برهان الدين بن أحمد بن محمد بن محمد الزرقاني الحسيني

1400-1343هـ 1979-1924م

سيرة الشاعر:

برهان الدين بن أحمد بن محمد بن محمد الزرقاني الحسيني.
ولد بقرية طيبة الجعفرية (بمحافظة الغربية - وسط الدلتا المصرية) وتوفي في مدينة الإسكندرية.
عاش حياته في مصر، متجولاً بين أنحائها يدعو إلى طريقته الصوفية.
حفظ القرآن الكريم في كتّاب القرية، ومضى في التعليم الأزهري حتى تخرج في كلية أصول الدين وحصل على العالمية من الأزهر .
عمل إماماً وخطيباً وواعظاً بمساجد الإسكندرية.
أسس الطريقة الإخلاصية الشاذلية (الصوفية)، كما أسس جمعية أهل الذكر بالإسكندرية سنة 1955، وتفرغ للعمل فيهما، كما أسس مسجداً.

الإنتاج الشعري:
- له «ديوان أهل الذكر» - دار المعارف - القاهرة 1951، وله مطولة شعرية ذات طابع ملحمي، بعنوان: «آداب أولياء الرحمن» - من مائة وخمسين بيتاً.

الأعمال الأخرى:
- له كتاب «المنهاج النوراني والنوال الرباني» - طبع في الإسكندرية 1951، وله كتاب «أسرار المحبين».
شعر ديني من منظور صوفي، فيه الضراعة، والتوسل، والتأمل، والنصح، والوعد، والإرشاد. وفيه حرص شعراء حلقات الذكر على الإيقاع والترديد، حتى نجد المترجم يصنع قصيدة مطولة ينتهي كل بيت فيها بلفظ الجلالة، كما نجده يصنع قصيدة أخرى تشرح بحور الشعر وتمثل لها، غير أن أشعار العبادة والتبتل هي الغالبة. بعض مقاطع من قصائده في بركات شهر رمضان غناها المطربون في مصر حتى أصبحت من علامات ختام شهر رمضان.
يلقبه أتباع طريقته بـ«أبو الإخلاص» ويقيمون له «مولداً» في مسجده بالإسكندرية كل عام.

مصادر الدراسة:
1 - أبو الإخلاص برهان الدين: مؤلفاته المشار إليها سابقاً.
2 - لقاء الباحث أحمد الطعمي ببعض مريدي المترجم له - الإسكندرية 2003.

وداع رمضان

يا عينُ جودي بالدموع وَ وَدِّعي ________________________________________________________________
شهرَ الصيام و جدّدي الأحزانا _______________________________________________________________
قد كان شهراً طيّباً ومباركاً ________________________________________________________________
ومبشِّراً بالعفو من مولانا _______________________________________________________________
شهرٌ به غفرَ الكريمُ ذنوبَنا ________________________________________________________________
وبه المهيمنُ يستجيب دعانا _______________________________________________________________
شهرٌ يقول اللهُ فيه ادْعُو أُجِبْ ________________________________________________________________
ودليلُنا قد جاءنا قرآنا _______________________________________________________________
شهرٌ به الرحمنُ يفتح جَنَّةً ________________________________________________________________
للصائمين ويُغلقُ النيرانا _______________________________________________________________
شهرٌ به الحنّان يمنح صائماً ________________________________________________________________
عفواً ويغفر ذنبَه إحسانا _______________________________________________________________
واللهُ واعَدَنا به دارَ الرضا ________________________________________________________________
طوبى لعبدٍ صامه إيمانا _______________________________________________________________
والماردُ الشيطان فيه لقد غدا ________________________________________________________________
عن صائميه مُبْعَداً خجْلانا _______________________________________________________________
يدعو بوَيْلٍ معْ ثبورٍ حسرةً ________________________________________________________________
ويعود مخذولاً به خَسرانا _______________________________________________________________
لا يدخل الملعونُ فيه ديارَنا ________________________________________________________________
أبداً وأملاكُ السَّما تغشانا _______________________________________________________________
لا أوحشَ الرحمنُ منك قلوبَنا ________________________________________________________________
فلقد أنارتْ فيكَ نوراً بانا _______________________________________________________________
لا أوحشَ الرحمنُ منكَ بيوتَنا ________________________________________________________________
فلقد حويتَ بجودِكَ الإحسانا _______________________________________________________________
لا أوحشَ الرحمنُ منكَ صيامَنا ________________________________________________________________
إذ صومُ غيرِكَ واجبٌ ما كانا _______________________________________________________________
لا أوحشَ الرحمنُ منكَ صلاتَنا ________________________________________________________________
فيك الصلاةُ تتوِّجُ الرضوانا _______________________________________________________________
لا أوحشَ الرحمن منك تلاوةً ________________________________________________________________
فبغيرِكَ القرآنُ قد ينسانا _______________________________________________________________
لا أوحشَ الرحمنُ منك ركوعَنا ________________________________________________________________
وسجودَنا وخشوعَنا و نِدانا _______________________________________________________________
لا أوحشَ الرحمن منك دعاءنا ________________________________________________________________
بك لا يخيِّب ربّنا دعوانا _______________________________________________________________
لا أوحشَ الرحمن منك بكاءنا ________________________________________________________________
فدموعنا قد ماثلَتْ طُوفانا _______________________________________________________________
بالله يا شهرَ الهَنا لا تنسَنا ________________________________________________________________
واذكرْ لربّكَ خوفَنا ورجانا _______________________________________________________________
واذكرْ له خوفي من الذنب الذي ________________________________________________________________
نفسي تميلُ له وسلْ غُفْرانا _______________________________________________________________
واسألْ جنابَ محمدٍ لطفاً بنا ________________________________________________________________
وشفاعةً للذنب في أُخرانا _______________________________________________________________
صلى عليه اللهُ ما دام النَّدَى ________________________________________________________________
تُرجى بماء شهورِنا رَمضانا _______________________________________________________________
والآلِ والأصحابِ ما هبَّ الصَّبا ________________________________________________________________
وبكى المحبُّ وَ أوقدَ النيرانا _______________________________________________________________

في ذكر الله تعالى

اللهَ قُلْ وَذَرِ الوجودَ وما حوى ________________________________________________________________
مُتأدِّباً في ساحةِ الإجلالِ _______________________________________________________________
سلِّمْ لتسلمَ من حياتك إنه ________________________________________________________________
من أسلمَ التقوى سما بظلال _______________________________________________________________
واجعلْ لنفسكَ من قضا اللهِ الرضا ________________________________________________________________
حتى تكونَ موفَّقَ الأعمال _______________________________________________________________
فتَّشتُ كلَّ الخلقِ عن علمٍ فلم ________________________________________________________________
أرَ لي سوى ربِّ السَّما مِنْوالِي _______________________________________________________________
فتركتُ كلَّ العالمين وجئتُه ________________________________________________________________
وجعلتُ ذِكْري ذاتَه مِنْوالي _______________________________________________________________
حَسْبُ المحبِّ من المحبّة أنه ________________________________________________________________
يُهْدَى بها للخالقِ الفعّال _______________________________________________________________
إن كنتَ تحسَبُ أن في المال الغِنَى ________________________________________________________________
أنا قد جعلتُ رضا المهيمنِ مالي _______________________________________________________________
أنا إن أكنْ أجني الغُمومَ فإنما ________________________________________________________________
روحي ارتمتْ في بحرِهِ الغسّال _______________________________________________________________
مَدُّ اليديْنِ إليكَ أفضلُ شِرْعةٍ ________________________________________________________________
وبغير وجهكَ لا يصحُّ سؤالي _______________________________________________________________
أنا عند ظنّي فيكَ أنَّكَ مُكْرِمي ________________________________________________________________
مع ذِلَّتي و لَجاجَتي و جِدالي _______________________________________________________________

اِبْكِ شهرَ الصيام

ابْكِ شهرَ الصيام ما دمتَ حيّا ________________________________________________________________
إذ دنا منكَ ثم صارَ قصِيّا _______________________________________________________________
إنَّ من لا يبيتُ وهْو حزينٌ ________________________________________________________________
إن فقَدناهُ ليس إلاّ شقيّا _______________________________________________________________
فامْزجِ الدمعَ آسفاً بدماءٍ ________________________________________________________________
والْزَمِ الحزن بكرةً وعشيّا _______________________________________________________________
لا تخفْ من نزول دمعِك يوماً ________________________________________________________________
لائماً فيه جاهلاً أو نسِيّا _______________________________________________________________
إن شهر الصيام بالحزن أحْرَى ________________________________________________________________
كيف والفضلُ ليس فيه خَفِيّا _______________________________________________________________
مذ فقدناه فاتَنا كلُّ خيْرٍ ________________________________________________________________
عمَّنا فيه سائغاً وهنيّا _______________________________________________________________
بشِّرِ الصائمين أنَّ لهم عِنْـ ________________________________________________________________
ـدَ إلهِ السَّما مكاناً عليّا _______________________________________________________________
وَعَدَ اللهُ صائميه بهذا ________________________________________________________________
إنه كان وعدُه مأْتِيّا _______________________________________________________________
فاز من صام ثم صان لساناً ________________________________________________________________
واقتفى فيه منهَجاً مرْضِيّا _______________________________________________________________
فاز من صام ثم بات ينادي ________________________________________________________________
ربَّه بالدُّعا نداءً خفِيّا _______________________________________________________________
فاز من صام ثم أحيا الليالي ________________________________________________________________
ذاكراً مخلصاً وكان تقِيّا _______________________________________________________________
ما أعزَّ الذين صَلّوا وخَرُّوا ________________________________________________________________
فيه لله سُجَّداً وبُكيّا _______________________________________________________________
يا إلهي تقبَّلِ الصومَ واغفرْ ________________________________________________________________
ذنبَنا واهدِنا صراطاً سويّا _______________________________________________________________
يا إلهي واسمحْ لعبدٍ ضعيفٍ ________________________________________________________________
قد أطاع الصِّبا وصار عَصِيّا _______________________________________________________________
يا إلهي أتيتُ بابَك أدْعُو ________________________________________________________________
بمنِ اخْترتَه رسولاً نبيّا _______________________________________________________________
فصلاةٌ عليه ثم سلامٌ ________________________________________________________________
ما بدا في السماءِ نجمُ الثُّرَيّا _______________________________________________________________