أبوالخير بن محمد الجندي العباسي

1358-1284هـ 1939-1867م

سيرة الشاعر:

أبوالخير بن محمد الجندي العباسي.
ولد في مدينة حمص وبها توفي ودفن جانب ضريح البطل الصحابي خالد بن الوليد.
تنقل بين عدة مدن سورية بسبب الوظيفة، ونفي إلى الأناضول عامين ونصف العام.
أخذ العلم عن مشايخ حمص، وأجاد اللغات: العربية والتركية والفارسية، وبها جميعاً نظم الشعر وألف الكتب.
تدرج في الوظائف العدلية والمالية والإدارية، وبعد العودة من المنفى عين متصرفاً (محافظًا) لحوران، ودير الزور.
مثل حمص في المجلس التمثيلي (1923) ثلاث سنوات.
كان يهوى الفن والموسيقا، وأثرت فيه الألحان التركية فنظم الموشحات.

الإنتاج الشعري:
- ليس له ديوان، وإنما هي قصائد متناثرة، بعضها في أثناء دراسات عنه.

الأعمال الأخرى:
- له مؤلفات في العقائد والأخلاق والأدب والتاريخ.
تعددت أغراض القصيد عند الشاعر، وافتن في نظم الموشحات تأثراً بالألحان التركية فترة نفيه في الآستانة.

مصادر الدراسة:
- أدهم آل جندي: أعلام الأدب والفن - جـ1 - مطبعة مجلة صوت سورية - دمشق 1954.

حسناء فاتكة

فتكت ْبعادل قدّها المشهورِ ________________________________________________________________
ورنتْ بفاتر لحظها المشهورِ _______________________________________________________________
حوراءُ لما إن أراشتْ جفنَها ________________________________________________________________
كم من قتيلٍ ضاع إثرَ أسير _______________________________________________________________
ناديتُ لما أنْ شُهِرتُ بحبها ________________________________________________________________
يا خيرَ أيامي بها وشُهوري _______________________________________________________________

دارِ من تهواه

دارِ من تهواه دارِ ________________________________________________________________
إن تكنْ بالحبّ دارِ _______________________________________________________________
عاذلي دعني وشأني ________________________________________________________________
هائماً في كلّ دارِ _______________________________________________________________
أطلعتْ شمسُ المحيّا ________________________________________________________________
في الدجا شبه الثريّا _______________________________________________________________
فاسقِني صافي المحيّا ________________________________________________________________
من لَمى ذاتِ الخِمار _______________________________________________________________

حلت ليلة القدر

حلّــتْ ليـــلــةُ القــــــدرِ مـذ بانـت أخــتُ البـــــدرِ ________________________________________________________________
خلفَ سترِ _______________________________________________________________
وَحِّدْ خلاّقاً صَــــوَّرْ مَجلاها الباهي الأنورْ والمحـــيّا ________________________________________________________________
جلّ من فيه أظهــــرْ شاماتٍ تحكي العنبرْ أَعْــطــريّا _______________________________________________________________
مَهْ يا عذوليَ عُذرا في حبي خَوْدًا عَذْرا مَريميّا ________________________________________________________________
لو زارت يوماً كسرى أضحى في الهوى قَسْرا قيصريّا _______________________________________________________________

صبا قلبي لليلى

صبا قلبي لليلــى ولم تعــرفْ ________________________________________________________________
غرامٌ هَدَّ حيـــــلا ألا تُنصـف _______________________________________________________________
فكم شقّتْ مـرائر ولم تسعف ________________________________________________________________
أصارتني قتيـــلاً غدا الموقف _______________________________________________________________
سلوا منها عن الدمْ خضا بَ الكف ________________________________________________________________
ودمعي سال عندمْ ولا أوكــف _______________________________________________________________
فما حبّي بجـــائرْ لما استنكف ________________________________________________________________
وحسبي فيه أعدمْ أما ينكــف _______________________________________________________________