أبوالحسن بن أحمد جمل الليل

1379-1305هـ 1959-1887م

سيرة الشاعر:

أبوالحسن بن أحمد جمل الليل.
ولد في جزيرة بكة (مدغشقر)، وتوفي في زنجبار (شرقي إفريقيا).
عاش في مدغشقر وزنجبار.
تلقى تعليمه الأولي في زنجبار متتلمذًا على عدد من علمائها.
عمل بالتدريس في عدد من المدارس الحكومية والمساجد في زنجبار وكان مؤرخًا لزنجبار وتاريخها.

الإنتاج الشعري:
- له عدد من القصائد نشرت في جريدة الفلق (الزنجبارية)، منها: «لقد أنجبت نوق الكرام» - 6 من يوليو 1940، «زهت روضة الآمال» - 2 من مارس 1946، وله عدد من القصائد المخطوطة.

الأعمال الأخرى:
- له مذكرات تاريخية عن تاريخ زنجبار.
شاعر تقليدي، نظم فيما ألفه شعراء عصره من أغراض من أظهرها المديح.
المتاح من شعره قصيدتان، الأولى مقطوعة (7 أبيات)، والثانية (21 بيتًا) تشتركان في الجمع بين المدح والوصف والمحافظة على عمود الشعر واستخدام المحسنات البديعية.

مصادر الدراسة:
1 - أبوبكر العدني بن علي بن أبي بكر المشهور: لوامع النور، نخبة من أعلام حضرموت - دار المهاجر - صنعاء، ودار المعالي - بيروت (د.ت).
2 - الدوريات: أعداد متفرقة من جريدة الفلق الصادرة في زنجبار - أربعينيات القرن العشرين.

زهت روضة الآمال

زهت روضةُ الآمال واخضرَّتِ العشبُ ________________________________________________________________
بوصل مليكٍ جاءنا للمُنَى يحبو _______________________________________________________________
لقد عطّرتْ ريحُ البشائر أنفسًا ________________________________________________________________
تحنُّ إلى لقياه دومًا وترغب _______________________________________________________________
يحقُّ لأن ترتاح رقصًا جزيرةٌ ________________________________________________________________
بخمرِ وصالٍ تحتسيها وتشرب _______________________________________________________________
نأى برهةً عنها المليكُ فزارها ________________________________________________________________
فطابت سرورًا من لقاءٍ وتطرب _______________________________________________________________
مليكٌ بأرواحٍ فديناه عن ردًى ________________________________________________________________
وعنه نذود المؤذياتِ فتعطب _______________________________________________________________
أبو المكْرُمات الشّهم ذو المجد والعُلا ________________________________________________________________
نقيُّ الهوى عن وصمةٍ شانها الرَّيب _______________________________________________________________
يسوس رعاياهُ بسوط شريعةٍ ________________________________________________________________
فيرتاح بالقرآن طورًا ويغضب _______________________________________________________________
كأسلافه الغُرّ الكرام ذوي النهى ________________________________________________________________
جبينُ العُلا فيهمْ بدا ليس يشحب _______________________________________________________________
لقد فتحوا الأمصار بالعلم والقنا ________________________________________________________________
وفاح عبيرُ الفتح كم فاحتِ الكُتْب _______________________________________________________________
أولئك من زادٍ سرى ذِكْرُ فخرهم ________________________________________________________________
إلى جُلّ أصقاع البلاد يُهذّب _______________________________________________________________
قدِ اهتزّ شرقُ الإفرقيّة جاذلاً ________________________________________________________________
فلاذت بهم عن جور عسفٍ يخرّب _______________________________________________________________
وأنتَ الإمام الشهم شبل ضراغمٍ ________________________________________________________________
حليف الهدى والخير فيه مقرَّب _______________________________________________________________
خليفتنا السلطان سيِّدنا الذي ________________________________________________________________
إلى حاربٍ يُنْمَى إليه ويُنسَب _______________________________________________________________
تلقّاه قلب «الشكشك» اللين رافلاً ________________________________________________________________
بذيلٍ من البشرى العظيمة تُسْحَب _______________________________________________________________
وممّا يزيد الإنشراحَ لقاؤنا ________________________________________________________________
أميرًا سريّاً بالوقار مهذَّب _______________________________________________________________
هو الشِّبل بادٍ من عرين ضراغمٍ ________________________________________________________________
فندعوه عبدالله فرحًا ونعجب _______________________________________________________________
ففي كل أرجاء البلاد بشارةٌ ________________________________________________________________
بدمع سرورٍ قد همى اليومَ يُسكَب _______________________________________________________________
فباليُمن والنصر المؤيّد دائمًا ________________________________________________________________
تعيش سعيدًا بالجلالة تُعرب _______________________________________________________________
ونسألُ طولَ العمر مقرون خيره ________________________________________________________________
له كلَّ حينٍ بابتهالٍ تُقَرّب _______________________________________________________________
وصلِّ وسلّمْ كلَّ حينٍ بلا انقضا ________________________________________________________________
على من به لا غروَ قد سادتِ العُرْب _______________________________________________________________
وآلٍ وصحبٍ كلما قال منشدٌ ________________________________________________________________
زهت روضة الآمال واخضرّت العشب _______________________________________________________________

أنجبت نوق الكرام

لقد أنجبتْ نُوق الكرام وأرضعتْ ________________________________________________________________
فصائلها تغدو لهم معتوقهْ _______________________________________________________________
يحلّي وشاحُ الفوز صدْر كمالها ________________________________________________________________
فصارت بفردوس الرِّضا مرموقه _______________________________________________________________
فأنَّى ثَوَتْ تلق الكرامةَ والرِّضا ________________________________________________________________
وعفوًا يزينُ الوجه منه شروقه _______________________________________________________________
ولكنني أرجو رحيمَ قدومها ________________________________________________________________
لها رحمةٌ مخصوصةٌ مسبوقه _______________________________________________________________
بكلّ خضوعِ ذي العزاء أسوقها ________________________________________________________________
إلى باب مولانا المليكِ مَسُوقه _______________________________________________________________
وأرجوه صبرًا معْ وليِّ عهوده ________________________________________________________________
وآل سعيدٍ من ينالُ حقوقه _______________________________________________________________

بشرى القدوم

طربتْ بلحن السعد مهجةُ «شكشكِ» ________________________________________________________________
وسَقامَ بعد مليكها لا تشتكي _______________________________________________________________
لما أتت بشرى القدوم تمايلت ________________________________________________________________
أرجاؤها فاهتزّ كلّ المسلك _______________________________________________________________
وصحت سماء لقائه مزدانةً ________________________________________________________________
بكواكب الإقبال كلّ المحبك _______________________________________________________________
وطيورُ قلبٍ بالحبور شدت له ________________________________________________________________
دمْ يا مليكُ لنا بعزٍّ أسمك _______________________________________________________________
هذي الجزيرة لا تني في طاعةٍ ________________________________________________________________
لك كلَّ حينٍ غاية بتمسّك _______________________________________________________________
فلحبها لك سيّدي قد أحضرتْ ________________________________________________________________
أعيانَها من كل مخلصك الزكي _______________________________________________________________
فارفلْ بذيل السندس الضافي الذي ________________________________________________________________
يغشاك عنه سنى الوقار الأبرك _______________________________________________________________
وانزلْ على رحب القلوب من الردى ________________________________________________________________
عُوفيتَ من حفظ الإله الأملك _______________________________________________________________
يا من تقلّد سيف عدلٍ مصلتًا ________________________________________________________________
لما قضى هوتِ العدا بتفكّك _______________________________________________________________
وغدا يروح لباب قصرك جلّةُ الشْـ ________________________________________________________________
ـشُعراء والعلماء أهل تدارك _______________________________________________________________
لله درّكَ إنها شيمٌ مضت ________________________________________________________________
في الأزد قد وُرثت بإلفِهمُ الذكي _______________________________________________________________
يا أيها المولى «خليفةُ» لم تزل ________________________________________________________________
لك بيعةٌ برقابنا بتمسّك _______________________________________________________________
أولاك ربك نعمةَ الـمُلْك الذي ________________________________________________________________
قد حُزته طوعًا بغير تَحكّك _______________________________________________________________
بل بالكفاءة والتأهُّل وارثًا ________________________________________________________________
عن جَدّك السامي الإمام الأدرك _______________________________________________________________
فاللهُ يحفظكم ويبقيكم على ________________________________________________________________
يُسرٍ أشدَّ عُرىً بغير تفكّك _______________________________________________________________
ويزيل سوءًا عن أمير المجد مَن ________________________________________________________________
هو مِن عزيز الأزد شِبل المعرك _______________________________________________________________