حُمَيِّد النصّار

حُميِّد بن نصار الشيباني اللمومي النجفي
1225-1163هـ 1810-1749م

سيرة الشاعر:

حُميِّد بن نصار الشيباني اللمومي النجفي.
ولد وتوفي في مدينة النجف.
عاش في العراق.
شاعر ناثر، تعيش عشيرته في محافظة القادسية بالعراق.
كان مقربًا من أمير خزاعة، وكانت بينه وبين أمراء المنتفق نزاعات.

الإنتاج الشعري:
- حفظ له كتاب «شعراء الغري» ثلاث قصائد.
القدر القليل من شعره لا يكشف عن خصوصيته في الغرض أو الأسلوب، وبخاصة حين ينظم في رثاء أهل البيت فإنه مقيد بالمقام، أما قطعته القافيّة الغزلية
فإن الغزل الرمزي فيها، على امتياحه من ألفاظ التراث (الغزلي) ومعانيه وصوره، رائق العبارة يشف عن عاطفة رقيقة.

مصادر الدراسة:
1 - علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ3) - المطبعة الحيدرية - النجف 1954.
2 - محسن الأمين: أعيان الشيعة - دار التعارف - بيروت 1998.
3 - الدوريات: مجلة البيان (النجفية) السنة الثانية 1366هـ/ 1946م.

عناوين القصائد:

حنين

بِذاتِ الغضا أرضٌ أحنّ لذكْرِها ________________________________________________________________
حنينَ فَصيلٍ فارقتْه علوقُ _______________________________________________________________
فعُوجا خليليَّ الغداةَ بربعِها ________________________________________________________________
وقُولا شَجٍ يشكو النَّوى وفريق _______________________________________________________________
سقيمٌ بداءٍ ملَّه منه أهلُه ________________________________________________________________
وناءٍ جفاه صاحبٌ ورفيق _______________________________________________________________
تضيق عليَّ الأرضُ وهْي رحيبةٌ ________________________________________________________________
وكلُّ مكانٍ بالغريب يضيق _______________________________________________________________
فلا يُبعدَنْك اللهُ يا ليلَ خِلَّةٍ ________________________________________________________________
متى ما تلاقَى شائقٌ ومَشُوق _______________________________________________________________
تسيل دموعي في الرِّكَاب إذا بدا ________________________________________________________________
من الشرق برقٌ أو أضاء بريق _______________________________________________________________
وإن نسمَتْ أرواحُ حَزْوَى يُهيجُني ________________________________________________________________
لها قربُ عهدٍ منكمُ وعُبوق _______________________________________________________________
وأصبو لرُكْبان الجنوب كأنني ________________________________________________________________
لكلِّ جنوبيِّ المسيرِ صديق _______________________________________________________________
فثَمَّ مُنًى قد عاقني الدهر دونها ________________________________________________________________
وثَمَّ هوىً ما لي إليه طريق _______________________________________________________________
فهل عهدُ ليلى لا يغيِّرُه النوى ________________________________________________________________
وثيقٌ كما عهدي إليه وثيق _______________________________________________________________
وهل عادها ما عادني من صبابةٍ ________________________________________________________________
لها بين أحْناء الفؤاد حريق _______________________________________________________________
فما بعدَها إلا فؤادٌ بوَجْدِها ________________________________________________________________
حريقٌ وجفنٌ بالدموع غريق _______________________________________________________________