أبوالخير سعد أبو زيد

1411-1324هـ 1990-1906م

سيرة الشاعر:

أبو الخير سعد أبو زيد.
ولد في قرية الروضة (التابعة لمركز طامية - محافظة الفيوم) وفيها توفي.
عاش في مصر وزار الحجاز حاجًا.
حفظ القرآن الكريم في أحد الكُتّاب صغيرًا، ثم تلقى تعليمًا دينيًا في رحاب الأزهر بالقاهرة فحصل على الشهادة العالمية، مع إجازة التدريس عام 1929.
عمل - فور تخرجه - مدرسًا للغة العربية والتربية الإسلامية في مدرسة طامية الابتدائية، ثم انتقل إلى مدرسة أصلات الابتدائية وظل يترقى إلى أن أصبح ناظرًا لها، غير أن حبه للتدريس جعله يؤثره على النظارة، فعاد مدرسًا بمدرسة الروضة الابتدائية حتى إحالته إلى التقاعد في عام 1966.

الإنتاج الشعري:
- له قصيدتان مطولتان: «وِرْدٌ موجز في مناجاة الخالق العليِّ» (جـ1 - ط1) على نفقة المترجم (د. ت)، وصدرت طبعتها الثانية في مايو 1985، و«ورد موجز في مناجاة الخالق العليِّ» - (جـ2) - على نفقة المترجم (د. ت)، وقصيدة: «نشيد الجلاء» - جريدة المجتمع - الفيوم - نوفمبر 1954.
يدور شعره حول التوسلات، والتضرع إلى الله تعالى ينشده العفو، والمن بالمغفرة، وله شعر في المناسبات الوطنية، كما كتب في الوصف واستحضار الصورة.
نظم النشيد، والتزم وحدة القافية في مطولاته، فلم يسلم نظمه من وابتسار المعنى، تتسم لغته باليسر مع ميلها إلى المباشرة، وخياله قريب.

مصادر الدراسة:
1 - ملف المترجم بصندوق التأمين الاجتماعي الحكومي المصري تحت رقم 87907... - الفيوم.
2 - الدوريات: مجلة المجتمع - يصدرها محمد أمين حنظل - بمدينة الفيوم - خلال حقبة الخمسينيات.
3 - لقاءات أجراها الباحث محمد ثابت مع أسرة وأصدقاء المترجم له - الفيوم 2005.

من قصيدة: ربَّ الأنام

ربَّ الأنامِ بك انتهجْنا المرتَجى ________________________________________________________________
وِرْدًا به التِّبيانُ موفًى بالوِجَا _______________________________________________________________
فيه المرادُ لكلِّ مبتهلٍ تَوخْـ ________________________________________________________________
ـخَى اللهَ في سننِ الهداية مُدلِـجا _______________________________________________________________
من فضلِه أوفى لطائعه الـمُحَقْـ ________________________________________________________________
ـقَقِ بالرضا لما اقتفاه مُلْهِجا _______________________________________________________________
يا ربِّ منك العفوُ أنت المرتجى ________________________________________________________________
وسواك يا أللهُ آبٍ يُرتَجى _______________________________________________________________
فإليك يلتمسُ المنيبون التقَبْـ ________________________________________________________________
ـبُلَ توبةً فأجبتُهم مُسْتبِهجا _______________________________________________________________
أسألْكَ مغفرةً تفي يا خالقي ________________________________________________________________
وتقي الـمُناجيَ مِ الهوانِ ومَنْ لَـجا _______________________________________________________________
مُتذلِّلاً يبغي رضاك ويرتجي ________________________________________________________________
حسنَ الختام إذا ألمَّ به الشَّجَى _______________________________________________________________
ولقد تأسَّفَ نادمًا عمّا هَفا ________________________________________________________________
ليُثابَ بالغفرانِ دومًا مُسْرَجا _______________________________________________________________
ويُجارَ مِمّا قد لهاهُ في الحيا ________________________________________________________________
ةِ عن الهُدى، بابُ الرجا لن يُزْلَجا _______________________________________________________________
فحَنا عليه ربُّه لإنابةٍ ________________________________________________________________
ووقاه من كُرَبٍ تَعوقُ المخْرَجا _______________________________________________________________
حمدًا له قد خصَّه من فضله ________________________________________________________________
فحَباهُ وعدًا بالبراءةِ والنَّجا _______________________________________________________________
فقضَى بمَحْوِ السيئاتِ تجاوزًا ________________________________________________________________
وأفاضَ بالحسناتِ تَتْرى أفْوُجا _______________________________________________________________
ينسابُ بالغفرانِ شِريانُ النَّجا ________________________________________________________________
ةِ لأمنِه مُتَدفِّقًا لن يرتَجَى _______________________________________________________________

نشيد الجلاء

يا بني الأهرامِ هيّا ________________________________________________________________
واقتفُوا نهجَ الجدودْ _______________________________________________________________
وارفعوا مصرَ وصُونوا ________________________________________________________________
مجْدَها ذاك التَّليد _______________________________________________________________
وأفتدُوها بالغوالي ________________________________________________________________
كي تسودوا في الوُجود _______________________________________________________________
واجعلوا يومَ الجلاءِ ________________________________________________________________
في الكنانةِ يومَ عيد _______________________________________________________________
وابسطُوا أيدي التهاني ________________________________________________________________
في مصافحةِ الوُفود _______________________________________________________________
وارفعوا علمَ الجهادِ ________________________________________________________________
فوقَ ثُكْناتِ الجنود _______________________________________________________________
يا شبابًا للجهادِ ________________________________________________________________
في القنالِ وفي الحدود _______________________________________________________________
نيلُها وحيُ الأماني ________________________________________________________________
مُستَثارُ الكهرَباءْ _______________________________________________________________
أسِّسوا فيه المراقي ________________________________________________________________
أكثِروا أيدي البناء _______________________________________________________________
منه إهداءُ الأَماني ________________________________________________________________
والسعادةُ، والرِّفاء _______________________________________________________________
عنصر الإحياء يُحيي ________________________________________________________________
كلَّ شيءٍ للبقاء _______________________________________________________________
إنه أصلُ الهناءِ ________________________________________________________________
والرفاهةِ، والثراء _______________________________________________________________
وهْو إسعادُ الحياةِ ________________________________________________________________
نفتديهِ بالدماء _______________________________________________________________
يا شبابًا للجهادِ ________________________________________________________________
والتفاني للإباء _______________________________________________________________