أبوالحسن بن محمد مهدي بن إسماعيل الصدر الكاظمي

1374-1318هـ 1953-1900م

سيرة الشاعر:

أبوالحسن بن محمد مهدي بن إسماعيل الصدر الكاظمي.
ولد في الكاظمية (ضاحية بغداد)، وتوفي في طهران.
عاش في العراق وإيران.
تلقى مبادئ العلوم على يد والده، ثم علماء آل بيته، ثم في مدينة النجف. في عام 1947 زار مقام الإمام الرضا في خراسان، واستقر في أصفهان إماماً وواعظاً، وكان يحن إلى وطنه العراق في شعره ورسائله.

الإنتاج الشعري:
- شاعر مقل، ليس له ديوان، وإنما هي قصائد تروى في أثناء ما كتب عنه من دراسات قليلة.

مصادر الدراسة:
علي الخاقاني: شعراء بغداد - جـ1 - دار البيان - بغداد 1962 .

عناوين القصائد:

تشوّق إلى النجف

هل لي إلى أرض الغريِّ سبيلُ ________________________________________________________________
فأقيم فيها والمقامُ جميلُ _______________________________________________________________
وأشمّ من عبقات مِسْكِ تُرابها ________________________________________________________________
ما يُنعش الإنسانَ وهو عليل _______________________________________________________________
ويكون لي في ربعها مُتجوَّلٌ ________________________________________________________________
وتُجَرّ لي فيها قناً وذُيول _______________________________________________________________
هل أوبةٌ لي نحو ذيّاك الحِمى ________________________________________________________________
مستوطناً فيه ولستُ أحول _______________________________________________________________
هل يأتِ يومٌ بالغريّ يكون لي ________________________________________________________________
في منتداها مَوئلٌ ومَقيل _______________________________________________________________
قد سرتُ عنها يومَ سرتُ وفي الحَشا ________________________________________________________________
ضَرَمٌ وفي القلب العليل غليل _______________________________________________________________
والصدرُ يشهق بالبكاء وأدمعي ________________________________________________________________
منهلّةٌ فوق الخدودِ تسيل _______________________________________________________________
ما زلتُ أنظر نحوها متلفّتاً ________________________________________________________________
حتى اختفتْ منها عليَّ طُلول _______________________________________________________________
إن رحتُ يوماً نائياً عنها فلي ________________________________________________________________
قلبٌ هناكَ يُقيم ليس يزول _______________________________________________________________
لم تُصْبِني عنها الظباءُ سوانحاً ________________________________________________________________
كلاّ ولا رشأٌ أغنُّ كَحيل _______________________________________________________________
أهواكِ يا أرضَ الغريِّ ولستُ عن ________________________________________________________________
حُبّي لمغناكِ الزكيّ أزول _______________________________________________________________
لو أستطيع سَقيتُ ربعكِ وابلاً ________________________________________________________________
من مدمعي الجاري وذاك قليل _______________________________________________________________
لو كنتُ ممتلك إختيارِ إرادتي ________________________________________________________________
ما كان لي عنكِ الغداةَ رحيل _______________________________________________________________
أو كان خيّرني الزمانُ بُرَيْهةً ________________________________________________________________
ما كان لي غيرُ الغريِّ قَبول _______________________________________________________________
قد بِتّ أشكو للزمان غرامَها ________________________________________________________________
لكنما سَمْعُ الزمانِ ثقيل _______________________________________________________________
أتُرى يجود الدهرُ لي بوصالها ________________________________________________________________
كلاّ فدهرُكَ بالوصال بخيل _______________________________________________________________
كم رام مني العاذلون سُلوَّها ________________________________________________________________
فعصيتُهم فيها وخاب عَذول _______________________________________________________________
أو كيف أسلو حين صار لحبّها ________________________________________________________________
بين الضلوعِ الواريات حُلول _______________________________________________________________
ياصاحِ هل سيّارةٌ فتقلّني ________________________________________________________________
نحو الغريِّ تسير ليس تميل _______________________________________________________________
وتسير بي حتى إذا بانت لها الْـ ________________________________________________________________
أعْلامُ من قُرْبٍ وحان وصول _______________________________________________________________
سلّمتُ تسليمَ البشاشةِ مُعلِناً ________________________________________________________________
بالأمسِ إذ قد أُنجِز المسؤول _______________________________________________________________
أأبا الأميرِ إليكَ أشكو لوعةً ________________________________________________________________
في القلب لا زالت وليس تزول _______________________________________________________________
أهواكَ يا بنَ الأكرمين وإنني ________________________________________________________________
عن شخصكَ المحبوبِ لستُ أميل _______________________________________________________________
جُبِلَ الفؤادُ على ودادكَ يا أخي ________________________________________________________________
أو كيف يسلو ذلك المجبول _______________________________________________________________
ذكراكَ وِرْدٌ لا يفارق مِقْولي ________________________________________________________________
ما لي سواه في اللسان مَقول _______________________________________________________________
أنتَ الحبيبُ لقلبيَ الـمُضْنى بلى ________________________________________________________________
أنتَ الحبيبُ له وأنتَ خليل _______________________________________________________________
إن طال ليلي في نواكَ فما بهِ ________________________________________________________________
عجبٌ قليلُ العاشقين طويل _______________________________________________________________
والحبُّ ما بيني وبينكَ قسمةٌ ________________________________________________________________
مُتبادَلٌ أبداً وليس يزول _______________________________________________________________
إني على الودّ القديمِ محافظٌ ________________________________________________________________
أبداً وما أنا في الوداد مَلول _______________________________________________________________
قلبي لديكم في الغريّ وما له ________________________________________________________________
عنكم وعن ذاك الحِمى تحويل _______________________________________________________________
أمجاورَ الذكواتِ أنتَ من الهوى ________________________________________________________________
خِلْوٌ وإني في هواكَ قتيل _______________________________________________________________
فليُهنِ قلبَكَ أنه في صحّةٍ ________________________________________________________________
لكنْ لقلبي الويلُ فهو عليل _______________________________________________________________
أصلى جحيمَ نواكَ قسراً ليس لي ________________________________________________________________
نحوَ النجاةِ مُساعدٌ ودليل _______________________________________________________________
للّه قلبٌ لي يشبّ ضرامُه ________________________________________________________________
شوقاً ودمعٌ في الخدود همول _______________________________________________________________
لو كان يُجديني العويلُ لطبّقَ الْـ ________________________________________________________________
أرجاءَ منّي رنّةٌ وعويل _______________________________________________________________
حدّثتُ نفسي بالوصال تَعِلّةً ________________________________________________________________
هيهات ينفع في الهوى تعليل _______________________________________________________________
ما للزمان أراه يغمز صَعْدتي ________________________________________________________________
ويقوم في وجهي بحيث أميل _______________________________________________________________
أضحى يعاكسني ودون مطالبي ________________________________________________________________
ومآربي ومنايَ بات يحول _______________________________________________________________
يجري اعوجاجاً ضدَّ ما أنا آملٌ ________________________________________________________________
أبداً ولا يُرجى له تعديل _______________________________________________________________
الدهرُ في أبنائه متفاوتُ الْـ ________________________________________________________________
أطوارِ يعدل تارةً ويميل _______________________________________________________________
لكنْ لحظّي منه وافرُ حيفِه ________________________________________________________________
أبداً وأمّا العدلُ لي فقليل _______________________________________________________________