سعيد بن مسلم بن سالم المجيزي

1373-1281هـ 1953-1864م

سيرة الشاعر:

سعيد بن مسلم بن سالم المجيزي.
ولد في مدينة سمائل (سلطنة عمان) وتوفي في مسقط.
قضى حياته في سلطنة عمان.
تلقـى علومـه فــي سمائل على يد علمائها حيث درس مبادئ اللغة والدين والأدب.
اشتغل كاتبًا لدى بعض السادة البوسعيديين، ثم أصبح كاتبًا ونديمًا للسلطان فيصل بن تركي، وكذلك كان شاعر القصر في عهده، كما في عهد ولده السلطان تيمور بن فيصل.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان أبي الصوفي سعيد بن مسلم العماني (تحقيق حسين نصار) - وزارة التراث القومي والثقافة - سلطنة عمان 1982. (طبع هذا الديوان طبعة مبكرة تحت عنوان: «الشعر العماني المسكتي في القرن الرابع عشر للهجرة النبوية - 1937 - دار الطباعة الإسلامية العربية، أوساكا - اليابان)، وله ديوان في مدح السلطان سعيد بن تيمور، ولكن السلطان منع نشره. وتوجد له مختارات في كتب عديدة.
شعره تقليدي في موضوعاته ومعانيه ومعجمه وصوره، أغلبه في مديح السلاطين، وما جاء من غزل أو وصف فإنما هو مقدمة للمدح أو تخلص إليه، في لغته وصوره انعكاس لثقافة الشاعر القديم، وكذلك يأتي بناء القصيدة على شاكلة ذاك الصنيع، غير
أن بعض صور حياة الشاعر ومشاهداته تبدو بين حين وآخر. لديه قدرة الامتداد بالقصيدة، واستجلاب القوافي المناسبة، وهو - على أية حال - بعيد عن الحزونة والمعاظلة، بقدر ما هو قريب من السهولة والرقة.

مصادر الدراسة:
1 - حمد بن سيف البوسعيدي: الموجز المفيد نبذ من تاريخ آل بوسعيد - (ط2) - مطبعة عمان ومكتبتها - مسقط 1995.
2 - ديوان أبي الفضل: (تحقيق وتصحيح حسن الريامي) - مكتبة الضامري للنشر والتوزيع - السيب - عمان 1995.
3 - سعيد الصقلاوي: شعراء عمانيون - مكتبة النهضة المصرية - القاهرة 1996.
4 - شبّر بن شرف الموسوي: اتجاهات الشعر العماني المعاصر (رسالة ماجستير) جامعة عين شمس - القاهرة 1999.
5 - عبدالله الطائي: الأدب المعاصر في الخليج العربي - معهد البحوث والدراسات العربية - القاهرة 1974.
6 - علي عبدالخالق علي: الشعر العماني - مقوماته واتجاهاته وخصائصه الفنية - دار المعارف - القاهرة 1984.
7 - محمد بن راشد الخصيبي: شقائق النعمان على سموط الجمان في أسماء شعراء عمان (جـ1) - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط 1984.
: الزمرد الفائق والأدب الرائق - وزارة التراث القومي والثقافة - مسقط 1987.
: البلبل الصداح والمنهل الطفاح في مختارات الأشعار الملاح: (تحقيق علي محمد إسماعيل، وإبراهيم الهدهد) - مطبعة النهضة الحديثة - المنصورة - (مصر) 2002.

مراجع للاستزادة:
- «قراءات في فكر أبي الصوفي» أعمال ندوة أقيمت في عمان، جمعت في كتاب - 1998.

من قصيدة: تذكار الأحبّة

قلبٌ لتذكارِ الأحبّةِ قد صَبا ________________________________________________________________
فكأنهُ سَعَفٌ تهاداه الصَّبا _______________________________________________________________
تُدْنيه من أرج التواصلِ نفحةٌ ________________________________________________________________
وتصدّهُ ريحُ الصدودِ تَنكُّبا _______________________________________________________________
فيظلُّ بين هوًى وبين نوًى وبَيْـ ________________________________________________________________
ـنَ جوًى وبين تلهّفٍ متقلِّبا _______________________________________________________________
طورًا يشيبُ به الغرامُ، وتارةً ________________________________________________________________
يهمي عليه الدمعُ مُزنًا صيّبا _______________________________________________________________
فكأنه والشوقُ تذكو نارُه ________________________________________________________________
لهبٌ تطايَرَ بالحشا أيدي سَبا _______________________________________________________________
عجبًا لجريان الدموعِ ومهجتي ________________________________________________________________
تَصْلَى بنيرانِ الفراقِ تَلهُّبا _______________________________________________________________
كلتاهما نارٌ توقَّدُ بالحشا ________________________________________________________________
هذي لتنضجَ والدموعُ لتنضبا _______________________________________________________________
فاعجبْ لنارِ الشوقِ يُذكيها البكا ________________________________________________________________
والدمعُ من نار الفراقِ تَصبَّبا _______________________________________________________________
ما لي وما للدهرِ أطلبُ وصلَهم ________________________________________________________________
فيصدُّني ويرى التفرّقَ مذهبا _______________________________________________________________
ما أظلمَ الدهرَ المشتَّ بأهلهِ ________________________________________________________________
لم يرضَ لي إلا الأسنّةَ مركبا _______________________________________________________________
باللّهِ عرِّجْ يا أُخيَّ إذا بدتْ ________________________________________________________________
لكَ بالنَّقا تلك المرابعُ واندُبا _______________________________________________________________
فهناك روضُ الحسنِ أزْهرَ عُودُه ________________________________________________________________
فانزلْ - فديتُكَ - سائلاً مترقّبا _______________________________________________________________
فلعلّ أَنْ يرنو إليَّ أحبَّتي ________________________________________________________________
ولعلّ أن يدنو إليَّ فأقربا _______________________________________________________________
وارفقْ فديتُكَ صاحبي أَوَ ما ترى ________________________________________________________________
بين المرابعِ مهجتي طارت هَبا _______________________________________________________________
واحْدُ بنا خُوصَ الركابِ مُشرّقًا ________________________________________________________________
فهوايَ قصْدُ الركبِ ليس مُغرِّبا _______________________________________________________________
وإذا تباينتِ الخيامُ فهُجْ بها ________________________________________________________________
واقرا السلامَ أُهَيْلَ ذيّاكَ الخِبا _______________________________________________________________
واستوقفَنَّ الركبَ - ويحكَ - واتّئدْ ________________________________________________________________
فعسايَ أقضي للأحبّةِ مطلبا _______________________________________________________________
ما كنتُ قبلَ اليومِ أدري ما الهوى ________________________________________________________________
فلذاك كنتُ مصدّقًا ومكذِّبا _______________________________________________________________
فسُقيتُ من كأس الفراقِ أَمَرَّهُ ________________________________________________________________
فعرفتُ علمَ المرءِ أنْ يتغرّبا _______________________________________________________________
كم ذا أبيتُ بنار شوقي أصطلي ________________________________________________________________
عزَّ اللقا والسيلُ قد بلغ الزبى _______________________________________________________________
يا لائمًا كم ذا تلومُ مُعنِّفًا؟ ________________________________________________________________
أقصِرْ فليس اللومُ فرضًا مُوجِبا _______________________________________________________________
لو كنتَ تعلمُ ما بقلبي من جوًى ________________________________________________________________
لعلمتَ نفسَكَ من سَجاحٍ أكْذبا _______________________________________________________________

من قصيدة: الصبر أجمل

الصبرُ أَجملُ والتجمُّلُ أنسبُ ________________________________________________________________
والصمتُ عن كُثْر اللجاجةِ أصوبُ _______________________________________________________________
وبحدِّ عزمكَ فاحتملْ مضضَ الجفا ________________________________________________________________
إن كان خِلُّكَ عن وصالكَ يرغب _______________________________________________________________
واسلمْ لحكمٍ يرتضيه فإنما ________________________________________________________________
حكمُ الأحبّةِ للنفوسِ مُحبَّب _______________________________________________________________
واصبرْ على ما حمَّلتْكَ يدُ النّوى ________________________________________________________________
واطلبْ من الأيام ما هي تطلب _______________________________________________________________
واقنعْ بما يأتي الزمانُ فإنه ________________________________________________________________
زمنٌ كقلب المرءِ قد يتقلَّب _______________________________________________________________
وإذا الحبيبُ سقاكَ كأسَ صدودهِ ________________________________________________________________
فامزجْه صبرًا علَّ كأسَكَ يعْذُب _______________________________________________________________
وعلى سبيلِ رضا الأحبّةِ فاستقمْ ________________________________________________________________
لو عن وصالكَ أَعْرضوا وتجنّبُوا _______________________________________________________________
فلربَّ سانحةٍ تمرّ عشيّةً ________________________________________________________________
ولعلّ ربعَكَ بعد جدبكَ يُخصِب _______________________________________________________________
إنّ المحبَّ وإن تباعدَ ساعةً ________________________________________________________________
فلربَّما بعدَ التباعدِ يَقْرُب _______________________________________________________________
إن لم يكن بالصبرِ أغتبقُ الجفا ________________________________________________________________
فبأيّ كأسٍ من هواكم أشرب؟ _______________________________________________________________
فالشوقُ يجذب زفرتي فأردّها ________________________________________________________________
خوفَ الرقيب لزفرتي يترقّب _______________________________________________________________
ولربَّ يومٍ قادني شوقي إلى ________________________________________________________________
عتبِ الحبيبِ فلا أراني أعتِب _______________________________________________________________
فأرى الـمُحالَ تغيُّرِي في الودِّ إذ ________________________________________________________________
طبْعُ المحبّةِ للمودّةِ يجذِب _______________________________________________________________
لولا التجاذبُ في الطبيعةِ لم يقم ________________________________________________________________
كونٌ وأحكامُ الطبيعةِ تغلب _______________________________________________________________
ما للهوى يسطو بعَضْبٍ لَهْذَمٍ ________________________________________________________________
ولمهجتي بدمِ الصبابةِ تُخضَب _______________________________________________________________
يا عاذلي والعذلُ مجلبةُ الضنى ________________________________________________________________
إنّ الجفَا بعد التواصلِ يصعب _______________________________________________________________
لو كنتَ تدري ما حملتُ من الهوى ________________________________________________________________
لعلمتَ أنّ الحبَّ أمرٌ مُتعِب _______________________________________________________________
لو نارُ وجدي بالبحارِ لأصبحتْ ________________________________________________________________
غَوْرًا وماءُ صبابتي لا ينضُب _______________________________________________________________
يا مُتلفي بالهجر حسبُكَ ذا الجفا ________________________________________________________________
فالحبُّ يقتلُ والتجافي يسلُب _______________________________________________________________
عجبًا لقلبٍ لا يرقُّ وإنه ________________________________________________________________
أقسى من الصخر الأصمّ وأصلب _______________________________________________________________
إن الغرامَ إذا تحكّمَ في الفتى ________________________________________________________________
فهو البَلا إن لم يجدْ ما يطلب _______________________________________________________________
أتكلّف السُّلوانَ وهو يعزُّ بي ________________________________________________________________
إنَّ السلوَّ عن الأحبّةِ يعزُب _______________________________________________________________
للّهِ من زمنٍ حكمتَ ببيننا ________________________________________________________________
ما أنتَ إلا للفراقِ مُسبِّب _______________________________________________________________
لا زلتَ مُغرًى بالتشتّت والقِلى ________________________________________________________________
في كلّ يومٍ للعجائبِ تجلب _______________________________________________________________
إِنَ الزمان أبٌ لكل عجيبةٍ ________________________________________________________________
تأتي وما تلد الليالي أعجب _______________________________________________________________
أين الفرارُ من الزمان وأهله ________________________________________________________________
فجميعُهم شَرَكَ المكائدِ ينصِب _______________________________________________________________
لا تأمننَّ من الزمان فإنه ________________________________________________________________
لا يأمنُ الدهرَ الخئونَ مجرِّب _______________________________________________________________
ما هذه الأيامُ إلا عِبرَةٌ ________________________________________________________________
حارَ اللبيبُ لها وضاقَ المذهب _______________________________________________________________
لم يبقَ لي وِزرٌ ألوذُ به سوى ________________________________________________________________
كَنَفِ الخليفةِ مَنْ إليه المهْرَب _______________________________________________________________