سليم بن حسن اليعقوبي

1360-1298هـ 1941-1880م

سيرة الشاعر:

سليم بن حسن اليعقوبي.
ولد في مدينة اللد (فلسطين) وتوفي في مكة المكرمة.
بدأ تلقي علومه في مدارس اللد، ثم رحل إلى القاهرة فالتحق بالأزهر، ودرس به اثني عشر عامًا - عاد إلى فلسطين عام 1904.
كنّى نفسه بأبي الإقبال، وفي أعقاب عودته عمل قاضيًا في مدينة يافا - وفي عهد الانتداب البريطاني على فلسطين اعتقل، ثم عمل واعظًا في جامع حسن بك الكبير بيافا، ومع الوعظ عمل أستاذًا للعلوم اللغوية والأدبية والدينية.
كان من المتحمسين لمبدأ الجامعة الإسلامية.

الإنتاج الشعري:
- له ديوان: «حسنات اليراع» - مطبعة التقدم - القاهرة (د.ت)، و«النظرات السبع» قصائد في شكل موشحات صدرت بعد وفاته، ضمت ما نشر له في جريدة فلسطين عام 1930 - مطبعة النصر التجارية - نابلس 1960، وله ديوان مخطوط.
في نسيج قصائده بقايا التقليد وآثار الاتباع، ومحاولة التجديد وتسمّع الشاعر على ذات نفسه. كتب القصيدة الوطنية، وتفاعل بقوة مع أحداث عصره: شعرًا وقولاً وعملاً، وحاول أن يبتدع شيئًا فكرر لفظ القافية (الزعماء) في سبعة عشر بيتًا متتابعة، وكذلك نظم الرباعيات، والموشحات، وله قدرة على الإطالة، أما قصيدته - وامتدادها - في رثاء ابنته فذات دلالة نفسية وفنية تؤكد اقتداره.

مصادر الدراسة:
1 - سمير شحادة التميمي: حسّان فلسطين: سليم أبو الإقبال اليعقوبي حياته وشعره - اتحاد الكتاب الفلسطينيين - القدس 1991.
2 - عبدالرحمن ياغي: حياة الأدب الفلسطيني من أول النهضة حتى النكبة - المكتب التجاري للطباعة والنشر - بيروت 1968.
3 - كامل السوافيري: الاتجاهات الفنية في الشعر الفلسطيني المعاصر - مكتبة الأنجلو المصرية - القاهرة 1973.
4 - ناصر الدين الأسد: الاتجاهات الأدبية في فلسطين والأردن - معهد البحوث والدراسات العربية - القاهرة 1960.
5 - يعقوب العودات: من أعلام الفكر والأدب في فلسطين - وكالة التوزيع الأردنية - عمان 1976.

هوى بلادي

بلادي هواها في فؤادي وإنني ________________________________________________________________
وربِّكَ لم أُخلق لغير بلادي _______________________________________________________________
تعشّقتُها طفلاً وما العشقُ سُبَّةٌ ________________________________________________________________
إذا كان منّي في ربوع بلادي _______________________________________________________________
وإني جميلٌ في الهوى وبُثينتي ________________________________________________________________
بلادي فلا اغتال العداةُ بلادي _______________________________________________________________
بلادي فلسطينٌ تمكّنَ حبُّها ________________________________________________________________
بقلبي وهل في القلب غيرُ بلادي _______________________________________________________________
أليستْ بدورُ التِّمِّ دون بُدورها ________________________________________________________________
وفوق شموس الكونِ شمسُ بلادي _______________________________________________________________
فما خسفتْ يومًا بدورُ سمائها ________________________________________________________________
ولا كسفتْ يومًا شموسُ بلادي _______________________________________________________________
ولا عجبٌ إمّا هويتُ حياتَها ________________________________________________________________
فإن حياتي في حياة بلادي _______________________________________________________________
هي المجدُ كلّ المجدِ إمّا طلَبْتُه ________________________________________________________________
لأحيا وهل أحيا بغير بلادي _______________________________________________________________

الاعتقال

إن ضاق صدرُكَ أو ضاقت بكَ السُّبلُ ________________________________________________________________
وقلَّ حولكَ أو قلّتْ بكَ الحيَلُ _______________________________________________________________
فاصبرْ فما الصبرُ إلا النارُ تُضرمها ________________________________________________________________
في الشامتين وإلا البِيضُ والأسل _______________________________________________________________
واعملْ على الحزم فيما أنتَ سائلُه ________________________________________________________________
فالعاملون لهم بالحزم ما سألوا _______________________________________________________________
وارجعْ لربّكَ لا للناس مبتهلاً ________________________________________________________________
إليه إمّا جفاكَ الأَهلُ والأَهَِل _______________________________________________________________
إني اعتُقلتُ وما في الناس من رجلٍ ________________________________________________________________
أشكو إليه وهل مثلي له رجل _______________________________________________________________
نأى المحبّون عني نأيَ مبغضِهم ________________________________________________________________
عنهم فلا خِلَّ أرجوه ولا خَوَل _______________________________________________________________
فكنتُ من قبلُ لا أحصي لهم عددًا ________________________________________________________________
أيامَ كان بذكري يُضرَب المثل _______________________________________________________________
قضيتُ في السجن أيامًا رأيتُ بها ________________________________________________________________
أن أطلبَ الموتَ أو ينجو بيَ الأمل _______________________________________________________________
فالسجنُ قبرٌ ولكنْ كلّه نُوَبٌ ________________________________________________________________
والعاملون عليه كلُّهم تَفَل _______________________________________________________________
سجنٌ تمثّلَ فيه كلُّ كارثةٍ ________________________________________________________________
كما تمثّلَ في عمّاله الخبل _______________________________________________________________
كأنه مسرحٌ والعاملون به ________________________________________________________________
يمثّلون عليه كلَّ ما عملوا _______________________________________________________________
سجنٌ على الرغم مني غيرُ مُنبتِلٍ ________________________________________________________________
فيه الهوانُ وإنّ الهُون ينبتل _______________________________________________________________
أصابني خَزَلٌ فيه فأهرمني ________________________________________________________________
وكاد يُودي بمَتْني ذلك الخَزَل _______________________________________________________________
ونابني رَهَلٌ حارَ الطبيبُ بهِ ________________________________________________________________
إن الكوارث من آثارها الرَّهَل _______________________________________________________________
وساءني مَغَلٌ في العين آلمها ________________________________________________________________
هل يُؤلم العينَ إلا ذلك المغل _______________________________________________________________
وهالَني دَأَلٌ في القلب أرّقني ________________________________________________________________
وكم يُؤرّق مثلي ذلك الدأل _______________________________________________________________
يافا وديران أودتْ بي سجونُهما ________________________________________________________________
فكان سِيّين عندي الصابُ والعسل _______________________________________________________________
وسجنُ غزّةَ فيه لا مُنيتَ بهِ ________________________________________________________________
من النوائب ما يضوي له البطل _______________________________________________________________
ولا تسلْ عن خطوب السجنِ في رفحٍ ________________________________________________________________
وخانِ يونسَ حيث استفحلَ الضلل _______________________________________________________________
وأزمةُ الناسِ في سجن العريشِ وفي ________________________________________________________________
بلبيسَ أو مصرَ أو في الجيزة الحَصَل _______________________________________________________________
وسيّدي بشرُ لولا حسنُ منظرهِ ________________________________________________________________
لقلتُ شرُّ مكانٍ كلُّه وَهَل _______________________________________________________________
فيه مرضتُ ولولا اللهُ أدركني ________________________________________________________________
لكان لي في رؤوس الأرضِ مُعتقل _______________________________________________________________
لا عذّبَ اللهُ يومًا بالنوى أحدًا ________________________________________________________________
غيري ولو كان في أخلاقه وغل _______________________________________________________________
إن النوى - فرّقَ اللهُ كتائبَه - ________________________________________________________________
حربٌ تطير بأيدي جيشه العلل _______________________________________________________________
قلبي بيُسْري وتوفيقٍ وأختهما ________________________________________________________________
رسميّةٍ وأبي الإخلاص ينفعل _______________________________________________________________
كأنه صارمٌ في كفّ منهزمٍ ________________________________________________________________
أو أنه مثلُ صدرِ الرمحِ معتمل _______________________________________________________________
ومهجتي في رشاد الدينِ هائمةٌ ________________________________________________________________
إن الرشاد له في مهجتي عمل _______________________________________________________________
إن تحجبوا بعضَنا عن بعضنا لنرى ________________________________________________________________
سوءَ العذابِ إذا ماالحجبُ تنسدل _______________________________________________________________
أو تسجنونا ولم يعبأ بنا بطلٌ ________________________________________________________________
أو تعْقِلونا ولم يربأ بنا رجل _______________________________________________________________
أو تُلبسونا من الأسمال أخلقَها ________________________________________________________________
ونحن يا قومُ - لم يجدر بنا السَّمَل _______________________________________________________________
أو تُطعمونا طعامًا لا غذاءَ بهِ ________________________________________________________________
أو تُسكنونا قفارًا ما بها طلل _______________________________________________________________
أو تنقلونا ونارُ القيظِ مُضرَمةٌ ________________________________________________________________
من دار جوعٍ إلى دارٍ به غَلَل _______________________________________________________________
ومن معاقلَ فيها بعضُ ذي شللٍ ________________________________________________________________
إلى معاقلَ أخرى كلُّها ملل _______________________________________________________________
فحسبُنا اللهُ إن الله منتقمٌ ________________________________________________________________
من الظلوم وممن ليس يعتدل _______________________________________________________________

تهنئة السلطان عبدالحميد

نجوتَ فخابت بالنجاة جُناةُ ________________________________________________________________
بغينَ وهل بالبغي ساد بُغاةُ _______________________________________________________________
أرادوا بكَ النكباءَ لكنما الذي ________________________________________________________________
براكَ أبى أن تنزلَ النكبات _______________________________________________________________
وما عرشُكَ المرفوعُ إلا موطَّدًا ________________________________________________________________
بنصرٍ لديه من لدنْكَ ثبات _______________________________________________________________
سريرُكَ، أمّا أُفْقُه فهو شامخٌ ________________________________________________________________
ولو أنها ترمي إليه عُداة _______________________________________________________________
وأنتَ رعاكَ اللهُ من صولة العدى ________________________________________________________________
نجوتَ وحسبي للمليك نجاة _______________________________________________________________
نجاتُكَ للآداب والدين والتقى ________________________________________________________________
وللناس في أيِّ الجهاتِ حياة _______________________________________________________________
وما أنتَ للإسلام إلاّ خليفةٌ ________________________________________________________________
يحفّكَ نصرٌ في الوغى وتُقاة _______________________________________________________________
لئن أضمرتْ تلك الصعاليك نارها ________________________________________________________________
وقامت بأعباء الفساد جُفاة _______________________________________________________________
وهزّت بقاعَ المشرقين مكيدةٌ ________________________________________________________________
لها من طغام الحاسدين حماة _______________________________________________________________
فأنتَ الذي ما زدتَ إلا سلامةً ________________________________________________________________
لديهم وزادت فيهمُ الزفرات _______________________________________________________________