أبوالخير بن عبدالحميد القوَّاس

1391-1302هـ 1971-1884م

سيرة الشاعر:

أبو الخير بن عبدالحميد القوَّاس.
ولد في مدينة صيدا (جنوبيّ لبنان) وتوفي في دمشق.
عاش في لبنان ومصر وسورية.
تلقى تعليمه الأولى في صيدا، مسقط رأسه، ثم تابع تعليمه في بيروت، ليرحل بعد ذلك إلى القاهرة حيث الأزهر رغبة منه في إتمام دراسته العالية للعلوم الشرعية.
عمل مدرسًا في بيروت بعد عودته من مصر، وعقب انتهاء الحرب العالمية الأولى (1918) استقر في دمشق، وهناك افتتح مدرسة إعدادية ببلدة الزبداني، وذلك عام 1951، فأنفق عليها جلّ ماله.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان عنوانه «عهد وهبة - طوفان ثلج» - مطبعة الترقي - دمشق 1953، وله ديوان مخطوط.

الأعمال الأخرى:
- له من المؤلفات: «دروس القواس» لتعليم قواعد اللغة العربية (في خمسة أجزاء) مطبعة الترقي - دمشق 1928، والطرف (في ستة أجزاء) - بالاشتراك.
بشعره نزعة ملحمية، يجيء على شكل قصيد مطول يتسم بالملحمية كقصيدتي «عهد وهبة» و«طوفان الثلج» اللتين مزجهما بالمدح الذي اختص به أولي الفضل في زمانه، والوصف، واستحضار الصورة كوصفه لمدينة دمشق: طيرها وشجرها وجبالها وأنهارها، ووصف لياليها وأسمارها، كذلك وصفه لليلة شاتية نعتها بطوفان الثلج، فقد وصف الرعد والبرق، وكيفية التقاء الأرض بالسماء في عملية رتق جديدة بعد أن كانتا فتقا، وله شعر في الحنين إلى مغاني الصبا، وذكريات الشباب في وطنه لبنان، تتميز لغته بالتدفق واليسر، مع جدة الصور وطرافة الخيال وخصوصية التكوين، التزم النهج الخليلي في بناء مطولاته. لمطولته «عهد وهبة» خصوصية تتجاوز طول النفس مع وحدة القافية، إذ تنبعث القصيدة من مناسبة، ولكنها تطور وثباتها بالتداعي وقدرة الاستطراد، مع إحسان التنقل بين المعاني الجزئية، بما جعل منها سجلاً (نفسيًا) لحياته وعلاقاته وتطلعاته.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد وصفي زكريا: الريف السوري - مطبعة دار البيان - دمشق 1995.
2 - خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
3 - محمد المصري: الديوان الدمشقي شعر نظم في دمشق قديمًا وحديثًا - دار الفكر - دمشق 1991.

من قصيدة: عهدٌ وهِبةٌ

أيُّها السادةُ الكِرامُ السِّماحُ! ________________________________________________________________
والسَّراةُ الميامِنُ الأسْجاحُ! _______________________________________________________________
أحتِفاءً أرى؟ أم آيَ نُبْلٍ، ________________________________________________________________
عَيَّ فيها ذَوُو البيانِ الفِصاح _______________________________________________________________
ذا دليلٌ من بعد ألفِ دليلٍ ________________________________________________________________
أنكم أهلُ مَكرُماتٍ رِجاح _______________________________________________________________
يا كرامًا عرَفْتُهم مثلما يُعْـ ________________________________________________________________
ـرفُ روضٌ مُنوَّرٌ والصباح _______________________________________________________________
يا ثِقاتٍ صحِبْتُهم مثلما يُستصـ ________________________________________________________________
ـحَبُ اليُمْن والهدى والنجاح _______________________________________________________________
أنتم الأطيبون خُلقًا وصُنعًا ________________________________________________________________
أنتم الأفضلون والصُّلاّح _______________________________________________________________
كِلْتُمُ لي الثناءَ محضًا مُوَفّىً ________________________________________________________________
وتبارى الوُصّافُ والـمُدّاح _______________________________________________________________
ورفعتم إلى السِّماكِ مقامي ________________________________________________________________
وأنا القِيعُ منزلي والبِطاح _______________________________________________________________
لستُ أهلاً لذا الثناءِ ولكنْـ ________________________________________________________________
ـنَ الإناءَ بما به نَضّاح _______________________________________________________________
قد ملكتُم عليَّ نفسي، وقوْلي ________________________________________________________________
أين مني البلاغ، والإفصاح _______________________________________________________________
ربّةَ القولِ، والبيانِ المقفَّى! ________________________________________________________________
أنجديني!! ضاقتْ عليَّ السّاح _______________________________________________________________
جئتُ مُستنجِدًا بعوْنِك لـمّا ________________________________________________________________
قَحَمتْني فُرسانُهُ الأقحاح!! _______________________________________________________________
فمِن الخيل سابقٌ لا يُجارَى ________________________________________________________________
ثم منها السِّكّيتُ، والجَمّاح _______________________________________________________________
قد نزلنا ديارَكم فلقِينا ________________________________________________________________
فتيةً، قُربُهم غِنًى ورَباح _______________________________________________________________
شدَّ أزْري بها وسدَّد خَطوي ________________________________________________________________
ساعدٌ مُدَّ منهمُ، وجَناح _______________________________________________________________
فلهم ما حَيِيتُ ذكْري، وشُكري ________________________________________________________________
قلَّ فيهم أن تُبذَل الأرواح _______________________________________________________________
لا تلوموا إن قصَّرَ القولُ فيكم ________________________________________________________________
وجَفاهُ البيانُ والإيضاح _______________________________________________________________
فإذا ما طَمَتْ أواذِيُّ بحْرٍ ________________________________________________________________
ضلَّ فيه النُّوتِيُّ، والسَّبّاح _______________________________________________________________
نعِمَتْ هذه الوجوهُ الصِّباحُ! ________________________________________________________________
وحُبي اليُمْنَ رَبْعُها الفَيّاح! _______________________________________________________________
أوجهٌ شاعَتِ الكرامةُ فيها ________________________________________________________________
وأضاءتْ كما أضاءَ الصّباح _______________________________________________________________
في أساريرِها مَخِيلاتُ نُبْلٍ ________________________________________________________________
ووَسامٌ تُجْلى بها الأتراح _______________________________________________________________
ما هَجَرْناكِ عن قِلًى، غُوطَةَ الشا ________________________________________________________________
مِ! فِداكِ الأجسادُ، والأرواح _______________________________________________________________
تتجلَّى إذا ذكرْنا دمشقًا ________________________________________________________________
بَهَجاتُ النعيم، والأفراح _______________________________________________________________
تتجلَّى عهودُ سعدٍ، صفَتْ أيْـ ________________________________________________________________
ـيامُها الغُرُّ، والليالي المِلاح _______________________________________________________________
وأراني إذا لقيتُ دمشقيْـ ________________________________________________________________
ـيًا عرَتْني هَشاشةٌ، وارتياح _______________________________________________________________
فكأنا قد وثَّقَ الودَّ منّا ________________________________________________________________
نسبٌ واشجٌ، عريقٌ، صُراح _______________________________________________________________
طابتِ الشام، فتيةً، وكُهولاً ________________________________________________________________
وشيوخًا قومٌ أُباةٌ سِماح _______________________________________________________________
ما هجَرْناك عن قِلًى، بل نزلنا ________________________________________________________________
دارةً، يُستطابُ فيها الكِفاح _______________________________________________________________
دارةً خطَّها الإلهُ مِثالاً ________________________________________________________________
لنعيمٍ، يُجزَى به الصُّلاّح _______________________________________________________________
دوحُها ماتعٌ، يمدُّ ظلالاً ________________________________________________________________
طاب فيها الغَبوقُ والإصْطِباح _______________________________________________________________

من قصيدة: طوفان ثلج

طوفانُ ثلجٍ طَغَى، جلَّ الذي خَلَقَا ________________________________________________________________
ونحن في فُلْكِ نوحٍ، نأمنُ الغَرَقا _______________________________________________________________
جرى بنا بين أوهادِ، وأنْجِدةٍ ________________________________________________________________
وكلها آضَ بحرًا واحدًا، يَقَقا _______________________________________________________________
صحاريًا غُمرِتْ رِيّاً ومَشْربةً، ________________________________________________________________
والغورُ والنَّجدُ بالأمواه قد شَرِقا _______________________________________________________________
صحاريًا لا ينالُ الطَّرفُ آخرَها، ________________________________________________________________
ولا يَرى سالكًا فيها، ولا طُرقا _______________________________________________________________
ولا كثيبًا، ولا شِعْبًا ولا جبلاً ________________________________________________________________
ولا سماءً، ولا أرضًا، ولا أُفقا _______________________________________________________________
أين السماءُ؟ وأين الأرض إنهما ________________________________________________________________
رَتْقٌ، كما كانتا من قبلِ أن فُتِقا _______________________________________________________________
الطيرُ والوحشُ ضلَّتْ عن مسالِكها، ________________________________________________________________
ولم تجدْ مَعْصمًا يَزْوي، ومُرتَزَقا _______________________________________________________________
هلِ الكواكبُ والأفلاكُ عائدةٌ؟! ________________________________________________________________
وهل نرى قَمَرَيْها بعد أن مُحِقا؟! _______________________________________________________________
لا فوقَ لا تحتَ لا أرجاءَ، قد مُزجَتْ، ________________________________________________________________
مرأًى جميلٌ، ولكن يبهرُ الحَدَقا _______________________________________________________________
الثلجُ ثوبٌ أنيقٌ، لا يُقاسُ به ________________________________________________________________
ثوبُ العذارى، وإن غالتْ به أَنقا _______________________________________________________________
قد جلَّلَ الأرضَ، دانِيها وقاصِيَها ________________________________________________________________
كأنما اللهُ ألقى فوقَها طَبَقا _______________________________________________________________
لما مشيتُ عليه خفْتُ أُفسدُه ________________________________________________________________
إن الجمالَ حبيبٌ حيثما خُلِقا _______________________________________________________________
إن السماءَ بِشِيدِ السُّحْب قد طُليتْ ________________________________________________________________
فلا ترى فُرجةً فيها، ولا بَلَقا _______________________________________________________________
وذا غمامٌ، رُكامٌ قاصفٌ هَزِجٌ، ________________________________________________________________
مُخيِّلٌ مُرْجحِنٌّ يزحَم الأفُقا _______________________________________________________________
دانٍ مُسفٌّ حَبِيٌّ، سار مُؤْتلقًا ________________________________________________________________
ذا هَيْدبٍ، يحمل الأرزاقَ، والصَّعَقا _______________________________________________________________
مَرَتْه عاصفةٌ هوجاءُ مُعصِرَةٌ ________________________________________________________________
كما مرَى حالبٌ ضَرْعًا لينطلقا _______________________________________________________________
حُلَّتْ عَزالَى رَواياهُ فَصبَّبَها ________________________________________________________________
كأنما البحرُ من أرجائِه اندلقا _______________________________________________________________