________________________________________________
أخجلَ السُّمْرَ الرِّماحْ ________________________________________________________________
ما ترى ذا الوقتَ طابْ؟ _______________________________________________________________
عاطِنيها معْ رُضابْ ________________________________________________________________
فانفرَطْ نظمُ الحَبابْ _______________________________________________________________
لؤلؤٌ فوق البِطاحْ ________________________________________________________________
فاجلُ همِّي واخشَ لَوْمي إنَّ حزْمي _______________________________________________________________
فوق عزمي لا تُسَمِّ إن قومي ________________________________________________________________
ما لهمْ فيها سماحْ _______________________________________________________________
في المحيّا [جمرتَيْنْ] ________________________________________________________________
قلتُ لا بل [جنَّتَينْ] _______________________________________________________________
دعني أجنِ الوردتَيْنِ ________________________________________________________________
فانثنَى عنِّي وراحْ _______________________________________________________________
قال دعْني لا تلمني ليس فنِّي ________________________________________________________________
إن ظنِّي لا تخنِّي بل أغنِّي _______________________________________________________________
لكَ ليلاً للصَّباحْ ________________________________________________________________
لا تدعْ كأسَ الصَّبوحْ _______________________________________________________________
إنني نعم النَّصوحْ ________________________________________________________________
وبسرِّي لا [تبوحْ] _______________________________________________________________
أنا للأرواحِ راحْ ________________________________________________________________
إن حالي لا أبالي بالوصالِ _______________________________________________________________
في مقالي عن غزالي في خيالي ________________________________________________________________
خَدُّه التّفاحُ فاحْ _______________________________________________________________
حالُ عشْقي لا يُحدَّدْ ________________________________________________________________
من ذكيٍّ أو مبلَّدْ _______________________________________________________________
قلتُ والينا «محمدْ» ________________________________________________________________
ذو العَطا والإرتياحْ _______________________________________________________________
زاد حلما فاق حزما حاز فهما ________________________________________________________________
دَقَّ حُكْما فهو دوما لنا [رَوْما] _______________________________________________________________
فيه نرجو للصلاحْ ________________________________________________________________
حائزُ القِدْحِ المعلَّى _______________________________________________________________
فهْو بالتّقديم أولى ________________________________________________________________
كفُّه كالغيْث وَبْلا _______________________________________________________________
جاد كالبحر وساحْ ________________________________________________________________
ذا محمدْ ليس يُجحدْ فهو يُحمدْ _______________________________________________________________
بل يمجَّدْ قام بالحدِّ وصَفَّدْ ________________________________________________________________
كلَّ من بالفسقِ باحْ _______________________________________________________________
إنّ «خالدْ» ليس جاحدْ لك حامدْ ________________________________________________________________
في المشاهدْ وهو شاهدْ أنت ماجدْ _______________________________________________________________
لكَ داعٍ بالفلاحْ ________________________________________________________________
جاءكم نجلاً زكيّا _______________________________________________________________
«عبدَ رحمنٍ» ذكيّا ________________________________________________________________
رمتُ تاريخًا بهيّا _______________________________________________________________
ضاءَ أو كالفجر لاحْ ________________________________________________________________