إبراهيم الأسود

إبراهيم نجم إلياس حنا الأسود
1359-1272هـ 1940-1855م

سيرة الشاعر:

إبراهيم نجم إلياس حنا الأسود.
ولد في بلدة برمانا (لبنان) - وتوفي في بيروت.
عاش في لبنان.
تلقى علومه في المدرسة الوطنية التي أنشأها بطرس البستاني آنذاك في بيروت، وفي الخامسة عشرة من عمره توقف عن الدراسة بقرار من المتصرف الذي عينه ملازمًا في القلم التركي «جاكرد» ليتقن اللغة التركية، وأوجب على الشيخ بشارة الخوري أن يدرسه اللغة الفرنسية، وألزمه ممارسة التكلم باللسان الفرنسي.
شغل العديد من الوظائف، منها وظيفة ملازم في دائرة المراسلات التركية، ثم عين مديرًا لمدرسة برمانا، وعمل كاتبًا في دائرة التحقيق، ورأس قلم دائرة الخبراء، وتم تعيينه مدعيًا عامًا في محكمة الاستئناف، وعينه مظفر باشا سكرتيرًا خاصًا له، وفي عام 1891 عين قاضيًا، ومستشارًا في مجلس الحكومة، وعمل قاضيًا في محكمة الولاية، كما عمل مستشارًا في محكمة استئناف الحقوق، وعين قائمقام قضاء، وفي عام 1903 عين مديرًا للمعارف، وكان قد أنشأ جريدتين تحملان اسم لبنان.
كان عضوًا في المجلس الإداري اللبناني منذ عام 1885، كما كان عضوًا فخريًا في المجمع الدولي، وانتظم في جمعية الاتحاد والترقي، وجمعية الهلال الأحمر، إضافة إلى رئاسته لمجلس حزب العمال.

الإنتاج الشعري:
- له «ديوان إبراهيم بك الأسود» - مطبعة صادر - بيروت 1939.

الأعمال الأخرى:
- له عدد من المؤلفات منها: «ذخائر لبنان» - (جـ1)، و«التحفة اللبنانية في قواعد اللغة العثمانية» - بالاشتراك - 1887، و«الرحلة
الإمبراطورية» - طبع ثلاث مرات - 1898 - 1905 - 1906، و«تنوير الأذهان في تاريخ لبنان» - طبع في خمسة مجلدات المجلد الأول 1925، الثاني 1927، الثالث 1930، الرابع 1935، الخامس مهيأ للطبع، بالإضافة إلى مجموعة من الخطب.
يدور شعره حول المدح والتهاني، وله شعر في الرثاء الذي اختص بجله زوجات بعض الوجهاء على زمانه، والأدباء من أمثال جبران خليل جبران، وغيره، إلى جانب رثاء طريف له في كنار من الطيور، كما كتب في الوصف الذي يذكر له فيه داليته المطولة في وصف لبنان: جماله الطبيعي، ومناظره الخلابة، ومائه، وهوائه، كما وصف جباله ووهاده، وله شعر في العتاب، يتميز بنفس شعري طويل ولغة طيعة، وخياله طليق، مع ميله إلى استثمار تقنية التضمين الشعري.
نال المرتبة الأولى في عهد السلطان عبدالحميد، ولقب بك في عهد واصف باشا، كما أحرز الوسامين المجيدي والعثماني العاليين، إلى جانب حصوله على الوسام الذهبي الأول من مجمع التاريخ الدولي.

مصادر الدراسة:
1 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983.
2 - فيليب دي طرازي: تاريخ الصحافة العربية - المطبعة الأدبية - بيروت 1913.

الكَنار

ماتَ الكَنارُ فموْتُه أشجانا ________________________________________________________________
وتفطَّرتْ لفِراقه أحْشانا _______________________________________________________________
فتكَتْ يدُ الموت الزُّؤام به وقد ________________________________________________________________
لانَ الحديد وقلبُه ما لانا _______________________________________________________________
قد خانَه طبُّ ابنِ سِينا وهو في ________________________________________________________________
كلِّ الحياةِ بعهدِه ما خانا _______________________________________________________________
ما كان أحلاه وأشجى صوته ________________________________________________________________
في السَّمعِ لـمّا يُنشدُ الألحانا _______________________________________________________________
قد كان ما بين الطيور أميرَها ________________________________________________________________
وأجلَّها قدْرًا وأسمى شانا _______________________________________________________________
قد كان يهزأ بالطيور ولم يُبَلْ ________________________________________________________________
بنُسورِها ويروِّعُ العِقبانا _______________________________________________________________
كم كنت أنظرُه طليقًا سابحًا ________________________________________________________________
في الجوِّ يملأ صوتُه الوديانا _______________________________________________________________
كم كان يُطربُني بكلِّ عشيَّةٍ ________________________________________________________________
تغريدُه ويُبدِّد الأحزانا _______________________________________________________________
كم كان ينظم في الصباح قصيدةً ________________________________________________________________
أغدو بسِحْر بيانِها نَشْوانا _______________________________________________________________
كم كان وهو على الأريكة جاثمٌ ________________________________________________________________
يجلو الصَّدى وينوِّرُ الأذهانا _______________________________________________________________
ويدُ الجمال كسَتْه أبهى حلَّةٍ ________________________________________________________________
باهَى بها الياقوتَ والـمَرْجانا _______________________________________________________________
للهِ عهدٌ للكَنارِ قضيْتُه ________________________________________________________________
بجِواره مُتهلِّلاً جذلانا _______________________________________________________________
لا تعجَبوا يا أهل وِدِّي أن تروا ________________________________________________________________
في القلب بعد فراقِه خَفَقانا _______________________________________________________________

الأمل الضائع

لا الداءُ يمشي في عُروقِ الفتى ________________________________________________________________
ينهشُ نَهْشَ الكاسرِ الجائعِ _______________________________________________________________
ولا صُروفُ الدهر تجتاحُه ________________________________________________________________
حَزّاً بِحدِّ الـمِخْذمِ القاطع _______________________________________________________________
ولا يدُ الخصمِ على خصْمِه ________________________________________________________________
تعلو بلا حقٍّ ولا وازع _______________________________________________________________
ولا ديونٌ تبهظُ الحرَّ في ________________________________________________________________
إعسارِه للدائنِ الطامع _______________________________________________________________
ولا نصالٌ في صميم الحشا ________________________________________________________________
تزيدُها نَكْأً يدُ النّازع _______________________________________________________________
لا لا وربِّ العرشِ في عرشِه ________________________________________________________________
ما أوجعَتْ كالأملِ الضائع _______________________________________________________________

في رثاء جبران

أيُصرعُ جبرانٌ وتهوي كواكبُهْ ________________________________________________________________
وما دَفعَتْ عنه المنايا مَواكبُهْ _______________________________________________________________
ويغدرُ فيه دهرُه وهْو طبُّه ________________________________________________________________
وكاهِلُه في النائبات وغارِبُه _______________________________________________________________
وما زبدٌ والرملُ أدركَ منهما ________________________________________________________________
سوى القدرِ الجاري الذي هو حاسِبُه _______________________________________________________________
وأنبأَهُ من قبلِ هذا نبيُّه ________________________________________________________________
وما جهِلَتْه غيبَ هذا تجاربُه _______________________________________________________________
ولو راح يبغي في النجوم مكانةً ________________________________________________________________
لما قصَّرتْ عن غايتَيْها ركائبه _______________________________________________________________
ولكنَّه لما رأى الحتْفَ غايةً ________________________________________________________________
وكلُّ امرِىءٍ كفُّ الرزايا تُجاذبه _______________________________________________________________
وكلُّ الذي أعطى الزمانُ لأهلِه ________________________________________________________________
وغرَّهمُ في زهْوِه وهو سالبُه _______________________________________________________________
وأن الفتى محدودُ عمرٍ بدهرِه ________________________________________________________________
ولكنها ليست تُحدُّ رغائبُه _______________________________________________________________
أعاد إلى التكسير أجنحةً ولم ________________________________________________________________
يَرِشْها ولم يُزعِجْه موتٌ يُراقبه _______________________________________________________________
مشى ببلاد الغربِ في ركْبِ ماجدٍ ________________________________________________________________
تسيرُ به هِمّاتُه ومطالبه _______________________________________________________________
يُسيِّرُ فيها سائراتِ قرائحٍ ________________________________________________________________
وما هي إلا التِّبْرُ أُخلِص ذائبُه _______________________________________________________________
فكل فتًى قد هام فيها كأنما ________________________________________________________________
هوى كلِّ نفسٍ بالذي هو كاتبه _______________________________________________________________
وكلُّ فتاةٍ صيَّرتْها حُلًى لها ________________________________________________________________
كأن غوالي الدُّرِّ ما هو جالبُه _______________________________________________________________
كأن نَجِيَّ الروحِ في كلِّ أمّةٍ ________________________________________________________________
وأهواءَها بعضُ الذي هو كاسبه _______________________________________________________________
وما اغتبطَ الشرقُ المدلُّ بنُبْله ________________________________________________________________
على الغرب حتى غيَّبتْه مغاربُه _______________________________________________________________
فآبَ وما للشرق غيرُ عِظامِه ________________________________________________________________
وإن عمَّتِ الآفاقَ طرّاً مواهبُه _______________________________________________________________
وما هو جبرانٌ طوى تحت رَمْسِه ________________________________________________________________
ولكنَّما لبنانُه ومآربُه _______________________________________________________________

من قصيدة: الدالية الكبرى

ألبنانُ هل في غيرك ارتبع المجدُ ________________________________________________________________
مناط الثريا أنتَ والعلم الفردُ _______________________________________________________________
كأنك للشامات هضبةُ أهلها ________________________________________________________________
وفي جِيد سوريّا الجُمانةُ والعِقد _______________________________________________________________
كأن جبال الأرض روضُ كأنما ________________________________________________________________
لها منك نوّار الخميلة والورد _______________________________________________________________
يقبّل منك البحر أخمص أرجلٍ ________________________________________________________________
لها موطئٌ منه الترائب والخدّ _______________________________________________________________
تماديتَ شأوًا في العلوّ كأنما ________________________________________________________________
لك الريُّ من نهر المجرّة والوِرد _______________________________________________________________
شمختَ فنسرُ النجم دونك واقعٌ ________________________________________________________________
وتنحطّ عن عليائك الأنسرُ الرُّبْد _______________________________________________________________
وقفتَ خطيبًا لم يكن قسُّ خاطبًا ________________________________________________________________
بأبينَ رشدًا منك ان أُبهمَ الرُّشْد _______________________________________________________________
كأنك لفظٌ في معاجم دهرنا ________________________________________________________________
تترجم عما أضمرَ الزمن الوغد _______________________________________________________________