أبوالثناء شهاب الدين محمود بن عبدالله الآلوسي

1271-1217هـ 1854-1802م

سيرة الشاعر:

أبوالثناء شهاب الدين محمود بن عبدالله الآلوسي.
ولد في بغداد، وبها توفي، وعاش حياته في العراق.
درس على يد أبيه، ثم على جلة علماء عصره علوم اللغة والفقه والحديث.
قام بالتدريس في مساجد وجوامع بغداد.
شغل أرفع المناصب الدينية في بغداد: «مفتي الحنفية»، وعندما عزله الوالي انصرف إلى إتمام تفسيره للقرآن الكريم.
رحل إلى الآستانة ليرفع مظلمته، فأثمرت الرحلة بعض مؤلفاته المتنوعة.
حين شاع خبر وفاته صلى عليه أهل بغداد جماعات جماعات، وفي المدن الإسلامية صلوا عليه صلاة الغائب.

الإنتاج الشعري:
- شاعر مقلّ، ليس له ديوان.

الأعمال الأخرى:
- له كتابان من أدب الرحلة، أثمرتهما رحلته إلى الآستانة وعودته إلى بغداد: نشوة الشمول في السفر إلى إسلامبول - بغداد 1291هـ/ 1874م، ونشوة المدام في العودة إلى مدينة السلام - بغداد 1293هـ/ 1876م، وله «المقامات» - خمس مقامات - طبع حجر - كربلاء 1273هـ/ 1856م، وله مؤلفات كثيرة، في التفسير والفتوى والبلاغة والنحو، وأهم مؤلفاته: «روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني» عدة طبعات في مصر، وفي التراجم: «شهي النغم في ترجمة شيخ الإسلام» وشيخ الإسلام المعني هو «أحمد عارف حكمة» الذي أوقف مكتبة ضخمة من المخطوطات في المدينة المنورة، وكان الآلوسي يحضر مجلسه في الآستانة واقترب منه كثيراً، وفي البلاغة: حاشية عبدالملك بن عصام في علم الاستعارة (مخطوط).
شعره شعر العلماء، تتضح فيه ثقافته الفقهية اللغوية الشاملة، فكره فيه يسبق انفعاله وقدرته التصويرية، من ثم ينجلي الصدق والتعبير عن موقف.

مصادر الدراسة:
1 - مقدمة تفسير الآلوسي: «روح المعاني» (جـ1) - وهي بعنوان: أريج الند والعود في ترجمة أبي عبدالله شهاب الدين محمود».
2 - محمد بهجة الأثري: أعلام العراق - المطبعة السلفية - القاهرة 1345هـ/ 1926م.
3- محمد مهدي البصير: نهضة العراق الأدبية في القرن التاسع عشر - مطبعة المعارف - 1946 .

فساد القضاة

مولايَ ما يُؤخذ في عصرنا ________________________________________________________________
مُحرَّمٌ في شرعة المسلمينْ _______________________________________________________________
فليس للقاضي سوى أجرةِ الْـ ________________________________________________________________
ـمِثْلِ ولكن من سوى القاصرين _______________________________________________________________
ومعظمُ الحكّامِ يشكوهمُ ________________________________________________________________
- من خُبثهم - دينُ النبيِّ الأمين _______________________________________________________________
غاروا على مال اليتامى ضُحًى ________________________________________________________________
فانتهبوا كلَّ نفيسٍ ثمين _______________________________________________________________
إلى أمورٍ عارُها ظاهرٌ ________________________________________________________________
أقلُّها تحريفُ شرعٍ مُبين _______________________________________________________________
قد أوجبتْ واللهِ أفعالُهم ________________________________________________________________
في ديننا طعناً من الملحدين _______________________________________________________________
فما يُريح الدينَ منهم سوى ________________________________________________________________
صاعقةٍ تصعقهم أجمعين _______________________________________________________________

دولة الإسلام

أرى دولةَ الإسلامِ شخصاً، فرأسُه ________________________________________________________________
ملاذُ الورى السلطانُ، والصدرُ صدرُهُ _______________________________________________________________
وأنتَ بلا ريبٍ فؤادٌ، وحبّذا ________________________________________________________________
فؤادٌ حوى العرفانَ، للّه دَرُّهُ _______________________________________________________________
إذا ما بدا أمرٌ مُهِمٌّ، فرأيُه ________________________________________________________________
هو الرأيُ، والفكرُ المسدَّدُ فكرُه _______________________________________________________________
فيا سيّدي، قد طال بالعبد غربةٌ ________________________________________________________________
فمُنّوا عليه أن يُحرَّر أمره _______________________________________________________________
ليغدو إلى أهليه بالخير داعياً ________________________________________________________________
ويبقى لكم - ما عاشَ - بالمدح ذكره _______________________________________________________________

شكراً

شكراً فكم من فقرةٍ لكَ كالغنى ________________________________________________________________
وأتى الكريمُ بُعَيْدَ فقرٍ مُدقع _______________________________________________________________
وإذا تَفتّقَ نورُ شِعركَ ناضراً ________________________________________________________________
فالحسنُ بين مُرصَّعٍ ومُصَرَّع _______________________________________________________________
أرجلتَ فرسانَ الكلامِ ورضتَ أَفْـ ________________________________________________________________
ـراسَ البديعِ وأنتَ أمجدُ مُبدع _______________________________________________________________
ونقشتَ في فَصّ الزمانِ بدائعاً ________________________________________________________________
تُزري بآثار الربيعِ الـمُمْرع _______________________________________________________________

ولست بأهل أن أُجاز

ولستُ بأهلٍ أن أُجازَ، فكيف أن ________________________________________________________________
أُجيزَ؟ ولكنّ الحقائقَ قد تَخفى _______________________________________________________________
وأضواءُ فكري قد عَرتْها حوادثٌ ________________________________________________________________
فآونةً تَخفى وآونةً تُطفا _______________________________________________________________
ولولا رجائي منكم صالحَ الدُّعا ________________________________________________________________
لما رسمتْ يُمنايَ في مثل ذا حرفا _______________________________________________________________

يــــارب

يا ربِّ ما حبي الحياةَ للذةٍ ________________________________________________________________
أقضي بها زمني الخؤون المعتدي _______________________________________________________________
لكنما حبي لذلك رغبة ________________________________________________________________
في أن أجدد دينَ جدّي أحمدِ _______________________________________________________________
وأذود عنه من يحاول نقصه ________________________________________________________________
ذودَ الغيور بمزبري وبمذودي _______________________________________________________________
وأبث علمًا في معالمه الهدى ________________________________________________________________
فأزيل حالكَ شبهة المتردّد _______________________________________________________________
فامننْ على جسمي الضعيف بنظرةٍ ________________________________________________________________
تشفيه من لأواء سقمٍ مجهد _______________________________________________________________
فالكلُّ عن تشخيص دائيَ عاجزٌ ________________________________________________________________
فمتى أراد علاجه لا يهتدي _______________________________________________________________